شخصيات عربية تصدّرت قائمة فوربس لأفضل رجال الأعمال تحت سن الـ 30

افضل رجال الاعمال العرب تحت سن 30 سنة... قائمة جديدة من فوربس
1

أثناء تصفحنا لصفحات الإنترنت المختلفة، وعندما نريد البحث عن بعض الاختراعات أو قراءة القليل عن بعض الاكتشافات فقلّما نجد اسمًا عربيًا بينهم. لكن قائمة هذه السنة لموقع فوربس ستفاجئك حتمًا!

برزت في هذه القائمة 13 من الأسماء العربية، التي ساهمت بمختلف المجالات التقنية والإبداعية ضمن مختلف التصنيفات.

“600 من أروع شباب ريادة الأعمال، المبتكرين والذين سيغيرون قواعد اللعبة في العالم”
هكذا كان عنوان هذه القائمة على موقع فوربس

تحتوي القائمة على حوالي 20 تصنيف، وكل تصنيف يتضمن 30 شخصية من الشباب المبدع المفكّر، فتابع معنا لتتعرف على الأشخاص العرب فيها:

عباس كاظمي

 25 عامًا، من فئة التمويل

عباس كاظمي

استطاع عباس كاظمي جمع ما يقارب 100 مليون دولار أمريكي  ل شركته كوليجيتال كابيتال، شركة تركّز على أمن المعلومات، الطاقة والألعاب، وقد بدأ أعماله بلعبة تدعى “U:Design”، بعمر السادسة عشر، وهو الآن المدير التنفيذي لحاضنة الأعمال، أكسفورد أكسيليتور التي تستضيفها جامعة أكسفورد المرموقة.

*حاضنة أعمال: هي شركة تقوم بمساعدة شركات ناشئة لتتطور عن طريق تقديم فرص التدريب لموظفيها، بالإضافة إلى أماكن العمل والمكاتب.

خالد عبد الرحمن

25 عامًا، فئة مطوري الألعاب

عمل خالد عبد الرحمن على مبدأ وتصميم لعبة الهاتف المحمول الشهيرة جدًا بوكيمون جو، وكذلك هو مدير مشروع في شركة جوجل، بالإضافة إلى قيامه بتعليم تطوير الألعاب الإلكترونية في جامعة ساوثيرن كاليفورنيا.

ناديا مراد

21 عام، فئة القانون والسياسة

ناديا مراد

رُشّحت ناديا لنيل جائزة نوبل للسلام، وقد كانت أيضًا سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة. لكن قبل هذا النجاح، اعتُقلت ناديا في عام 2014 في العراق، من قبل ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية.

لكن وبعد تمكّنها من الهرب، استقرّت في ألمانيا وأسست “مبادرة ناديا”، وهي مبادرة متخصصة لمساعدة النساء والأطفال من ضحايا الإبادات الجماعية، الأعمال الوحشية، والإتجار بالبشر. حيث تقدم لهم المعونة ليتعافوا ليستطيعوا بناء حياتهم ومجتمعاتهم.

رامي إسماعيل

30 عام، رودا الأعمال

أسس رامي شركة Vlambeer لألعاب الفيديو في عام 2010، وقد اشتهر بعمله على تصميم ألعاب مشهورة كثير مثل نوكلير ثرون، رديكيلوس فيشينغ، لوفتراوسيرز وسوبر كرات بوكس.

وبالإضافة إلى الألعاب، يقوم رامي بإنشاء أدوات مستقلّة لإنتاج الألعاب مثل بريسكيت() و ديستريبيوت().

يخصص رامي قدرًا كبيرًا من جهوده لتشجيع، ودعم تطوير الألعاب في البلدان الناشئة.

ميشيل عطا الله

26 عام، فئة العلوم والرعاية الصحية

ميشيل عطا الله

عملت ميشيل على تصميم خوارزمية للتعرّف على آليات إيقاف نمو الأورام كجزء من رسالة الدكتوراه الخاصة بها في برنامج بيولوجيا السرطان في جامعة ستانفورد، وقد استطاعت استخدام تقنية جديدة تدعى التصوير بشعاع متعدد الأيونات، وتجمع ميشيل بيانات عن الخلايا المناعية في الأورام لتستطيع تطبيق التداخلات العلاجية بشكلٍ أفضل.

مينا بخيت

29 عام، فئة العلوم والرعاية الصحية

أسس مينا بخيت مصري الأصل شركة “باناسيا انوفيشن” خلال فترة دراسته في جامعة أكسفورد لتقليص الفجوة بين البحث العلمي والابتكار العلمي، وتقوم هذه الشركة بتهيئة جيل جديد من رواد الأعمال في مجال البيولوجيا عن طريق خلق “نظام بيئي” للعلماء ليستطيعوا نقل الأبحاث الأكاديمية إلى الشركات المهمة، والقادرة على تغيير قواعد اللعبة من خلال مسرّع بيوستارز.

طالب الهنائي

24 عام، فئة العلوم والرعاية الصحية

كان طالب الهنائي دائمًا يطمح لتطوير البناء في المناطق النائية، لذلك قام بتأسيس أول طائرة بلا طيار قادرة على الطباعة ثلاثية الأبعاد، وقد تمكن هذا الروبوت الجوي، بيلددرون، من استكشاف التسريبات في أنابيب الصرف التي تحتوي مواد كيميائية خطيرة، أو أي تسريبات أخرى في الأنابيب مثل: تسرّب النفط مثلًا في البيئات الحساسة تلقائيًا وبنفسه، وقد حاز فريق هذا الروبوت على جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار في عام 2016.

جستن زيات

24  عام، فئة الرياضة

جستن زيات

استطاع جستن زيات اتخاذ زمام الأمور في عمل والده، وتعدّ شركة إسطبلات زيات الشركة المالكة للحصان الأمريكي الأصيل الفرعون الأمريكي الحائز على جائزة تريبل كراون لسباق الأحصنة. بلغت تلك الجائزة حوالي 8.6 مليون دولار أمريكي.

آلاء مرابط

27 عام، فئة العلوم والرعاية الصحية

ليبية الأصل، التحقت بكلية الطب قبل أن تتم عامها الـ 15، وقد لقبها الإعلامي الشهير جون ستيوارت “بدوجي هوزر الليبية”. ودوجي هوزر هو شخصية تلفزيونية أميركية لطبيب طفل نابغة.

وفي سنتها الدراسية الأخيرة حوّلت آلاء نظرها إلى السياسة، حيت أسست “صوت المرأة الليبية”، وهي مؤسسة غير ربحية تهدف إلى تمكين النساء الذين يعيشون تحت الحرب في بلدها.

هاني رشوان

شاب مصري من مدينة القاهرة، استطاع هاني تأسيس أول أداة للشراء الإلكتروني على موقعي فيسبوك وتويتر عبر شركته الناشئة “ريبون” في عام 2012.

ثم ترك جامعة كولومبيا ليقوم بإنشاء شركتها الناشئة الثانية Payout للاقراض الإلكتروني، وتستخدم هذا التطبيق كبرى شركات الاقتراض حول العالم.

سارة مينكارا

أصبحت سارة مينكارا اللبنانية الأصل ضريرةً عندما كانت في السابعة من العمر، وقد حصلت على الكثير من الرعاية والاهتمام حيث كانت تعيش في الولايات المتحدة، وعندما زارت عائلتها في لبنان أدركت أنّ هذه الامتيازات غير متوفّرة للأطفال المكفوفين في البلدان النامية.

فعملت على تأسيس “التمكين من خلال التكامل” أو “Empowerment Through Integration” التي تعمل مع الأطفال المكفوفين في لبنان لتنمي فيهم الثقة بنفسهم، تعلّمهم مهارات الحياة الأساسية كالمشي بمساعدة العصا البيضاء، أو كيف يستطيعون استخدام الحاسوب. كما تقيم هذه الهيئة مخيم صيفي للأطفال الأصحاء والمكفوفين على حدٍ سواء.

ربى محيسن

أسست ربى محسين، ذات الأصل اللبناني السوري والتي تعيش في بريطانيا، مؤسسة سوا. تقدّم هذه المؤسسة الطعام، التعليم، والإقامة للنازحين واللاجئين السوريين نتيجة الحرب التي تعيشها سوريا.

غادة والي

حازت الفنانة المصرية غادة والي على جائزة مسابقة جرانشان في ميونخ، بالإضافة إلى جائزتي إنجاز مقدمتين من شركة أدوب. وتعتبرها جمعية الفنون المطبعية في شيكاغو من بين أفضل 100 مصمم رسومات في العالم.

برزت هذه الأسماء في قائمة فوربس لأكثر الشخصيات الشابة تأثيرًا وقدرةً على التغيير، وهي بلا أدنى شك قدّمت الكثير لمجتمعاتها ومؤسساتها، واستطاعت تحقيق الكثير من الإنجازات المتميزة قبل أن تتجاوز الثلاثين حتى!

فنحن نفتخر بها ونتمنى لها كل الخير والنجاح المستمر.

وتذكّر أنّ السماء ليست حدودك! وأنّك قادر على تحقيق ما ترغب به!

1

شاركنا رأيك حول "شخصيات عربية تصدّرت قائمة فوربس لأفضل رجال الأعمال تحت سن الـ 30"