كبسولات مختصرة ومركزة لتصبح كاتباً مميزاً

8

الكتابة هي فن التعبير عن الذات والآخرين في نفس الوقت، هي ذلك الفن الذي يعطى الكاتب عمرًا فوق عمره ويجعلنا نري الأشياء بعيونه ونحب بقلبه، وكما أن الكتابة موهبة فإنها أيضا كأي مهارة آخرى تحتاج إلى التنمية والتطوير وفي هذا المقال سنتعرف على بعض النصائح التي ستساعدكم لأن تكونوا الكاتب الذي تريدون.

اقرأ كثيراً

نعم إذا أردت أن تصبح كاتبًا مميزًا عليك أن تقرأ كثيرًا بل يوميًا وفي كل المجالات، اقرأ حتى في المجالات التي لا تحبها وتلك التي لا تفقه عنها شيئًا، بذلك ستتسع مداركك وستعرف أشياء جديدة ومختلفة تمامًا عن محيطك المعتاد، وإلى جانب المعرفة فالقراءة المستمرة ستساعدك على تقوية حصيلتك اللغوية وستتقن استخدام الكلمات وتوظيف التعبيرات وفي كل مرة ستقرأ فيها ستكتشف توظيفًا مختلفًا للكلمات وطرق مبتكرة للوصف.

اقرأ بلغات مختلفة

مازالت الخطوة الأولى للكتابة هي القراءة والمقصود هنا القراءة بلغات مختلفة، احرص على تعلم لغات أجنبية غير لغتك الأم لترى جوانب آخرى من العالم لم تطئها قدامك من قبل، مع الترجمة أصبحت الأمور أيسر ولكن قراءة النص بلغته الأصلية له مذاق خاص لا يمكن تكراره.

اهتم بتقوية اللغة

اللغة هي الأداة الأولى للتعبير عن أفكارك وآرائك، إذا لم تحسن استخدامها لن تصل للآخرين، وتقوية اللغة يشمل تعلمها باستمرار وتطوير مفرداتك وفهم ما ينقصك من قواعدها، وككاتب يجب أن يضاهي مستوى إتقانك للغة مستوى المتخصصين فيها، فاللغة صنعتك ولا بدّ من احترافها.

اكتب يومياً

مارس الكتابة في أبسط صورها يوميًا لتجعلها جزءًا صميمًا في حياتك، عبر عن أفكارك وخواطرك اليومية بالكتابة، حتى ولو بالجمل البسيطة فذلك سيساعدك كثيرًا في تحسين مهاراتك اللغوية.

اهتم بآراء الآخرين

عادة نحن نكتب لنشارك ما نفكر فيه مع الآخرين بطريقة أكثر تنظيمًا، وبالتالي نهتم بتعليقاتهم وردود أفعالهم، لذا احرص دائمًا أن تشارك ما تكتبه مع الآخرين حتى ولو كانوا قلة، فهذه التعليقات واللمحات البسيطة هي التي تساعدنا على التطوير ومعرفة الذات أفضل، لا تجعل كتابتك حبيسة حاسوبك بل أطلق سراحها ودعها تلتقي بالآخرين الذين كُتبت من أجلهم.

تقْبل النقد

أذكر أننى انتظمتُ في الكتابة بسبب نصيحة من إحدى صديقاتي تعليقًا على أحد المقالات التي كتبتها والتي مازلتُ ممتنةً لها حتى الآن، وذلك كان نقدًا ولكنه إيجابيًا شجعني لأن أكون أفضل، وللأسف ينتشر لدي البعض مفهوم أن النقد هو أمرُ سلبي يحمل حقدًا وضغينة موجهة ً إلى الشخص المنتقد وهذا غير صحيح على الإطلاق، فهذه التعليقات البسيطة التي يكتبها البعض هي أهم بكثير من عبارات الثناء والمدح التي تستقبلها من أصدقائك، فالنقد البناء أولى لبنات التعلم والتطوير.

لا تسعى للكمال

يخطئ البعض عندما يمكث في العمل على مقال أو مشروع كتابي مًا لمدة تزيد عن شهور سعيًا وراء إخراج عمل لا مثيل له، ولا يمكن تكراره، هذا من الأخطاء القاتلة، لايوجد عمل كامل مائة بالمائة وفي النهاية الأمر برمته عبارة عن وجهات نظر، فالذي تراه رائعًا لا يتلفت له صديقك وذلك العمل المعقد يجده الآخرون أفضل ما عبر عنهم، اخرج أعمالك للنور حتى ولم تكن راضيًا عنها تمامًا فكثرة الإنتاج هي التي ستعطيك الخبرة وتجعلك تنشر أعمالًا ترضي عنها.

اعرف نقاط ضعفك

كونك كاتب ماهر لا يعنى أنك الأفضل على الإطلاق، فالكتابة في الأخير عملُ فني  يخضع لكثير من العوامل مثل حالتك النفسية، البيئة المحيطة، الحالة العاطفية وأشياء آخرى كثيرة، وقد يصادفك الحظ مرة ويهجرك مرات عديدة، فلا تعتقد أن النجاح يدوم، لذا كن مستعداً دائماً لتعرف نقاط ضعفك وما ينقصك لتطور من مهاراتك اللغوية والكتابية وما يغيب عنك من معلومات تحتاج إلى الإلمام بها.

 صاحب الكُتّاب

الكتّاب ليسوا منافسين لك بالمعنى الحرفي بل هم رفقاء لك، وفي النهاية لن يتفق الناس على كاتب بعينه مهما بلغت درجة إبداعه، لأننا عندما نكتب نعبر عن ذواتنا بالأساس ولا يستطيع أحد أن يرى بعينيك فلا تنشغل كثيرًا بهذا الأمر، والمقصود كن جزءًا من تلك التجمعات الأدبية والثقافية، تذوق فنونًا مختلفة وأنواع لم تعهدها من الخبرات وفي النهاية كل هذا سيُثمر زرعك.

الكتابة ليست مهنة

إذا كنت تحترف الكتابة بهدف جني المال، فقد اخترت المهنة الخطأ، الكتابة ليست مهنة على الإطلاق وهنا لا نقصد مهنة “الصحافة” فالكتابة أمر مختلفًا تمامًا عن أن تكون صحفيًا، بل هي عمل فني يحتاج إلى جهد كبير وإلهام وحالة نفسية تتيح الإبداع والأهم الإيمان، لا تكتب عن شيء لا تؤمن به، مع كلماتك الأولي سيصل إلى القارئ مشاعرك ولا تحاول أن تجمل الصورة.

كن طويل البال

فالكتابة مهنة الصبر، الصبر على نفسك لكي تمارس الكتابة والإنتاج باستمرار، والصبر على تحسين أدائك وكلماتك يحتاج إلى وقت أيضا، فضلًا عن الجهد المبذول لتصل كتابتك إلى الجمهور، ولاشك أخيرًا في أن تصبح كاتبًا موثوقًا يبحث الآخرين عنك لمعرفة آرائك وافكارك وأحدث إنتاجتك الأدبية، وكما ذكرنا من قبل فحتى إن كنت كاتبًا معتمدًا لدي الجمهور، فلن تنال كل أعمالك الأدبية نفس الاهتمام والتقدير، فالناس فيما يعشقون مذاهب.

اهتم بالتفاصيل

الكتابة هي فن التفاصيل، تلك العيون التي لا ترى الأشياء بنفس الطريقة العادية، تلك النظرات المتفحصة التي تعطي للأمور أبعادًا أخرى، تلك الكلمات التي تبرع في وصف المشاعر والأحاسيس، هما هكذا الكتّاب.

كن مبتكراً

يكره الناس التكرار والإعادة حتى أنت تكره نفس الأشياء، فكر بطريقة مختلفة، لا تكن عاديًا فأولى مقومات الفنان هي الابتكار بل الجنون في كثيرٍ من الأحيان، لا تفعل الأشياء بنفس الطريقة، ابتكر واخلق عالمًا جديدًا وادعو إليه آخرون وتذكر أنك فنان.

8

شاركنا رأيك حول "كبسولات مختصرة ومركزة لتصبح كاتباً مميزاً"

  1. Ziayd Mustafa

    والله من أجمل ما قرأت … سأعيد قراءة هذا المقال مرار وتكرارا وسأضعه في المفضلة كمرجع لي دوما !
    شكرا لكي !

  2. Mahmoud Rageh

    مقال رائع ونصائح سديدة وأضيف نقطة مهمة عند البدء في الكتابة ضرورة الكتابة دون توقف لا يهم ما تكتب فمرحلة التنظيم وإخراج المقال للآخرين لها وقتها ! كرمت يداك

  3. Dali Rami

    كلام رائع وجميل ونصائح مفيدة جدا سأعمل بها إن شاء الله

    تشكرات لحضرتكم

  4. Elham Hamed

    مقال جميل لكن لا اتفق معك في كون الكتابه ليست مهنه
    الكتابه الابداعيه مهنه يعمل بها العديد من الاشخاص ومنهم انا

أضف تعليقًا