كيف تجمع بين 3 وظائف في وقت واحد؟

كيف تعمل اكثر من وظيفة في وقت واحد
8

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

لابد أن نسلم بحقيقة أن العمل لفترات طويلة أمر غير صحي وتأتي الصحة النفسية من التوازن بين العمل والحياة الشخصية أو العائلية، ولكل إنسان أولويات مختلفة عن الآخرين، فبالنسبة للبعض تكمن الأولويات في حياة أسرية سعيدة، بينما البعض الآخر يضع قضاء أوقات أطول في الطبيعة على أول درجات سلم أولوياته، بينما البعض الآخر أهم شيء في حياته هو الوصول لأعلي المناصب.

قبل أن تعرف كيف يمكنك أن تجمع بين 3 وظائف في آن واحد، عليك أن تتوقف قليلاً لتفكر ماهي أولوياتك في الحياة؟

ما الشيء الذي تتخيل نفسك تفعله كل يوم لتشعر بأنك أسعد إنسان في العالم؟

هل العمل من المنزل؟ أم قضاء وقت أطول مع عائلتك؟ أم تبدأ مشروعك الخاص؟

لابد أن تعلم إلي أين أنت ذاهب، وماذا تريد؟

إذا لم تعرف بعد فلا توجد أي نصيحة في العالم يمكن أن تدلك على طريق أنت تجهله، لذا خذ وقتك في التفكير في حياتك وحدد مالذي تريد أن تصل إليه؟

1- الأهداف الكبيرة أولاً ثم المهام الصغيرة

الأولويات

لتبدأ في تخطيط الصورة الكبيرة أو الأهداف الكبيرة في حياتك، اكتب أهم 4 أو 5 أشياء في حياتك والتي لها الأولوية العظمي، هذه هي الأِشياء التي يجب أن تعمل من أجل تحقيقها كل يوم، ببساطة هذه هي إجابة سؤال إلى أين تريد أن تذهب؟

مثال على هذه القائمة:

  • الوصول إلى أعلى المناصب في الشركة التي أعمل بها.
  • الزواج مع بداية العام الجديد.
  • كتابة أول رواية.
  • امتلاك منزل شاسع في حي راقي.

ببساطة يجب أن يكون لديك رؤية أو صورة كبيرة ومجموعة من المهام الصغيرة، كلما كانت الصورة واضحة ومعروفة، كلما ركزت أكثر على إنهاء المهام الصغيرة للوصول إلى الهدف ولا تنشغل بالتفكير والقلق في المستقبل.

2- اصنع قائمة مهام لحياتك الشخصية

قائمة مهام شخصية

عندما يلجأ الناس إلى تفصيل أهدافهم الكبيرة إلى مهام صغيرة، فإنهم عادة ما يطبقون ذلك على الأهداف المتعلقة بالعمل أو الحياة المهنية ويتناسون تماماً الحياة الشخصية.

وعلى سبيل المثال فحتى تحقق هدف أن تعيش حياة عائلية وأسرية متوازنة وصحية عليك أن تصنع هذه القائمة:

  • دعوة زوجتي على العشاء مرتين شهرياً.
  • دعوة ابنتي لحضور فيلم في السينما يوم السبت الأول من كل شهر.
  • الذهاب مع ابني لحضور تمرين السباحة مرتين في الأسبوع.
  • إعداد العشاء مع زوجتي مساء كل اثنين.

عادة ما يسخر الناس من قائمة مهام بمثل هذه المحتويات ويتساءلون هل فعل هذه الأمور يحتاج إلي عمل قائمة مهام لها أو حتى تسجيلها؟

والإجابة هي نعم، يجب أن تصنع قائمة للمهام شاملة كل جوانب حياتك الشخصية والعملية حتى يمكنك الاعتماد عليها لتنظيم حياتك كلها وليس جانب واحد فقط، ولذا يجب أن تحتوي هذه القائمة على مهام لصحتك، لعائلتك، لعملك وحتى لأصدقائك.

ولكي تنجز أكثر في حياتك فيجب أن تجعل قائمة مهامك متوازنة وشاملة لكافة جوانب حياتك، لأن الاهتمام بصحتك وعلاقاتك الاجتماعية سينعكس قطعاً على إنجازك ونجاحك في عملك.

3- قائمة مهامك هي كتابك المقدس

التخطيط

الآن وبعد أن حددت أهدافك الكبيرة والمهام الصغيرة التي ستفعلها يوميًا وشهريًا وسنوياً لتصل إلى هذه الأهداف، الآن أهلا بك في مرحلة “الطحن” أو دعنا نسميها مرحلة التنفيذ، ولابد أن تعلم أن الهدف الأساسي من تمضية وقت طويل في التخطيط والتنظيم لما يجب عليك فعله هو أن تتخلص من كل التفكير في هذه الأهداف ومخاوفك من المستقبل، والتركيز على المهام الصغيرة التي تفعلها يوماً بيوم، لا تجعل شيء يقف في طريقك لديك 24 ساعة اطرح منهم فقط وقت النوم.

إذاً كيف يمكنك صنع قائمة مهام؟

حسناً، هذا سؤال في غاية الأهمية يمكنك عملها يدوياً باستخدام الورقة والقلم أو الاستعانة بالمواقع والتطبيقات المتاحة على الهواتف الذكية وهي كثيرة ومتعددة وتناسب أغراض مختلفة يمكنك مثلاً الاستعانة بموقع مثل todoist.

إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين يرغبون في التركيز على المهام اليومية أكثر من الصورة العامة فهذا الموقع ينظم لك كل مهامك ويضع فقط أمام عينك مهام يومية، أما إذا كنت من أولئك الأشخاص الذين يرغبون في العمل أثناء مراقبة الهدف الأعلى من وقت لآخر فربما هذا الموقع هو الأنسب بالنسبة لك Trello.

4- تعلم ترتيب الأولويات

ترتيب الأولويات

أكبر خطأ يقع فيه الأشخاص غير المنتجين هو التركيز على إنهاء مهام عاجلة ليست لها أي أثر على الأهداف طويلة المدي، هذه ليست مشكلة إذا كنت لا تهتم بإنجاز شىء معين في حياتك، إما إذا كانت لك أهدافك فأنت على الطريق الخطأ.

لنأخذ مثال:

  • لنقل أن أحد أهدافك إنتاج أول عمل أدبي لك وقد خصصت 4 ساعات من يوم كل سبت لإنجاز جزء منه، وفاجئتك هذه الأمور العاجلة:
  • زوجتك تطلب مساعدتك بسبب عطل في غسالة الأطباق.
  • أولادك يريدو منك إصلاح جهاز الكمبيوتر الذي توقف فجأة عن العمل.
  • اتصال هاتفي طويل من صديق قديم.

بالطبع لا نقلل من شأن هذه الأمور ولكن إذا استجبت لها وتركت ما تحاول إنجازه فإنك ستهدر وقتك وفي النهاية لن تكمل أي شيء، الأِشياء الوحيدة التي يمكن تأجيلها هي الأمور العاجلة، أما الأمور التي لا يمكن تأجيلها هي تلك التي تقربك لأهدافك الكبرى، خصص وقتًا لهذه الأمور العاجلة حتى يمكنك التخلص منها.

واعلم أنه عندما تخصص وقت لمهمة ذات قيمة، اعزل نفسك بكل الطرق المتاحة، لاتسمح بأي تنبيهات أو مقاطعات حتى تنهي ما أنت بصدده.

5- استغل الوقت المهدر

الوقت المهدر

مهما كنا مشغولين، كلنا لدينا يومياً أوقات من الانتظار لا نفعل فيها أي شيء سوي الانتظار، على سبيل المثال وقت الإنتظار عند الطبيب، الانتظار في إشارات المرور التي لا تفتح أبداً، البقاء في السيارة في انتظار زوجتك حتى ترتدي ملابسها، إذا جمعنا هذه الأوقات ستساوي ساعات مفقودة من يومك، لذا لا تنزعج كلها أمور طبيعية، استغل كل هذه الدقائق في الرد على رسائل البريد الالكتروني أو تنظيم مهامك لغد أو بعد غد، أو عمل تقرير الاجتماع الأسبوعي.

وأنت اخبرنا عن نفسك كيف توازن بين أمور حياتك المختلفة؟

8