للموظّفين: 10 شخصيات مُدمّرة يجب أن تتجنبهـا تماماً في بيئة العمل

للموظّفين: 10 شخصيات مُدمّرة يجب أن تتجنبهـا تماماً في بيئة العمل 1
7

الشخصيات السلبية تتحدى المنطق دوماً. بعضهم وبكل بساطة يجهلون ذلك التأثير السلبي على من حولهم، والبعض الآخر يبدو وكأنهم يستمدون رضاهم الشخصي من خلق الفوضى والضغط على الآخرين.

بالرغم من أهمية اكتساب مهارة التعامل مع مختلف أنواع الناس، لكن الشخصيات السلبية حقاً لا يستحقون وقتك ولا مجهودك لأنهم يسرقونهما منك. الشخصيات السلبية تستطيع خلق تعقيدات لا داعي لها وكذلك خلق صراعات وضغوط وكلما هو أسوأ أيضاً.

الناس إما تلهمك أو تستنزفك.. لذا اخترهم بحكمة! هانز ف هانسن

أظهرت البحوث التي أجريت حديثاً في جامعة فريديرششيلر في ألمانيا مدى خطورة الشخصيات السلبية. حيث وجد الباحثون أن التعرض للمؤثرات التي تسبب المشاعر السلبية القوية – كالتعامل مع تلك الشخصيات السلبية – يؤدي إلى استجابة المخ للإجهاد بدرجة كبيرة. سواء كان ما يسببونه هو السلبية أو القسوة أو الشعور بكونك ضحية أو حتى الجنون، فإن هؤلاء الاشخاص يقودون عقلك نحو حالة من الإجهاد التدريجي. وهذا ما يجب أن تتجنبه بأي ثمن.

أظهرت العديد من الدراسات أن الإجهاد يؤدي إلى آثار سلبية دائمة للعقل. التعرض للإجهاد ولو لبضعة أيام قليلة يؤثر سلباً على كفاءة وفاعلية الخلايا العصبية المسؤولة عن الذاكرة وعمليات التفكير. والتعرض للإجهاد لأسابيع يسبب تلفاً في خلايا المخ، والتعرض للإجهاد لشهور يدمّرها تماماً!

الشخصيات السلبية لا تجعلك بائساً فقط، بل هي المأساة بعينها!

القدره على التحكم بالعواطف والحفاظ على الهدوء تحت الضغوط المختلفة له صلة مباشرة بدرجة الأداء في العمل، حيث أجرت شركة سمارت تالنت بحثاً عن أكثر من مليون شخص، ووجدت أن 90% من أفضل الناس في العمل ماهرون في التحكم في عواطفهم في أوقات الشدة من أجل البقاء هادئين وتحت السيطرة، أعظم نصائحهم هي القدرة على التعرف على تلك الشخصيات السلبية والابتعاد عنها فوراً.

لقد قيل كثيراً أنك – كفرد – نتاج لأكثر خمسة أشخاص تقضي معهم معظم وقتك. إذا كنت تسمح ولو لواحد منهم أن يكون سلبياً، فأنت ستكتشف قريباً مدى قدرته على إصابتك بالعدوى.

لن تتمنى البعد عن تلك الشخصيات السلبية حتى تعلم حقاً من هم. لكن الفكرة هنا تكمن في التفريق بين أولئك المزعجين أو المعقدين قليلاً، وبين أولئك الذين يجب أن يوصفوا بأنهم سلبيين حقاً!

وفيما يلي عشرة أنواع من أولئك المستنزفين الذين يتوجب عليك الابتعاد عنهم بأي ثمن حتى لا تصبح يوماً واحداً منهم.

الشخصيـة النمّـامة

in-office-3

العقول العظيمة تتحدث عن الأفكار، والمتوسطة عن الأحداث، والصغيرة عن الناس – اليانور روزفلت.

يستمد النمامون متعتهم من مصائب الآخرين. ربما يكون من الممتع أن نبحث عن زلات الاخرين سواء كانت شخصية أو مهنية، لكن بمرور الوقت، يصبح هذا أمراً متعباً لكونه يشعرنا بالفظاعه ويؤذي الآخرين. هناك العديد من الإيجابيات حولك، بالإضافة إلى وجود الكثير لتتعلمه من أناس ممتعين ومثقفين حقاً بدلاً من تضييع الوقت في التحدث عن زلات الآخرين.

الشخصيـة المزاجية

بعض الناس ليس لديهم أدنى سيطرة على مشاعرهم، إنهم يهاجمونك ويبرزون كل مشاعرهم عليك، وفي نفس الوقت يظنون أنك السبب في معاناتهم. الشخصيات المزاجية شخصيات صعبة وقاسية على حياتك حتى تتخلص منها إلى الأبد. ذلك بسبب افتقارهم إلى السيطرة على مشاعرهم، وهذا ما يجعلك تشعر بالسوء تجاههم. وعندما يطفح بهم الكيل حقاً، سيستغلونك وكأنك مستنقع لمشاعرهم السلبية. لذا يجب عليك تجنب كل ذلك من البداية وبأي ثمن.

in-office-6

شخصية الضحيـة

من الصعب التعرف عليهم لأنك تتعاطف مع مشاكلهم في البداية. لكن بمرور الوقت، تدرك أنهم دوماً في حالة احتياج. شخصية الضحيه تدفع دوماً بالمسؤولية الشخصية بعيداً عن طريق التفكير في كل عثرة يواجهونها على أنها جبل شاهق لا يمكن تسلقه. إنهم لا يرون في الأوقات الصعبة أي فرصة للتعلم والنمو . يرونها فقط أموراً لا تعنيهم.

هناك قول قديم يقول : ” الألم أمر حتمي، والمعاناة أمر اختياري” !

إنه يجسد تماماً مدى سمية تلك الشخصيات التي رجحت المعاناة طيلة فترة حياتها.

محبّــو أنفسهــم

الشخصيات المنشغلة بأنفسها فقط تجلب الإحباط لكونها متحفظة دوماً على وجود مسافة بينها وبين الآخرين. يمكنك التعرف عليهم بسهولة عند التعامل معهم لأنك ستشعر بينهم بالوحدة. هذا يحدث لأنه مهما كنت مهتماً بهم وبحديثهم، فليس هناك أدنى صلة تربط بينهم وبين الآخرين، إنك مجرد أداة يستخدمونها لبناء ثقتهم بأنفسهم.

الشخصيات الحسودة

بالنسبة للشخصيات الحسودة، فالعشب دوماً أكثر اخضراراً عند الآخرين، حتى عندما يحدث لهم شيء عظيم، فإنهم لا يشعرون تجاهه بأي رضا. هذا لأنهم يقيسون ما لديهم بما لدى الآخرين، في حين أنه من الواجب عليهم أن يشعروا بالرضا من الداخل أولاً.

دعونا نواجه الأمر، هناك دوماً شخص ما يبذل أقصى ما في وسعه إذا بحثت بما فيه الكفايه عنه. قضاء الكثير من الوقت في صحبة تلك الشخصيات أمر خطير للغاية لأنهم سيعلمونك التقليل من شأن إنجازاتك الشخصية.

الشخصيات المتحكمة بالآخرين

in-office-5

تلك الشخصيات تمتص وقتك وطاقتك تحت مسمى الصداقة.

ستعلم أنهم مخادعون عند التعامل معهم بالرغم من معاملتهم لك كصديق. إنهم يعلمون ما تحب وما يجعلك سعيداً وكل شيء تراه ممتعاً، لكن الاختلاف يكمن في كونهم يستخدمون تلك المعلومات كجزء من أجندة خفية لديهم. إنهم دوماً يريدون شيئاً ما منك، وإذا امعنت النظر في علاقتك بهم، ستعلم أنها علاقة أخذ .. أخذ .. أخذ مع قليل من العطاء، وربما لن تجد حتى هذا العطاء.

إنهم سيفعلون أي شيء للظفر بك، لذا هم دوماً يعملون من أجل ذلك.

الشخصيات المتشائمة الكئيبة

in-office-4

في سلسلة هارى بوتر لـ “جىكىرولينغ”، تلك الشخصيات عبارة عن مخلوقات تمتص أرواح الناس من أجسادهم، مما يجعلهم مجرد بقايا إنس. عندما تدخل تلك الشخصيات أي غرفة، فإنها تمتلئ بالظلام، ويشعر من بداخلها بالبرودة و يبدؤون في تذكر أسوأ ذكرياتهم.

قالت رولينغ أنها طورت مفهوم تلك الشخصيات اعتماداً على الأشخاص الأكثر سلبية على الإطلاق، أولئك الذين لديهم القدرة على التمشي داخل غرفة وسحب الأرواح منها على الفور.

تلك الشخصيات تمتص الحياة أينما تواجدت، وذلك من خلال نشر السلبية والتشاؤم على جميع من يقابلون. وجهات نظرهم دوماً هي نصف الكأس الفارغة. تلك الشخصيات يمكنها زرع الخوف والقلق حتى في أفضل الحالات على الإطلاق.

أظهرت دراسة في جامعة نوتردامان أن الطلاب الذين وضعوا في غرفة مع زملائهم الذين يفكرون بسلبية كانوا أكثر عرضة بكثير إلى تطوير التفكير السلبي لديهم وحتى إصابة أنفسهم بالاكتئاب.

الشخصيات الملتوية

هناك بالتأكيد شخصيات سلبية تحوي العديد من النوايا السيئة. تلك الشخصيات تشبع رغباتها من معاناة وبؤس الآخرين. إنهم إما يؤذونك أو يجعلونك تشعر بالسوء، أو يحصلون على أي شيء منك، و إلا فلن يكون لديهم أدنى اهتمام بك. الشيء الجيد في هذا الأمر هو قدرتك على اكتشاف نوايا تلك الشخصيات بسهولة، مما يجعلك تطردهم من حياتك سريعاً.

شخصية القاضي الحاكم!

وهي تلك الشخصيات التي تخبرك سريعاً بما هو جيد وما هو سيء. إن لديهم طريقتهم الخاصة للاستيلاء على الشيء الذي أحببته وتحمست له وجعلك تشعر بالرهبة والخوف منه. إنهم يحتقرون الآخرين بدلاً من تقديرهم وتعلم المزيد منهم.

تلك الشخصيات تقتل رغبتك في أن تكون شخصاً حماسياً ذا رأي، لذا من الأفضل بالنسبة إليك أن تقطع جميع علاقاتك بهم وتسعى لتحقيق ذاتك.

الشخصيـة المتكبّرة

الشخصيات المتكبرة مجرد مضيعة لوقتك لأنهم يعتبرون كل ما تفعله تحدياً شخصياً. إن التكبر ما هو إلا ثقة زائفة تحجب دوماً انعدام الأمان لديهم، حيث توصلت دراسة أجرتها جامعة اجرونالى أن الغطرسة مرتبطة دوماً بالعديد من المشاكل في محيط العمل.

تميل الشخصيات المتغطرسة إلى أن تكون متدنية في مستوى الأداء وكثيرة الاعتراض. تلك الشخصيات تعاني من مشاكل إدراكية للواقع أكثر من الشخص العادي.

كيف تحمي نفسك من تلك الشخصيات بمجرد اكتشافها

in-office-2

الشخصيات السلبية تقودك إلى الجنون، لأن سلوكهم غير عقلاني إطلاقاً. لا تخطئ في هذا، إن سلوكهم حقاً لا عقل فيه، لذا لماذا تورط نفسك في هذا الوحل بالرد عليهم ومجادلتهم؟

ما يثير الجنون ويشذ حقاً عن القاعدة هو مدى السهولة التي يجب أن تمتلكها لإبعاد نفسك عن مكائدهم. توقف عن محاولة التغلب عليهم في لعبتهم الخاصة. ابتعد عنهم عاطفياً وتعامل معهم وكأنهم مشروع علمي بحت (( أو ستكون هالكاً لا محالة إذا أردت هذا التشبيه )) .

انت لست في حاجة للرد على العواطف الفوضوية. الرد يكون فقط على الحقائق.

الحفاظ على وجود مسافة بينك وبين الآخرين يتطلب الوعي التام. لا يمكنك إيقاف أحد يعبث بك إذا لم تدرك حدوث ذلك من البداية. أحياناً، ستجد نفسك في موقف صعب يجعلك تعيد ترتيب أفكارك، ومن ثم اختيار أفضل السبل للخروج منه والمضي قدماً. هذا شيء جيد لذا عليك ألا تكون خائفاً من شراء راحة بالك والقيام بما يجب عليك فعله.

معظم الناس يشعرون بأنهم لا يملكون أدنى طريقة للسيطرة على الفوضى بحياتهم لكونهم يعملون أو يعيشون مع شخص ما. هذا ليس بعيداً عن الحقيقة! عندما تتعرف جيداً على أي شخصية سلبية، ستبدأ في معرفة أن سلوكهم يمكن فهمه بسهولة بل والتنبؤ به أيضاً. هذا سيجعلك تفكر بعقلانية حول متى وفي أي وضع تتحملهم أو لا تتحملهم. يمكنك وضع حدود خاصه بك بحرص و بكفاءة.

إذا تركت الأمور على طبيعتها، ستجد حينها نفسك متورطاً باستمرار في محادثات صعبة. أما إذا وضعت حدودك الخاصة وقررت متى وفي أي وضع سوف تتعامل مع شخصية ما مزعجة فيمكنك حينها أن تتحكم في أي فوضى قد تبعثر حياتك.

الحيلة الوحيدة هي التزود بأسلحتك الخاصة ووضع حدودك الفاصلة في الموضع الذي تحاول الشخصيات السلبية أن تصل إليك من خلاله.

7

شاركنا رأيك حول "للموظّفين: 10 شخصيات مُدمّرة يجب أن تتجنبهـا تماماً في بيئة العمل"

  1. Soo U Ood

    فظيع
    بجد والله مقال فظيع
    انا كنت فاكر ان عندي مشكله اني احيانا بوضع اسلوب تفاهم مع بعض الشخصيات وافتكرت اني ظالم
    بعد قرائه المقال اكتشفت اني وضعت اسلوب تفاهم وحدود للحد من الفوضي في المشاعر والقرارات
    احييكي كل التحيه واحترمك بشده علي تفسير اسلوب التفكير دا في مدونه هايله

أضف تعليقًا