6 سيناريوهات لما بعد الدخول إلى الثقب الأسود !

الدخول إلى الثقب الأسود
5

داخل مركز معظم المجرات يقع ثقب أسود عملاق ، المصدر : وكالة ناسا

كما هو المعتاد ، يعجّ الفضاء بالكثير من الألغاز والتساؤلات والتي عادةً ما تُقيّد ضد مجهول. ولا تزال الثقوب السوداء لغزاً يحاول العلماء جاهدين حله. تحديداً في مركز معظم المجرات – بما في ذلك منطقتنا – العديد من العلماء يقضون حياتهم العملية وهم يحاولون فهم ما يحدث لتلك الأشياء التي أصبحت شَركاً لكل ما يدخل ضمن مجال جاذبيتها الهائل. وعندما يقع جسمٌ ما في قبضتها ، لا يمكنه الهروب إلا إذا تمكن من السفر بأسرع من الضوء، وهو ما يعتبر مستحيلاً تقريباً. بدون أية تجارب فعلية ، يمكن أن يتكهن الباحثون – فقط بما يمكن أن يحدث إذا حدث وقرر شخص ما الدخول إلى الثقب الأسود. وهنا نسرد لكم بعض من تلك النظريات الرائدة حول هذا الموضوع:

لا شئ درامي !

ثقب أسود 01

إذا افترضنا أن شخص ما قد تم سحبه بواسطة ثقب أسود ثم خرج إلينا سالماً – بالتأكيد – سوف يثبت لنا أنها تجربة غير عادية على الإطلاق ، ولكن نظرية آينشتاين في النسبية قد توحي بعكس ذلك. فوفقا لتلك النظرية ، إذا تم سحب رائد فضاء إلى داخل ثقب أسود كبير بما فيه الكفاية ، فإنه ببساطة سوف ينجرف إلى الماضي عند دخوله منطقة” Event Horizon”  الموضّحة بالصورة أعلاه ( حافة الثقب الأسود ، لا شيء يمكن أن يهرب منها ، ولا حتى الضوء) بلا أي دراما في الأحداث. منطقة ” اللا دراما ” تلك تمنع رائد فضاء لدينا من إدراك أنه قد سقط في ثقب أسود ويحدث تغيّر في الزمان والمكان أو ما يعرف بـ “الزمكان” ، وبعد ذلك يصطدم في نهاية المطاف بمركز كثيف للغاية و المعروف باسم التفرّد “Singularity”.

الاحتراق !

ثقب أسود 02

على الطرف الآخر من تلك الثقوب ، يحمل لنا ” الجدار الناري ” إمكانية حدوث مصير أكثر ترويعاً من سابقه بكثير. في هذه الحالة ، لدينا رائد فضاء سيئ الحظ يعبر منطقة “Event Horizon” للثقب الأسود ، ويقابله إعصار من الجزيئات فائقة السخونة والتي سوف تتسبب بإحراقه على الفور. في حين أن النظرية معقولة تماماً ، غالبا ما تكون مثيرةً للجدل وذلك لتناقضها مع نظرية آينشتاين “اللا دراما”.

تأثير الاسباجيتي !

ثقب أسود 03

وتعتبر عملية ” تأثير الإسباجيتي – Spaghettification ” النظرية الأكثر ترجيحاً من قبل العلماء من بين معظم نظريات الثقوب السوداء. لدينا مستكشف فضائي تسقط قدمه أولاً في ثقب أسود صغير، يزداد سحب تلك الجاذبية الهائلة للطرف الأدنى من الجسم  في شكل يشبه إلى حد كبير الاسم المطلق على تلك النظرية.

يتسبب ذلك في ضغط الجسم ، ثم امتداده ، وسحبه بطريقة أقرب للتي نراها في أفلام الكرتون. وكلما بَعُد الجسم عن منطقة الأفق “Event Horizon” ، كلما زاد طول الجسم وصار أكثر نحولاً.  ” كلما سقطت أقرب وأقرب إلى ما بعد هذه النقطة ، يتم سحبك في شكل سلسلة رقيقة وطويلة من الذرات التي لم تعد تشبه الكائن الأصلي على الإطلاق ” ويعقّب آمبر بوير، أستاذ الفيزياء وعلم الفلك في جامعة كاتز تاون – بنسلفانيا ” أنت بالضرورة تصبح – بفعل تلك الضغوط – أطول وأنحف ، تماماً كحبل من المعكرونة “.

التلاشي !

ثقب أسود 04

شخص ما يجلس يراقب بلا حول ولا قوة رائد فضاء يتم سحبه ببطء إلى داخل ثقب أسود ، يبدأ في ملاحظة بعض التأثيرات الغريبة على حركة رائد الفضاء. دخول رائد الفضاء إلى ذلك الثقب الأسود يتباطأ شيئاً فشيئاً حتى يبدو أنه قد توقف تماماً. “صورة الشخص التي يسقط في الثقب الأسود تتلاشى ببساطة و بطء شديدين جداً ، ويزداد احمراراً في اللون حتى يختفي تماماً بسبب تأثيرات تلك الجاذبية الشديدة على الضوء خارج منطقة الأفق ” – الدكتور بوير معقباً. وبينما تبدأ صورة رائد الفضاء في الاختفاء تدريجياً ،  يصبح المراقب غير قادر على مشاهدة رائد الفضاء فهو ببساطة يبدو ظاهراً – له – ثم  يتلاشى فجأة.

تشوّه الزمن !

ثقب أسود 05

إذا قام رائد الفضاء بالنظر داخل الثقب الأسود ، فسوف يرى الكون من وراءه يتحرك بسرعة كبيرة ؛  وذلك نظراً لتمدد المنظور الزمني – بالنسبة إليه – بسبب الجاذبية الشديدة. وتوجد بعض التكهنات بأن رائد الفضاء سوف يكون قادراً على رؤية الأحداث المستقبلية في الكون من خلال ذلك الثقب الأسود. كل هذا يمكن أن يجعل بضع ثوان داخل الثقب الأسود ربما تساوي مئات السنين على الأرض.

السفر عبر الكون !

ثقب أسود 06

احتمالية دخول كائن داخل ثقب أسود ، وخروجه بعد ذلك على “الجانب الآخر” في أي مكان آخر في الكون كثيراً ما تناقَش من قِبل العلماء. ومع ذلك ، فإن الجواب المرجّح لهذا التساؤل هو أنه من غير الممكن حدوث ذلك. – بالطبع – أي نوع من الاتصال داخل الثقب الأسود ، يحتمل وجود بعض الاضطرابات ، وفي تلك الحالة بالتحديد – يحدث اتصال طويل نوعاً ما لرائد الفضاء داخل الثقب الأسود ، وليمر عبر الثقب إلى الجانب الآخر، فإنه بالكاد لن يكون نفس الشخص عندما يخرج.

“حتى إن كان هناك نوع من الاتصال بين الثقب الأسود وأي مخرج ما بداخله ، وكان من الممكن للمواد التي تدخل في الثقب الأسود أن تمر بطريقة أو بأخرى من خلال المركز الكثيف ” التفرد ” وتخرج من الجانب الآخر، فإنها – في الحقيقة – لن تكون نفس المادة ، فقط مجموعة من الجسيمات دون الذرية “، وأيضاً يقول الدكتور بوير  “جميع المعلومات الأخرى التي تصف الكائن الأصلي تضيع بطريقةٍ ما بفعل الجاذبية. لن تكون أنت إن جاز التعبير. ” وهكذا في حين أنه من الممكن للإنسان أن يدخل من جانب واحد ويخرج من الآخر، فإنه لن يكون قادراً على القيام بذلك وهو قطعة واحدة !

باستخدام الرياضيات الحالية وقوانين النسبية العامة ، بدأ العلماء بتجميع قطع أحجية الثقب الأسود معاً – واقفين على أتم الاستعداد ، في انتظار النجوم حتى يبتلعها الثقب الأسود داخله ، أملاً في فرصةٍ لمعرفة المزيد عن تلك المنطقة الغامضة.

5