عادل زعيتر .. كيف تصنع الاضطرابات مفكـراً مُبدعاً؟!

عادل زعيتر .. كيف تصنع الاضطرابات مفكـراً مُبدعاً؟! 3
3

تبارك من أهدى كريم يراعه .. إلى العرب كنزاً لا تعد ذخائره إذا نسجت ثوبَ الفخار يراعه، فمن نسج أقلام الخلود مآزره.. عادل الغضبان

هو ليس مترجمٌ عادي، بل كاتبٌ عظيم، واضح الفكرة، رقيق العبارة، عالم بأسرار اللغة وروحانيتها، دقيق الحس في اختيار مفرداتها، لذا كان ما تركه لنا من كتب وتراجم أشبه بكنوز أغنى بها المكتبة العربية وأثراها.

العـلامة عادل زعيتر

 

#في عام 1895، ولد عادل زعيتر في مدينة نابلس الفلسطينية، لم يكن البيت الذي نشأ فيه هذا المترجم  الكبير بيتاً عادياً،  بل نشأ في بيئة تعنى بالثقافة والعلم.

#كان أبوه عمر زعيتر قاضياً في محكمة الحقوق، وقد شغل منصب رئيس بلدية نابلس، أما شقيقه الأصغر فهو المؤرخ والسياسي والأديب أكرم زعيتر والذي شغل عدة مناصب سياسية رفيعة وله مؤلفات عدة.

10 من أعظـم العُلمـاء العــرب تأثيــراً فى تاريخ البشــريــة

رحلتـه التعليميـة

#في مدرسة النجاح الوطنية، أتمَّ دراسته الابتدائية ثم انتقل إلى المدرسة الإعدادية في بيروت، تتلمذ هناك على يد العلامة اللغوي الشيخ مصطفى الغلاييني، وحصل على شهادة الآداب في الكليّة السلطانية بالآستانة.

#ظهر تفوقه الدراسي على كافة أقرانه وبشكل خاص في مادة اللغة العربية، فنال إعجاب أستاذه الشيخ وكافأه بإهدائه نسخة موقعة من مؤلفه “اللورد كرومر”.

#سافر إلى اسطنبول والتحق بالجامعة السلطانية، وبعد دراسته المعمقة فيها حصل على شهادتها العليا في الآداب، وكانت الدراسة فيها باللغة التركية التي أتقنها جيداً، إضافة إلى إجادته للغة الفرنسية.

#عام 1925 نال شهادة الحقوق من باريس، واشتغل بعدها محامياً.

#اختير أستاذاً في معهد الحقوق في القدس لتدريس الفقه الدستوري والدولي وقانون المرافعات المدنية والجزائية، وقد ترجم أثناء فترة تدريسه كتاب “أصول الفقه الدستوري” للدكتور ايسمان، أستاذه في جامعة السوربون.

#في عام 1953 أصبح عضواً في المجمع العلمي العراقي، وفي عام 1955 انتخب عضواً مراسلاً للمجمع العلمي العربي في دمشق.

انخراطه في السياسة

عادل زعيتر جالس في الوسط مع رفاقه
عادل زعيتر جالس في الوسط مع رفاقه

#دُعي إلى الخدمة العسكرية إبان الحرب العالميّة الأولى، وعين ضابطاً احتياطياً في الجيش التركي ولمّا اضطهد الترك العرب ونشبت الثورة العربية هرب من الجيش العثماني، ولقي الكثير من الأهوال حتى استطاع الانضمام إلى الأمير فيصل بن الحسين، وقد حكم الأتراك عليه بالإعدام غيابياً سنة 1917.

#ناب في عام 1919 عن مدينة نابلس في المؤتمر السوري بدمشق، وهو المؤتمر الذي أعلن استقلال سورية بحدودها الطبيعية، وأسهم في وضع دستور المملكة السورية لذلك العهد.

#رافع متطوعاً عن المتهمين السياسيين في قضايا ثورة سنة 1929 بنابلس وصفد واضطرابات سنة 1930 وسنة 1933 وثورة 1936 وغيرها، ومثّل نابلس في جميع المؤتمرات الفلسطينية وناب عنها في لجنتها التنفيذية، وكانت له في الصحف جولات سياسية بارعة عالج فيها القضايا الوطنية بقلم المفكر الوطني الناضج.

#بعد احتلال فلسطين انبرى إلى إعداد المذكرات والبيانات السياسية، ودعا إلى وحدة الصف الوطني والوقوف في وجه المحتل.

اللغات التي أتقنها

برع في عدة لغات هي: التركية والفرنسية والإنجليزية والألمانية، وكانت معظم ترجماته عن الفرنسية، تلك اللغة التي أحبها، تلتها الألمانية.

كتبـه وترجماتـه

 

بلغت ترجماته كما ذكر الزِرِكْليّ سبعة وثلاثين كتاباً، إضافة إلى كتاب “مفكرو الإسلام” الذي لم ينشر. وقد نقل عادل زعيتر في كتبه روائع ما ورد في الثقافات الأخرى، من أهمها:

#حياة محمد لإميل درمنغهام.

#“نابليون” و”كليوبترا” و”البحر المتوسط” و”النيل: حياة نهر” لإميل لودفيغ.

#ابن خلدون وفلسفته الاجتماعية لبوتول.

#“حضارة العرب”، و”حضارات الهند”، و”روح الاشتراكيّة”، و”روح الثورات والثورة الفرنسيّة”، و”فلسفة التاريخ”، و”روح السياسة” لغوستاف لوبون.

# “تاريخ العرب العامّ” لسيديّو.

#” أميل” ، و” العقد الاجتماعي”، و”أصل التفاوت بين الناس” لجان جاك روسو.

قالــوا عنــه

#تقول بنت الشاطئ: “أعاد إلى الترجمة اعتبارها بعد أن هبط بها المرتزِقة والمأجورون وصنائع الاستعمار الفكريّ، وأنّه الذي وقف في غمرة الظلمة الداجية، يحمل المشعل بيده الكريمة ليضيء لقومه العرب طريق الحقّ والخير والعِزّة، وما كان مشعله المضيء سوى قلم قويّ، نبيل أصيل، يستمدّ قوّته ونبله من عقل ناجح، وضمير حيّ، وقلب كبير، وذكاء ساطع.”

#“كان في عادل دقة في الترجمة كما كان فيه أصالة في التعبير وفحولة في التركيب وضلاعة في اللغة.” محمد عبد الغني حسن.

#“إن عادل زعيتر واحد من المترجمين المجهولين” هذا ما قاله المستشرق الألماني شتفان فلد للدلالة على قلة اهتمام العرب عموماً والمثقفين خصوصاً بإنجازات عادل زعيتر.

#أما الناقد السعودي حسين محمد بافقيه فيقول: “يعدّ عادل زعيتر عَلاَمة مهمّة في حركة الترجمة إلى اللغة العربيّة في العصر الحديث، بما امتلكه من صبر على ترجمة عددٍ من الكتب التي ينوء بترجمتها العصبة من أولي العزم.”

الترجمة .. نافذة العرب على العالم

 

نهب أعماله

z4

تهم الكاتب والناقد السعودي حسين محمد بافقيه المدعو “عبد الله علي الشيخ” بالسطو على ترجمة الراحل عادل زعيتر لكتاب “تاريخ العرب العام” للمستشرق الفرنسي سيديو ونسبها لنفسه ونشرها بالتعاون مع دار نشر أردنية.

وفاتــه

توفي عام 1957 في مدينة نابلس إثر أزمة قلبية حادة أصابته بينما كان منكباً على ترجمة كتاب المؤلف الفرنسي كارا دو فو “مفكرو الإسلام”.

من يقرأ ترجمات الأستاذ زعيتر، سيجد أنه يستحق بجدارة لقب “شيخ المترجمين”، مفكر أمضى عمره في نقل ما ورد عن العقول المفكرة في الغرب، كان لزاماً علينا أن نشيد بأعماله وفاء له ولمجهوداته الثقافية.

 

3

شاركنا رأيك حول "عادل زعيتر .. كيف تصنع الاضطرابات مفكـراً مُبدعاً؟!"