ريال مدريد يؤكد زعامته لأوروبا بتحقيقه للبطولة الـ 11 في تاريخه

فريق ريال مدريد يحتلف بتحقيق بطولة دوري ابطال اوروبا
0

تمكّن فريق كرة القدم ريال مدريد من قهر غريمه وجاره أتليتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا بعد أن تغلب عليه بركلات الحظ الترجيحية الذي أقيم في مدينة ميلانو على أرضية ملعب السان سيرو، واستطاع الريال بهذا الفوز بأن يأكد علو كعبه على الأتليتيكو في المنافسات الأوروبية رغم تفوق الأتليتيكو محلياً في السنوات الأخيرة، فالريال هزم الأتليتيكو في نهائي الأبطال قبل عامين بنتيجة 4-1، وأقصاه الموسم الماضي من ربع نهائي المسابقة بعد أن هزمه في لقاء العودة بنتيجة 1-0، واليوم عاد وهزمه مجدداً في النهائي الحلم، وبهذا الفوز سيلعب الريال الموسم المقبل في نهائي كأس السوبر الأوروبي ضد إشبيليا بطل الدوري الأوروبي وسيلعب في كأس العالم للأندية بصفته بطل أوروبا.

كونوا معنا في هذا التقرير للتعرف على أبرز محطات الريال التي وقف عندها لتوج باللقب الغالي:

دور المجموعات

ريال مدريد في مواجهة باريس سان جيرمان - دوري المجموعات
ريال مدريد في مواجهة باريس سان جيرمان – دوري المجموعات

افتتح ريال مدريد مسيرته في البطولة على أرضية ميدانه بتغلبه على شاختار دونيتسك الأوكراني واستطاع الفوز عليه بنتيجة 4-0، وكان الفضل بفوز الريال بهذا اللقاء لهدافه رونالدو الذي سجل ثلاثة أهداف وسجل زميله بن زيما رابع الأهداف، وفي ثاني اللقاءات سافر الريال إلى السويد لمواجهة مالمو واستطاع الفوز عليه بثنائية نظيفة سجلها نجمه رونالدو.

في ثالث اللقاءات سافر الريال إلى فرنسا لمواجهة باريس سان جيرمان في قمة لقاءات المجموعة لكن هذه القمة خيبت الأمال بعد أن انتهت بنتيجة 0-0، وفي رابع اللقاءات استضاف الريال باريس سان جيرمان، وبعد مباراة تسيدها النادي الباريسي وأضاع جملة من الفرص استطاع المدافع الإسباني ناتشو من خطف هدف الفوز للريال بتسديدة مخادعة من خارج المنطقة، وفي خامس اللقاءات حل الريال ضيفاً على شاختار في أوكرانيا ليتمكن من الفوز بنتيجة 4-3، فتقدم الريال برباعية عن طريق ثنائية لرونالدو وهدف لكل من كارفاخال ومودريتش لكن شاختار انتفض في النهاية وسجل ثلاثة أهداف لم تكن كافية لقلب الطاولة على الملكي.

في آخر لقاءات المجموعة استضاف الريال مالمو السويدي وأكرم ضيافته بثمانية أهداف حملت توقيع رونالدو بخمسة أهداف وبن زيما بثلاثة أهداف، لينهي الريال دور المجموعات متصدراً لمجموعته برصيد 16 نقطة مسجلاً 19 هدف ومستقبلاً لثلاثة فقط.

دور الـ 16

خاميس رودريغيز من فريق ريال مدريد أثناء مواجهته لروما
خاميس رودريغيز من فريق ريال مدريد أثناء مواجهة الفريق لروما

واجه ريال مدريد فريق روما الإيطالي في الدور الثمن نهائي، وكان الفريق الإيطالي منتشياً بعودة مدربه السابق سباليتي لتدريب الفريق، لكن تمكّن النادي الملكي من هزيمة الفريق الإيطالي على ملعبه في العاصمة الإيطالية روما بنتيجة 2-0 سجلها رونالدو، وفي لقاء العودة في مدريد تمكّن من الفوز بنفس النتيجة واضعاً حد لمضايقات روما الساعي لقلب الطاولة بهدفي رونالدو ورودريجيز.

دور الثمانية

غاريث بيل لاعب ريال مدريد في موجهة فريق فولسبورغ - ربع النهائي
غاريث بيل لاعب ريال مدريد في موجهة فريق فولسبورغ – ربع النهائي

واجه الريال في الدور الربع النهائي فريق فولفسبورج الألماني وصيف الدوري الألماني في الموسم الماضي، وفي لقاء الذهاب الذي أقيم في ألمانيا وعكس كل التوقعات تمكن فولفسبورج من خلق المفاجأة وهزم الريال بنتيجة 2-0 المنتشي بالفوز على برشلونة في الكلاسيكو، وبعد هذه الخسارة أصبح الريال بوضعية صعبة جداً وأصبح بحاجة للفوز بنتيجة 3-0 ليضمن التأهل، وكالعادة كان النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عند الموعد، واستطاع تسجيل ثلاثة أهداف في لقاء العودة ليتمكن الريال من هزيمة فولفسبورج بنتيجة 3-0 ويتأهل لنصف النهائي.

نصف النهائي

غاريث بيل من فريق ريال مدريد بعد تسجيله للهدف على مانشسر سيتي في نصف النهائي
غاريث بيل من فريق ريال مدريد بعد تسجيله للهدف على مانشسر سيتي في نصف النهائي

أوقعت القرعة ريال مدريد في مواجهة مانشستر سيتي الإنجليزي ليتوقع الجميع أنها قمة من العيار الثقيل، فالتقى الطرفان على ملعب مانشستر سيتي الاتحاد في لقاء الذهاب لكنه كان مخيباً للآمال لتحفّظ الفريقين الكبير، فكانت الغيابات كثيرة في صفوف الفريقين حيث غاب رونالدو عن الريال، وغاب توريه وكومباني وأصيب سيلفا من جانب السيتي.

في لقاء العودة لم يختلف الأمر كثيراً فأكمل الطرفان أدائهما السلبي، واستطاع الريال من حسم اللقاء لصالحه بهدف نظيف بعد أن ارتطمت عرضية جاريث بيل بمدافع السيتي فرناندو لتدخل شباك الفريق، ورغم سوء الأداء الكروي في هذا اللقاء خرج جماهير الريال سعيدين بهذا الانتصار بتأهلهم للنهائي، فمعظم النقاد صنفوا هذا اللقاء من أسوأ مباريات دوري الأبطال عبر التاريخ.

ديربي جديد في النهائي

كريستيانو رونالدو محتفلاً بالفوز على فريق أتليلتكو مدريد
كريستيانو رونالدو محتفلاً بالفوز على فريق أتليلتكو مدريد

دخل ريال مدريد وأتليتيكو مدريد ملعب السان سيرو في ميلانو وهدفهم رفع كأس دوري الأبطال، حيث يسعى الريال لتأكيد التفوق على جاره الأتليتي، والأتليتيكو يريد الثأر من الهزيمة في النهائي قبل موسمين أمام جاره الملكي، وتمكن الريال من افتتاح التسجيل مبكراً في الدقيقة 15 عن طريق قائده وقلب دفاعه سيرجيو راموس لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

في الشوط الثاني انتفض أتليتيكو مدريد واستطاع خلق خطورة كبيرة، ففي الدقيقة 48 أضاع مهاجمه جريزمان ركلة جزاء بعد أن سدد الكرة في العارضة، لكن زميله البجيكي كاراسكو الذي حل بديلاً في الشوط الثاني استطاع تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 79، ليتمدد اللقاء لأشواط إضافية لكن لم يأتي أي جديد في اللقاء، ليلجأ الفريقان لركلات الحظ الترجيحة التي ابتسمت للريال في النهاية بتتويجه باللقب الغالي.

أرقام وتصريحات

فريق ريال مدريد
فريق ريال مدريد
  • حقق ريال مدريد بطولته رقم 11 في بطولة دوري أبطال أوروبا ليبتعد بفارق 5 بطولات عن أقرب منافسيه ميلان الإيطالي صاحب السبع بطولات.
  • حافظ حارس ريال مدرديد الكوستاريكي كيلور نافاس على نظافة شباكه في 10 من أصل 12 مباراة في دوري الأبطال ولم يتلقَ سوى ثلاثة أهداف، وأصبح الريال الفريق الوحيد الذي يتوج باللقب دون أن يتلقى هدف على أرضية ميدانه طوال البطولة.
  • أصبح سيرجيو راموس أول مدافع يسجل في نهائين مختلفين في دوري أبطال أوروبا وللمصادفة أن هدفيه كانا أمام الأتليتيكو.
  • أصبح الفرنسي جريزمان خامس لاعب يضيع ركلة جزاء في نهائي دوري الأبطال، وهذه ركلة الجزاء الثائية التي يضيعها جريزمان هذا الموسم وللمصادفة أن كلا الركلتين أمام الريال وأمام نفس الحارس.
  • أصبح البجيكي كاراسكو أول بلجيكي يسجل في نهائي دوري أبطال أوروبا بعد أن عدّل النتيجة للأتليتيكو.
  • خاض أتليتيكو مدريد الأشواط الإضافية في جميع النهائيات التي خاضها في هذه المسابقة أعوام 1974 و2014 و2016، ونهائي اليوم هو النهائي الثامن الذي يصل للأشواط لإضافية في تاريخ البطولة.
  • أصبح زيدان أول مدرب فرنسي يحقق لقب دوري أبطال أوروبا، وسابع مدرب يفوز باللقب كلاعب وكمدرب.
  • أصبح الألماني نوني كروس نجم الريال أول لاعب ألماني يحقق اللقب مع ناديين مختلفين.
  • كريستيانو رونالدو هو هداف المسابقة برصيد 16 هدف يليه البولندي ليفاندوفسكي برصيد 9 أهداف ثم الأورجوياني سواريز برصيد 8 أهداف.
  • ريال مدريد أول فريق يتأهل للنهائي دون أن يسجل لاعبوه أي هدف في نصف النهائي.
  • نجح مانشستر سيتي الإنجليزي هذا الموسم في الوصول لدور النصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه.
  • صرح جناح ريال مدريد فاسكيز أن الفوز بالنهائي له طعم لا يوصف وهو حصيلة لتعب موسم كامل.
  • شهد اللقاء حضور مدرب ريال مدريد الأسبق فابيو كابيلو الذي صرح بعد اللقاء أن المباراة كانت تلعب بأسلوب إيطالي للنوايا الدفاعية الكبيرة من قبل الطرفين.
  • شدد سيرجيو راموس قائد ريال مدريد وصاحب هدف فريقه اليوم أن هذا الفوز جاء نتيجة عام متواصل واستكمال لسلسلة نجاحات لفريق، وهنأ راموس لاعبي الأتليتكو على أدائهم اليوم وقال أن هذه هي اللعبة يوجد بها فوز وخسارة.
  • أكد هداف النادي الملكي رونالدو أنه فخور للغالية بالمساهمة بتحقيق اللقب الحادي عشر لصالح فريقه، وأن هذا الإنجاز أهم من جميع أرقامه الفردية.

أتليتيكو أنتم أبطال

فريق أتليتيكو مدريد
فريق أتليتيكو مدريد

رغم خسارة الأتليتيكو اليوم إلا أنه خرج مرفوع الرأس بسبب أدائه البطولي، فكل من كان على أرض الملعب قدّم كل ما يستطيع للفوز، وكانوا الطرف الأجدر بتحقيق الفوز بهذ النهائي، فكان لاعبو الأتليتيكو مصممين على محو خيبة 2014، ومجدداً كان التحكيم محط للأنظار في لقاء اليوم فهدف الريال جاء من تسلل واضح على سيرجيو راموس، وحكم اللقاء تغاضى بشكل غريب عن منح الكرت الأحمر لبيبي في لقطة ركلة الجزاء بعد أن منع توريس من انفراد صريح مع الحارس، وأيضاً تغاضى عن طرد راموس الذي أوقع مهاجم الأتليتيكو كاراسكو وهو يقود هجمة مرتدة خطيرة للأتليتيكو بعد أن تدخل عليه بخشونة من الخلف.

أيضاً يجب الإشادة بمدرب الأتليتيكو سيميوني الذي فاجأ العالم بأسره اليوم بهذا الأداء الرائع وحاول هو أن يأخذ المبادرة أمام الريال وكان صاحب الاستحواذ الأكبر على الكرة وصاحب عدد الفرص الأكبر على المرمى، وإضافة لذلك قام بتحضير لاعبيه ذهنياً بشكل كبير متجاهلاً الفوارق الفنية مع الريال، فاستطاع العودة في المباراة وهدد الريال في عديد المناسبات.

يكفي أن نرى الأندية التي أخرجها الأتليتيكو في طريقه للنهائي لنتأكد من جودة الفريق، فهو أطاح بحامل اللقب برشلونة من ربع النهائي، وبعدها أقصى العملاق البافاري بايرن ميونخ من نصف النهائي، حيث أقصى الأتليتيكو أقوى فريقين في العالم في الوقت الحالي في طريقه للنهائي، وقدم مباراة أسطورية أمام جاره الملكي في النهائي.

كان الموسم الحالي مليء بالخيبات والأفراح للعديد من الأندية، واصل باريس سان جيرمان خروجه المعتاد من ربع النهائي، ووصل فريق مانشستر سيتي لنصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه، وحقق الريال البطولة الحادية عشر وواصل مانشستر يونايتد ترنحه وخرج من دور المجموعات.

خرجت الأندية الأكثر ترشيحاً لحصد اللقب في بداية الموسم (بايرن ميونخ، برشلونة، جوفينتوس) دون أن يحققوا هدفهم المنشود في نهاية الموسم وهو الوصول للنهائي على أقل تقدير، فجمالية هذه المسابقة أنها لا تعترف بالترشيحات والأرقام، ولذلك يجب أن يقف الجميع احتراماً للريال الذي تغلب على ظروفه الصعبة خلال الموسم واستطاع التتويج بالبطولة الأغلى، وعلى الرغم من أن الجميع يهزأ بالريال لأن طريقه كان سهل للنهائي وأن القرعة خدمته وكان هناك بعض الأخطاء التحكيمية صالحه، هيّأت كثير من الأندية لها نفس الظروف ولم تستطع تحقيق اللقب..

يملك ريال مدريد شخصية البطل وهذا ليس بالأمر السهل، ويبقى موضوع الأخطاء التحكيمية أحد أهم المواضيع الشائكة التي تواصل إثارة الجدل في كل حدث أوروبي كبير.

0

شاركنا رأيك حول "ريال مدريد يؤكد زعامته لأوروبا بتحقيقه للبطولة الـ 11 في تاريخه"