من هو المهندس حسن فتحي الذي يحتفل غوغل بذكرى ميلاده؟

المهندس حسن فتحي
4

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

فاجأنا موقع غوغل اليوم باحتفاله بالذكرى المائة والسبعة عشر لميلاد المهندس المصري “حسن فتحي” الملقب ب”مهندس الفقراء” و”شيخ المعماريين”، فمن هو حسن فتحي؟ وما الذي فعله أو حققه ليتم تكريمه بهذه الطريقة من طرف موقع كغوغل؟

شباب المهندس حسن فتحي

ولد حسن فتحي في الثالث والعشرين من مارس سنة 1900 بمدينة الإسكندرية في وسط عائلة ميسورة ماديًا، والتي انتقل معها إلى القاهرة في سنة 1908، وقد كان يريد حينها فتحي أن يصبح مهندسًا زراعيًا إلاّ أنّه أخفق في الولوج إلى هذا التخصص لكونه لم يتمكن من اجتياز امتحان القبول، لكنه قام لاحقًا بالالتحاق بكلية الهندسة المتواجدة بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا) وذلك في سنة 1926.

بعد تخرجه، عمل فتحي في الإدارة العامة للمدارس بالمجالس البلدية، ومن هنا بدأت أول أعمال هذا المهندس العبقري بالظهور، حيث كانت مدرسة “طلخا” أول أعماله على الإطلاق والتي بناها على الطراز الريفي الذي طبع مجمل مشروعاته وميزها، والذي أطلق عليه لاحقًا اسم “عمارة الفقراء”، وفي عام 1930، تم تكليفه ببناء دار للمسنين بمحافظة المنيا، إلاّ أنّ رئيسه حاول حرمانه من حرية اختياره لأسلوب البناء آمراً إياه أن يكون التصميم كلاسيكيًا محضًا، وهو الأمر الذي رفضه حسن رفضًا تامًا وصل به إلى تقديم استقالته من وظيفته.

بعد ذلك، عمل حسن فتحي كمدرس للفنون الجميلة وكان أول مصري يتم قبوله بها، إلاّ أنّه مرة أخرى لم يتمكن من إيصال شغفه إلى طلابه لكون العمارة الكلاسيكية كانت شائعة حينذاك، واستمر الحال على ما هو عليه إلى أن تم تكليفه سنة 1946 ببناء قرية القرنة بالأقصر، حيث قام مرة أخرى ببنائها على الطراز الريفي، وشيئًا فشيئًا بدأ هذا المهندس الشاب باكتساب شهرته الناتجة عن تمسكه بطرازه المعماري الفريد، الذي استمده من العمارة النوبية التي يتم استخدام الطوب اللبن في تنفيذها، وكذا لتعلقه بالفن المعماري الذي كان يميز بناء البيوت والقصور القديمة بالقاهرة في العصرين المملوكي والعثماني.

نموذج من أعمال المهندس الراحل حسن فتحي
نموذج من أعمال المهندس الراحل حسن فتحي

وقد عمل في الفترة الممتدة بين 1949 و1952 كخبير لدى منظمة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين، وهي نفس الفترة التي عمل فيها كرئيس لإدارة المباني المدرسية بوزارة المعارف (وزارة التربية والتعليم حاليًا)، بعدها بسبعة سنوات، غادر فتحي مصر في اتجاه اليونان وتحديدًا في أثينا التي عمل بها في مؤسسة دوكياريس للتصميم والإنشاء، أمّا ما دفعه إلى مغادرة وطنه حسب قوله، فهو الروتين الطاغي على العمل الحكومي في مصر وما لذلك من آثار على الحس الإبداعي الذي تم خنقه؛ بسبب تعثره في إقامة العديد من المشروعات، إلاّ أنّه عاد مرة أخرى إلى القاهرة بعد سنتين فقط، ليترأس العديد من المشاريع أهمها مشروع إسكان الشباب التابع لوزارة البحث العلمي خلال الفترة الممتدة بين 1963 و1965، بالإضافة إلى كونه قد عمل كخبير لدى منظمة الأمم المتحدة في مشروعات التنمية بالمملكة العربية السعودية ، كما عمل كخبير أيضًا في جامعة شيكاغو بالولايات المتحدة الأميركية، وتحديدًا في معهد أدلاي أستفسون خلال الفترة الممتدة بين 1975 و1977.

تزوج حسن فتحي من السيدة عزيزة حسنين شقيقة الرحالة والمستكشف المصري أحمد حسنين في سنة 1957، وقد فارق الحياة في الثلاثين من نوفمبر سنة 1989 بمدينة القاهرة، بعد أن أنجز ما يفوق المائة والستين مشروعًا معماريًا في مصر والعراق وباكستان، وبعد أن حاز على عدة جوائز أهمها جائزة رايت ليفيلهوود أو جائزة نوبل البديلة التي كان أول من حاز عليها على الإطلاق، وذلك في سنة 1980، وكذا جائزة بلزان التي حاز عليها في نفس السنة.

4

شاركنا رأيك حول "من هو المهندس حسن فتحي الذي يحتفل غوغل بذكرى ميلاده؟"

أضف تعليقًا