كيم جونغ ودونالد ترامب… حرب عالمية ثالثة على وشك الاندلاع!

كوريا الشمالية بقيادة كيم يونغ وأمريكا بقيادة دونالد ترامب... حرب عالمية ثالثة على وشك الاندلاع!
1

هناك حرب واضحة تمامًا بين دونالد ترامب وكيم جونغ حول الأسلحة التي يمتلكها الأخير، أقاويل هنا وهناك تؤكد امتلاك كوريا الشمالية أسلحة نووية، لكن وسط هذه الأخبار المتناقضة بين النفي والتأكيد، ما هى الأسلحة النووية التي تمتلكها كوريا الشمالية؟ ومن الذي ينوي استهدافه كيم جونغ أون؟

كرس كيم جونغ كل جهده الفترة الأخيرة على زيادة كمية الأسلحة وبشكل خاص الأسلحة النووية، لفرض سيطرته بشكل أكبر، وقد حدث بالفعل في أقل من عام، هنا دعونا نلقي نظرة على القدرات النووية لكوريا الشمالية وتوتراتها المستمرة مع الولايات المتحدة.

ما هي الأسلحة النووية التي تمتلكها كوريا الشمالية؟

الصواريخ الكورية في شوارع كوريا الشمالية

في أواخر العام الماضي أعلن معهد العلوم والأمن الدولي بواشنطن أن كوريا الشمالية تمتلك ما بين 10 إلى 16 سلاحًا نوويًا وذلك حتى نهاية عام 2014، وفقًا للكم الذي أنتجته كوريا الشمالية من اليورانيوم الذي يستخدم في صنع الأسلحة، والبلوتونيوم المستخرج من الوقود النووي المستنفد خلال هذه الفترة، والتقديرات النهائية تؤكد أن كوريا تمتلك الآن ما بين 13 إلى 21 نوعًا من الأسلحة النووية، والمثير للرعب هنا أنّ كل سلاح من هذه الأسلحة يملك على الأقل نصف قوة الهجوم النووي الذي شنته الولايات المتحدة الأمريكية على اليابان في نهاية  الحرب العالمية الثانية.

متى ينوي كيم جونغ التصريح بوجود هذه الأسلحة علنًا؟

كيم جونغ وسط جنود جيش كوريا الشمالية

أجاب عن هذا السؤال الدبلوماسي المنشق والهارب إلى كوريا الجنوبية ثاي يو يونغ في مؤتمر صحفي في ديسمبر الماضي، أنّ كيم جونغ ينوي التسلح خلال الاثنى عشر شهرًا المقبلة، وأضاف أنّ كوريا الشمالية لن تتخلى عن أسلحتها النووية طالما أنّ كيم جونغ في السلطة، وأنّه لن يتم التخلي عن الأسلحة ولو تم عرض 10 ترليون دولار عليها مقابل التخلي، وأنّ كيم جونغ ينتظر الفرصة المناسبة لتعزيز تجاربه النووية.

وهو ما تؤكده مخاوف زعماء الجيش الأمريكي من استعداد كيم جونغ لتجربة أسلحته النووية في الأنفاق، وتضاعفت هذه المخاوف إثر إطلاق بيونغ يانغ صاروخًا باليستيا بعيد المدى في الخامس من أبريل، حيث كانت تقوم كوريا الشمالية باختبار الصواريخ، ما دفع وزارة الخارجية للتحذير من أنّ الحرب النووية قد تندلع في أي وقت، بالرغم من عدم نجاح الاختبار وفشله فشلًا ذريعًا.

التسلسل الزمني للتوتر بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في الفترة الأخيرة

  • في فبراير الماضي أطلقت كوريا الشمالية صواريخ بالستية لاختبارها باتجاه اليابان، ويُقال أنّ كيم جونغ تعمد إطلاقها؛ لجذب انتباه العالم ودونالد ترامب بالأخص.
  •  في مارس أعلنت كوريا الشمالية أنّها قامت باختبار محرك جديد في محطة إطلاق الصواريخ تونغشانغ-ري.
  • في الوقت نفسه أثارت كوريا الشمالية ضجة بخبر قيامها بالتخطيط لستة تجارب نووية جديدة، الأمر الذي دفع الحكومة الأمريكية بالرد على هذه الضجة بأنّ ترامب يستعد لشن هجوم على كوريا الشمالية، وجاءت هذه التهديدات بعد أن أجرت كوريا الشمالية خمس تجارب نووية (في العامين الماضيين)، وسلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ تحديًا لجزاءات الأمم المتحدة.
  • وفي مارس أيضًا هدد كيم جونغ-أون بتحويل الولايات المتحدة “إلى الرماد” إذا أطلقت رصاصة واحدة باتجاه بيونغ يانغ.
  • وفي التاسع من أبريل وجهت الولايات المتحدة الأمريكية ضربة باتجاه غرب المحيط الهادئ بالقرب من شبه الجزيرة الكورية، وخلال الشهر ذاته عزز الرئيس ترامب الضغط على الصين لاتخاذ إجراءات ضد كوريا الشمالية، خاصة بعد احتفالات كوريا الشمالية بذكرى ميلاد مؤسس الدولة كيم أيل سونغ فى 14 أبريل، وما تم عرضه من أسلحة وترسانة مدمرة بما فى ذلك صاروخ kn-08 القادر على الطيران لأكثر من 7 آلاف ميل، فضلًا عن تصريح جنرال في الجيش الكوري قبل ساعات من الاحتفال، الذي أعلنه التلفزيون الرسمي حيث صرح قائلًا: “نحن على استعداد للرد على أي حرب بحرب شاملة”
  •  وأخيرًا صرح نائب الرئيس الاميركي مايك بينس لبيونغ يانغ أول أمس قائلًا: “بأنّ فترة الصبر قد انتهت، كما حذر كيم جونغ مباشرةً من اللهو مع ترامب أو اختبار صبره، وأكد أنّه تم وضع خطط لإرسال نظام دفاع صاروخي إلى كوريا الجنوبية قبل الموعد المقرر.

أين يمكن لكوريا الشمالية أن تستهدف هجوم صاروخي؟

عرض دبابات الجيش الكوري الشمالي

ووفقًا للتقارير فإنّ صواريخ موسودان التى يبلغ طولها 3500 ميل قادرة على ضرب القواعد الجوية والبحرية الامريكية فى جوام، وفي أي مكان فى الجنوب واليابان بالإضافة الى مناطق من جنوب شرق آسيا، ولا يعتقد أنّ الدولة الناسكة يمكن أن تصيب أمريكا في هذا الوقت، على الرغم من أنّ صاروخ kn-08  قادرًا على الوصول لأمريكا وتدميرها، لكن يرجح البعض أنّ معظم هذه الأسلحة التي ظهرت خلال الاحتفال وهمية أي مزيفة.

وقد أعلنت الولايات المتحدة أنّها ستنشر نظام الدفاع الصاروخى المتقدم من طراز ثاد فى كوريا الجنوبية خلال فترة تتراوح ما بين ثمانية إلى عشرة أشهر، بالرغم من اعتراض كلًا من روسيا والصين.

اقرأ أيضاً:

وأخيرًا العالم يعيش حالة من الترقب حاليًا، لحرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، حرب طاحنة تقضي على الأخضر واليابس، وستضرر المنطقة بأكملها لن تقتصر على البلدين فقط، برأيك هل ستنشب هذه الحرب قريبًا؟ أم أنّها ستظل حرب كلامية وتهديدات هنا وهناك فقط؟

1

شاركنا رأيك حول "كيم جونغ ودونالد ترامب… حرب عالمية ثالثة على وشك الاندلاع!"

أضف تعليقًا