السنوات الكبيسة أكثر تعقيداً مما تتخيل !

السنوات الكبيسة
2

عشية القرن الـ 21، احتفل العديد من الناس في مختلف أنحاء العالم في نهاية عام 1999 بمناسبة الألفية الجديدة، ولكن على الجانب الآخر، شعر الكثيرون بالقلق حول أجهزة الكمبيوتر الموجودة بالمناطق المختلفة من العالم؛ وذلك بسبب ما يسميه البعض بـ ” خطأ الألفية ” أو “Y2K Problem “.

ولكن كانت هناك قضية أخرى على الساحة: كان عام 2000 أيضا سنة كبيسة. أثار كل ذلك العديد من التساؤلات، هل ستقوم أنظمة الكمبيوتر بالتخلي عن التقويمات الخاصة بها؟ هل ستقوم بإضافة اليوم الأخير في فبراير أم سيكون الأول من مارس كما المعتاد؟

نحن نعلم أن الأمور الآن أصبحت على ما يرام، ولكن السنوات الكبيسة هي أكثر تعقيداً مما تظن. فلماذا كان عام 2000 سنة كبيسة، في حين أن عام 1900 لم يكن كذلك؟ كل هذا يتوقف على الوقت الذي يستغرقه كوكبنا لإكمال دورة واحدة حول الشمس.

وقد اتضح أن الوقت الذي تستغرقه الأرض لإتمام دورتها حول الشمس هو أكثر قليلاً من 365 يوماً. السنوات الكبيسة، أو تلك التي لديها يوماً إضافياً – ألا وهو التاسع والعشرون من فبراير – ما هي إلا تعويضاً للساعات القليلة التي لايتم حسابها في السنوات السابقة.

السنوات الكبيسة

ولكن كيف قمنا بإدراك أهمية تلك السنوات الكبيسة ؟

الجواب الموجز، هو أن البشر يفضلون الحلقات المغلقة، والوحدات النقيّة الكاملة – مثل الثواني والدقائق والساعات والأيام.

مع مرور الوقت، تصبح لدينا القدرة على قياس دوران الأرض و يصبح المدار أكثر دقةً وضوحاً عن ذي قبل، وبناء على ذلك أُجبرنا على ضبط مسار الوقت وتتبعه على مر القرون، سواء كان ذلك مع التقويمات الورقية، أو الأجهزة والهواتف الذكية في أيامنا هذه.

وإليك ماهية عملها: تدور الأرض حول الشمس في فترة أقل قليلاً من 365.25 يوماً. وإحدى الطرق الأكثر شيوعاً للتنبؤ بالسنوات الكبيسة؛ هي معرفة ما إذا كان يمكن تقسيم العام بالتساوي إلى أربعة أجزاء. من المنطقي إذا كنت تفكر في ذلك: لديك هنا ست ساعات – زائدة – كل عام! – 24 ساعة إجمالي (يوم كامل) – على مدى أربع سنوات.

وا أسفاه! لدينا هنا شذوذ عند محاولة القسمة على 4 كما ذكرنا في القاعدة السابقة. وبمرور الوقت أصبحنا أكثر دقة في حساب مدار الأرض. والآن لدينا هنا هذا الرقم – بالتحديد حوالي 365.2422 يوماً – أو 365 يوماً و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية – أقل قليلاً من الـ 365.25 يوم التي كنا بصدد الحديث عنها. بمقارنة تلك الأرقام، سترى أننا نبالغ في التقدير قليلاً، حتى إن قمنا بالقسمة على 4!

لتعويض ذلك ؛ تنص القاعدة على أن عدد السنوات الكبيسة المحتملة هو فقط 97 سنة كبيسة على مدى 400 سنة ، وليس 100 كما قد تعتقد – المصدر  البحرية الأمريكية. يوجد طريقة واحدة لتذكّر تلك القاعدة؛ وهي أن السنوات التي تأتي في بدايات القرون – القرون – كعامي 1900 و 2000 – على سبيل المثال – يجب أن تقبل القسمة 400. وهذا هو سبب كون عام 1900 لم يكن سنة كبيسة على عكس عام 2000.

*والآن جرب بنفسك وقم بالبحث عن النتائج على الإنترنت.

السنوات الكبيسة

تاريخ السنوات الكبيسة ، ولمَ شهر فبراير بالتحديد؟

تغيُّر مسار ذلك اليوم الإضافي إلى نهاية شهر فبراير يحمل من المعاني أكثر مما تظن. حيث أنه قبل ظهور وسائل الراحة الحديثة مثل المنبهات وأجهزة الكمبيوتر والتقويمات الرقمية، كان الناس يعتمدون على قياساتهم الخاصة لإبقاء الوقت في مساره الصحيح. وتلك المجتمعات التي أمكنها النبؤ بمواعيد إقبال فصول السنة المختلفة كانت أكثر استعداداً وتحضيراً لها. وبدون استخدام السنوات الكبيسة لتحقيق التوازن بين تلك الساعات القليلة المضافة لمدار الأرض ، تخيب توقعات الناس لمواعيد قدوم المواسم المختلفة تدريجياً – تزامناً مع الوقت الفعلي لإقبال تلك المواسم.

*شكر واجب لتلك العقول النيرة التي أوضحت لنا المزيد والمزيد عن رحلة الأرض – بيضاوية المدار – حول الشمس.

في عام 46 قبل الميلاد، قام ” يوليوس قيصر ” بوضع التقويم الروماني ليتضمن تلك السنوات الكبيسة. وقد اشتمل تقويمه على 365.25 يوماً في العام. خبير الفلك والرياضيات لقيصر، غالباً ما يقال بأنه العقل المدبر وراء وضع تلك السنة الكبيسة في ذلك التقويم. ولأنه قد شاع اعتبار 1 مارس كبداية للسنة الجديدة عند الرومان، بدا نهاية فبراير وكأنه المكان الطبيعي لإضافة ذلك اليوم الإضافي.

السنوات الكبيسة

البابا ” غريغوري الثالث عشر ” في القرن الـ  16، قام بإعادة النظر في ذلك التقويم مرة أخرى ليعكس لنا تفسيراً أكثر دقة عن مدار الأرض، وذلك بأن العام هو أقل قليلاً من 365.25 يوماً وتحديداً 365.2422 يوماً. بمرور الكثير من الوقت، تضيف لنا تلك النسبة الضئيلة ما يقرب من ثلاثة أيام كل 10000 سنة!

في أوقات فراغه، قرر البابا إصلاح ما كان يعتقد بأنه معضلة، عن طريق إنشاء التقويم الميلادي – التقويم الأساسي لمعظم دول العالم اليوم. وهو الشخص نفسه الذي قام بوضع قاعدة قسمة بدايات القرون على 400 – والتي ذكرناها سابقاً – لمعرفة ما إذا كانت سنة كبيسة أم لا.

مع ذلك، لا تزال توجد بعض القضايا – مثل الثواني الكبيسة – التي لم يمكن حلها بالرغم من تعديلات التقاويم والباباوات المستمرة.

الثواني الكبيسة تم إضافتها الآن إلى ساعات ذرية قياسية وذلك لتعويض التضاربات في دوران الأرض حول محورها وليس دوارنها في المدار نفسه.

طالما أن الكوكب لا يزال يقوم برحلاته الفوضاوية – رياضياً – حول الشمس، سيكون لدينا الوقت للترحيب بالتاسع والعشرين من فبراير، وكذلك انتظاره كل أربعة أعوام ليأتي مجدداً.


هل أنت ممن ولدوا في التاسع والعشرين من فبراير؟

  • إذا كان الأمر كذلك ، فيمكنك اعتبار نفسك من بين الآلاف مثلك في العالم. 1 مارس هو يوم الشعبي للاحتفال بأعياد الميلاد لمن هم في مثل حالتك؛ وذلك لأنه يتبع 28 فبراير تماماً كحال الـ 29 من فبراير في السنوات الكبيسة.
2

شاركنا رأيك حول "السنوات الكبيسة أكثر تعقيداً مما تتخيل !"