سير ذاتية ملهمة لأدباء عظام أمتعونا بأعمالهم الراقية

سير ذاتية ملهمة لأدباء عظام أمتعونا بأعمالهم الراقية
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

هناك من يكتب سيرته الذاتية بهدف تجميل صورته، وهناك من يكتبها بهدف الربح فقط، بينما يكتب آخر لإيصال رسالة حقيقية إلى هذا العالم، تعددت الأهداف والنتيجة واحدة وهي الاستفادة، الاستفادة لنا نحن القراء فأياً كان المغزى من كتابة السيرة التي تقرأها حتماً ستستفيد، ستعيش حيوات أخرى، فكل سيرة ذاتية تقرأها هى حياة كاملة تعيشها، كم هائل من المعلومات والدروس والمواقف التي حتماً لن تعيشها في حياتك الواحدة.

هنا سنستعرض معاً أهم السير الذاتية لأشهر الأدباء في العالم:

الأيام – طه حسين

وما أعرف شيئاً يدفع النفس -ولا سيما النفوس الناشئة- إلى الحرية و الإسراف فيها أحياناً كالأدب

كتاب الأيام من أشهر كتب السيرة الذاتية، أيقونة في عالم الأدب العربي، كما يشكل مصدر إلهام بحد ذاته لما يحويه من قصة صمود بطلها عميد الأدب العربي طه حسين، يتكون الكتاب من ثلاثة أجزاء: الجزء الاول يتناول طفولة طه حسين مع استعراض للمجمتع المصري قديماً، والجزء الثاني فتدور أحداثه حول مرحلة الدراسة في الأزهر وإعتراضه الدائم على المناهج الدراسية، أما الجزء الثالث والأخير فيتضمن المرحلة الأهم في حياته وهي سفره إلى فرنسا للدراسة وبدء مسيرته الأدبية الرائعة.

اعترافات – جان جاك روسو

إن الثبات على حسن التأدية للواجبات البسيطة يقتضي من الجهد ما ليس دون الذي تقتضيه أعمال البطولة.

بفضل جان جاك روسو عرفنا السيرة الذاتية، فهو صاحب أول وأجرأ سيرة ذاتية على الإطلاق، يتضح من اسمها أنها تحمل الكثير بداخلها، فاعترافات روسو لم تكن مجرد اعترافات عادية، فقد شاركنا تفاصيل حياته بشكل دقيق وواضح، ستجذبك الشفافية والوضوح اللامتناهي في هذه الاعترافات، ستجده يستعرض أخطاءه بلا تزييف أو تجميل كما لو كان يتحدث إلى نفسه، ولا يشغل باله بردود أفعال الآخرين تجاه ما يحكي، لقد كان صادقاً مع نفسه ومعنا فأبهرنا.

رحلتي الفكرية – عبدالوهاب المسيري

وقد تعلمت من هذه التجارب أن النجاح والفشل في الحياة العامة حسب المعايير السائدة ليس بالضرورة حكماً مصيباً أو نهائياً، وأن الإنسان قد يفشل بالمعايير السائدة، ولكنه قد ينجح بمعايير أكثر أصالة وإبداعاً.

استطاع المسيري أن يصنع لنفسه مكانة لا يشاركه فيها أحد، له أسلوبه وحتى مصطلحاته الخاصة، يكفي أن ترى اسمه على كتاب لتقتنيه فوراً وبلا تردد، قد يبدو هذا الكتاب ككتب السيرة الذاتية العادية، لكنه غير عادي بالمرة! فهو ثري ومثير للغاية، فالكتاب لا يروي حياة المسيري منذ الصغر إلى  آخر أيام حياته كعادة السير الذاتية، لكنّه يركز بشكل أكبر على مسيرته الفكرية، كيف تعامل مع الحياة بعقل ناضج ونظرة تحليلية تجاه كل ما يحدث، وكيف وصل إلى ما وصل إليه، والإضافة الجديدة هنا أنَّ هذا الكتاب يعتبر بوابة الدخول لعالم المسيري، فقد يستصعب على البعض فهم لغة المسيري، هذا الكتاب سيمهد لك الطريق لفهم أعماله الأخرى.

سيرتي الذاتية – جان بول سارتر

محكوم على الإنسان أن يكون حراً، لأنه ما إن يُلقَى به في هذا العالم حتى يكون مسؤولاً عن كل ما يفعله.

سيرة ذاتية خفيفة وعميقة في آن واحد، يركز جان بول سارتر في كتابه هذا على مرحلة الطفولة، وكيف كانت علاقته بوالدته شديدة القرب، وأنَّ لها الفضل فكل ما وصل إليه، لكن يبدو أنَّ هذا الطفل لم يكبر بعد، حيث استخدم سارتر أسلوب عفوي وبسيط للغاية في سرد أحداث حياته، كما لو كان سارتر الطفل يتحدث، أيضاً يتناول الكتاب حب سارتر وشغفه بالقراءة، التي فتحت له عالم الكتابة الواسع، الكتاب بسيط وجميل والأهم صادق جداً.

أنا – عباس محمود العقاد

إيماني بالأدب أنه رسالة عقل إلى عقول، ووحي خاطر إلى خواطر، ونداء قلب إلى قلوب، وأن الأدب في لبابه قيمة إنسانية وليس بقيمة لفظية.

كان من المفترض أن ينشر هذا الكتاب تحت عنوان “عني” كما كان ينوي الأديب الرائع عباس العقاد، حيث كان من المقرر أن يكتب سيرته الذاتية في جزئين، الجزء الأول يتناول طفولته وحياته الشخصية بكافة مراحلها ومسيرته الأدبية العظيمة، والجزء الثاني يعرض الوجه الآخر للأديب، آراءه السياسية والاجتماعية ومختلف نواحي الحياة، لكنه توفي قبل أن يستكمل كتابه.

فقام الكاتب طاهر الطناحي صاحب اقتراح أن يكتب العقاد سيرته الذاتية بنشر هذا الجزء تحت عنوان “أنا” لأنه يستعرض الحياة الشخصية للأديب ومسيرته الفكرية، الكتاب يظهر لك شخصية العقاد الراقية والناضجة إلى أبعد حد، أنصحك بقراءته خاصةً إذا كنت شغوف بالكتابة وبالأدب.

هيلين كيلر- قصة حياتي العجيبة

ليس صحيحاً أن حياتي برغم ما فيها كانت تعيسة، إن لكل شيء جماله حتى الظلام والصمت.

من منا لا يعرف هيلين كيلر، تلك المرأة الحديدية صاحبة الإرادة الخارقة، تروي هيلين كيلر قصة حياتها في هذا الكتاب لتعلم العالم درساً مفاده أن الإعاقة الحقيقية هي إعاقة الروح، ففقدانها للسمع والبصر والنطق لم يسلبها الحياة بل زادها إصراراً، فتعلمت ودرست القانون والأدب، وألفت كتب وطافت العالم كله تدافع عن ذوي الاحتياجات الخاصة وبشكل خاص المكفوفين، لذلك يعد كتابها من أكثر كتب السير الذاتية إلهاماً.


أخبرنا عن رأيك في هذه القائمة، وإذا كنت قرأت إحدى هذه الكتب أخبرنا عن الأفضل لديك، ولا تنسَ بالطبع مشاركتنا بأفضل كتب السير الذاتية التي أثرت فيك وأحدثت تغيير حقيقي في شخصيتك.

أما إذا كنت من المهتمين بعالم السياسة، فانتظر المقال القادم عن أهم السير الذاتية لأشهر السياسيين حول العالم …

0

شاركنا رأيك حول "سير ذاتية ملهمة لأدباء عظام أمتعونا بأعمالهم الراقية"

أضف تعليقًا