5 قصص ملهمة ستكسر بداخلك كل قيد

8

أحياناً تشعر بأن الحياة غير عادلة أبداً، وأن الظروف تقيّدك من كل صوب، وكثيراً ما تختار الاستسلام لظروفك لأنك تعتقد أنها أقوى من أن يمكن مواجهتها.. جميعنا مر بمثل هذه الحالة بلا أدنى شك، ولكن هناك من استسلم بالفعل وضاعت أحلامه وذاته في خضم الحياة والظروف، وهناك من واجه وقاتل حتى آخر نفس…

هنا نحن أمام 5 أشخاص رائعون لجؤوا إلى الخيار الثاني، فأبهرونا بقوة إرادتهم وحبهم للحياة!

نيك فيوتتش

لا أعتقد أن أحداً لا يعرف من هو نيك فيوتتش، أحد رموز الإرادة والمثابرة في عالمنا. أثبت للعالم أن الإعاقة الحقيقية تكمن في الروح لا الجسد، استطاع أن يحلّق لأبعد سماء بأحلامه، دون أن تقيده إعاقته، أو تحد من قدرته على تحقيق شيء ما.

نيك أب لطفلين وواحد من أشهر المحاضرين في العالم، يلعب الغولف، يقرأ، يلهم العالم بأكلمه، والأهم؛ يتبسم ويحلم ويخطط، ويمضي في طريق أحلامه واثق الخطا.

يقول نيك في إحدى محاضراته أنه عندما يوقفه الأطفال في الشارع ويسألونه عما حدث له، ولماذا يبدو بهذه الهيئة، يجيبهم مبتسماً وببساطة شديدة “السجائر هي السبب” ! فهل رأيت إيجابية كهذه من قبل؟!

أندريا بوتشيلي

هو عالم بحد ذاته، فنان كلاسيكي من عالم آخر، كاتب ومؤلف موسيقي ومغني أوبرالي، فقد بصره في عامه الثاني عشر، ومن هنا بدأت معركته الحقيقة مع الحياة، وبلا أدنى شك كان المنتصر فيها، حيث استطاع أندريا أن يصل لقلوب الملايين من حول العالم، بصدق إحساسه وإصراره على الاستمرار والنجاح، فالقضية هنا هي روح قوية وإرادة لا تنكسر.

ويني هارلو

ليس هناك معايير خاصة للجمال، وكل ما يقال عن هذا محض هراء، فلكل إنسان جماله الخاص، هنا؛ نحن أمام حالة فريدة من نوعها، وجميلة بما لا يمكن قياسه، ويني هارلو عارضة الأزياء الكندية، أصيبت بالبهاق في طفولتها وعانت كثيراً من سخرية الآخرين وانتقادهم، الآن هي إحدى أشهر وأجمل عارضات الأزياء، بفضل قوتها ومواجهتها للآخرين، فلم تلجأ للخيار السهل وتختبئ، لكنها استطاعت بجمالها وثقتها بنفسها وبجمالها لفت أنظار العالم إليها، وذلك عندما بدأت بنشر صور لها على حسابها الخاص على إنستغرام، لتجذب أيضاً أشهر دور الأزياء لها، الذين تنافسوا على توقيع عقود معها، واحتكار هذا الجمال لأنفسهم.

مادلين إستيوارت

نموذج آخر للقوة والمثابرة، مادلين إستيوارت ذات الـ 18 عاماً، ولدت مادلين بمتلازمة داون، لكن هذا لم يمنعها من مطاردة حلمها في أن تصبح عارضة أزياء، حيث بدأت بتقليل وزنها والاهتمام بمظهرها، وتقدمت لكثير من دور الأزياء الشهيرة وبالطبع تم رفضها مرات، لكنها لم تكف عن المحاولة حتى استطاعت بالفعل التوقيع مع إحدى شركات الملابس الرياضية النسائية في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنها شاركت مؤخراً في أسبوع الموضة في نيويورك، طريق مادلين لم ينتهي بعد.. فثمة أحلام وإنجازات أخرى قيد التحقيق، فماذا عنك؟

إيمي بوردي

لا تؤمن إيمي بأن الحدود تعطل مسيرتنا، بل ترى أن الحدود هي التي تدفعنا بقوة تجاه أهدافنا. أصيبت إيمي بوردي في عامها الـ 19 بالتهاب جرثومي في السحايا، أفقدها ساقيها الاثنتين من أسفل الركبة، وكليتيها، وحاسة السمع في الأذن اليسرى، تخيل فتاة في مقتبل العمر تصاب بكل هذه الضربات فجأة وبدون مقدمات!

بلاشك تحطمت إيمي نفسياً، وعاشت أياماً عصيبةً لا تبصر ذرة أمل في مستقبلها، انطفأت أحلامها وضاعت وسط هذا الواقع الجديد والغريب عليها، فكيف يمكنها التزلج على الجليد مرة أخرى؟ كيف ستحقق حلمها الأوحد بهذه الأقدام الصناعية؟!

لكن إيمي أدركت ألا أحد سيخرجها من هذا الألم سواها، فثابرت وواجهت واقعها بشجاعة. بدأت بالعودة إلى أحلامها تدريجياً، كما قامت بصنع أقدام صناعية بنفسها، لتعود لممارسة التزلج على الجليد، عادت لحياتها بروح جديدة وإرادة من حديد، جعلتها بطلة العالم في التزلج لعام 2011.

ليس هذا كل شيء؛ فإيمي شاركت أيضاً في تأسيس منظمة غير ربحية، لمساعدة من يعاني من إعاقة جسدية، في ممارسة الرياضة بشكل طبيعي، باختصار؛ هذه الفتاة رائعة بشكل لا يصدق!


والآن؛ هل ما زالت تشعر بقيودك؟ هل ما زلت تؤمن بأن الحياة تسيّرك كيفما شاءت؟ وأنك ضحية الظروف ومن حولك؟

صدقني كل هذه أوهام، قيودك الحقيقة تكمن في روحك وأنت من صنعها، حرر نفسك بنفسك وتذكّر أنها حياة واحدة… رحلة واحدة… قد تنتهي في أي وقت، فبأي لون تريدها أنت تكون؟!

8

شاركنا رأيك حول "5 قصص ملهمة ستكسر بداخلك كل قيد"

  1. Emad Omar

    أستمعت لقصة إيمي بوردي مسبقاً على تيد إكس. وهي من أكثر الشخصيات التي أثرت فيي، وكم تذكرني بأن مهما كانت الظروف التي أمر بها، فهي ليست عذراً. لكن عندما حاولت البحث عن القصص الأخرى، لم أوفق بالحصول على مقاطع الفيديو الخاص بهم :(. هل بإمكانك نشر روابط المقاطع الخاصة بهم؟

  2. Ashraf Ayman

    الموضوع رائع جدا , شكرا 🙂 وكنت بتمني أنك تكتبي 5 سطور عن موقف يجسد كل شخصية ويعبر عنها .

  3. Hala Kashkash

    جزاكم الله خيرا كثيرا
    ياريت كل اسبوع يكون في هالنوع من المقالات

  4. The lost fugitive in this century

    السلام عليكم.
    ارى ان ليس جميع ذو الاحتياجات الخاصة متساوين او ان العالم داعمهم جميعهم، على سبيل المثال الكثيف واللذي لديه شلل ليس لديهم من يدعمهم كل الاصم او الفاقد احد قدميه او كلها فهؤلاء العلم اعطاهم خيرات تعوض ولو قليلا ،
    بعكس الكثيف والمشلول فالكثيف يفقد حاسة البصر كل ثانية بدون ما يتحرك المجتمع العلمي . والمشلول ليس لديه افق مفتوح كما يقال ،
    انما بعض المساحات التي قد تكون كبيرة ويشكر هنا للاطباء على مساعدة المشلولين.

  5. خزامى الناصر

    انا مبتوره ساق وامارس رياضه ورقص وكل هواياتي بدون عوائق

أضف تعليقًا