تعرف على أقوى الشركات الأردنية لعام 2016 حسب تصنيف مجلة فوربس

اقوى الشركات الاردنية 2016
0

يعتمد الاقتصاد الأردني بشكل رئيسي على قطاع الخدمات التجارية والسياحة، وكغيره من الاقتصادات العالمية، وخاصة اقتصادات المنطقة يسير في إطار بيئة دولية وإقليمية غير مستقرة ومضطربة، حيث ألمت به مؤخرًا سنوات من العجاف الاقتصادي منذ عام 2011، لأكثر من سبب، أبرزها الاضطرابات الأمنية المتفاقمة في المنطقة العربية.

فأكبر التحديات الأمنية الإقليمية التي يمر بها الأردن تتجذر من مخاطر أمنية جيوسياسية. فأي مخاطر أمنية تتعلق بالأوضاع في العراق وسورية، أو داعش، يمكنها أن تضرب توقعات النمو وجهود التنمية الخاصة بالمملكة سلبًا.

فضلًا عن حجم تدفق الغاز من مصر، ومواصلة ضبط أوضاع المالية العامة، وانخفاض أسعار النفط، فضلاً عن مواصلة الاستثمار خاصة في تنويع مصادر الطاقة، مما أدى لمواصلة ارتفاع المديونية والضغوطات على الموازنة العامة وارتفاع معدل البطالة وتباطؤ معدل النمو.

وبالرغم من ذلك فقد استطاعت ثلاث شركات أردنية فقط الانضمام لقائمة أقوى الشركات العربية لعام 2016، وفيما يلي نبذة عن أداء تلك الشركات…

اقوى الشركات الاردنية 2016

البنك العربي الأردني

المركز الأول لأقوى الشركات الأردنية لعام 2016م، كان من نصيب البنك العربي الأردني، بعدما بلغت القيمة السوقية له 5.4 مليار دولار، اعتمادًا على أصول تقدر بـ 49 مليار دولار، محققًا بذلك إجمالي إيرادات بلغت 442 مليون دولار، وصافي أرباح بلغت 2.6 مليار دولار.

تطور أداء سهم البنك العربي الأردني ببورصة عمان
تطور أداء سهم البنك العربي الأردني ببورصة عمان

يذكر أن البنك العربي الأردني هو بالأساس بنك فلسطيني، ثم نقل إلى الأردن وأصبح بنكًا أردنيًا، فقد أسسه عبد الحميد شومان عام 1930م في القدس مع سبعة مستثمرين وبرأس مال قيمته 15.000 جنيه فلسطيني، وبعد أكثر من 70 عاماً أصبح البنك مؤسسة عالمية، وأحد أضخم المصارف العربية.

بنك الإسكان للتجارة والتمويل

وفى المركز الثاني جاء بنك الإسكان للتجارة والتمويل، بقيمة سوقية بلغت 3.3 مليار دولار، استنادًا على أصول تقدر بـ 11.2 مليار دولار، محققًا بذلك إجمالي إيرادات بلغت 653 مليون دولار، وصافي أرباح بلغت 176 مليون دولار.

تطور أداء سهم بنك الإسكان للتجارة والتمويل ببورصة عمان
تطور أداء سهم بنك الإسكان للتجارة والتمويل ببورصة عمان

وهو يعد من أكبر البنوك الأردنية، وقد تأسس عام 1973م، ويمتاز بأنه البنك الأول بمعيار عدد الفروع في الأردن، حيث يبلغ عدد فروعه 129 فرعاً تغطي مختلف مناطق المملكة، كما أنه البنك الأول في الأردن والعالم العربي الذي حصل على شهادة ISO نظام الجودة الدولية.

وهو مؤسسة مصرفية قوية لها سجل وتاريخ عريق، ولديه إدارة كفؤة ومتميزة وذات رؤية واضحة، واستراتيجيات عمل سليمة، وهذا ما أجمعت عليه مؤسسات التقييم العالمية خلال السنوات الماضية، حيث حصل البنك على تصنيفات ائتمانية متقدمة من عدة مؤسسات، مثل Moody’s و Standard & Poor’s و Fitch و Capital Intelligence.

فقد حصل البنك على عدة تصنيفات ائتمانية من شركات تصنيف عالمية، حيث قامت مؤسسة التصنيف الدولية Capital Intelligence خلال عام 2006م برفع درجة الملاءة المالية للبنك من BBB+ إلى -A . كما قامت شركة Moodys  العالمية برفع تصنيف البنك من +D إلى -C في مجال الملاءة المالية، الأمر الذي يعكس القوة الداخلية المالية للبنك وجودة بياناته المالية ضمن البيئة التشغيلية المستقرة التي يعمل بها.

وذلك إضافة إلى حصول البنك على جائزة مجلة Euromoney عام 2007م، وجائزة أفضل بنك أردني من مجلة The Banker خلال الأعوام 2003م، و 2011م، و 2013م.

البوتاس العربية الأردنية

وفى المركز الأخير جاءت شركة البوتاس العربية الأردنية APOT، وذلك بعدما دخلت القائمة لأول مرة، بقيمة سوقية بلغت 2.2 مليار دولار، استنادًا على أصول تقدر بـ 1.4 مليار دولار، محققًا بذلك إجمالي إيرادات بلغت 745 مليون دولار، وصافي أرباح بلغت 185 مليون دولار.

اقوى الشركات الاردنية 2016 - تطور أداء سهم شركة البوتاس العربية ببورصة عمان
تطور أداء سهم شركة البوتاس العربية ببورصة عمان

هي شركة أردنية، تملك الحكومة الأردنية نحو ثلث أسهمها، تأسست سنة 1956م، ليكون لها امتياز لاستثمار أملاح ومعادن البحر الميت، حيت تعمل باستخراج الأملاح والمواد الكيماوية بالتبخر أو أية وسيلة أخرى من مياه البحر الميت، وإنشاء الصناعات المشتقة من الأملاح والمواد الكيماوية المستخرجة من البحر الميت أو من تحتحها أو من منطقة الامتياز.

وتعد واحدة من أهم الشركات الوطنية الداعمة للاقتصاد الأردني، كما أنها من أولى الشركات المصدرة والجاذبة للعملات الصعبة إلى الأردن، حيث رفدت شركة البوتاس العربية وشركاتها التابعة والحليفة مخزون العملات الصعبة للمملكة خلال عام 2015م بحوالي 870 مليون دولار، كما بلغت مشتريات الشركة من السوق المحلي أكثر من 150 مليون دينار.

وأخيرًا، فإن انخفاض أسعار النفط، له شقين، الشق الأول سلبي، ويتمثل في تراكم الضغوطات المالية على العديد من الدول المصدرة للنفط، والتي يعتمد الأردن على المنح والمساعدات التي تأتي من صوبها، خاصة تلك التي تتعلق بالنفقات الرأسمالية، بينما يمكن للأسعار أن تخفض حجم التحويلات المالية من المغتربين في الدول المنتجة للنفط، أما الشق الإيجابي، فيتمثل بتحسن تكاليف الإنتاج والمالية العامة، بالإضافة إلى صافي الدخل المتاح للعملاء، وبالتالي تعزز الاستهلاك، مما قد ينعكس على نمو الناتج المحلي الإجمالي للأردن خلال الفترة المُقبلة…

كانت هذه قائمة اقوى الشركات الاردنية 2016 … فهل ترى أن الاقتصاد الأردني يمكنه زيادة عدد شركات القائمة العام القادم؟

0

شاركنا رأيك حول "تعرف على أقوى الشركات الأردنية لعام 2016 حسب تصنيف مجلة فوربس"