فتاة إنستاجرام «Louise Delage» وعبقرية التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعى

فتاة انستاجرام louise delage و إدمان الكحول و التسويق الاجتماعي والتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي
0

باريس… مدينة الجن والملائكة، وذلك على حد تعبير عميد الأدب العربى د. طه حسين، كانت مسرح الأحداث لقصة حسناء فرنسية، تردد اسمها بقوة على صفحات الإنترنت خلال الأيام القلائل الماضية، كفتاة تملك كل شيء، بعدما حفل موقع تبادل الصور الشهير Instagram بتسجيل أدق تفاصيلها لرواد مواقع التواصل الاجتماعي، والمُهتمين من المُتخصصين بمجال التسويق الإلكترونى عبر تلك المواقع.

فـ للوهلة الأولى، عند مرورك بـ Profile الفرنسية الحسناء  Louise Delage على موقع Instagram، قد تظًن أنها فتاة مُرفهة، تحظى بحياة طبيعية، كـ باريسية تبلغ من العمر الـ 25، وتهوى التقاط الصور، وتقوم بمُشاركتها للأخرين عبر موقع التواصل الشهير، حتى استطاعت خلال شهرين – انضمت إلى الموقع مطلع أغسطس هذا العام – فقط الوصول لـ نحو 47 ألف متابع، يحرصون على متابعة أنشطتها اليومية المُختلفة.

أولى منشورات Louise لمُتابعيها على Instagram

حيث تشارك Louise متابعيها يوميًا، بمجموعة مُختلفة من اللقطات المُفحمة بالحياة وسط أماكن خلابة المنظر، سواء أثناء إجازاتها على عدد الشواطئ، أو وهي تحتضن قطها أثناء جولة في الهواء الطلق، أو التسكع مع الأصدقاء على متن اليخوت الفاخرة، أو تحت أشعة الشمس، أو وهي مع أصدقائها، أو أثناء تناول طعامها في أحد المطاعم، وغيرها من الصور التي ترفق معها مجموعة من الـ Hashtags.

مهلًا، أحقًا أعجبتك حياة Louise؟! ولكن هل لاحظت شيئًا غير مألوفًا بنظام حياتها؟! نعم، إنه الشراب، فكأس الخمر لا يفارقها أبدًا، جميع الصور تتشارك فى الحياة الرغدة الناعمة، واحتساء الخمر.

%d8%b5%d9%88%d8%b1-%d9%84%d9%88%d9%8a%d8%b3-%d8%af%d9%8a%d9%84%d9%8a%d8%ac

انتبه… Louise ليست حقيقة

ففي 22 من أغسطس، نشرت Louise مقطع فيديو مُصور، جمعت فيه 150 صورة من صورها التي سبق وأن نشرت على Instagram في تسلسل، واحدًا تلو الأخر، مع التركيز الشديد على تناولها المشروبات الكحولية، حيث أوضحت أن كل صورها الباريسية وهي تحتسى الشراب – سواء كان ذلك كوب من روز، كوكتيل أو زجاجة من البيرة – كانت وهمية تمامًا.

فهي مُجرد نتاج حملة Like my addiction، الخاصة بالتوعية من مخاطر إدمان الكحول، والتي تم إنشائها من جانب منظمة Addicte Aide – مساعدة مُدمن الفرنسية، والتي تهدف إلى رفع مستوى الوعي حول مخاطر تناول الكحول بين الشباب، والقائم عليها وكالة BETC للإعلان.

منهجية إبداعية وقفت وراء تنفيذ الحملة

وقال Stéphane Xiberras رئيس وكالة BETC بباريس والمدير الإبداعي لها:- “أن الوكالة قد أطلعت على مدى صعوبة اكتشاف مظاهر إدمان تناول الكحول لدى الشباب، من جانب ذويهم، فـ الرسالة التي تريد الحملة إيصالها هى أنه من السهل جدًا أن تفوت عليك التعرف على علامات الادمان. فـ Louise تبدو فتاة طبيعية، وقد تكون ابنتك أو ابنة الجيران أو أحد معارفك”.

ثم أستتبع ذلك بقوله:- “لذا فكرنا بطريقة إبداعية مثيرة للاهتمام، من خلال إنشاء حساب وهمي على Instagram؛ لإظهار مدى قسوة الإدمان، فمن يتوقع من أى شخص يجتمع الناس حوله كل يوم، ويعيش حياة كاملة تشبه حياة الكثيرين، ولكن الذي أبدًا لا يمكن تصوره أن حياته بائسة ومنقوصة كونه مدمن… فمن الممكن أن يمر شيء كهذا على المرء من دون أن ينتبه إليه، أو حتى يفهم ما يحدث، ويلتقط إشارات دالة عليه”.

فريق الحملة كان يقوم يوميًا بنشر من أثنين إلى ثلاثة منشورات مصورة، في لحظات الذروة – High Traffic، مع درس سلوك مدونين الأزياء على الموقع، لدمج العادات والترشيحات التي يستخدمونها عادة، مع المنشورات لتحسين ظهورها والمساعدة على انتشارها بشكل كبير، حيث أدرج ما لا يقل عن 20 نوع من Hashtags ذات الصلة بالأزياء والأغذية في كل مشاركة، وأنشئ برنامج تتبع bot ذو كفاءة عالية كـ المستخدم لرصد ومتابعة أشخاص معينين – مثل مدونين الموضة والأزياء والصحفيين والمشاهير.

ثم جاء جزء آخر إنشاء KOL/ Key Opinion Leader، لتكوين قادة الرأي من الشخصيات المؤثرة التى تحظى بعدد متابعين من 20000 إلى 100000 مُتابع نشط، والقادرين على نشر البيانات الشخصية لـ Louise بين أتباعهم هم أيضًا، ليصبح اسم Louise موضوع واسع الانتشار على صفحات الإنترنت.

مما أنسحب على منظمة Addict Aide من خلال زيادة حركة الزائرين على موقعها الإلكترونى لـ خمس مرات عن ذي قبل، وأصبح اسمها يتردد على موقع Twitter فى فرنسا، وحظي المقطع المصور للحملة على 500000 مُشاهدة خلال الساعات الأولى من نشره، في الإمكان الوصول إلى أعداد أكثر بكثير من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

حملة عبقرية… أليس كذلك؟!

نجحت فى الوصول بشكل جديد، بعيدًا عن كُل الطرق التقليدية في التوعية، لا سيما بين الشباب، خاصة أن الحملة تصور الحياة الحقيقية البائسة للمدمن، وتوضح اضطرابه بسبب تعاطي الكحوليات، وهو ما يجعل الرسالة شديدة التأثير في المجتمع.

فعبقرية تلك الحملة تكُمن فى الخروج عن صندوق التسويق التقليدى لحملات التوعية الاجتماعية، فى علاقتها بفكرة التغيير الاجتماعي -Social Change ، وتطبيق مفهوم المسئولية الاجتماعية – Social Responsibility SR، عبر سعيها لخدمة جمهور عريض، بهدف تغيير سلوكيات وعادات سيئة، وتقديم معلومات صحيحة وبسيطة، يحتاجها الجمهور المستهدف لها.

ننصح أيضًا بقراءة:- التسويق بالقضايا المُجتمعية… عندما تصل بحملتك التسويقية إلى القلب

وذلك باستخدام المزج الرائع بين تقنيات التسويق باستخدام الإعلام الاجتماعي – Social Media Marketing، والاتصال بالجمهور المستهدف Target Audience – من جانب، وهُنا لعب موقع تبادل ومشاركة الصور Instagram دوره باقتدار، وبين تقديم المنتج الاجتماعي – Social Product، من جانب آخر، وذلك ضمن نطاق التسويق الاجتماعي – Social Marketing، والذي ينطوي على استخدام مبادئ ومهارات علم التسويق، وكذلك كل أساليب الإبداع والإبهار الإعلامي؛ بغية ترويج أفكار أو قيم اجتماعية أو نمط سلوكي مستهدف؛ لإحداث تأثير معين في الإطار المعرفي أو في سلوك الأفراد والمجتمع ككُل…

0

شاركنا رأيك حول "فتاة إنستاجرام «Louise Delage» وعبقرية التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعى"

أضف تعليقًا