لا سحر ولا شعوذة: العلم الكامن وراء أشهر الخدع السحرية !

لا سحر ولا شعوذة: العلم الكامن وراء أشهر الخدع السحرية ! 1
4

شاهدت أول عرض سحري بمدينة الملاهي في العاشرة من عمري، وكانت تلك المرة هي الأكثر قرباً لخدعة سحرية تحدث أمام عيني مباشرة وليس على شاشة التلفاز كالمعتاد. بدأ الساحر في سرد قصة عجيبة عن عثور الصيادين على عروس بحر على شاطئ البحر الأحمر ولإثبات صحة مزاعمه، أتى إلينا بها.

كانت العروس مختبئة بشيء أشبه بصندوق مغطى بقطعة من قماش ولا يظهر منها سوى رأسها، رأس بشري لأنثى، كنا في انتظار أن يكشف الغطاء لنرى نصفها السفلى، فلابد وأنه ذيل سمكة كما عرفنا من القصص الخيالية.

أزاح الساحر الغطاء وكانت المفاجأة، رأس العروس ليس متصلاً بأي جسد، فلا جذع ولا حتى ذيل… فقط رأس! أجرى الساحر حواراً مع “الرأس”، ليثبت أنها ليست خدعة، وكانت تتحدث بالفعل. كانت الخدعة محيرة، ومخيفة أيضاً، ولم تفارق ذاكرتي بمرور الزمن وإن لم أكتشف سرها سوى في مرحلة متقدمة من عمري.

نادراً ما حاول الجمهور النظر وراء الخدعة السحرية ولا أمعن النظر في “لماذا” أو “كيف” تمت الخدعة، وإذا أمعن فإنه لا يلقي بالاً إلى أن الخدع قائمة على قوانين علمية معروفة بالفعل، وقد نجح الساحر في أن يطوع تلك القوانين لصالحه، ليبدو أدائه مبهراً. هيا بنا في هذا المقال نكشف عن العلم الكامن وراء أشهر الخدع السحرية.

علم الميكانيكا: خدعة الشجرة المثمرة

هل في إمكانك أن تجعل شجرة تثمر في لمح البصر؟ إذا شاهدت فيلم “The illusionist” من قبل، فقد رأيت الساحر “أيزنهايم” يزرع بذرة البرتقال في التراب، وبقواه السحرية جعل الشجرة تنمو وتورق، بل وتثمر برتقالاً أمام الجمهور المذهول!

إن الخدعة المعروضة في الفيلم مأخوذة عن خدعة حقيقية أداها “روبرت هودان” منذ أكثر من قرن. وإن كانت خدعة الفيلم مبالغ فيها، فلم تنمو الشجرة من بذرة، بل كانت موجودة بالفعل وإن لم تكن مثمرة في بادئ الأمر!

طريقة عرض الخدعة

يبدأ العرض بأن يطلب الساحر الفرنسي “هودان” من إحدى السيدات أن تعيره منديلها، وبحركات “سحرية” يُخفي المنديل، لكن لم تكن تلك نهاية المنديل أو الخدعة. بعد قليل أدخل مساعد “هودان” شجرة صغيرة إلى المسرح، كانت الشجرة مزروعة في صندوق خشبي صغير. ولدهشة الجمهور بدأت أزهار بيضاء ناصعة في الظهور.

وبحركة من عصاه السحرية أثمرت الشجرة برتقالاً، وبالتدريج بدأت الثمار تنمو في الحجم حتى أصبحت كاملة النضوج. قطف “هودان” بعضها وأعطاها للجمهور، ليتحققوا بأنفسهم أنها حقيقية. بينما بقيت واحدة فقط في الأعلى، لوح هودان بعصاه لتنفتح البرتقالة، ويظهر المنديل المستعار بداخلها، وينتهى العرض بظهور فراشتين ترفرف بأجنحتها من خلف الشجرة، وترفع كل منها طرف المنديل لينفرد في الهواء.

تصفيق حاد.. ويُسدل الستار!

magic-2

سر الخدعة

تعتمد شجرة هودان المثمرة على آلية ميكانيكية غاية في الدقة.. هناك في قلب الصندوق الخشبي. كانت أوراق الأزهار المزيفة تٌدفع إلى الخارج عبر الأغصان المجوفة عن طريق مكابس. أما ثمار البرتقال فكانت حقيقية بالفعل ولكنها كانت مثبتة سلفاً على مسامير حديدية بارزة من الأغصان ومخفية بعناية باستخدام حواجز مطلية باللون الأخضر بين الأوراق.

حين تتأرجح الحواجز للخلف تظهر الثمار الناضجة بالتدريج. وتشبه تلك المنظومة آلية عمل الساعات، بمساعدة مجموعة من التروس والروافع التي تعمل معاً. أما منديل السيدة الذي بدأت به الخدعة فأوصله هودان إلى مساعده خفية، ليخفيه بداخل الثمرة المزيفة بأعلى الشجرة قبل أن يأتي بها إلى المسرح.

علم البصريات: خدعة بيت الأشباح

خلال السنوات الأخيرة تزايدت ظاهرة عودة المشاهير من الموت! نرى كوكب الشرق أم كلثوم تعود لتظهر في حفل غنائي على الهواء مباشرة، وصارت رؤية مايكل جاكسون من جديد يؤدي مشية القمر Moon Walk على خشبة المسرح أمراً عادياً. فهل تحولت صناعة الفن إلى صناعة تحضير الأرواح؟!

magic-3

ليس تماماً.. ينطوي الأمر على خدعة شهيرة، بدأ استخدامها للمرة الأولى في عرض مسرحي لرواية تشارلز ديكنز “الرجل المسكون The Haunted Man” وكان أول من استخدمها هو “جون بيبر”، لذا سميت باسمه “خدعة شبح بيبر Pepper’s ghost illusion”.

طريقة عرض الخدعة

في مسرحية الرجل المسكون، يبدأ المشهد بشاب يجلس على طاولة ويستذكر على ضوء شمعة، وفجأة يظهر أمامه شبح يجلس على خشبة المسرح. لقد ظهر الشبح من العدم، كانت صورته مشوشة في البداية ثم بدأ يتوهج أكثر فأكثر. بدأ الشبح في الاقتراب ملوحاً بذراعيه، فقفز الشاب من كرسيه وأمسك بسيف للدفاع عن نفسه، فاختفى الشبح إلى العدم كما أتى منه.

تصفيق حاد.. ويُسدل الستار!

سر الخدعة

من أجل إظهار شبح على خشبة المسرح لا يتم تحضير روح، إنما نأتي بممثل ليلعب دور الشبح، بحيث يكون مختفياً تحت مستوى خشبة المسرح بعيداً عن أعين الجمهور. ولكن قبل ذلك، يوضع لوح زجاجي يعزل بين خشبة المسرح والجمهور بحيث يكون مائلا بمقدار 45 درجة على مستوى نظر الجالسين.

magic-4

عندما يبدأ العرض يظهر الممثل الرئيسي على خشبة المسرح بوضوح بالنسبة للجمهور لأن الزجاج شفاف. ويتم تسليط ضوء ساطع على ممثل دور الشبح، فإن الضوء الذي يصطدم بجسمه ينعكس ليسقط على اللوح الزجاجي بالأعلى. هنا فإن 90% من الضوء الساقط علي الزجاج ينفذ، بينما ينعكس 10% منه إلى عيون الجمهور، أي أنه يعمل كمرآة. وبذلك يبدو الشبح وكأنه واقف في قلب المسرح.

وبالعودة إلى المشاهير “الموتى”، نجد أن العرض يتم بالاعتماد على الأسلوب نفسه، ولكن بدلاً من أن تحضر أم كلثوم الحفل “بذاتها”، يُعرض لها فيديو مجهز مسبقاً عن طريق جهاز عرض ضوئي.

CMS4: ألغاز العقل، كيف تربح عبر التلاعب برأس أحدهم؟

علم النفس: خدعة أوراق اللعب

على مدار قرون من المحاولات والتجريب، نجح السحرة في معرفة نقاط الضعف في نظام وعي الإنسان واكتشاف الثغرات الحساسة في الانتباه، فصار بإمكانهم التلاعب به كما يحلو لهم! هل ستصدقني إذا أخبرتك أنني أعرف ما يدور في عقلك؟

طريقة عرض الخدعة

لدينا هنا 6 من أوراق اللعب، عليك أن تختار واحدة فقط.. من الأفضل أن تردد اسمها عدة مرات بصوت مرتفع كي لا تنساها. هل متأكد أنك صرت تحفظها جيداً؟

magic-5

أنا أيضا أصبحت على دراية باختيارك! في نهاية المقال ستجد نفس المجموعة من أوراق اللعب بعد إزالة الورقة التي اخترتها… اذهب للأسفل كي تتأكد بنفسك، وعد مرة أخرى لأخبرك بالسر! قم بتكرار الأمر أي عدد من المرات وفي كل مرة سأنجح في تخمين اختيارك.

تصفيق حاد.. ويُسدل الستار!

سر الخدعة

حسناً.. لست بوسيط روحاني لأقرأ أفكارك، لكن دعنا نقول أن لديك ثغرة إدراكية تُدعى “عمى التغيير Change blindness” جعلتني أنجح في خداعك. عد إلى المجموعة الأولى من أوراق اللعب وقارنها بالمجموعة الثانية بالأسفل، هل تلاحظ الفرق؟ نعم، إنه الاختلاف بعينه! إن أوراق المجموعة الأولى لا تشبه أوراق المجموعة الثانية إطلاقاً ولكنك لم تلاحظ ذلك، لذا فأياً كان اختيارك من المجموعة الأولى فلن تجده أبداً بالمجموعة الثانية.

لما انطلت عليك الخدعة إذن؟..

يشبه الأمر أن تنسخ ملفاً على حاسوبك الشخصي ليكتشف أن لديك ملف آخر بنفس الاسم، فيقوم بمسح القديم واستبداله بالملف الجديد. بالمثل -من بين نظريات عديدة- يفسر علماء النفس عمى التغيير بحدوث استبدال Overwriting، أي أن المجموعة الأولى من الأوراق استبدلت في ذاكرتك بالمجموعة الثانية بمجرد أن رأيتها، لذا أنت لا ترى أي فارق بينهما.

أما وجه التغيير الوحيد الذي تلاحظه هو الورقة التي اخترتها، وذلك لأن الشيء الذي يكون محط انتباهك واهتمامك بالمجموعة الأولى هو الذي تحتفظ به ويبقى معك أما الأشياء الثانوية في العادة لا تتذكرها. وقد استغلت شركة سكودا Skoda لصناعة السيارات تلك الظاهرة كي تصنع إعلاناً مميزاً!

التقنية: خدعة رجل العصا

كان “آرثر كلارك” الكاتب الشهير يقول: “أي تقنية متقدمة بالشكل الكافي.. لا يمكن أن نفرقها عن السحر”!  ونجد التطبيق الفعلي لهذا القول لدى “ماركو تمبست”، فمعه تكون خدع أوراق اللعب ذات طابع مميز عن طريق تكنولوجيا الواقع المعزز Augmented Reality، ويصبح قص القصص أكثر إثارة وتشويقاً باستخدام أجهزة الآي بود، ومعه حتى الخربشات العبثية على ورقة بيضاء، تدب فيها الحياة!

magic-6

طريقة عرض الخدعة

يبدأ “تمبست” العرض برسم رجل العصا على لوحة بيضاء.. بدءاً من الرأس والذراعين، ثم الجذع والساقين، ثم يطلب إليه “تمبست” أن يستيقظ، فتدب الحياة في رجل العصا! يتحدث “تمبست” مع رسمه ويبدو كما لو كان يستمع إليه ويتفاعل معه بحماس وكأنه حقيقي. يتحرك رجل العصا في أرجاء اللوحة، بداخلها وفيما يبدو خارجها أيضاً، بينما يرسم ماركو تفاصيل المشهد المصاحب له.

تصفيق حاد.. ويُسدل الستار!

سر الخدعة

نجد على رأس قائمة الأدوات المطلوبة لإجراء الخدعة هو أداء تمثيلي مبهر لإعطاء انطباع خادع بأن الرسم يستجيب حقاً، ولكن ذلك لا ينفي أن الخدعة تنطوي على تقنيات مميزة بالفعل. بداية من اللوح الأبيض، نشير أنه ليس بالبساطة التي يبدو عليها، فإذا نظرنا في الخلف، نجد أجهزة تعقب تعمل بالأشعة تحت الحمراء مخفية في أركان اللوح بعناية.

وهنا يأتي دور الكاميرا الموضوعة أمام “تمبست”، ولكنها ليست كاميرا عادية، إنما تعمل بالأشعة تحت الحمراء، كي تلتقط الأشعة المنبعثة من أجهزة التعقب، لتتمكن من تحديد مكان اللوحة في أي مكان بدقة (هل هي بجانبه أم على ذراعه أم في فوق رأسه كما رأينا بالعرض) وأينما كان موقع اللوحة فإن جهاز إسقاط ضوئي يقوم بعرض الفيديو على سطحها، تماماً كما تُسلط الأفلام على شاشة السينما و… (أي فيديو هذا؟)

عذراً..  ألم نذكر بعد أن عرض رجل العصا برمته ما هو إلا فيديو مجهز مسبقاً؟ نعم إنها الحقيقة المؤلمة!

لم يكشف تيمبست عن سر الخدعة كاملاً، وتركنا للتكهنات. فلا نعرف تحديداً كيف تظهر الخطوط الحقيقية فور أن يخط تمبست بقلمه الوهمي على اللوحة. لكن التفسير الأكثر بساطة، هو أن الأمر يعود إلى اجتهاد من جانبه في التدريب على مزامنة أدائه بشكل مذهل في توقيت عرض الفيديو!

******

إن العامل المشترك بين كل خدعة سحرية وأخرى، هو الجمهور المشدوه، الذي يصفق تصفيقاً حاداً للساحر، وبعد إسدال الستار، تبدأ الأسئلة الفضولية حول السر وراء الخدعة والتي غالباً لا تتخطى جدران العقل وتبقى حبيسة هناك إلى أن يغلبها النسيان.

إذا كان مازال لديك من الفضول الكافي ما يدفعك أن تتساءل عن سر خدعة رأس عروس البحر التي بدأنا بها هذا المقال.. فاذهب للبحث عن إجابة! (تلميح: إنها خدعة بصرية)

أنا أعرف ما يدور في عقلك بالفعل!

المصادر:

1، 2، 3 ،4، 5، 6، 7، 8

4

شاركنا رأيك حول "لا سحر ولا شعوذة: العلم الكامن وراء أشهر الخدع السحرية !"