قمر أوروبا.. هل يحقق حلم الحياة الأخرى في النظام الشمسي لدرب التبانة؟

قمر أوروبا.. هل يحقق حلم الحياة الأخرى في النظام الشمسي لدرب التبانة؟ 6
0

لربما تاهت النفس البشرية في فضولها نحو البحث عن حياةٍ أخرى، وأصبح الشغف الأكثر أهمية بالنسبة لها هو العثور على مكانٍ تدب فيه الحياة خارج نطاق مجرة درب التبانة، أو حتى داخلها، مهما كانت ملامح هذه الحياة.

لكن دائماً هناك أشياء قريبة منا نجهلها، وربما أقرب إلينا ممنا نتصور، وما يتعلق بتلك القضية، بدأت الأنظار تتجه نحو قمر -ليس كوكب- في نظامنا الشمسي، يمتلك صفاتٍ بيئية مناسبة تجعل من بدء حياة جديدة أو العثور على حياة أخرى فيه أمراً مُمكناً.

أول اكتشاف

1

قمر أوروبا، هكذا اسمه، أحد أقمار كوكب المشتري الأربعة (جانيميد، كاليستو، أيو، أوروبا) التي أطلق عليها هذه الأسماء “سيمون ماريوس”. ترتيبه بالنسبة لأقمار الكوكب هو الرابع من حيث الحجم “أصغرهم”. تم اكتشافه في السابع من يناير عام 1610 بواسطة الفلكي غاليليو.

لماذا لم نتمكن من إرسال بشر إلى المريخ بعد؟ تحديات وصعوبات

مهمة وكالة الفضاء “ناسا” لاستكشافه

لم تأت خطة الوكالة لاكتشافه من فراغ، بل هناك العديد من المُعطيات التي غازَلت العاملين في الوكالة حول القمر، والتي تنبِّئهم باحتمالية بدء حياة، أو إيجاد حياة أخرى عليه.

أعطت مهمة الوكالة “غاليليو” لاكتشاف كوكب المشتري عام 1990 إجابات حول وجود القمر أوروبا الذي يقارب حجمه، حجم الأرض تقريباً، ويتمتع بعوامل طبيعية تدعم وجود حياة عليه. من تلك العوامل احتمالية وجود محيط مائي تحت غطائه الجليدي.

وفي حالة ثبوت ذلك، فإنه من الممكن أن يضاهي حجم المياه عليه حجمها على الأرض ضعفاً. ومع وفرة المياه المالحة، وقاع البحر الصخري، والطاقة، والكيمياء التي تنشأ عن طريق المد والجزر، لذا سيكون القمر بيئة مناسبة لبدء حياة جديدة. يقول المدير المساعد لعلوم إدارة المهمة في الوكالة؛ جون جرونسفيلد:

قدَمت ملاحظاتنا لقمر أوروبا أدلة مُحيرة على مدى العقدين الماضيين، وحان الوقت الآن للبحث عن إجابات لأكثر الأسئلة البشرية عمقاً، أي البحث عن احتمالية وجود حياة أخرى.

وتعتزم الوكالة إطلاق مركبة فضائية في مهمة لكوكب المشتري عام 2020 تدوم لـ 3 سنوات ونصف، وتقدر ميزانيتها مُجملاً حوالي 2 مليار دولار. حيث ستدور المركبة حول الكوكب العملاق كل أسبوعين حال وصولها، لإيجاد فرصة تُمكّن المركبة من الاقتراب للقمر.

ويقول عالم الفلك في مختبر الدفع النفاث التابع للوكالة الدكتور كيفن هاند:

كنا نعتقد دائماً أنه من أجل توفير بيئة صالحة للحياة، يجب أن يتواجد الجُرم السماوي على مسافة مناسبة من الشمس، إلا أن القمر أوروبا غير قواعد اللعبة، لأنه على مسافة بعيدة جداً من الشمس، لكنه يحتوي في لُبّه على ماء سائل، وتحدث عليه عمليات مد وجزر خلال دورانه حول المشتري تولد بذلك طاقة ميكانيكية.

وتتضمن المهمة 45 عملية تحليق للمركبة ملتقطة بذلك صوراً لسطح القمر الجليدي بدقة عالية، ويمكن أن يكون خلال المهمة هبوط للمركبة على القمر؛ للتحقق من تكوينات السطح، واختراق هيكل القمر الجليدي الداخلي لتحديد سُمكه الحقيقي.

معطيات القمر الفيزيائية

# حرارته لا تزيد عن “- 150” مئوية.

# يتكون الغلاف الجوي من نسبة عالية من الأكسجين.

# تبلغ الجاذبية 1.314 متر/ ثانية.

# كثافته 3.01 جرام * سم مربع.

# يبلغ الضغط الجوي 1 ميكروباسكال.

السمات المميزة للقمر

صورة مُقرّبة للقمر أوروبا
صورة مُقرّبة للقمر أوروبا

يتمتع القمر أوروبا بعدة سمات مميزة، أهمها هو أنه يتميز بدرجة عالية من الانعاكسية. بمعنى وجود طبقة جليدية ناصعة البياض على كامل سطحه، أعطاه ذلك نسبة عالية من “ألبيدو” أو الانعكاسية تقدر بـ 0.64، وهي أعلى المعدلات الانعكاسية، بالنسبة لجميع الأقمار في النظام الشمسي.

معلومة: ألبيدو؛ هي نسبة الضوء الساقط، أو الإشعاع الذي ينعكس من على سطحٍ ما، في العادة يكون كوكب أو قمر.

أظهرت الصور التي التقطتها بعثة مركبة الفضاء “غاليليو” عام 1990 أدلة بأن القمر يمتلك صخور السيليكا أو بمُسمى آخر “صخور الكوارتز”. ويتكون من لُب “core” معدني، ووشاحٍ صخري مُحاط بقشرة جليدية، هذه القشرة الجليدية تكونت بسبب بعد القمر عن الشمس، لكنها في الأساس عبارة عن محيط من الماء المالح يحيط بالقمر.

صورة تظهر تركيب القمر
صورة تظهر تركيب القمر

معلومة: السيليكا هي نوع من الأملاح الذي يحتوي على أيون مكون من السيلكون والأكسجين، خصوصاً واحد من أيون ثنائي أكسيد السيلكون “Sio2”.

هناك أيضاً سمات عامة للقمر منها:

# القشرة الجليدية يبلغ سُمكها حوالي 100كم، ويُقدر عمرها بفترة زمنية تتراوح بين 20- 180 مليون سنة، يعني ذلك أن السطح لا زال في ذروة شبابه.

# يقدر عُمر القمر كاملاً بفترة زمنية منذ 4.5 مليار سنة، أي يقارب العُمر الزمني لكوكب المشتري والأرض.

# قطره الكُلّي يبلغ نحو 3100 كم، ليحتل بذلك المرتبة السادسة في النظام الشمسي كاملاً.

# يبعد عن الشمس مسافة 780 مليون كم.

# يدور القمر حول المشتري بمسافة تبعد عنه وتُقدر بين 670 – 900 كم، ويُكمل دورة كاملة حوله خلال 3 أيام ونصف.

اكتشاف كوكب Kepler-452b … ابن عم الأرض

سطح القمر الخارجي

صورة تظهر التشققات على سطح القمر
صورة تظهر التشققات على سطح القمر

بالإضافة إلى أنه جليدي، يتمتع هذا الجليد بوجود العديد من التشققات “cracks” التي يعتقد العلماء أنها نتيجة لحركة المد والجزر، بسبب وجود مياه أسفل القشرة الجليدية على القمر، فمن الممكن أنه عندما يقترب القمر من المشتري، فإن حركة المد والجزر في البحر أسفل الجليد ترتفع وتتغير أعلى من المعتاد.

فإذا صح هذا الاحتمال، فإن الارتفاع والانخفاض المستمر لمستوى سطح البحر هو ما يترك أثره على السطح الخارجي للقمر في هيئة تشققات.

أيضاً وجود مثل هذه التشققات، يعتقد بسبب وجود المحيطات بالقرب من السطح التي تثور في صورة بركانية ثم تجمد مجدداً. ويدعم هذا الاعتقاد وجود بعض الجبال الجليدية على السطح.

صورة لينابيع المياه التي التقطها التلسكوب هابل
صورة لينابيع المياه التي التقطها التلسكوب هابل

 صوراً لينابيع “geysers” من بخار الماء، تُقذف من داخل السطح في منطقة القطب الجنوبي للقمر، ثم تختفت بعد ذلك. وبسبب ذلك، رجّح العلماء أن ما يحدث ربما يكون خلال فترات دورية مُعينة.

ثم في العام الماضي 2014، رجح العلماء القائمين على مشروع مراقبة القمر، احتمالية أن يمتلك القمر ميزة الصفائح التكتونية التي تميز كوكب الأرض. وبذلك يتمتع القمر بظروف خاصة تشبه حال الأرض، التي تمتلك هذه الصفة الوحيدة المميزة من القشرة الحيوية، التي هيأت الظروف المناسبة لبداية للحياة عليها.

أخيراً.. مايدفع العقل البشري للتفكير في البحث عن حياةٍ أخرى، هو لغز وجود كل تلك الأجرام السماوية حولنا. لا أحد يعلم قطعاً سبب وجودها، ولا لماذا بقيت قاحلة مجهولة، ولماذا كل كوكب حولنا، له أقماره ونظامه الخاص الذي يسير به؟ كل تلك الأسئلة هي ما دفعتنا للتفكير بمنطقٍ وعلم، في احتمالية وجود حياة أخرى، كأفضل الاحتمالات المتاحة والمقنعة أيضاً.

وقمر أوروبا، أو أي جرمٌ سماوي يمتلك قطرة ماء واحدة، يصبح محط الأنظار، وذا أهمية بالغة؛ تدفعنا نحن البشر لإنفاق ملايين الدولارات لاكتشافه، بهدف إيجاد أيّ إجابات حول تساؤلاتنا تلك!

0

شاركنا رأيك حول "قمر أوروبا.. هل يحقق حلم الحياة الأخرى في النظام الشمسي لدرب التبانة؟"

  1. Abdelhafid Cherair

    المشكلة الوحيدة في حالة قمر اوروبا هو منطقة الإشعاعات الكثيفة للغاية الصادرة من كوكب المشترى التي من شدة قوتها تحرق الدارات الكهربائية لاي مركبة تمر من خلالها

  2. سماعيل الحارة

    المقال ممتاز يحل لغز سبع سماوات وسبع أراضين على الأقل،

  3. Gəlileȏ Gəlilȇi

    هل اذا وجدت مياه فعلاً تحت سطح يوروبا من الممكن ان نجد أشكالا من الحياة البدائية تحت سطح القمر المتجمد كتلك التي توجد في الاماكن القطبية على الأرض.. ستصلنا الإجابة قريبا 😀

أضف تعليقًا