الطبيعة تتفوق دائماً: العيون الحارة، سر شفاء الطبيعة

الطبيعة تتفوق دائماً: العيون الحارة، سر شفاء الطبيعة 5
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بعد دورة من الطفوحات البركانية، وعندما يميل البركان الى الخمود، فإن الصهير والصخور الحارة تبقى في أعماق ضحلة نسبياً من القشرة الأرضية، لفترة زمنية معينة قد تبلغ آلاف السنين. حيث تتسرب المياه الجوفية عبر الفوالق والفواصل الصخرية لتصل إلى تلك النطاقات الحارة مما يؤدي إلى تسخينها.

ثم تصعد المياه إلى الأعلى عبر الشقوق، وبذلك تصل إلى سطح الأرض بهيئة ينابيع حارة، وتسمى بالعيون الحارة أو المياه الكبريتية، والتي يتخذها البعض كمقصد سياحي وعلاجي في نفس الوقت.

تحتوي مياهها على نسبة من الكبريت؛ إذ لابد أن يحتوي ماء العين على حد أدنى من الكبريت مقداره غرام واحد في كل لتر من الماء، وإلا لا يمكن تصنيفها على أنها مياه كبريتية.

ولقد أثبتت الأبحاث أن تأثير دفء المياه يزداد بفعل كبريت الهيدروجين، الأمر الذي يمكن رؤيته بوضوح في احمرار الوجه.

كما أثبتت الدراسات أن تلك المياه تختلف عن مثيلاتها في المحتوى الكيميائي والمعدني من حيث درجة الحرارة والمواصفات الفيزيائية.

فلقد عرفت الإنسانية منذ القدم بعض المواصفات الاستشفائية لهذه المياه، فهي تساعد على تنشيط الكولاجين بالجلد والمساعدة في شد البشرة وإزالة الترهلات.

كما تساعد على تخفيض مستوى سكر الدم لدى مرضى السكري، فهي تحتوي على العديد من المعادن ذات الفائدة لجسم الإنسان، مثل الكالسيوم الذي يقوي العظام والمغنزيوم الموجود فيها يساعد على الشفاء من تصلب الشرايين، إضافة إلى شاردات الزنك التي تعزز مناعة الجسم.

كيف نشفى من حب تونس.. جولة سياحية سريعة في رحاب الخضراء

العلاج بالمياه الكبريتية

الأطباء ينصحون بالاسترخاء بعد الاستحمام في العيون الكبريتية
الأطباء ينصحون بالاسترخاء بعد الاستحمام في العيون الكبريتية

حيث يتم الاستحمام بهذه المياه ويستمر من عشر إلى عشرين دقيقة تتراوح حرارتها بين 37-39 درجة مئوية. ويؤكد الأطباء على فوائد هذه المياه للمصابين بأمراض المفاصل والعديد من أمراض الجلد.

ويوصى بها عموماً كجزء من العناية الصحية.

الأمراض التي تعالجها:

  • التهاب العظام المفصلي.
  • التهاب الروماتيزم.
  • داء النقرس.
  • الالتهاب العصبي.
  • أمراض الجهاز التنفسي.
  • الأمراض الجلدية.

أشهر الينابيع الحارة في الوطن العربي

حمام العليل: في محافظة الموصل في العراق وهي أشهر حمامات المياه الكبريتية، التي تخرج من ينابيع من داخل الأرض وهي ذات غليان شديد، ومن أماكن مختلفة في هذه المدينة المطلة على نهر دجلة.

العيون الكبريتية جنوب سيناء: تتركز هذه العيون في الجزء الجنوبي من سيناء. حيث توجد على الضفة الشرقية لخليج السويس خاصة في مناطق حمامات فرعون وعيون موسى وعين تراقي.

كما تنتشر العديد من العيون الكبريتية في الجزء الأوسط من سيناء إلى جانب بعض الينابيع في منطقة خليج العقبة.

ينبوع مياه العيون: هي عبارة عن مجموعة من الينابيع التي تضم /15/ عيناٌ تتدفق منها المياه الساخنة بالجبل الموجود بالقرب من الشاطئ على هيئة بركة بقوة /3000/م مكعب في اليوم الواحد.

تصل درجة حرارة المياه فيها الى /92/درجة مئوية حيث يعتبر ماؤها الأكثر سخونة بين العيون والآبار الساخنة في مصر.

نبع السفح في سوريايقع جنوب غرب محافظة الحسكة السورية وشرق مدينة رأس العين 15 كم.

يعتبر من المواقع العامة في السياحة العلاجية نظراْ لغزارة مياه النبع. واحتوائه على العديد من العناصر المعدنية التي قد تصل إلى /29/عنصراً معدنياً.

2

عين المنزف الكبريتية: يقع في ولاية وادي المعاول بمحافظة جنوب الباطنة في سلطنة عمان، وهو إحدى العيون المنتشرة أسفل جبال الحجر الغربي.

إضافة إلى عين السخنة بوادي الأبيض وعين الحويت بوادي بني عوف.

أشهرها في الأردن: يضم الأردن العديد من الينابيع الساخنة والتي تشكل منتجعات طبيعية منها.

ينابيع الزارة التي اكتشفت منذ فترة قريبة وتتميز بتنوع درجات الحرارة فيها بين الباردة والمتوسطة.

عيون حمام بورقيبة: تقع في محافظة باجة الواقعة على بعد /100/ كم شمال تونس.

بالإضافة إلى عيون منطقة قربص الواقعة على بعد /60/كم شمال شرق تونس. أما في الجنوب فإن منطقة الحامة في ولاية قابس الواقعة على بعد /400/ كم جنوب العاصمة تعتبر أهم المحطات الاستشفائية.

خمس دول تتربع على عرش “الشوكولاته” في العالم !

3

بعض الدول التي تتوافر فيها المياه الكبريتية:

  • تونس.
  • السعودية.
  • الأردن.
  • المغرب.
  • سلطنة عمان.
  • مصر.
  • سوريا.
  • العراق.

تعتبر العيون الكبريتية ثروة وطنية هامة وتنتشر في العديد من الدول.

أشهر الينابيع في العالم

ينابيع بيبو: هي الأكثر شهرة في اليابان. وتحوي على تسعة ينابيع مذهلة.

ينابيع وادي السخانات: تقع في جزيرة كامتشاتكا في الشرق الأقصى الروسي، وهي ثاني أكبر حقل للينابيع الساخنة في العالم تم اكتشافها في 1941.

ينابيع تاتيو: تقع داخل جبال الأنديز في شمال تشيلي.

ينابيع بلولاجون: تقع في أيسلندا الجنوبية الغرب.

4

لذلك تسعى العديد من الدول التي تتوفر فيها المياه الكبريتية للاستفادة منها في مجال السياحة العلاجية لما أظهرته من مقومات سياحية وعلاجية هامة.

حيث تعتبر مورد سياحي هام يقصدها الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم، بهدف الاستشفاء الى جانب التمتع بالطبيعة المحيطة بها، والتمتع بثراء الطبيعة واكتشاف سر شفاء الطبيعة.

                                

0

شاركنا رأيك حول "الطبيعة تتفوق دائماً: العيون الحارة، سر شفاء الطبيعة"

أضف تعليقًا