من منظور آخر.. كيف تكتشف الإبداع من حولك بقواعد بسيطة؟

من منظور آخر.. كيف تكتشف الإبداع من حولك بقواعد بسيطة؟ 10
4

أليس غريباَ أن نمضي حياتنا ونحنُ نفكر بالأشياء التي نُحب أن نفعلها ولا نستطيع؟

في كُل يوم نكتشف جانباً فريداً من العالم، كواليس لا يُلاحظها المارين على مسرح الحياة، رُبما لم يسبق أن اطلعنا عليها من قبل لمُجرد أننا مُنهمكين في جرفة الروتين وتيار الحياة الذي لا ينقطع.

الواقع أن الابتكار متواجد في كُل ما حولنا، إلا أننا غارقين فيما يشغلنا عنه، وكوننا واقعين في تلافيف الحياه ومُنحنياتها اقتصرت أفكارنا على مادة الحياة نفسها.

ما بين المسؤوليات، الواجبات والحقوق، ما بين السعي وراء الرزق والركض وراء لُقمة العيش، تساقطت أحلامنا، حُلم تلو الأخر في عبّثِ لم نختره، وإنما فُرض علينا.

من واقع دراسة لم تخترها، إلى ظروف بلادنا العربية الغير صالحة حتى للعيش الآدمي، إلى مُجتمع مليء بالأحكام المُسبقة ورهبة التفكير واحتكار النجاح وتعقيد سُبل الوصول وتثبيط أصحاب الهمم!

عشـرُ خرافات حول ” الإبداع ” عليك ان تتوقف عن تصديقهـا !

إذا فكّرنا بهذه الطريقة  لما كان عنوان مقالنا “كيف تُبدع” وإنما “كيف تعيش”!

إن النظر للساعة في حالتنا هذه مُميت لأبعد الحدود، إنه يُعطي مشهد عن الموت البطيء الذي ننجرف له بينما نعتقد أن مُراقبتنا للعالم وهو يتحرك ونحنُ لازلنا عند نفس النُقطة مشاركة في الُإبداع والتطور والتنمية.

والحقيقة أنه ليس كُل من كتب عن الإبداع مُبدع.

تلك الدقائق التي تمُر دون أن نشعر بينما نُسابق أعمارنا، عقارب الساعة التي لا تؤخر ثانية لتستوقف لنا قطار العُمر الراحل، صوت أنفاسك الغير مُنتظم مع كُل تجرُبه فشلت بعد أن خُضتها، قائمة إنجازاتك التي لا تزال فارغة مقارنة بمخزون الطموح الذي يتملك سمائك..

قدراتك التي لم تكتشفها بعد والتي ينتابك أحياناً انها غير موجوده بالفعل، كيف وصل المبدعين؟ كيف تعرفوا على ذاتهم؟ كيف أفكر على طريقتي لا على طريقة العالم من حولي؟ وهل حقاً هناك مجال لتحقيق الذات بين كُل هذه الأعباء؟

الواقع يا صديقي آن هذه الحالة تنتابنا جميعاً نتيجة لعدم الشعور بالإنجاز، أوالتكاسُل في السعيّ، والواقع أنها قد تنتابنا كذلك نتيجة لنظرتنا السطحية للأشياء من حولنا!

قد تظُن لوهلة أني بصدد أن أُعُدّك لقراءة كلمات عن الأمل والتحفيز المعهودة، ولوفعلت ذلك ستكون سذاجة متألقة، لأن التحفيز سيكون مُخدر وقتي ممتاز وبمجرد إنهائك للمقال واصطدامك بواقع الحياة من جديد ستُدرك كم أن الكلام سهل وخدّاع، وتُدرك أن هذا المُخدر الوقتي يتبعُه حاله مضاعفة من فقدان الأمل.

بطبيعه الحال لن أقف على مِنصة مُدرب تنمية بشرية لأدعوك أن تُغمض عينيك وتقوم بتغيير الواقع وأعطيك طاقة مُزيفة لا تتناسب مع حجم الأمل المنشود داخلك لإصلاح الأمور، أو انسخ لك عشرة طُرق لتزيد ثقتك بنفسك لتشعُر بنشوة نجاح تنتهي مع أول سقطة في اليوم التالي.

لكني سأدعوك من الأن في سلسلة من الأفكار الغيّر مُرتبة والمبنية على آدلة علمية والتي أوقن تمام اليقين أنها حبيسة رأس أُمة ومُجتمع بأكملة لا شخص أو جماعة أو حتى منطقة بأكملها أن تكتشف ذاتك وتُغير نظرتك للأمور بنظره أكثر ابداعاً ومرونة!

تذكر أنه إذا كان هذا الواقع مفروض علينا وأنه لن يتغير، فعليك أنت أن تُغير نظرتك له!

كيف تنظُر للأشياء من حولك؟ أو بطريقة أُخرى كيف تكوّن نظرة إبداعية للأمور؟

1

الإنسان بطبيعة الحال يسعى لتسليط الضوء على نفسة طوال الوقت، يشغَل نفسة بنفسه، يُحب أن يرى نفسة محط اهتمام، يُحب أن يشعُر بتفّرده ويستمتع بانبهار من حوله به.

على عكس ذلك أن الإنسان المُبدع هو الذي يخرُج خارج إطار هذه النظرية ليخلق إبداعه من خلال نظرته للأمور من حولة لا على نفسه.

إن الإبداع لا ينشأ من العدم، وانما يمُر بمرحلة التقليد ولكنه لا يبق أسير لها، فالشخص المُبدع بالأساس يمتاز بقُدرة على التخيُل تجعله يخرج عن النمط التقليدي إلى عناصر لم تكُن موجودة من قبل ليخلق عمل يُشكل إضافة نوعية للمجال الذي ينتمي إليه.

CMS4: ألغاز العقل، كيف تربح عبر التلاعب برأس أحدهم؟

والآن إليكم قواعد بسيطة لنظرة أكثر إبداعاً ومرونة

القاعده الأولى: الصمت

بكُل أسف جرت العادة في مُجتماعتنا أن القوه للصوت الأعلى لا للفعل الأقوى، ولأننا لا نُعطي مساحات حقيقية لأفعالنا أن تتحدث عنا كان لزاماً علينا ان نكون في أواخر الصفوفن واقفين على أعتاب العالم لا نسمع سوى ضجيج أصواتنا الذي يعوقنا حتى أن نُنصت لما قد ينتشلنا من حالتنا تلك.

إن الصمت الذي أدعوك اليه هو الذي يُتيح لك مراجعه أفكارك واكتشاف ذاتك وقدراتك الحقيقية حتى لا تُهدر طاقاتك ووقتك في أماكن لم تكُن يوماً لك.

وقفة حقيقية مع النفس ومراجعة صادقة لتلك القائمة التي تود فعلاً تحقيقها و نظرة لما أنت عليه بالفِعل.

تذكّر أن الصمت يُتيح لك أن تُنصت لمخزون أفكارك الحقيقي، هل حقاً هذا المكان يتناسب مع قدراتك الإبداعية؟ هل تستطيع تحقيق ذاتك بهذه الطريقة؟

ستمر عليك لحظات تظُن فيها أنك مُجرد نُسخة بشرية في هذا العالم، وجودها أو عدمه لن يُنقصك أو يزيدهم في شيءـ مُجرد تِرس صغير في آلة كبيرة وأن سقوطه لا يعني الكثير!

الحقيقة يا صديقي أننا أسرى لأفكارنا تلك وأسرى للنمطية والتقليد، إن أكثر الأشخاص إبداعاً في العالم لم يجدو من يُعطيهم مفتاح الفكرة وخريطة الوصول، العامل المُشترك الوحيد على اختلاف أعراقهم وأديانهم وشخصياتهم كان الإصرار على بلوغ الحلم.

تذكر أن تراجع أفكارك، أن تعقِد فقرة يومية للتأمُل تخرُج بها بإجابات حول ما يشغلك، أن تسرق من الزمن بُرهة من الصمت لتتأكد من سلامة طريقك وهويتك.

القاعدة الثانية: المسافة مُفيدة للرؤية

ولأن الأشياء القريبة تكون دائماً خارج مرمى البصر، كان عليك أن تبتعد قليلاً لتنظُر إليها بصورة أوضح, لتراها من الزاوية التي غابت عنك!

2

رُبما العُقدة تكمُن في كوننا “اعتدنا أن نعتاد” حتى اقتصرت نظرتنا على جوانب مُعينة متناسيين أجزاء رُبما تكون أكثر أهمية.

إن نظرتك للأشياء من حولك هي التي تُحدد طبيعتها وليس العكس، وإن تحليلك للأمور مهما بلغت من التعقيد قد يصل حد البساطة نتيجة لاختيارك الزاوية الصحيحة والمسافة المناسبة التي تُمكنك من رؤية المشاهد بصوره أكثر دِقة!

أن تكون خلاّقاً يعني أنك اخترت الجانب الأكثر ابتعاداً عن مادة الواقع، لتخرُج بإنجاز يتصل برؤيتك الخاصة والتي تُميزك عمن حولك في نظرتك للأمور.

ما أدعوك له، هو أن تُلاحظ الجانب الفريد في كل ما حولنا من العالم، أن ترى الجانب الإبداعي في كُل ما حولك، لأنه حولك بالفِعل.

ومع الوقت ستُدرك كم أننا لا نُركز الا على جزء بسيط جداً في كّم الأشياء من حولنا، فلو أننا تمعنّا ونظرنا من الزاوية التي لا يلاحظها أحد لخرجنا بأفكار تُحطم المنطق وتُفلت زمام التعقّل.

مُنذ أشهُر، كُنت بصدد قرأتي لما آُسمية ” بالجمال القاتل”, المعنى الحقيقي للنظرة الفريدة، رُبما ما سأقوم بعرضة غريب ولكنه رغم كُل شئ يُقرّب الصورة حول مفهوم النظرة الإبداعية.

الجمال القاتل، تصاميم مُستوحاة من خلايا سرطانية!

قامت جاكلين فيركينس والتي تعمل كأستاذة مسرح في جامعة كولومبيا البريطانية، بعرض تصاميمها المكونة من عشرة فساتين و المستوحاة من الصور المجهرية للخلايا السرطانية والأنظمة الخلوية والتي تُمثل شكل تفاعل خلايا مرض السرطان مع الجسم في معرض كبير بعنوان Fashioning Cancer: The Correlation between Destruction and Beauty

وذلك لتوضيع العلاقة بين الجمال والجسد المريض.

نموزج من الصور

3

4

5

6

من بين هذا الكّم من التدمير والآلم الذي تُصاب به خلايا الجسد، استطاعت نظره بشرية فريده أن تخلق قدراً من الجمال المُستوحَى في الواقع من مأساة بشرية، ليُثبت لنا أن الجمال لن ينتهي في عالمنا ما دام فيه إنسانُ يُفكر!

5 طرق لتكرار الطلب من دون ازعاج

القاعدة الثالثة : حول الكُتب والأفلام

7

الحقيقة أن الكُتب والأفلام من أكثر المداخل التي تؤثر على عقولنا بدرجة تصل بك حد الذهول.

لذا اذا كُنت مهتماً عليك أن لا تُهدر حياتك دون مشاهده أكبر كّم من الأفلام التي تحتوي على محتوى ثري من الأفكار، يُمكن لفيلم مثل pursuit of happiness  , about Time , Yes Man ,A christmas carol  أن يجعل منك شخصاً آخر.

تذكّر أننا أسرى لما حولنا بشكل يصل حد التزييف، ولو تمعنا لوجدنا أن الأشياء الأكثر تفرّداً قد تنبع من أبسط الأفكار وأكثرها تهميشاً.

عليك أن تُعطي كُل شئ قدرة، وأن الأشياء البسيطة مهما بلغت من بساطتها لها جانب عظيم ينتظر أن يكتشفه أحدهم.

القاعدة الرابعة: اطلب المساعدة

إن صور الإبداع لا تنتهي، لا يُمكن أن تضعه في نظرية، كثيراً ما نتمتلك الموهبة لصُنع الأشياء ولكننا لا نستطيع توظيفها لقلة الخبرة أو لعدم وجود الأدوات المناسبة التي تُمكننا من الوصول.

طلب المساعدة لا يعني أنك تتسوّل على الناس لتطلب حاجتك، أنت لا تركض خلف أحد أنت تركض خلف أحلامك!

أماندا بالمر، أحد الأشخاص الذين ظهروا على منصة المؤتمر العالمي TED.

بدأت تحكي روايتها بأنها كانت أحد الأشخاص العاديين الذين لم يجدوا وظيفة، ظلت سنوات تعمل كتمثال حّي في الشارع، أي ترتدي هيئة تمثال يقوم بتوزيع الورد على الناس، نعتها البعض بالتسوّل، لم يكُن هذا مصدر دخلها الوحيد فقد كانت تتجول مع فرقة موسيقية لجمع المال.

استطاعت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أن تتوصل لمن يساعدها لمشوارها الغنائي الذي طالما حلُمت به من خلال طلب المساعدة من الناس بسؤال مباشر لهم.

مع الوقت تفرّغت للغناء والموسيقى والغريب حيال قصتها أنها كانت تُبدع في طريقة طلبها، وفي آحد المرات التي كانت تُقيم فيها حفلها الغنائي أعطاها أحدهم عشر دولارات اعتذاراً عن حصوله على نُسخة مُقرصنة لألبومها، من هنا كانت نقطة تحّول في خلق مصدر تمويل هام لنجاح مشروعها الغنائي.

بالفعل قامت بالمر بطلب مساعدة الناس لتمويل مشروع لها على كيك ستارتر وجمعت ما يتعدى المليون دولار.

8

الفيديو الكامل لقصتها

تذكّر أن الإبداع مِنصة حُرة لأصحابه، لا تخجل من أفكارك ولا تستصغرها، العالم بالأساس إذاعة للأفكار، وأنت جُزء من هذا العالم.

القاعدة الخامسة: وداعاً للأحكام المُسبقة، وداعاً لقتّلة الإبداع

9

من أكبر الكوارث التي نُعاني منها في مُجتمعاتنا هي ” التعميم ” أو ما يُعرف بالـ stereotyping، تكوين آراء مُسبقة لمواقف، أشخاص، أفكار، الهيئة، أو منطقة حتى التعميم في القدرات التي تختلف من فرد لآخر.

إن قُدراتنا ليس لها حدود، لا تدّع أفكارك حبيسة رأسك، وتذكر أنك ان لم تُنصت لنفسك لن يُنصت اليك أحد، وإن لم تكتُب حكايتك، ستنتهي بمُجرد خروجك من هذه الدُنيا.

على صعيد آخر، ستُقابل أنماط وألوان من البشر التي ستدفعك للوراء بقوة، التي ستقتُل الإبداع فيك باحتراف، التي ستُشغلك بمُغريات الطريق عن هدفك الحقيقي.

لكن تذكر دائماً أن أكبر نكاية تُصيب بها هؤلاء أن لا تمنحهُم فرصة اغتيال الإبداع منك مهما اسّودَ الواقع، أن تُذقهم خيبة الأمل في كُل مرة حاولوا فيها قتلك، أن ترابط على ثغور البسمة وتحديات الحياة ومشقّة العيّش!

تذكر أن خياراتنا الصعبة هي التي تصنعنا، وتؤكد متانة الإيمان في داخلنا، وأن سعيك للانتصار على أعباء الحياة يستلزم تضحية حقيقية وجهد ضخم والميدان طويل يستلزم المثابرة.

إن كُل يوم في حياتك هو فُرصة جديدة، عِش بقدر ما تستطيع، جرب بقدر ما تستطيع، وتذكّر أن المعنى الحقيقي للحياة هو أن تنظُر للخلف لتجد أنك سعّيت بقدر ما استطعت لتكون إنساناً حقيقياً لا مُجرد مجموعة من الظروف.

بالنهاية إننا لا نكتُب إنشاءً أدبياً لننشُر ونحوز إعجاب الجماهير والقراء وانما نكتُب كي لا نموت!

4