«ماست» الشوكولاتة الأشهر في العالم، ربما كانت أسوأ مما تعتقد!

ألواح شوكولاتة ماست
2

للشوكولاتة عُشاق كثر في كل مكان، فهي تصنع السعادة في لحظة بأسلوب رومانسي كلاسيكي عجيب. مذاقها، رائحتها وتجربة قضمها وذوبانها في الفم ليست إلا تلك الحقائق البسيطة التي تجعل منها المنتوج الغذائي الأكثر شغفاً وشاعرية في كل زمان، بنية غامقة، مرة سوداء أو مُمتزجة بحبات اللوز المقرمشة… فهي تحمل المواساة لمفطوري الفؤاد في ليالي الشتاء الباردة كما تُقدم الفرصة الذهبية للمعشوقين من أجل البوح بمكنوناتهم في عُلب هدايا حُلوة في الفالنتين وفي أعياد الميلاد وكل المُناسبات السعيدة!

تمر حبوب الكاكاو بعد قطفها عبر إجراءات عدة قبل أن تصل إلى أيدي مُتذوقيها على شكل ألواح شوكولاتة لماركات عالمية معروفة تعد زبائنها دائماً بالجودة في جميع مراحل التصنيع والنكهة المتميزة، ولكن هل صناع هذا المُنتج النفيس يقدمون فعلاً كل ما يعدون!! يبدو أن هذا السؤال سيفرض نفسه بشدة عند الباحثين دائمًا عن أجود ألواح الشوكولاتة بعد أن تعرضت إحدى أشهر العلامات التجارية العام الماضي للتشهير والتشكيك في مصداقيتها٠

القصة وراء الأخوين المُلتحيين؛ صناع الشوكولاتة الأشهر من بروكلين الأمريكية

الأخوين ماست

ماست براذرز هو اسم لامع في عالم الشوكولا الراقية والغالية الأسعار، الأخوين ريك ومايكل يرويان قصة نجاح مُلهمة ومؤثرة عن بدايتهما سنة 2006 من مطبخ متواضع في شُقة ببروكلين، كيس خيش مملوء بحبوب الكاكاو وبعض السكر… وشغف كبير بالشوكولاتة هو ما كان في حوزتهما آنذاك لتحقيق الحلم الأمريكي، حكاية الإبداع والابتكار التي ابتدعاها على ما يبدو صدقها الكثير فساهمت بنسبة عالية جداً في نجاح حملات التسويق التي قاما بها منذ الانطلاق الرسمي لشركتهما عام 2007، وسرعان ما تحول معمل صغير في بروكلين إلى افتتاح مصانع كبرى في جميع أنحاء أمريكا ولندن.

محلات شوكولاتة ماست الأنيقة

محلات أنيقة أشبه بأروقة عرض لقطع شوكولا استثنائية بأغلفة مزخرفة وفاخرة تُوحي بالإتقان في الصنع وتبرر عشرة دولارات أو أكثر سوف يدفعها زبون مقابل لوح شوكولاتة للأخوين ماست اللذان يؤكدان دائماً أن العنصر الأولي في وصفات منتوجاتهم ليس عبارة عن سائل أو معجون كاكاو رخيص… بل إن مصدر تميزهم هو تمكنهم من صناعة ألواح شوكولا يدوياً وبطريقة تقليدية انطلاقاً من أجود حبوب الكاكاو التي يحرصان على اجتلابها من أحسن المزارع، إضافة إلى التعليب والتغليف الاستثنائي الذي يُضفي المزيد من المصداقية والشفافية لعلامتهما التجارية ، منتوجات الأخوين ماست موجودة أيضا في مئات المحلات والمتاجر الكبرى حول العالم.

مُدون باحث عن الحقيقة يشوه سمعة الأخوين ماست

ألواح شوكولاتة ماست 2

كانت البداية من سلسلة مقالات نشرها مُدون على موقعه بعنوان “ماذا يكمن وراء اللحى” في إشارة إلى أكاذيب الأخوين ماست حول بداية مشوارهما المزيفة. كانت الاتهامات تخص ادعاءهم ابتكار وصفات من حبوب كاكاو خام يتم تحميصها، طحنها وتليينها دون الحاجة لإضافة مواد غذائية أخرى كالزبدة أو نكهات صناعية. ولكن المدون يزعم أنهما كان يقتنيان شوكولا جاهزة من شركة تجارية فرنسية Valrhona وإعادة تذويبها، ومزجها لصنع ألواح مغلفة باسم علامتهما التجارية، جريمة عظمى في عالم صناعة الشوكولاتة الفاخرة، أثارت جدلاً واسعاً في أوساط محترفي هذا المجال، فأسالت هذه الاتهامات لعاب الصحفيين والجرائد في كل مكان.

عزز المدون الذي شن هجوماً على الأخوين ماست، ادعاءاته بتصريحات لأكثر من خبير ومُتذوق مختص في الشوكولا، والذين أكدوا واحداً تلو الآخر أن لا أحد شاهد فعلاً الأخوين يُعدّان وصفة انطلاقاً من حبوب الكاكاو والسكر فقط!! كما أوهما به العالم والصحافة التي كانت تُمطر عليهما بمراجعات إيجابية وممتازة مُبالغ فيها جداً، حولت قصة نجاحهما إلى أشبه بالحكاية الخرافية النادرة التي تُدغدغ خيال أسماء ثقيلة من وسائل الإعلام مثل مجلة فوغ، نيويورك تايمز وفانيتي فير.

دعاية شوكولاتة ماسك على مجلة فوج

العامل الذي أثار ضجة إعلامية بهذه الحدة يكمن في الجرأة الوقحة التي اتسمت بها أغلب تصريحات الأخوين في كل مقابلة، لقاء ومقال صحفي حول فكرة توصلهما لاكتشاف وصفة بسيطة ولكن مُبتكرة تلخص تاريخ حرفة صنع قطع الشوكولا في أمريكا كلها في تحدٍ صارخ لتجارب حرفيين وصناع منافسين، فنسبا الفضل لحنكتهما وقدرتهما على الإبداع والابتكار على حساب جهود سابقة لآخرين مثل المنهج الذي اتبعاه في وصفاتهما وآلة طحن حبوب الكاكاو التي زعما أنهما طوراها بمساعدة مهندس مجال جوي ليتضح بعد البحث الدقيق الذي قام به المدون أنهما قاما باقتناء المعدات التي يستعملانها من مُصنع شوكلا معروف؛ جون نانسي مؤسس العلامة التجارية Chocolate Alchemy ويعتمدان تقريبا كل توصياته، وله يعود الفضل الحقيقي في تطوير الآليات التي تحدث عنها الأخوين كمجهود شخصي واستثنائي قاما به.

تسويق ممتاز ولكن حقائق معتمة ومنتوجات متواضعة تفتقر إلى الابتكار

مقالات المدون أثارت بالتأكيد شكوكاً وفتحت باب الجحيم على شركة بنت شهرتها على مجموعة من الأكاذيب والزيف والتلاعب أسمتها أصالة الصنع والالتزام بالشفافية، خاصة بعد أن قدم هذا الباحث عن الحقيقة والساعي لكشف ما وراء اللحى على حد قوله، دليلاً دامغا على ذلك، وهو ما أكدته بعد ذلك صحيفة Quartz التي حاولت الاتصال مباشرة بالأخوين ماست للإجابة على أسئلة محددة، دون جدوى، سوى رد مقتضب من طرف مدير العلاقات العامة، نُشر لاحقاً على موقع الشركة يقول؛

«أي تلميح إلى أن ماست براذرز، ليسوا أو لم لن يكونوا صناع شوكولا من الحبوب إلى الألواح غير صحيح ومعلومات مضللة. لقد كنا نصنع الشوكولاتة من الحبوب للألواح وسنواصل القيام بذلك. عبر السنوات، قمنا باستمرار بتحسين طرقنا، الوصفات والنكهات. نحن نحب صنع الشوكولاتة، ولدينا الجرأة لنعتقد أننا بارعون جدا في ذلك أيضاً.»

الحقيقة وراء الأخوين ماست

الرسالة الإلكترونية التي أظهرت بوضوح إخفاء بعض الحقائق المهمة وفضحت ادعاءات لا تمت للصحة بصلة، كانت من طرف طاه أوكلاهوما المعروف لاري كوبر الذي اتصل بالشقيقين طلباً لبعض العينات واستفسر عن مصادر منتوجاتهم، وكانت الإجابة واضحة من طرف أحدهما عن اعتمادهما آنذاك على معجون الكاكاو من المصنع الفرنسي Valrhona الذي استعملاه كأساس في تجربة بعض الوصفات.

ايميل يفضح شوكولاتة ماست

رغم أن الكثير من آراء المنافسين والمختصين قد تكون نابعة من غيرة مهنية من نجاح ماست براذرز، إلا أن أغلبهم أكد أن طعم ألواح الشوكولاتة في بدايات شهرة الشركة كان أقرب إلى طعم قطع الشوكولا التجارية الرخيصة؛ بلا نكهة حقيقية وممتزجة بالفانيلا والزبدة…ولكن اهتمام الشركة بأدق تفاصيل التغليف والتعبئة والحملات التسويقية القوية مستخدمين قصة نجاحهما من الصفر، أبعدت كل الشكوك عنهما، ولم يظهر ذلك إلا بعد أن بدأت الشركة مؤخراً بالاستخدام الفعلي لوصفات من حبوب كاكاو كأساس حيث لوحظ تغير رهيب في طعم مُنتجاتهم.

ألواح شوكولاتة ماست 3

هذا الحادث يجعلنا نُعيد التفكير حقاً في الأغذية المعالجة التي نقتنيها بدون أدنى شك منا في جودتها والمصداقية التي يدعيها المصنع، العديد من الشركات العملاقة تدعي خلو مُنتجاتها من المواد الحافظة أو الضارة بالبيئة، يكفي إضافة كلمة «عضوي» أو «طبيعي» على العبوة والتأكد من شن أقوى الحملات التسويقية التي أصبحت سلاحاً جباراً لتحقيق أعلى نسب المبيعات!

حتماً أثارت فضيحة الأخوين ماست العديد من التساؤلات وألحقت العار بمجال صناعة الشوكولا، ولكن هذا الاسم الذي ظن مثيرو تلك الضجة الإعلامية أنه سيبهت بريقه مع الوقت، استفاد على نحو غريب من ذلك، وزادت شهرة هذه العلامة التجارية أكثر، فالتغليف المميز وحده يوقع العديد في سحره دون الاكتراث فعلاً لجودة وقيمة ما يوجد بالداخل.

المصادر

Quartz | Slate

2

شاركنا رأيك حول "«ماست» الشوكولاتة الأشهر في العالم، ربما كانت أسوأ مما تعتقد!"

  1. Mehdi EL Mahboubi

    السلام عليكم اسمي المهدي المحبوبي بخبرة ثلات سنوات في مجال الجرافيك ديزاين ان كنت تبحث عن مصمم محترف يصمم لك شعار انيق بمواصفات عصرية و دقة و امان فأنت في المكان الصحيح يمكنني تصميم الشعار و اغلفة للفيسبوك و اليوتيوب و بانر اعلاني و كل ما تحتاجه فقط ب 5$ عرض جد حصري .
    معرض أعمالي : http://www.mah3oubi.blogspot.com
    يمكنك معيانة نماذج اعمالي و مراسلتي عبر نموذج الاتصال و اجيبك في الحين تحياتي .

أضف تعليقًا