من ورائها أفكار رائعة: 10 محاضـرات مرحـة وساخرة على مسـرح TED

من ورائها أفكار رائعة: 10 محاضـرات مرحـة وساخرة على مسـرح TED 1
9

ولأن الحياة مسرح كبير، مهما بدا حجم الجد وثقل القضايا فيها، إلا أن للفكاهة نكهة أخرى، خاصةً إذا كانت طريقة لتناول تلك القضايا والنقاشات الكبيرة، لذا يتناول هذا التقرير أكثر المحاضرات الشيقة والتي تم تناولها بأسلوب مرح حسبما أشار لها موقع TED الرسمي.

والآن أنقل لكم مجموعة ممن تناولوا نقاشات هامة بأسلوب مرح وساخر ..

ملحوظة: في حالة عدم ظهـور الترجمة العربية مباشرة، فقط اضغط على الترجمة بالشكل الموضع بالصورة:

ted-ar

المحاضـرة الأولى : ميسون زايد – لدي 99 مشكلة.. الشلل الدماغي أحدها!

ميسون زايد (Maysoon Zayid )، امرأة فلسطينية من ولاية نيو جيرسي، قدمت محاضرة على مسرح تيد بعنوان ( لدي ٩٩ مشكلة، الشلل الدماغي أحدهم )، بدأت ميسون محاضرتها بفكاهات حول حياتها وعائلتها ومختلف ثقافات العالم، ومن ثم عن حياتها بالشلل الدماغي، وقدمت نموذجاً ساخراً بطريقتها في الحديث رغم حجم وثقل القضايا والتحديات التي تحدثت عنها.

وتعتبر زايد مؤسسة المهرجان الكوميدي للعرب الأمريكيين بنيويورك منذ ١٠ سنوات، وتابعت خلال المحاضرة الحديث عن ما تنفقه من أشهر سنوياً في الأراضي الفلسطينية لإقامة ورش عمل للأطفال المعوقين، ومساعدة الأيتام في مخيمات اللاجئين، وذلك باستخدام الفن لمساعدتهم على التعامل مع الصدمات النفسية التي يواجهونها نتيجة للاحتلال والبيئة التي تعرضوا لها منذ الصغر والنشأة.

المحاضرة الثانيـة : زي فرانك روز – كوميديا النيردكور

Ze Frank rose، قدم فيديو بعنوان “How to Dance Properly “ الذي انطلق في الويب في ٢٠٠١، حيث كان أول من استطاع بحديثه جعل الناس تضحك بشده وتقهقه، حيث عرّف – بأكثر من طريقة – الكوميديا ​​من خلال الانترنت، وقد تميّز بالابتكار بجنون خلال عرضه.

في عام ٢٠٠٦، بدأ برنامجاً من الفيديو اليومية والذي استمر لمدة عام ودعاه” The Show with Ze Frank / العرض مع زي فرانك، والذي أطلق عليه Slate.com بدوره “ أفضل الكوميديا ​​التي قُدمت في تاريخ الويب”.

في عام ٢٠٠٨ وبالاشتراك مع إريك كاستنر، أطلق فرانك Colowars، أول لعبة على تويتر، والتي قامت بدعم ورعاية شهرين من الأحداث والمسابقات عبر الإنترنت.

في الآونة الأخيرة، عمل مع جمهوره لإنشاء سلسلة من المشاريع القائمة على التخاطر والتواصل عن بعد من خلال العواطف المشتركة بين البشر مثل الألم والخوف وحالة النوستالجيا أو ما يعرف بالحنين إلى الماضي، حيث يعمل فرانك مستشاراً لمجموعة من الصناعات أهمها إشراك مشاعر الجمهور بالحياة الافتراضية.

 المحاضـرة الثالثة : إيميلي ليفن – نظـرية كل شيء

الفكاهية والكاتبة إميلي ليفين التي جمعت بين العلوم والحالة الإنسانية.

دائماً ما تقول “نعم” لحقيقة البشر والعالم من حولها، حيث “نعم” هي سياستها للتعامل مع كل وأي شيء، وقد قامت بتقديم لنظرية “الكم” بطريقة رائعة لدرجة جعلت المسرح يعيش معها الحديث بالكامل بين عبارات مضحكة وطريقة مبتكرة في الشرح والإيضاح.

قالت عنها مؤسِسة لوس أنجلوس أنها استطاعت إضحاكها بشدة وأن لديها هبة تجعلها تمتلك ربط الحياه الدنيوية بفلسفة الحياه من خلال عبارات كوميدية وبسيطة.

المحاضرة الرابعة : السـر السعيد لإنجاز عمـل أفضل

Shawn Achor ( شون أشور)، هو الرئيس التنفيذي لشركة Good Think Inc، حيث يقوم بالبحث والتعلم عن كل ما يخص علم النفس الإيجابي.

وقد حاز أشور ما يزيد عن اثنتي عشرة جائزة في التدريس المتميز بجامعة هارفارد، حيث ألقى محاضرات عن علم النفس الإيجابي هناك ونال إعجاب كل من حضر له.

كذلك هو الرئيس التنفيذي لشركة Good Think Inc، وهي شركة استشارية مقرها يقع في كامبريدج، والتي تقوم بالأبحاث حول علم النفس الإيجابي الذي يسعى لتوضيح مفاهيم الإمكانات البشرية وتحقيق النجاح والسعادة للبشر.

وقد أوضح ذلك خلال محاضرته عن طريق ما أقامة من أبحاث خلال ١٢ عاماً من الخبرة في جامعة هارفارد، وظهر بخفة دم في أدائه وهو يصف للجمهور كيفية زيادة قدر السعادة للفرد ورفع معدلات النجاح والربح لكل شخص، وقد تفاعل معه الجمهور بطريقة إيجابية وفريدة، وهو أيضا مؤلف كتاب السعادة ميزة The Happiness Advantage

المحاضـرة الخامسة : جـوليا سويني – لقد حان الوقت للحديث !

Julia Sweeney ( جوليا سويني)، لديها القدرة على خلق الأعمال الكوميدية الناجحة التي تتناول قضايا عميقة كالسرطان، وقضايا الأسرة، والعقيدة والإيمان.

كتابها الأخير هو ” If It’s Not One Thing, It’s Your Mother” الذي تحدثت فيه عن الأبوة والأمومة وأهميتها.

اشتهرت على مدار أربع سنوات بما تُقدمه من معارض فردية قوية، كانت سويني مثيرة للجدل بكم الكوميدية التي تناقش بها قضايا هامة وحساسة.

ومن ثم بدأت في أخذ منعطف آخر نحو ”العلم“ وكان هذا المنعطف السبب الذي قادها إلى TED.

أهم ما كان مثيراً للانتباه على المسرح نبرة صوتها وأداؤها الصادق الذي يُشعر من يشاهدة بالدفء، حتى أن نيويورك تايمز كتبت عن أدائها والذكرى العاطفية التي تركتها مع الجمهور رغم الحس الكوميدي الذي تتمتع به أثناء تقديم محاضرتها.

المحاضـرة السادسة : بوب مانكـوف – تشـريح لكـارتـون النيـويوركي!

Bob Mankoff (بوب مانكوف) هو محرر الرسوم المتحركة في مجلة نيويوركر (The New Yorker) الشهيرة منذ عام ١٩٩٧، فضلاً عن أنه رسام كاريكاتير رائد ومحترف في هذا المجال.

علاقته مع المجلة بدأت منذ سنوات عديدة قبل العمل كمحرر فيها، عندما بدأ تقديم رسوماته الخاصة للفوز بلقب في عام ١٩٧٤. وحتى عام ٢٠٠٠ وقد قوبلت بالرفض في البداية، وكانت رسمته بعنوان “idea drawing” أول ما تم قبوله أخيراً ونشره، وفي عام١٩٨٠، قام بتوقيع عقد للمساهمة برسومه مع بعض المنظمات، ومنذ ذلك الحين تم نشر أكثر من٨٠٠ رسمة من رسوماته في المجلة.

مانكوف أيضاً مؤلف ومحرر لعدد من الكتب عن الرسوم والإبداع، بما في ذلك The Naked Cartoonist: A New Way to Enhance Your Creativity, The Complete Cartoons of The New Yorker

المحاضـرة السابعة : راندال مونـرو – الكوميكس التي تتساءل : ماذا لو ؟

Randall Munroe (راندال مونرو)، من أكثر المحاضرات الطريفة والمبتكرة، حيث يظهر بطريقة مذهلة ليرسم التفسيرات المعقدة، ويطرح التساؤلات حول العلوم والرياضيات التي تبقي المهوسون بها مستيقظين طوال الليل للتساؤل حول هذا الإبداع الفكري.

استطاع بطريقتة المرحة خلق مجموعة صغيرة من رسامي الكاريكاتير على شبكة الإنترنت، وقد حاز لقب مهووس الرياضيات الذي يقدم شرحه بطريقة خلاّقة ومبتكرة، إنه مونرو الذي أبهر العالم عبر الإنترنت، إن محاضرته كانت أشبه بعالم موازٍ ممتع للمهووسين بهذا المجال.

المحاضـرة الثامنة : كين روبنسـون – هل المدارس تقتـل الإبداع؟

خبير الإبداع Ken Robinson (كين روبنسون)، يتحدى الطريقة التي نقوم بتعليم أطفالنا بها بطرق أخرى تمتاز بإعادة التفكير جذرياً في نظمنا التعليمية بهدف زراعة الإبداع وتنمية القدرات الدماغية والذكاء لديهم.

لماذا لا نحصل على أفضل النتائج من الناس؟ يقول روبنسون: لأنه قد تم تعليمه إنجاز العمل بطريقة جيدة، بدلاً من التفكير الإبداعي لخلق عمل يستحق.

كانت محاضرته تدور حول ما يتم من تجاهل أو حتى وصم عقول الطلاب وتدمير الفضول والشغف لديهم وإهدار طاقاتهم في ما لا يفيد ولا يتناسب مع التقدم والانفتاح في العصر الحالي.

ما يعتمد عليه روبينسون  “تثقيف الناس من الإبداع”، وقد تم توزيع روبنسون TED على نطاق واسع في جميع أنحاء شبكة الإنترنت منذ إطلاقه في يونيو ٢٠٠٦ ، تحت التعليق الأكثر شهرة “ينبغي على الجميع مشاهدة هذا”.

كما تقدم للحكومة البريطانية عام ١٩٩٨ بشأن تطبيق التعليم الإبداعي والثقافي وأهميته في تحقيق نظام التعليم والاقتصاد في المستقبل، كما حقق كتابه The Element: How Finding Your Passion Changes Everything في ٢٠٠٩ أكثر الكتب مبيعاً حسب تقرير نيويورك تايمز وتمت ترجمتة إلى٢١ لغة.

كما حاز ما نشره بعنوان Out of Our Minds: Learning to be Creative وكذلك كتابه Finding Your Element: How to Discover Your Talents and Passions and Transform Your Life في عام ٢٠١٣ جماهيرية عالية، نظراً لأهمية ما ناقشه فيه عن كيفية اكتشاف مواهبك وفهم عواطفك وتطبيق ذلك في حياتك، لذا يعد دليلاً عملياً يجيب عن الكثير من الأسئلة حول العثور على الذات أو ما يعرف بالعنصر الشخصي الخاص بك.

كذلك أبدع في كتابه الأخير Creative Schools: The Grassroots Revolution That’s Transforming Education، الذي ناقش فيه طريقة عملية لوضع حد لنظام التعليم الذي عفا عليه الزمن، ويقترح خلاله نهجاً جديداً يعتمد فيه على الموارد التكنولوجية والمهنية الحالية غير المسبوقة لإشراك جميع الطلاب وتوظيف طاقاتهم بطريقة مفيدة تعتمد على الإبداع بشكل تام.

المحاضـرة التاسعة : سارا جون – قرية عالمية لامرأة واحدة

Sarah Jone الحائزة على جائزة Tony Award-winning monologist، سفيرة لليونيسيف و قارئة ماهرة للكواليس.

نالت محاضرتها إعجاباً من النقاد بجانب الجماهير، ليس فقط لقدرتها علي تغيير لهجتها وسلوكها أثناء الحديث، ولكن أيضاً لأدائها المتميز ولقدرتها على إعادة تشكيل جسدها والسيطرة على تركيز المستمعين طوال محاضرتها.

كما أنها مؤسسة Kellogg، وكذلك منتدى الهجرة الوطني لمعالجة قضايا الظلم وعدم المساواة.

وهي سفيرة للنوايا الحسنة لليونيسيف، وقدمت عروضاً متعددة في البيت الأبيض بدعوة من الرئيس أوباما والسيدة الأولى، وهي تعمل أيضاً في لجنة مسرح لنكولن.

المحاضـرة العاشـرة : سعودي وهندي وإيراني ذهبوا إلى بار قطري!

Maz Jobrani (ماز جبراني)، عضو مؤسس في Axis of Evil Comedy، وكذلك الممثل الكوميدي الأميركي الإيراني.

ماز جبراني، هو الفاعل والممثل الكوميدي الذي لعب دور البطولة في عرض Axis of Evil Comedy في الشرق الأوسط، حيث قدم في جولة رائدة بدأت في الولايات المتحدة ومن ثم ببلدان الشرق الأوسط، قام بأكثر من ٢٧ عرضاً في دبي، بيروت، القاهرة، الكويت وعمان وغيرهم.

كان العرض الأول له على شاشة التلفزيون الأمريكي بالتعاون مع الشرق الأوسط، والذي حاز جمهوراً ضخماً من مختلف الجنسيات، مما دعا بيل براونستين أن يصفه بأنه من أشد الأشخاص دهاءً في هذه القارة، كما أن لديه قدرة على خلق الكوميديا من أي موضوع أياً كان محتواه وتفاصيله.

في النهاية، لكل منا حكايته التي قد لا يعرفها عنه أحد، ولكل منا مسرحة الصغير في ذلك الحيز الصغير من أيسر صدره، فاجتهد أن تجعل من حكايتك قيمة حقيقية تترُك أثراً ..

9

شاركنا رأيك حول "من ورائها أفكار رائعة: 10 محاضـرات مرحـة وساخرة على مسـرح TED"