أقدام لاتينية عربية من ذهب في ملاعب الساحرة المستديرة!

0

تحدثت في مقالٍ سابق عن الحضور العربي الواضح والمكانة المجتمعية المتميزة (سواء سياسيًا أو اقتصاديًا أو ثقافيًا) للاتينيين العرب في مختلف بلدان أمريكا اللاتينية، وفي هذا المقال نكمل استكشافنا لذلك التواجد العربي الملحوظ لكن من زاوية رياضية – كروية تحديدًا – من خلال التعرف على أهم لاعبي كرة القدم اللاتينيين ذوي الأصول العربية الذين تركوا بصمتهم في ملاعب الساحرة المستديرة اللاتينية…

أنطونيو محمد

rayados2

ولد أنطونيو محمد عام 1970 بالعاصمة الأرجنتينية بوينوس ايرس لأبٍ من أصول لبنانية وسورية، وهو لاعب خط وسط سابق، أما الآن فهو مدرب فريق كرة القدم بنادي ’سي إف مونتيري‘ المكسيكي.

بدأ أنطونيو مسيرته الكروية الاحترافية عام 1987 مع نادي ’هوراكان‘ الأرجنتيني الذي كان مشاركًا ضمن دوري الدرجة الثانية، وخلال موسم 1988- 1989 لعب أنطونيو دورًا أساسيًا في الصعود بناديه إلى دوري الدرجة الأولى.

وفي عام 1991 انتقل إلى نادي ’فيورنتينا‘ الإيطالي مقابل 1.2 مليون دولار أمريكي كما انضم إلى المنتخب الأرجنتيني الذي استطاع الفوز ببطولة كوبا أمريكا لنفس العام.

أيضًا انتقل أنطونيو بين عدة نوادي مكسيكية قبل اعتزاله اللعب نهائيًا عام 2003، وبعد اعتزاله عمل مدربًا وقاد الكثير من الفرق الأرجنتينية والمكسيكية.

برانكو

براندون

اسمه الحقيقي كلاوديو إبراهيم فاز ليال لكنه اشتهر في الملاعب باسم برانكو، وولد برانكو ببلدية باج في البرازيل عام 1964، وهو لاعب ظهير أيسر من أصل لبناني لعب لعدة أندية برازيلية وأوروبية مثل نادي  ’فلومينينسي‘ البرازيلي ونادي  ’إف سي بورتو‘ البرتغالي، كما شارك في الدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الأمريكي.

وتأتي أبرز محطات مشواره الاحترافي عندما شارك ضمن منتخب بلاده بكأس العالم لعام 1994 والذي فاز به المنتخب البرازيلي؛ فتميز برانكو – بشكلٍ خاص – في تسديد الضربات الحرة المباشرة بمهارة ودقة كضربته الحرة الشهيرة التي سددها في مرمى المنتخب الهولندي من مسافة 35 متر والتي تسببت في خسارة المنتخب الهولندي وخروجه من البطولة من الدور الربع نهائي.

وبعد اعتزاله اللعب عَمِل برانكو بمجال التدريب فتم اختياره عام 2006 ليكون المدير الفني لمنتخب الشباب البرازيلي، كذلك قام بتدريب عدة فرق برازيلية أخرى.

داود غزالي

1673682

لاعب كرة تشيلي من أصل فلسطيني، ولد عام 1984 بمدينة كونسيبسيون التشيلية، وهو حاليًا مهاجم نادي ’نويفا شيكاغو‘ الأرجنتيني.

بدأ غزالي مسيرته الكروية في نادي ’هوشيباتو‘، لكنه بلغ ذروة تألقه مع نادي ’ديبورتيس كونسيبسيون‘، فتم استدعاءه للانضمام للمنتخب الوطني التشيلي، كذلك تلقى عدة عروض من أندية محلية وأوروبية للانتقال إليها منهم نادي ’باريس سان جيرمان‘ الفرنسي ونادي ’ريال بيتيس‘ الإسباني، لكنه اختار الانضمام إلى واحد من أكبر الأندية التشيلية وهو نادي ’كولو كولو‘ مقابل 400.000 دولار أمريكي عام 2008.

وفي عام 2011 انتقل غزالي إلى نادي ’يونيفرسيداد كاتوليكا‘ التشيلي المرموق حيث استمر في التألق وسجل أول أهدافه مع ناديه الجديد في المباراة النهائية لكأس كوبا تشيلي محققًا الفوز بالبطولة لناديه لأول مرة منذ 16 عامًا! كما ضمن لفريقه التأهل لكأس أندية أمريكا الجنوبية.

ماريو زاجالو

mario_zagallo

مهاجم سابق ثم مدرب كرة قدم برازيلي من أصل لبناني، ولد في مدينة ماسايو الساحلية بالبرازيل عام 1931، وبدأ مشواره الكروي عام 1948 في نادي ’أمريكا‘ ثم انتقل للعب في نادي ’فلامنجو‘ ثم انضم لفريق نادي ’بوتافوغو‘، لكن أبرز إنجازاته – سواء كلاعب أو كمدرب – حققها مع المنتخب البرازيلي.

فيعد زاجالو لاعب الكرة الوحيد على مستوى العالم الذي فاز بكأس العالم مرتين (عام 1958، وعام 1962) خلال مسيرته كلاعب، ومرة كمدرب (بمونديال 1970)، ومرة أخرى كمساعد مدرب (بمونديال 1994) مع منتخب بلاده!

وليس هذا بكل شيء عن تاريخ زاجالو مع المنتخب البرازيلي بالمونديالات .. فقد كان زاجالو هو مدرب المنتخب البرازيلي في مونديال 1974 ووصل به إلى المركز الرابع عالميًا، كما قاد المنتخب البرازيلي إلى نهائي مونديال 1998 في مباراة صعبة أمام مضيفه المنتخب الفرنسي انتهت بفوز المنتخب الفرنسي وحصول منافسه البرازيلي على المركز الثاني.

ميغيل لايون

xMiguel-Layun.jpg.pagespeed.ic.aaTlVHTmq-

لاعب كرة قدم مكسيكي من أصل لبناني، ولد بولاية فيراكروز المكسيكية سنة 1988، وهو الآن مدافع نادي ’بورتو‘ البرتغالي معارًا من نادي ’واتفورد‘ الإنجليزي.

بدأ مسيرته كلاعب كرة عام 2006 مع نادي ولايته (نادي فيراكروز)، وفي عام 2009 انتقل إلى نادي ’أتالانتا‘ الإيطالي مقابل 625.000 يورو، ثم انضم لنادي ’أمريكا‘ المكسيكي قبل أن يوقع لنادي ’واتفورد‘ في يناير 2015 الذي أعاره لنادي ’بورتو‘ لمدة عام.

انضم لايون للمنتخب المكسيكي منذ عام 2013؛ فلعب في نسختين من بطولة الكأس الذهبية للكونكاكاف، فازت المكسيك بنسخة منهما سنة 2015، كما لعب ضمن منتخب بلاده ضد نظيره النيوزيلندي في المباراة المؤهلة لمونديال 2014 والتي فاز فيها المنتخب المكسيكي واستطاع التأهل لكأس العالم 2014.

يذكر أن ميغيل لايون يعد ثاني لاعب مكسيكي من أصول لبنانية يلعب ضمن المنتخب الوطني المكسيكي بعد اللاعب ميجيل صباح.

عمر أسد

turco_243789306_376838585

مهاجم أرجنتيني سابق ينحدر من أصول سورية ولبنانية، من مواليد سنة 1971 بالعاصمة الأرجنتينية بوينوس ايرس، أطلق عليه لقب El Turco أي “التركي”؛ ويرجع ذلك لأصوله العربية حيث سُمي العرب الذين هاجروا إلى الأرجنتين في القرن العشرين بالأتراك؛ وذلك لقدومهم بجوازات سفر عثمانية.

وقد قضى أسد كل مشواره كلاعب كرة قدم محترف (1992 – 2000) بنادي ’فيليز سارسفيلد‘ الأرجنتيني، فكان واحدًا من أهم اللاعبين خلال أنجح فترات النادي على الإطلاق محققًا معه ثماني بطولات .. أهمهم كأس القارات لسنة 1994؛ مما أهله للانضمام للمنتخب الأرجنتيني عام 1995.. وفي المقطع أدناه يحتفي تليفزيون نادي ’فيليز سارسفيلد‘ بنجمه الأسطوري عمر أسد:

وبعد اعتزال أسد اللعب سلك طريق التدريب .. فعمل كمدرب لفريق الناشئين بنادي ’فيليز سارسفيلد‘ لمدة ست سنوات، بعد ذلك انتقل في يناير 2010 لتدريب فريق نادي ’غودوي كروز‘ الأرجنتيني والذي قاده إلى المركز الثالث بالدوري الأرجنتيني لعام 2010، ثم تنقل بين عدة أندية لاتينية أخرى منهم نادي ’ايمليك‘ الإكوادوري ونادي ’أطلس‘ المكسيكي.

جدير بالذكر أن عمر أسد يكون ابن شقيق خوليو أسد .. وهو أيضًا لاعب خط وسط سابق بنادي ’فيليز سارسفيلد‘ فترة الستينات والسبعينات، كما أنه حاليًا واحد من أنجح المدربين في الأرجنتين.

خوليو أسد

julio-asad-30-03-2015

أخيرًا تجب الإشارة إلى أن الحضور العربي الرياضي بأمريكا الجنوبية لا يقتصر على رياضة كرة القدم فحسب؛ فقد نجح الكثير من اللاتينيين العرب في إثبات تواجدهم على الساحة الرياضية اللاتينية – سواء الكروية أو غيرها – بصورة ملحوظة، ولأن الإنجازات الرياضية لللاتينيين ذوي الأصول العربية لا يسعها مقالٍ واحد؛ أتطلع لاستكمال التعرف معكم عليها في مقالٍ آخر بإذن الله.

المصادر

1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9، 10

0

شاركنا رأيك حول "أقدام لاتينية عربية من ذهب في ملاعب الساحرة المستديرة!"