تعيش الحياة بلا هدف؟ خطوات بسيطة لتحديد أهدافك بالحياة (الجزء الثاني)

تحديد الأهداف بالحياة 2
9

ما هو هدفك؟ وكيف تسعى لتحقيقه؟

سؤال عليك الإجابة عليه إذا أردت حياة هادفة. تعرَّف على ما تبقى من خطوات.

يمكنك الاطلاع على الجزء الأول من هنا.

الجزء الثاني: فكِّر بمنظور شخص أخر

تعرَّف من أصدقائك علي نقاط قوتك

4 – تعرَّف من أصدقائك علي نقاط قوتك

إذا كنت تواجه صعوبة في تقييم نفسك، أو إذا كنت ترغب في الحصول علي آراء الآخرين، يمكنك سؤال أصدقائك المقربين عن نقاط القوة التي يرونها بك. إنهم سيوفرون لك حتماً رؤية شاملة لجوانب شخصيتك.

  • ربما لا تدرك أن أفعالك تُلهم الأصدقاء من حولك لدرجة أنهم يودون اكتساب البعض منها.
  • وربما يقول صديق لك أنك بارع في تنفيذ الخطط فور الانتهاء من وضعها و دراستها جيداً بدرجة أكبر من تكليف الآخرين بالقيام بها.

بعد معرفة ذلك، يمكنك ربط نقاط قوتك بأهدافك في الحياة.

فكِّر خارج الصندوق

5 – فكِّر خارج الصندوق

يعتقد البعض أن الهدف من حياتهم الشخصية أو المهنية يجب أن يدور حول أمر واحد فقط، لكن في بعض الأحيان يكون هذا الأمر غير صحيح. ادراك أن هدفك الوحيد– إذا اختصرت جميع أهدافك في هدف واحد – يمكن أن يتكون من عدة جوانب، يمكنه أن يتيح لك المزيد من المرونة في تحديد هذا الهدف بدقة.

علي سبيل المثال:- إذا كان هدفك في الحياة هو تحقيق السعادة للذات وللآخرين، ستعمل حينها علي تحقيق أهداف فرعية مثل الشعور بالرضا في العمل والتحلي بالصبر مع العائلة وإضحاك الاطفال والاستماع جيداً للأصدقاء. كل تلك الأعمال حينها تقربك من هدفك الرئيسي بالحياة.

الميزة من وجود عدة جوانب من هدفك الخاص هي أنه:- إذا فشلت إحدى الجوانب أو لم تعمل بالقدر المطلوب، فإنك لن تشعر بخيبة الأمل والفشل الذريع.

علي سبيل المثال:- إذا كانت حياتك العملية غير مرضية بالنسبة لك علي غرار حياتك الاجتماعية الرائعة، فإنك ستشعر بخطاك نحو السعادة المنشودة.

حدد أهدافك بالحياة

6 – حدد أهدافك بالحياة

بعد أن قمت بتقييم نفسك وأصبحت أكثر دراية بها، قرِّر إذاً ما هو الهدف الحقيقي من حياتك. لا بأس إذا تغيَّر هذا الهدف في المستقبل عندما تكبر وتتسع مداركك، لكن من المهم أن يكون لديك هدفاً واتجاهاً الآن.

في اللحظة التي تحدد فيها هدفك، اكتبه في ورقة وعلِّقها بحيث تراها وتقرأها كل يوم وكأنك تذكر نفسك بما تريد أن تحققه. اسأل نفسك يومياً أيضاً:- هل فعلت شيئاً اليوم تجاه هذا الهدف؟

الجزء الثالث:- انطلق نحو تحقيق أهدافك

اكتب مهامك الشخصية بتركيز

1 – اكتب مهامك الشخصية بتركيز

هناك طريقة أخري للتفكير في الهدف من حياتك، ألا وهي التركيز عليه وكأنه بمثابة بيان هام بمهامك المطلوبة. ربما ترغب في تحويل هدفك الخاص إلي هدف في غاية الأهمية، وهذا يجعله يميل إلي اتخاذ شكل عملي أكثر نشاطاً.

تأمَّل لتتعرف علي نواياك

2 – تأمَّل لتتعرف علي نواياك

عملية التأمل أو ممارسة اليوغا عملية مفيدة للتعرف على نواياك اليومية والأسبوعية والسنوية والأبدية. عملية تهذيب العقل تلك يمكنها أن تساعدك على اتخاذ خطوات جادة تجاه حياتك التي تريدها.

توقف عن محاولة ارضاء الآخرين

3 – توقف عن محاولة ارضاء الآخرين

حتى إذا كان هدفك ذو طابع اجتماعي، فإن محاولة ارضاء الآخرين من حولك سوف يعوقك بالتأكيد. تأكد بأن أفعالك اليومية هي من اختيارك أنت لا الآخرين.

غالبا لا يعرف الناس ما الذي يجعلهم سعداء حقاً، لذا إذا كان هدفك في الحياة هو إسعاد النفس والآخرين، فإن تلبية المطالب العاجلة للآخرين واستعطافهم لن يساعدك علي تحقيق هدفك المنشود.

رتب الأعمال المطلوبة لتحقيق أهدافك

4 – رتب الأعمال المطلوبة لتحقيق أهدافك

في دفتر يومياتك، اكتب قائمة بمهامك المطلوبة. تلك المهام التي من شأنها أن تقودك لهدفك المنشود. ربما لن تتمكن من تنفيذ مهامك في الحال، لكن ادراكك للخطوات المطلوبة من شأنه أن يساعدك علي السير في الاتجاه الصحيح.

علي سبيل المثال:- إذا كان عملك لا يشعرك بالراحة ولا يتناغم مع أهدافك، ربما ستكتب بدفتر يوميات ” البحث عن مهنة جديدة “. بالرغم من ذلك أنت لن تترك العمل فوراً قبل الحصول علي وظيفة جديدة أولاً. لأنك بالطبع في حاجة إلي النقود من أجل السكن والعائلة وغيرهما.

أهم شيء في خطتك هي تقسيم قائمة المهام إلى:-

  • مهام قصيرة المدى.
  • مهام متوسطة المدى.
  • مهام طويلة المدى.

قم بالأشياء التي تشعرك بالراحة تجاه أهدافك

5 – قم بالأشياء التي تشعرك بالراحة تجاه أهدافك

بمجرد أن تنتهي من تحديد الأعمال المطلوبة لتحقيق أهدافك، ابدأ فوراً في تنفيذها. ابدأ بتنفيذ الأعمال قصيرة المدى مع الأخذ في الاعتبار قائمة الأعمال طويلة المدى. أحياناً الاتجاه للعمل بدلاً من التفكير بشدة في الأمور يمكنه أن يجلب لك مزيداً من الوضوح و السعادة.

اطلع علي دفتر يومياتك باستمرار

6 – اطلع علي دفتر يومياتك باستمرار

تأكد من قراءة دفتر أهدافك باستمرار لإجراء التغييرات اللازمة إن وجدت، وكذلك لإضافة أو لحذف بعض الأعمال التي تقودك لأهدافك المنشودة، ولتذكير نفسك بالأهداف المطلوبة. بعد مرور فترة من الوقت، ستجد نفسك انجرفت مرة أخري تجاه منطقة الراحة التي اعتدت عليها في روتينك اليومي. إذا لم تخطئ في تلك الخطوة، ستشعر حينها أنك أكثر رضا تجاه أهدافك وتجاه الحياة.

تجنب الأنشطة التي تشتت الانتباه عن أهدافك

7 – تجنب الأنشطة التي تشتت الانتباه عن أهدافك

بالتأكيد من الصعب أن تتجنب أي نشاط يعيقك عن تحقيق أهدافك. فإذا أردت مثلاً جلب السعادة لك وللآخرين لكنك لا تحب غسل الملابس، فمن المحتمل أنك ستكون بحاجة إلي القيام بالغسيل في بعض الأحيان. لكن مع ذلك، يمكنك تجنب الأعمال التي تعمل ضد أهدافك.

علي سبيل المثال:- إذا كان هدفك هو تحقيق السعادة لك وللآخرين، يتوجب عليك ألا تقل ما يؤذيهم، كما يتوجب عليك تجنب ما يجعلك حقاً تعيساً مثل قضاء الوقت مع الأفراد الذين يسببون لك الشعور بالسوء.

نصائح أخيرة

  • ضع في اعتبارك أن في كثير من الأحيان نري أن أهدافنا بعيدة المنال. غالباً ما يتذكر الإنسان في أواخر حياته أنه كان ذا هدف كان يمكن تحقيقه من خلال أحداث أو فرص الحياة.
  • يمكنك تسهيل عملية اتخاذ القرارات من خلال سؤال النفس عمَّ يلي “هل هذه الفرصة تلائم أهدافي وأفعالي وذكائي؟”. بمرور الوقت، ستقضي المزيد من أيام حياتك في تحقيق أهدافك وسوف تشعر حينها بمزيد من السعادة والراحة والرضا عن الحياة.
  • نحن غالباً ننظر لأهدافنا وكأنها شيء ما يشعرنا بالرضا تجاه المستقبل. لذا إذا كانت تلك الأهداف يمكن تحقيقها في المستقبل البعيد، فعلينا ايجاد السبل اللازمة للبدء من الآن.

المصدر

9

شاركنا رأيك حول "تعيش الحياة بلا هدف؟ خطوات بسيطة لتحديد أهدافك بالحياة (الجزء الثاني)"