الأديب اللبناني ربيع جابر.. المتنقل برشاقة بين الأزمنة والأمكنة!

الأديب اللبناني ربيع جابر.. المتنقل برشاقة بين الأزمنة والأمكنة! 1
0

اتخذ الروائي اللبناني ربيع جابر الحرب اللبنانية الطائفية عام 1960 منطلقاً لروايته (دروز بلغراد) التي حصلت على جائز البوكر العربية عام 2012، ورغم أن مدينة بيروت كانت نقطة الانطلاق ونقطة النهاية، إلا أن جابر تجوّل في مدن البلقان وصولاً إلى دمشق، متتبعاً قصة بطل حكايته المسيحي حنا يعقوب، الذي اقتيد مع جماعة من الدروز المنفيين إلى بلاد الصرب.

سردية استثنائية

بسردية استثنائية يقدّم الروائي اللبناني عالمًا متخيلًا ومثيرًا مستمدًا من الواقع في تلك الحقبة، دون إدانات أو اتهامات، يغوص في تفاصيل حكايته، بطريقة جذابة وبحرفية عالية، يطوّع التاريخ وحيثياته لخدمه عمله، متجاوزًا كتب المؤرخين، يقول عبر شخصياته ما لا يقال في الأبحاث التاريخية وما لا يصرح عنه في الأحداث الدامية.

رغم كثرة الشخصيات وتعدد المناطق التي تصوّر أحداث الرواية، إلا أن (جابر) استطاع في (دروز بلغراد) -كما في أعماله الأخرى- الإمساك بكل الخطوط الدرامية لعمله، محتفظًا بالتشويق والإثارة، فيما كان عنصرا الشد والجذب حاضرين بقوة في كل السطور بلا ترهل أو حشو اعتدناهما من الكتاب العرب في الآونة الأخيرة.

بجمل قصيرة وبتفاصيل مشبعة، يستخدم (جابر) مهارة المخرج السينمائي، محولًا روايته لأشبه بفيلم، ليشعر القارئ أنه يرى ويسمع، تاركًا المجال لمخيلة القارئ لملء الفراغات بالتصورات والتحليلات في بعض الأحيان، ومغلقًا هذا المجال في أحيان أخرى ليغوص هو في تقديم أفكاره وتصوراته وتحليلاته عبر شخوصه التي أبدعها بإتقان ودقة متناهيان، متنقلًا بين الأزمنة والأمكنة برشاقة متناهية وحس إبداعي عال.

b_bild3519

مجموعة عربية قيّمة من أجمل ما كُتب في الأدب الساخر

المسيحي الدرزي!

تحكي الرواية قصة المسيحي البيروتي حنا يعقوب، بائع البيض، الذي كان يتواجد صدفة على أرصفة المرفأ عندما اقتيد مجموعة من المتقاتلين الدروز نتيجة للحرب الأهلية في جبل لبنان بينهم وبين الموارنة والتي اندلعت سنة 1860، فأصدر الفرمان العثماني قرارًا بترحيل 550 درزيًا إلى سجون المملكة في بلاد البلغار، عقابًا لهم على اعتدائهم على المسيحيين الموارنة.

وتم شمل حنا يعقوب معهم، حيث تم نفيه واقتياده بالبحر إلى قلعة بلغراد عند تخوم الإمبراطورية العثمانية، بدلًا من شخص آخر أطلق سراحه بعدما دفع والده رشوة للضابط العثماني.

تحكي الرواية معاناة حنا وبقية السجناء على امتداد 12 سنة من السجن في بلغراد وغيرها من بلاد البلقان، بين المعاناة والأمل، يعيش هؤلاء المنفيون الذين قضى بعضهم في قلعة بلغراد، وآخرون قضوا في الصرب والجبل الأسود.في السجن يتوحّد المتخاصمون، ويتآلفون، ويبقى يترنح (حنا) بين البقاء والاستمرار في الحياة تارة، وبين الاستسلام تارة أخرى.

_9075_ecrivaing

كُتَّاب عرب ستترك كتاباتهم أثراً في حياتك حتماً !

ربيع جابر في سطور

أديب وكاتب وصحفي لبناني ولد في بيروت عام 1972، يحمل شهادة في الفيزياء من الجامعة الأمريكية في بيروت، يعمل محررًا للملحق الفكري والأدبي الأسبوعي “آفاق” في جريدة “الحياة” الصادرة في لندن.

وفي عام 2010 رشح جابر لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية على كتابه (أمريكا) الذي اقتبس منه فيلم بذات الاسم، ونال الجائزة العالمية للرواية العربية لدورة عام 2012 عن روايته (دروز بلغراد) الصادرة عن المركز الثقافي العربي في الدار البيضاء ودار الآداب في بيروت في 239 صفحة، وأعلن ذلك في أبو ظبي يوم 27 مارس 2012.

من أعماله: سيد العتمة (1992)، شيء أسود (1995)، البيت الأخير (1996)، الفراشة الزرقاء (1996)، رلف رزق الله في المرآة (1997)، كنت أميرًا (1997)، نظرة أخيرة على كين ساي (1998)، يوسف الإنكليزي (1999)، بيروت مدينة العالم في 3 أجزاء (2003، 2007)، رحلة الغرناطي (2005)، تقرير ميليس (2006)، الاعترافات (2008)، بيروت مدينة تحت الأرض (2009)، أمريكا (2010)، دروز بلغراد (2011).

عزيز القارئ ما رأيك بهذه الرواية؟ وهل تعتقد أنها تستحق أن تحصل على جائزة البوكر العربية؟

0

شاركنا رأيك حول "الأديب اللبناني ربيع جابر.. المتنقل برشاقة بين الأزمنة والأمكنة!"