دولة موريتانيا… جولة شاملة في درة المحيط الأطلنطي وكنز الثقافة العربية

السياحة في دولة موريتانيا
2

لا شك أن لكل بلدٍ من بلادنا العربية الحبيبة طبيعة مميزة وجمالٌ خاص يستحقان التعريف بهما، هذا إلى جانب إرث ثقافي فريد يدعونا نحن أبناء الدول العربية كافة إلى الفخر بكم التنوع الثقافي الذي يحيط بنا والذي لا نعي قيمته بالقدر الكافي أو لا نعلم عنه الكثير بالأساس، ومن هذه البلاد العربية الجمهورية الموريتانية…

موريتانيا… بوابة إلى العَالَمَيْن

تختص الجمهورية الموريتانية بموقع جغرافي متميز… فتقع موريتانيا في الشمال الغربي لقارة إفريقيا، ولها حدود مع الصحراء الغربية والجزائر ومالي والسنغال، كما تطل من الناحية الغربية على ساحل المحيط الأطلنطي؛ مما يجعل منها بوابة إلى عالَمَيْن وثقافتين مختلفتين؛ فتُعَد بوابة الدول العربية إلى الغرب الإفريقي وبوابة دول غرب إفريقيا إلى المغرب العربي.

خريطة دولة موريتانيا

والامتداد الجغرافي للجمهورية الموريتانية بمساحتها الشاسعة التي تتعدى المليون كم مربع هو حلقة وصل ليس فقط بين منطقتين جغرافيتين مختلفتين بل أيضًا بين ثقافات إنسانية متنوعة قدمت موريتانيا بجمعهم ودمجهم معًا نموذجَا رائعًا للوحدة والمحبة والتعايش السلمي.

أرض السلام وملتقى الثقافات

فيتألف الشعب الموريتاني من عدة أعراق مثل العرب والأمازيغ والزنوج، رغم ذلك لا يؤدي بهم تنوعهم الإثني إلى الحرب والاقتتال؛ فتلك الطبيعة الأنانية الصراعية لا تتصف بها الشخصية الموريتانية.

تنوع عرفي في دولة موريتانيا

ولعل لقب الجمهورية الموريتانية وهو “بلد المليون شاعر” يؤكد على ذلك ويدل على حس أهلها الراقي وعشقهم للجمال، وذلك رغم طبيعة بلدهم الصحراوية التي لم تُكسبهم جمودًا أو قسوة بل أكسبتهم الكرم والجَلَد والقدرة على تحدي الصعاب.

ذكر ذلك طيارٌ فرنسي يُدعى ’أنطوان سانت اكزوبري‘ كان قد اضطر إلى الهبوط بطائرته وسط الصحراء الموريتانية وأنقذه من الهلاك فيها رجلٌ من البدو يرعى أغنامه؛ فقام ’اكزوبري‘ بتسجيل إنسانية الموريتانيين وحسن ضيافتهم في عدة كتب له من ضمنهم كتاب “أرض الرجال” الذي يصف فيه ’اكزوبري‘ بدو موريتانيا بالأبطال لما يتمتعون به من عزمٍ وكرم رغم ما يواجهونه يوميًا من تحديات بسبب الظروف الحياتية الصعبة والقاسية.

وقد أحسن الشعب الموريتاني صنعًا حين استثمر تعدده الإثني في إنتاج ثقافة موريتانية جذابة ومتفردة في تنوعها نابعة من مزيجٍ من الحضارات والأفكار المختلفة كان من أكثر ما لفت انتباهي فيها الملابس والفن الموسيقي والغنائي.

الملابس التقليدية الموريتانية

الملابس التقليدية الموريتانية هي أحد أهم الشواهد على نجاح الشعب الموريتاني في دمج الثقافات العربية والأمازيغية والإفريقية بالشكل الذي يخدم حاجته ويناسب أسلوب حياته وطبيعة بلده الصحراوية في معظمها.

فبالنسبة للرجال الموريتانيين فتشمل أزياؤهم التقليدية رداء فضفاض وواسع الأكمام يسمونه “البُوبُو” وكان يُصنع في الماضي قبل دخول الإسلام من الحرير الخالص، ثم أصبح يُصنع فيما بعد من القطن أو الأقمشة الصناعية قريبة الشبه بالحرير بما أن ارتداء الحرير محرمٌ على الرجال في الإسلام، وتُعَد الأعياد والاحتفالات المختلفة أبرز المناسبات التي يتركز فيها ارتداء البُوبُو خاصًة المطرز منه.

البوبو الزي التقليدي للرجال في دولة موريتانيا

أيضًا من الشائع أن يجمع الموريتاني بين ارتداء قميص طويل وسروال وعمامة وشال، ويُرْبَط السروال من الوسط بحزامٍ جلدي، أما العمامة فتُعرف بال “حولي” وتكون قطنية وتُصبغ بألوانٍ مختلفة، وتُستخدم لتغطية الرأس وتلثيم الوجه كي تحميه من حرارة الشمس الحارقة والعواصف الترابية.

أما النساء الموريتانيات فتتميز أزيائهن التقليدية بألوانها الزاهية المبهجة وبالحشمة في نفس الوقت التزامًا بالتعاليم الدينية الإسلامية، فيُعرف ثوبهن التقليدي باسم “الملحفة” وهو ثوبٌ قطني في الغالب خفيف ومزين بالرسومات الملونة يُلَّف حول الجسم كله مرتين مغطيًا الرأس.

الملحفة الزي التقليدي للنساء في دولة موريتانيا

وبشكلٍ عام تلائم ملابس الموريتانيات بيئة بلدهن الصحراوية في معظمها لأنها تغطيهن من رؤوسهن وحتى كعوبهن بما يُشكِّل حماية لهن من درجة الحرارة العالية والرياح المحملة بالأتربة.

الفن الموسيقي والغنائي الموريتاني

ساهمت الطبيعة الإثنية الثرية للشعب الموريتاني في إثراء المشهد الموسيقي بموريتانيا فكان لكل مجموعة عرقية بصمتها ولونها الموسيقي الخاص بها.

 وتنقسم المقامات الموسيقية الموريتانية إلى ثلاثة أنماط: أولهم ’المقام البيظاني‘ وهو مقام عذبٌ ورقيق ينتمي لمغاربة شمال إفريقيا، والثاني ’مقام الكحلة‘ وهو أكثر قوة وخشونة ويتبع أهل منطقة جنوب الصحراء الموريتانية، أما الثالث فيُسمى “لكنيدة” وهو خليط من المقامين السابقين.

أما أهم الآلات الموسيقية الموريتانية فتشمل آلة التيدنيت وهي آلة ذات أربعة أوتار تشبه في شكلها الساعة الرملية، وآلة آردين الوترية ويبلغ عدد أوتارها من عشرة إلى أربعة عشر وترًا، والطبول الموريتانية التي تُصْنَع من الجلد.

الآلات الموسيقية الموريتانية
من اليمين إلى اليسار: الطبلة الموريتانية، آلة الآردين، آلة التيدنيت.

وبالحديث عن الفن الغنائي في موريتانيا فتجب الإشارة إلى أن الشعر الغنائي الموريتاني سواء كان باللغة العربية الفصحى أو بأيٍ من اللهجات المحلية كالحسانية أو البولارية هو قمة في الأصالة والرقي، كذلك يعتمد الفن الغنائي الموريتاني بشكلٍ ملحوظ على قصائد الحب كقصائد قيس بن الملوح ونزار قباني.

ولحسن الحظ اثنتان من أبرز الأصوات الغنائية المعروفة في موريتانيا وخارجها هما من النساء ولعل أشهرهما هي ديمي منت آبة؛ حيث بدأت ديمي مسيرتها الفنية في بداية السبعينات من القرن الماضي ومثَّلت بلدها في مسابقة عربية للغناء بتونس عام 1976 كما طافت بعض البلاد الغربية.

 لنستمع معًا إلى قصيدة “قل للمليحة بالخمار الأسود” بصوت المطربة الموريتانية الرائعة ديمي منت آبة:

أما الثانية فهي الفنانة المعلومة منت الميداح، وهي مغنية وعازفة آردين كما أنها نائبة في البرلمان الموريتاني وناشطة مجتمعية بارزة، وفيما يلي مقطع لواحدة من أجمل أغانيها… أغنية “يا مليح”:

السياحة في موريتانيا: رحلة ثقافية واستمتاع بالطبيعة

تتميز موريتانيا بتنوع أنشطتها السياحية ما بين الثقافية والبيئية والشاطئية، فأمام زائر موريتانيا الكثير ليستكشفه في هذا البلد الغني سياحيًا.

ولعل السياحة الثقافية هي الأبرز لما تمتلكه موريتانيا من مخطوطات إسلامية قديمة كتبها أو استنسخها العلماء الموريتانيون الذين اشتهروا بتفوقهم في الأدب واللغة والعلوم الشرعية، فمن أهم الوجهات الثقافية التي أدرجت ضمن قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو كلٌ من:

مدينة شنقيط وتقع في مواجهة أكبر سلسلة كثبان رملية في موريتانيا، ويرجع تاريخها إلى القرن الثالث عشر الميلادي حيث كانت واحدة من أهم المدن على طريق تجارة القوافل، وتميزت بباحثيها المسلمين النوابغ المعروفين بالشناقطة، ويوجد بها خمس مكتبات تضم عدد كبير من المخطوطات الإسلامية النادرة.

أيضًا مدينة ولاتة وهي واحدة من أجمل مدن موريتانيا إلى جانب أنها شهدت نهضة فكرية عظيمة في االقرن السادس الميلادي؛ فتخرج في معاهدها العلمية الكثير من المفكرين والشخصيات اللامعة في مجالات الأدب والشعر وظلت لقرون قبلة الباحثين، ويضم متحفها مخطوطات وأعمال فنية بالخط العربي ذات قيمة تاريخية وعلمية وفنية لا تُقَدَّر بثمن.

محطوطات بالخط العربي في متاحف مدينة ولاتة في دولة موريتانيا

أما هواة السياحة البيئية من عشاق الطبيعة فلا يفوتهم زيارة حوض أركين الذي يشمل مجموعة من الجزر في المحيط الأطلنطي، ويُعَد واحدًا من أكبر محميات الطيور في العالم لتعدد أنواع الطيور التي تقصده كمحطة استحمام في طريق هجرتها السنوية كالنحام الوردي واالعصفور الأبيض والنورس وخطاف البحر الملكي والطاووس الملكي الأشقر والبجع الأبيض والرمادي.

البجع الأبيض في حوض أركين في دولة موريتانيا

وللسياحة الشاطئية كذلك حضور قوي في المشهد السياحي بموريتانيا التي تمتلك ساحل طويل على المحيط الأطلنطي يمتد لحوالي 500 ميل ويضم مجموعة من أجمل وأهدأ الشواطىء خاصةً في العاصمة نواكشوط، فيمكن للسائح الاستمتاع بالسباحة والتزحلق على الماء والصيد أيضًا؛ فمن المعروف أن الساحل الموريتاني من أكثر سواحل العالم ثراءً بالأسماك حتى أن الكثير من الصيادين يؤجرون مراكبهم للسياح الراغبين في الاستمتاع بهذه الميزة.

ساحل دولة موريتانيا

وأختتم هذا المقال بنشاط سياحي موريتاني قد يبدو غريبًا بالنسبة للبعض وهو ركوب قطار خام الحديد التاريخي! القطار الوحيد بموريتانيا وواحد من أكبر وأطول قطارات العالم، تمتلكه أكبر شركة تعدين في موريتانيا؛ حيث كان يُسْتَخْدَم في الأساس لنقل المواد التعدينية والمؤن بين المواقع، غير أنه أصبح أيضًا وسيلة لأخذ السياح في جولة عبر شمال البلاد فارضًا نفسه كواحد من أهم الأنشطة السياحية الترفيهية بموريتانيا!!

قطار خام الحديد التاريخي في دولة موريتانيا

2

شاركنا رأيك حول "دولة موريتانيا… جولة شاملة في درة المحيط الأطلنطي وكنز الثقافة العربية"

  1. ⵎⴰⵙⵙⴰ ⵎⴰⵙⵙⴰ

    ارجو ان يتم تصحيح عبارة المغرب العربي بالمغرب الكبير . لان اغلبية الشعب ليس عربيا كما تدعون .
    و شكرا

  2. Yassine Amri Arslan

    مقال رائع و شكرا على المعلومات المفيدة لكن المرجوا عدم ترويج لإشاعات كالصحراء الغربية لأنه لم يتم إلى الأن الإعتراف بها كدولة و شكرا

  3. มใฝลๅ ฟๆจำ

    جميل جدا .. لكن البوبو هي الترجمة الفرنسية و ليست الاسم المتداول بل
    الدراعة

أضف تعليقًا