مُصطلحات شائعة الاستخدام فى عالم ريادة أعمال عليك معرفتها

مصطلحات ريادة الأعمال
5

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

ليست كل الشركات الناشئة شركات ناجحة… هذه حقيقة مؤكد، فإذا كنت تفكر بالدخول لعالم المال والأعمال والتجارة، والبدء بإنشاء شركة جديدة خاصة بك، فعليك معرفة بعض مصطلحات ريادة الأعمال المهمة التى ستتردد على مسامعك فى عامك الأول لريادة أعمال، حتى يتسنى لك الإستفادة منها وفهمها داخل المجتمع الريادي؛ لذا أنصحك قبل خوض غمار مثل هذه التجربة بأن تجهز ورقة وقلم، وتبدأ فى تسجيل المُلاحظات حول المُصطلحات التالية:-

  • Entrepreneurship – ريادة الأعمال:-

مُصطلح حديث نسبيًا، بدأ تداوله منذ خمسينات القرن المُنصرم، ويعني الرغبة والقدرة على تأسيس وإدارة شركة الناشئة سواء كانت جديدة من الصفر، أو شراء وتطوير شركة قائمة بالفعل، مع التمتُع بروح المُبادرة الحُرة، بمعنى بدء إنشاء شركات جديدة يتولى فيها صاحب/أصحاب الفكرة تمويل المشروع والتخطيط والإشراف عليه، وذلك بغية الحصول على ربح والاستقلال المالى.

  • Entrepreneur – رائد الأعمال:-

ويُطلق عليه أحيانًا مُبادر، وهو الشخص الذي يشرع في إنشاء عمل تجاري، أو صاحب العمل التجاري المغامر، الذي يعشق التجارة والأعمال فينظم ويشغل، ويتحمل أخطار مشروع أعمال تجاري، يكون مستعد للمغامرة والتضحية لكي يصل بمنتجه أو شركته الناشئة إلى السوق، فيخرُج عن عادات المجتمع الوظيفية، وينتهج ثقافة الحرّية الشّخصية والمالية.

ونستطيع أن نقول إنه تاجر مُغامر، وعادة ما يبدأ من الصّفر بفكرة تكوّنت لديه يسعى إلى تطويرها وتنفيذها، وتنطوي على المُخاطرة، ولكنّ بالرّغم من ذلك يأخذ المبادرة، فيجعلها تخرج على أرض الواقع كمنتج، مشروع، شركة ناشئة، وغالبًا ما يكون Entrepreneurial virgin أى فاقد للخبرة والتأهيل فى بداية طريقه، وفي حاجة إلى مصدر تمويل، ونصائح متعلقة بكيفية تحويل الفكرة إلى شركة ناجحة قابلة للنمو والاستمرار.

  • Start-up Business – شركة ناشئة:-

مُصطلح بات متداولًا على نطاق عالميّ بعد فُقاعة الإنترنت، عندما تمّ تأسيس عدد كبير من شركات الـDotcom company ، ويُشير الى شركة مُبتدئة حديثة الإنشاء نسبيًا، ذات تاريخ تشغيلي قصير، فتكون في طور النمو والبحث عن الأسواق وبناء العلامة التُجارية.

  • Social Entrepreneurship – الريادة الاجتماعية:-

بإضافة كلمة Social إلى مصطلح Entrepreneurship، يتغير المعنى، ويشير حينئذ إلى تطبيق مفهوم الريادة في أعمال التنمية المُجتمعية، بمعنى، استخدام الأساليب الإبداعية والمبتكرة لتنمية المشروعات والمؤسسات والمُبادرات غير الهادفة للربح، والتي تحقق تأثير اجتماعي واسع النطاق، من خلال حل مشكلات المجتمع بأفكار مبتكرة، مع إمكانية تنفيذها كمشروعات تجلب هامش ربح معقول يتم إعادة ضخه لتطوير المشروع لتلبية احتياجاته المالية، فتحقق مبدأ الاستدامة المالية Sustainability.

  • Social Entrepreneur – مُبادر اجتماعي:

وهو شخص يدرك وجود مشكلة اجتماعية ما، ويمتلك الشغف، والإبداع، ويتمتع بحب المغامرة، ويستعمل مبادئ روح المبادرة الحرة لتنظيم، وإقامة وإدارة مشروع لإجراء تغيير اجتماعي، حيث يمكنه لتعرف على الاحتياجات الاجتماعية واستخدام الأساليب المبتكرة فى الإدارة لتأسيس تلك المشاريع والمؤسسات والمُبادرات، التي لا تبغي الربح كهدف رئيسي للإنشاء، ولكن لإيجاد حلول هيكلية للمشاكل الاجتماعية، بهدف الوصول إلى تأثير مجتمعي وليس تجارى.

  • Co-working spaces – مساحات العمل المُشتركة:-

أصبحت منتشرة بشدة في الأيام الأخيرة مع تطور عالم الأعمال وانتشار أنظمة العمل والمكاتب المشتركة، فهي عبارة عن مساحات وأماكن مُهيئة للعمل، تم تصميمها لتلبي احتياجات الشركات الناشئة، وأصحاب المشاريع ومطوري تطبيقات الهواتف المحمولة، فيمكن للمرء أن يستأجرها لبضعة أيام في الشهر أو ذات مرة أيضاً على مدار الساعة.

اقرأ أيضًا:- مجموعة من أفضل أماكن العمل الجماعي Co-Working Spaces في الوطن العربي

وتوفر بيئة مناسبة للعمل في كافة المجالات، وتكوين فريق العمل، ففيها تجمع الصدفة مصمم جرافيك مع مبرمج الحاسب إلى جوار مترجم، مهندسون معماريون ومصممون إلى جوار محامين، فنانو فيديو إلى جوار صحفيين. لتتحول لنقطة التقاء بين رواد الأعمال المُبتدئين وأصحاب الأفكار والمشاريع التشاركية الجديدة.

  • Scale-up companies – شركات ذات نموّ سريع:-

وهي الشركات الناشئة المُتوسعة، التي تشهد نسبة نمو كبيرة، فتتميز بتوافر إمكانيات النمو السريع المُرتفع جدًا في المقياس الأهم لها، فقد يكون النمو والتوسع إما جغرافيًا أو من ناحية إيراداتها، أو زيادة عدد موظفيها، وهذا يعتمد على نموذج أعمالها، فإما يكون نمو الإيرادات، إما عدد المستخدمين أو العملاء النشطين، أو حجم التمويل التي تحصل عليها الشركة.

ولكن غالبًا ما يتم تعريف تلك الشركات بأنها الشركات الناشئة التى تنمو بسرعة كبير، لا تقلّ عن 20% سنويًا، ولمدّةِ ثلاث سنوات. عادة تبدأ الشركة بحجم أعمال صغير، يعكس القدرة المالية لأصحابه، ولكن مع احتمال أن يتوسع فى المُستقبل، وغالبًا ما يقوم بإدارتها فريق من المديرين يمكنهم الحصول على رأس مال يسمح بتقديم المُنتجات أو الخدمات الجديدة للأسواق كبيرة الحجم.

  • Prototype – نموذج أَوَّلي تجريبي:-

يعتمد الكثير من رواد الأعمال ومدراء المنتجات – بل والمصممين والمبرمجين أيضًا – على إعداد نموذج أَوَّلي تجريبي لأي مُنتج – أو حتى مشروع تطبيق موقع إلكتروني – يرغبون بتصميمه، فهو نسخة ثلاثية الأبعاد من المنتج الذي يجسّد رؤية رائد الأعمال، ووجود يُساعد كثيرًا في تنظيم العمل، ومعرفة المطلوب، ومن أين سيتم البدء بتنفيذه وتطويره فيما بعد، وتقديمه للمُستثمرين فى جولات التمويل الأولى.

  • Start-up financing – تمويل الشركات الناشئة:-

تمويل يقدم إلى الشركة الناشئة؛ لاستعماله في تطوير المنتج وتسويقه، فيعتمد نجاح الشركة الناشئة على توفر الدعم المالي، بالإضافة إلى خطة العمل. هذا وتتنوع قنوات الدعم المالي من حيث كمية الدعم المقدم وشروط توفيره، وهذا ما سنراه تاليًا.

  • Seed financing – تمويل ابتدائى:-

نستطيع القول أنه تمويل للتأسيس، فغالبًا يكون مقدار صغير نسبياً من المال، يزود من جانب الأهل والأصدقاء وأفراد العائلة المُمتدة؛ لإثبات فكرة الشركة الناشئة في أيامها الأولى، وقد يشمل تصميم النموذج الأَوَّلي وتطوير المنتج وأبحاث السوق، والبدء بأعمالها والاستمرار بالسوق، حتى تصل لمرحلة قادرة على تمويل نفسها بنفسها، أو تتمكن خلال هذه الفترة من خلق شيء ذا قيمة، يجعل الشركة الناشئة مغرية للمستثمرين للاستثمار بها في مراحل الإستثمار المُقبلة، بجولات التمويل القادمة، ففي العادة يكون تمويل لشركات لم تقم بعد ببيع منتجاتها في السوق التجارية.

اقرأ أيضًا:- أهم المشكلات المرتبطة بالتمويل الأولي من الأقارب والأصدقاء لشركتك الناشئة

مع الأخذ فى الحُسبان إن ساهم أفراد العائلة أو الأصدقاء بتوفير الدعم المالي، فلابد من التأكد فيما إذا كان هذا الدعم مشروطًا باستعادة رأس المال، أم بالمشاركة في الأرباح. ولابد من الانتباه إلى أن خسارة الشركة قد تؤدي أحيانًا إلى خسارة العلاقات الأسرية أو الاجتماعية. ويعتمد هذا النوع من الدعم على الثقة المتبادلة.

  • Bridge finance – تمويل انتقالي:-

تمويل مرحلي قصير الأمد، يُتوقع أن يتم تسديده بسرعة، ويكون في المراحل التالية لمرحلة التأسيس، للعبور بها لمرحلة النمو، والانتقال لجولات تمويلية جديدة.

  • Crowd funding – تمويل جماعي:-

هي طريقة جديدة نوعًا ما في العالم العربي، تعتمد بشكل أساسي على طرح المشروع للعلن على منصة لجمع التمويل المطلوب، يتيح للشركات الناشئة التوسع والنمو من خلال جمع رأس المال من مجموعة من المستثمرين مقابل امتلاك المستثمرين أسهم في هذه الشركات.

  • Angel investors – مستثمرون ملائكة:-

هم أفراد يملكون رأس مال، ومستعدون للمخاطرة به، عبر استثماره في أولى مراحل مشاريع الأعمال التجارية الناشئة، أي الذين يموّلوا المشروعات الناشئة في المراحل الأولى من عمرها، وكثيراً ما تشكل تمويلاتهم جسرًا بين مرحلة التمويل الذاتي، والنقطة التي تمكن شركة الأعمال الجديدة من جذب رأس مال مغامر.

  • Venture investors – مستثمرون مغامرون:-

وهم – على عكس الفئة السابقة ليسوا أفراد – شركة أو صندوق أموال لشركة كبرى مخصصة للاستثمار في مشاريع جديدة، أو مؤسسة متخصصة بتزويد كميات كبيرة من رأس المال الطويل الأجل إلى الشركات الناشئة التى تملك سجلاً محدوداً مع إمكانية نمو ذات شأن.

قد يزود الرأسمالي المغامر أيضاً مستويات مختلفة من الخبرة الإدارية والفنية، فكثيرًا ما توفر خبرات تقنية وإدارية إضافة إلى استثمارات مالية هائلة. وتسعى للاستحواذ على أو السيطرة على الشركات الجديدة التي تمولها.

  • Business incubator – حاضن شركة الأعمال:-

هي شركات أو مؤسسات تعمل على المساهمة في التنمية الإقتصادية، من خلال توفير بيئة عمل داعمة لنجاح المشاريع في مرحلة التأسيس، وتقديم التسهيلات والمساعدات المادية واللوجستية، والدعم الفني والتقني مثل (التمويل، توفير مكان العمل، واستضافة المقر، وتدريب فريق العمل، والاستشارات المُتخصصة) لرواد الأعمال، فى شكل من أشكال الإرشاد يتم فيه دعم رواد الأعمال المُبتدئين، والشركات الناشئة في مرحلة نشاطها الباكر مقابل كلفة منخفضة أو مجاناً.

هذا وتختلف الخدمات المقدمة من حاضنة لأخرى، لذا عليك دراسة نوع الخدمات ومدى ملاءمتها لاحتياجاتك قبل الالتزام مع الحاضنة.

  • Business plan  – خطة العمل:-

هي أداة إدارة تُعد لغرض إنشاء أو شراء أو توسعة مشروع تجاري، وتأتى على هيئة وثيقة مكتوبة تُوضح بالتفصيل مشروع مقترح، وتغطي الوضع الحالي، والاحتياجات المتوقعة، تحليل شامل للمنتج أو للخدمة المطروحة، والنتائج المقدرة للمشروع، وأهداف المشروع وتوضيح آليه تحقيقها – تاريخ البدء، واستراتيجية التسويق، وخطة التشغيل، والإدارة، والشكل القانوني للمشروع، كيفية التغلب على المخاطر المصاحبة، وكذلك توقُعات الأرباح، والموازنة وتقديرات التدفق النقدي.

وتصبح خطة العمل بمثابة البوصلة التي تعرف من خلالها مدى التزامك بمقومات نجاح المشروع، وتساعد على تدارك أية مفاجآت، كما تلعب دورا رئيسيا في الحصول على الدعم المالي المطلوب من المستثمرين والموردين، بمعنى أنها بمثابة خارطة طريق ضرورية لنجاح الأعمال، وجزء لا يتجزأ منه.

  • Business Model – نموذج العمل:-

ويُسمى أيضًا النموذج الربحي، هو طريقة مبسطة للتعبير عن المنتج أو الخدمة التي يقدمها المشروع، وطريقة جني الربح، وتحديد الجمهور المستهدف “العملاء المحتملين”، وطريقة تسويق المنتج لهم، مع توضيح رأس المال اللازم، ومصادر التمويل، والشركاء المحتملين، والمطلوب من الشركاء.

  • Strategic business – استراتيجية العمل:-

تجمع نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات، والسوق المستهدفة، والعروض والخدمات. وتتطلب التركيز مع إمكانية إضافة الخدمات والمنتجات التي لا تتوافر في السوق الخاص بك.

  • Home-based business – شركة منزلية:-

شكل من أشكال التوظيف الذاتي Self Employer والتي شاع انتشارها في أوروبا وأمريكا مؤخرًا، شركة أعمال تُجارية من أي حجم أو نوع، ومركزها الرئيسي قائم في منزل مالكه، أى تقوم بعملها كاملاً من المنزل دون وجود مقر خاص بها.

كانت هذه أهم المُصطلحات المُتداولة بالمُجتمع الريادى، والتى يجب على رائد الأعمال المُبتدئ دراستها جيدًا قبل اتخاذ قرار البدء؛ وذلك حتى يتسنى له تحقيق النجاح…

المصدر

وردت بعض من هذه المُصطلحات فى مسرد المُصطلحات الخاص بمطبوعة وزارة الخارجية الأمريكية المُتخصصة، والتى جائت تحت عنوان Principles of Entrepreneurship، وقد قامت المُحررة باختيارها مع إجراء تصريف عليها لتبسيطها وتوضحها وتعميق معناها، وذلك بجانب إضافة بعض مصطلحات ريادة الأعمال الأخرى، والتى رأت أهمية إلمام القارئ العربى بصفة عامة، ورائد الأعمال المُبتدئ بصفة خاصة لها؛ ليكون على مقدرة لمواجهة المُجتمع الاقتصادى من حوله.
5