بإجابات غير اعتيادية لهذا السؤال على Quora: كيف أطوّر من نفسي؟!

بإجابات غير اعتيادية لهذا السؤال على Quora: كيف أطوّر من نفسي؟! 5
8

في رحلتنا في الحياة، قد نعيش مرة وقد نعيش مرات عديدة، العيش مرة واحدة، هو السبيل الاعتيادي والأسهل الذي يسلكه أغلب الناس، أما العيش مرات عديدة هو الطريق الأصعب والمليء بالعقبات ولذا يخافه الناس.

الطريق العادي يؤدي بالطبع إلى نتائج عادية، الطريق الصعب يؤدي إلى نتائج “مـذهلة” ..

ماذا أعني بالطريق العادي والطريق الصعب؟

الطريق العادي هو أن تعيش اليوم كما هو، بدون أي نشاط خارج عن المألوف، بدون أي محاولة لتجربة أو تعلّم شيء جديد،  مجرد 24 ساعة تنقضي لتبدأ دورة مملة أخرى ..

الطريق الصعب هو أي تعيش اليوم كأنه يأتي مرة واحدة فقط، 24 ساعة ممنوحة لك لتعمل فيها بأقصى ما تستطيع لأنها لن تعود مرة أخرى ..!

هل تتذكّر آخر مرة تعلمت فيها مهارة جديدة؟ هل تتذكّر التعب والمحاولات التي بذلتها مرة تلو أخرى؟

سواء كنت نجحت في تعلّم تلك المهارة أم لا، لكني على ثقة بأنك تشكر نفسك على تلك المحاولة، لأنها أخرجتك من ” دائرة الراحة ” وأجبرتك على بذل شيء من وقتك وجهدك في عمل مفيد، وربما نبّهتك إلى مهارة أو ميول قد خفيت عليك ..

إذا كان “النمو الذاتي” يمنح هذه المميزات، لماذا إذن لا يقوم به أغلب الناس “بشكل جدّي وواعٍ”؟ ربما لأنهم غير مستعدين لدفع التكاليف من جهد ووقت كافيين، وربما لأنهم لايعرفون كيف يُنمّـون أنفسهم !

في موقع كيورا كان السؤال : كيف أطوّر من نفسي؟

كانت هناك إجابات رائعة، اِخترت من بينها ثلاث إجابات سأعرضها هنا والإجابات الباقية يمكن الاطـلاع عليها من صفـحة الســؤال في موقع كيورا

التقنية الوحيدة لتعلُم شيء جديد !

الإجابة الأولى

1

في هذا الرسم، تمثّل ” التحديات ” المحور العمودي، وتمثّل ” المهارات ” المحور الأفقي، عندما تزيد التحديات نشعر بـ ” القلق والتوتر “، وعندما تزيد المهارات نشعر بـ ” الملل ” ..

هنــاك نقطتين رئيسيتين  يبيّنها الرسم :

  • عندما تكون التحديات التي تواجهها أكبر من المهارات التي تملكها = تشعر بالقلق = يدفعك هذا للعمل بقوة على تطوير مهاراتك.
  • عندما تكون التحديات التي تواجهها أقل مستوى من المهارات التي تمتلكها = تشعر بالملل

لو ركّزنـا في المربع الصغير الذي بالأسهم، يتبيّن أنّ نقطة A4  أفضل من نقطة A1، لأننا في تلك النقطة : نمتلك تحديّات أكبر ومهارات أكثر.

كيف ننتقل من نقطة A1 “حيث المهارات قليلة والتحديات الصغيرة” إلى نقطة A4  “حيث التحديات الكبيرة والمهارات الكثيرة” ؟!

هناك طريقين:

  • الانتقال من ِA1 إلى A2 = تطوير المهارات.
  • الانتقال من A1 إلى  A4  = مواجهة تحديات أكبر من المهارات التي نملكها.

الانتقال بطريقة مواجهة التحديات أفضل لأنها تجعلك في وضع يجبرك على إنجازٍ الكثير في وقت أقـل.

الإجابة الثانية

أحط نفسك بأشخاص أذكى منك

تذكّر أنك لن تتقن كل شيء، سيبقى هناك من هو أعلم وأفهم منك في مجال ما، وكلّما كانت البيئة حولك تحوي أشخاصاً أذكياء، فإن هذا يمنحك الفرصة للتعلّم منهم والتعرّف على أسرار نجاحهم.

سوّق لنفسك بطريقة جذّابة

2

بعيداً عن الأساليب التقليدية التي ينتهجها أغلب الباحثين عن عمل أو الراغبين في تطوير أنفسهم في مجال العمل، ستكون فرصتك أكبر في الحصول على عمل لو سوّقت لنفسك بطريقة مختلفة، بطاقة أعمال مثلاً، بروشور أو حتى عرض سيرتك الذاتية على إنفوجرافيك! لهذه الطريقة أثر كبير في لفت الأنظار إليك.

تطـوّع

3

التطوّع بعيداً عن كونه سلوك إيجابي، فإنه أيضاً مصدر يمكن التعلّم منه..

غير إضافة تجارب ومشاركات التطوّع إلى السيرة الذاتي الخاصة بك، فإن التطوع يمنح فرصة التعرّف على أناس يمكنهم إثراء شبكتك الاجتماعية.

اعمل في مشاريع ناشئة

العمل في مشاريع ناشئة يمنح من الخبرة مالايمنحه العمل فيي الشركات الكبرى، ذلك أن العمل في تأسيس وإنشاء شركات جديدة يجعلك في “عين العاصفة” مما يمنحك الكثير من الخبرات ويمنحك أيضاً فرصاً للترقّي في عملك أسرع من الشركات القائمة.

ما هو الشيء الذي يستغرق 10 دقائق فقط لتعلمه ويفيدك طوال حياتك؟!

الإجابة الثالثة

اِصنع حولك شبكة اجتماعية قويّة

4

كما يقولون “أنت متوسط أكثر خمسة أشخاص تقضي وقتك معهم”، لن تستطيع أن تبلغ أهدافك دون مساعدة من أحد، ستحتاج حتماً إلى الآخرين، ونوعية هؤلاء “الآخرين” تعتمد على اِختيارك لهم.

تعلّـم كيف تتعلّــم

ستوفّر على نفسك الكثير من الوقت أثنـاء التعلّم إذا عرفت كيف تتعلّـم.

اِعمــل

سيبقى كل شيء على الورق مالم “تغمر” نفسك في العمل! إذا قمت ذلك، تعرّفت على نفسك أكثر وتعرّفت أيضاً على ما أنت بصدد تعلّمه بشكل أفضل. “فقــط اِفعلها!”

يمكن الاطلاع على بقية الإجابات من خلال صفحة السؤال على موقع كيورا

إذا كانت لديك نصائح أو تجارب أو اِقتراحات لـ كتب أو كورسات عن النمو الذاتي، شاركنا إياها فيي التعليقات.

8

شاركنا رأيك حول "بإجابات غير اعتيادية لهذا السؤال على Quora: كيف أطوّر من نفسي؟!"