أشهر إبداعات المنفلوطي التي تركت علامة في مشواره الأدبي… لا تفوت قراءتها!

1

ازدهر أدب النهضة بأدباء لا يستطيع الزمن أن يطوي صفحاتهم مهما طال، ومهما تعاقبت السنون علی أدبهم، ومن أهم من سطر التاريخ اسمه في أدب النهضة مصطفی لطفي المنفلوطي.

ولد المنفلوطي في مصر في مدينة منفلوط من أب ينتهي بنسبه إلی على بن الحسين، وأم تركية، فنشأ نشأة الشاب الورع محبًا للتقوی والعلم، وحفظ القرآن وخالط أصحاب الأدب وأرباب الكتابة، فتتلمذ علی يد الشيخ محمد عبده، وقد قدم المنفلوطي للمكتبة العربية إبداعات دمجت بين العاطفة وحاجات للمجتمع واختلاجات الصدور، وقد عمد إلی الأدب الفرنسي ينقل عنه مشاهد الحب الشريف والبطولة الرائعة والطموح النبيل.

قائمة اهم اعمال المنفلوطي

النظرات

كتاب النظرات - قائمة اهم اعمال المنفلوطي
كتاب النظرات – قائمة اهم اعمال المنفلوطي

في البداية كانت النظرات سلسلة مقالات اجتماعية نشرها في مجلة “المؤيد” ثم جمعها فيما بعد في كتاب جاء علی ثلاثة أجزاء وأسماه “النظرات” احتوی علی قصص صغيرة ومقالات جاءت بأسلوب جذاب وموضوعات ممتعة لفتت الأنظار إليه لجمال أسلوبها وقصصها وولي علی أثرها أعمالا إنشائية في وزارة المعارف.

العبرات

كتاب العبرات - قائمة اهم اعمال المنفلوطي
كتاب العبرات – قائمة اهم اعمال المنفلوطي

احتوی هذا الكتاب علی مجموعة من القصص الهادفة والتربوية فمنها ماهي موضوعة ومنها ماهي مقتبسة عن الفرنسية ولكن غلبت عليه صبغة الحزن، فيه قصص تربوية تشير إلی معاناة اجتماعية كقصة ” المسيو كابرين وابنته ايلين ” المترجمة عن الفرنسية.

مختارات المنفلوطي

مختارات المنفلوطي - قائمة اهم اعمال المنفلوطي
مختارات المنفلوطي – قائمة اهم اعمال المنفلوطي

جاء إنشاءه سلسا سهلا غنيا بالعاطفة لأنه امتاز بالأسلوب وليس بجوهر المعاني، حيث احتوی هذا الكتاب علی منتخبات من الأدب العربي طغت عليها جمالية الأسلوب ورقة العاطفة وكانت تشير إلی غاية اجتماعية في الفترة التي كان الأدباء فيها يهتمون بزخرف اللفظ فجاء بلغة صافية قريبة إلی الإفهام مطلقة من قيود التكلف.

ماجدولين ،تحت ظلال الزيزفون

كتاب ماجدولين تحت ظلال الزيزفون - قائمة اهم اعمال المنفلوطي
كتاب ماجدولين تحت ظلال الزيزفون – قائمة اهم اعمال المنفلوطي

وقد ترجمه أو نقله عن رواية الكاتب الفرنسي ” ألفونس كار ” وهي من الروايات المستقلة لكنه لم ينقلها عن أصلها مباشرة لأنه لم يعتد الترجمة الحرفية فهو لم يكن ضليعا بالفرنسيه كمترجم دقيق بالحرفية فقد مال إلی التعريب بشكل أكثر وقد تصرف ب ماجدولين يناسب حاجات المجتمع في تلك المرحلة وكانت رواية ساخنة توجهت بخطابها إلی الشباب وخاصة الشباب اليافع فأبكت الكثير من قرائها، وأيضًا من كتبه المترجمة كتاب “في سبيل التاج “الذي نقله عن مسرحية ل “فرنسوا كوبيه ” وكتاب الفضيلة أو “بول وفرجيني” الذي نقله عن رواية ل “برناردان دي سان بيي “.

لم تكن القصة في نظر المنفلوطي سوی وسيلة للبلوغ إلی إصلاح المجتمع فهو ليس من الكتاب الذين ارتكزت شهرتهم علی عمق التفكير وجودة المعنی فقد كتب بقلبه وعقيدته، فجاء أسلوبه حجة علی الذين يرمون النثر العربي بالجمود ونموذجًا احتذاه النشء المثقف وفتح بابا في الكتابة يناسب النفس العربية.

تَنَقّلَ بنا المنفلوطي بين رقة القلم العربي وواقع القلم المترجم، فاستطاع أن يحمل بين طيات أفكاره في النظرات رحلة طويلة بين قلمه وترجمة قلم آخر، فتجد فيها أجزاء متتالية حوت علی نصوص مختلفة،في كل نص عبرة تشير إلی دمج الحضاره بالوعي والرقي متنقلًا بين أدب كيفية التعامل مع المرأة وكيفية تنشئتها والحفاظ علی حيائها العربي مشيرا إلی تمردها الغربي والحث علی الابتعاد عن الفساد، والبحث عن الفضيلة وحسن الاختيار كما حدث مع المسيو “كابريني،”وابنته “ايلين” الذي تمسك بالفضيلة في مجتمع الفساد، وأيضا كثيرا من النصوص التي تساعد قراءنا اليافعين والنشء الجديد إن صح القول علی الإبحار في عالم الأخلاق العربية مستفيدين من مجتمع آخر يكون محببا بالنسبة لهم لأنه يربطهم بالتطور حسب رأي الناشئة.

أما إذا أبحرت في “ماجدولين” فستجد نفسك جالسًا ” تحت ظلال الزيزفون” تلك التي هزت مشاعر كل من قرأها لمافيها من صور وأحاسيس مفعمة بالحياة.

نستطيع القول بأن المنفلوطي هو معرب وليس مترجم، وذلك لأنه دمج بين الحس العربي والموضوع الغربي لأنه يشير إلی الانفتاح علی الشعوب الأخری وليس الإقتباس منها كما يری البعض فإذا أردت أن تنصح مبتدئًا بالقراءة محبًا للرواية والقصة القصيرة عليك أن تشير إلی المنفلوطي وإلی من نحا نحوه فالمترجم ينقل النص بشكل حرفي غبر آبه بالبنية المرتبطة بالبيئة أما المنفلوطي الذي ظهرت رواياته في مطالع القرن العشرين استطاع أن يقدم لنا قصصًا تربوية، تأديبة، تثير الحس وتلامس الوجدان وتشبع الروح الإنسانية.

1

شاركنا رأيك حول "أشهر إبداعات المنفلوطي التي تركت علامة في مشواره الأدبي… لا تفوت قراءتها!"

  1. رهين المحبسين

    أيضًا رواية الشاعر تعتبر من أفضل ما كتب عندي. وأقولكم باختصار كل ما كتبه المنفلوطي جميل وسبب هذا الجمال أسلوبه الرائع الذي لا يتغير من كتاب إلى كتاب.

أضف تعليقًا