الدموع.. تركبيها الكيميائي، وفوائدها الصحية والنفسية

الدموع.. تركبيها الكيميائي، وفوائدها الصحية والنفسية 4
2

إن الذي لايبكي يتألم أكثر لأنه يشعر بالألم مرتين

إذاً لا تحاول كبت مشاعرك وعبر عن اللحظة التي تعيشها، سواءً كانت محزنة أو مفرحة فالتعبير عن ذلك سوف يريحك، فمهما كانت تلك العادات التي تحكم مجتمعاتنا بخصوص هذا الموضوع بالتحديد ألا وهو البكاء..

حاول أن تتجاوز ذلك لأنه قد يتسبب لك بتأثيرات نفسية وصحية، ففي مجتمعاتنا الشرقية يعاب فيها على الرجل البكاء بحجة الانتقاص من قيمته كرجل، لذلك نجد البكاء كحالة وجدانية ملتصق بالنساء والأطفال أكثر من الرجال، حيث تبين من خلال بعض الدراسات أن المرأة تبكي /65/مرة في العام بينما يبكي الرجل /15/مرة في العام، كما أن متوسط بكاء النساء هو 4-6 دقائق بينما يبلغ لدى الرجال 2-4 دقائق.

وفي العرف السائد اجتماعياً أن المرأة تستخدم دموعها كسلاح خاص لنيل التعاطف ممن هم حولها، إلا أن المختصين في علم النفس يرجعون الأمر إلى التركيبة السيكولوجية للمرأة، باعتبارها كائن رقيق فياض بالمشاعر، أو قد يعود ذلك إلى الحاضنة التربوية التي نشأت فيها المرأة، على العموم هذا لا يعني أبداً أن الرجل لا يتمتع بالعاطفة (قد يثير هذا الكلام حفيظة الرجال)، إنما على العكس أيضاً الرجل خاضع لنفس المنظومة الاجتماعية.

من ناحية التربية الاجتماعية التي تمارس على الذكر كنوع من تقييم مجازي للرجولة، طبعاً الأمر لا يحتمل كل هذا لأن بكاء الرجل كتعبير عن مشاعر معينة لايُعد سوى رد فعل إنساني، ولكن يبقى الرجل ونتيجة لتكوينه النفسي أكثر قدرة على التحكم بردود فعله والتعبير عنها بشكل أكثر انضباطاً.

كما أنه قد يشعر بعض الرجال بالندم لعدم البكاء عندما تستدعي حالته القيام بذلك، وخاصة إذا أدرك فوائد ذلك، لأنه ووفقاً لأحدى الإحصائيات التي تقول بأن 85% من النساء و73% من الرجال يشعرون بالارتياح بعد البكاء، في الحقيقة يرتبط البكاء بالأطفال والنساء أكثر منه في الرجال كما ذكرنا سابقاً، فالأمر متعلق بدون أدنى شك بنمط التربية والبيئة الحاضنة للفرد، والتكوين النفسي له، إذاً ماهي الدموع …وما هو تركيبها الكيميائي …وما هي فوائدها الصحية والنفسية .. رافقونا في هذا المقال لتعرفوا أكثرعن ذلك..

ما هي الدموع

ماهي الدموع

عبارة عن إفرازات تقوم بتنظيف وتليين العينين، أي حماية العينين من الجفاف الذي قد يصيبهم ومن المتعارف عليه أن الدموع هي نتاج المشاعر والانفعالات الحزينة منها و المفرحة، وقد تكون الدموع نتاج حالات فيزيولوجية وسيكولوجية مثل الألم والحساسية والتثاؤب أو أمراض أخرى.

تركيب السائل الدمعي

تركيب السائل الدمعي

يعرف عن السائل الدمعي إنه سائل يتكون من أوكسجين وصوديوم وبوتاسيوم وكالسيوم وماغنيسيوم وآمونيا وفيتامين /ب 12/وفيتامين /ج/ إضافة إلى الأحماض الأمينية والحديد والنحاس و/60/نوعاً من البروتينات، أضف إلى أنه عند ملامسة هذه المكونات للأغشية المخاطية داخل القناة الدمعية تزداد تعقيداً، بسبب الإضافات التي يحصل عليها السائل الدمعي من الدهنيات والسكريات والأحماض الأمينية وكذلك الإفرازات الدهنية بالكولسترول وثلاثي الجليسيرين والتي تلعب دور الحماية والتغذية للعين لحمايتها من الالتهابات.

كيف نشعر بالألم؟ وهل فقدان الشعور به نعيم أم هو الجحيم ذاته؟!

كيف تذرف الدموع

كيف تذرف الدموع

تقع الغدة الدمعية فوق العينين، من الجهة الخارجية لفتحة العين، حيث لكل عين غدة دمعية واحدة تشبه حبة اللوز، ويتدفق الدمع من الغدة الدمعية باتجاه سطح المقلة “كرة العين” من خلال قنوات صغيرة جداً، تقع تحت الجفن العلوي، وبالتالي مع كل رمشة يرمشها الإنسان يتم توزيع الدمع بشكل متساوٍ على سطح المقلة، بحيث تتكون طبقة رقيقة من الدمع تغطي المقلة وعلى وجه الخصوص الجزء الأمامي منها المسمى بالقرنية..

وبذلك تحافظ هذه الطبقة على رطوبة العين وسلامتها، كما تقوم الزاوية الداخلية لفتحة العين ومن خلال قناة خاصة بتصريف الفائض من الدمع ليصب في تجويف الأنف، مع إمكانية بلعه آنذاك أو خروجه من فتحتي الأنف، وعند تعذر تصريفه عبر القناة المذكورة في حال غزارته يتخطى الدمع الجفن الأسفل ليسيل على الخدين.

فوائد الدموع

  • تساعد على مرونة حركة الجفون العلوية والسفلية.
  • تساعد على حماية العين كأداة لتطهيرها بصورة مستمرة.
  • تقوم الدموع على حماية القرنية من الجفاف.
  • تساعد على وضوح الرؤية وقوة البصر ودقته.
  • تخلص الجسم من المواد السامة المتعلقة بالضغط النفسي.

يبقى لنا أن نعرف أن الدموع تخلص الجسم من المواد الكيميائية المتعلقة بالضغط النفسي، كما تقوم بتنظيف العيون من البكتيريا والجراثيم العالقة بها، إضافة إلى تقليل التوتر الذي يشعر به الإنسان، وطرح السموم الناتجة عن الانفعالات العصبية والعاطفية والنفسية.. 

ذلك لأن كبت المشاعر الحزينة أو المفرحة وحبس الدموع يسبب انحباس المواد والمركبات المؤذية داخل أنسجة الجسم، وقد يكون سبب أن النساء تعيش حياة أطول من الرجال أحياناً، بسبب تخلص جسمها من السموم عن طريق الدموع، لأنها غالباً ما تكون أكثر استعداداً للبكاء.

،هل مازلت تعاني الخجل من البكاء؟

2

شاركنا رأيك حول "الدموع.. تركبيها الكيميائي، وفوائدها الصحية والنفسية"