الكثير من القُبل… الطريق لامتلاك سيارة كيا

التسويق بالقبلات في مسابقة Kiss a Kia يجعل امرأة تفوز بسيارة هدية
0

مع كثرة وتعدد المنتجات والعلامات التجارية التي تحملها، أصبحنا نعيش وسط تنافس شديد بين أصحاب تلك السلع، فجميعهم يحاول أن يظفر بنا كمستهلكين لمنتجات علاماتهم التجارية، ومن هُنا كان للترويج لجزء أساسي في عملية التسويق دور هام. فنجد أنّ تنظيم المسابقات التُجارية المُروجة للمنتجات وسيلة تسويقية وترويجية فعالة، تصلح في حال تقديم منتج جديد للسوق، بغية تعريف المستهلك بهذا المنتج.

فتلك المُسابقات تلعب على وتر الاحتياج والرغبة في تحقيق الفوز، فهدفها الأساسي الدعاية ولكن بأسلوب ضمني غير مباشر، كونها أحد أساليب ترويج المبيعات Sales promotion، التي تتميز بقدرة هائلة على جذب انتباه المستهلك نحو المنتج بشكل سريع، حيث تساعد في الحفاظ على اسم وشعار المنتج بأذهان الجماهير، وبناء سمعة جيدة عنه، وترسيخ اسم العلامة التجارية داخل السوق مما يعمل علي زيادة الثقة بالمنتج.

واليوم سنعرض نموذج لما قامت به إحدى شركات السيارات العالمية ضمن هذا النطاق…

فقد قام مؤخرًا أحد موزعي سيارات شركة KIA في أوستن بـ ولاية تكساس الأمريكية، بهدف الترويج للطراز الجديد المنتظر طرحه قريبًا، بالتعاون مع محطة 96.7 KISS FM الإذاعية، بإقامة مُسابقة تجارية غريبة وفريدة جدًا من نوعها، لاختبار قوة الصمود والتحمل، تم إجرائها بمعرض مُخصص لبيع السيارات.

حيث أطلق على المُسابقة اسم KISS A KIA، فـ فيها بدأ 20 مُتسابقًا المنافسة منذ الساعة 8 صباحًا بالتوقيت المحلي، يوم الاثنين الماضي الموافق 17 أبريل، وعليهم أن يقبلّوا إحدى سيارات Kia Optima 2017 لمدة 50 ساعة متواصلة حتى يتبقى شخص واحد فقط للفوز بها.

وتنص قواعد المسابقة على لصق كل شخص شفاه على هيكل السيارة الخارجي لمدة 50 ساعة، ويحصل المتسابقون على 10 دقائق استراحة كل ساعة؛ حتى يتمكنوا من شرب الماء والذهاب الحمام والعودة لاستكمال المسابقة، وإذا تمكن أكثر من متسابق من إبقاء شفتيه لمدة 50 ساعة على السيارة، فإنّ محطة الإذاعة سوف تقوم بإجراء اختيار عشوائي لتحديد الفائز.

المُلصق الدعائي لمُسابقة Kiss a KIA

وقد تكون هناك فرص للفوز بجوائز مالية خلال المسابقة إلى جانب الفوز بالسيارة، وربما يكون هناك عمليات شراء يمكن أن يقوم بها المتسابقون، ولكنها سوف تقلل فرص ربحهم بالجائزة الكبرى.

واشترك 20 شخص في اليوم الأول من المسابقة وبحلول المساء، تم استبعاد 5 أشخاص. وفي اليوم الثاني انخفض عدد المتسابقين الصامدين إلى 11 شخص وعند صباح اليوم الثالث، وبالفعل استطاع 7 متسابقين الصمود وإكمال الـ 50 ساعة، وهو ما دفع المنظّمين إلى اللجوء إلى قواعد المسابقة التي كانت تنص على إجراء اختيار عشوائي بين الأشخاص الفائزين.

وسمح للمُتسابقين بالسعال، والتحرك، ولكن مع الحفاظ على وضع الشفاه على السيارة، كما سمح لهم بتعديل أوضاعهم عند انتهاء كل استراحة فإن على كل مشترك إن كان واقفًا بأن يجلس، ومن كان جالسًا بأن يقف. حيث يتغير ترتيب وقفاتهم ومواقع تقبيل السيارة في كل استراحة.

مُتسابقي مُسابقة Kiss a KIA

مُسابقة Kiss a KIA من الناحية الفنية يحتاج الفائز لـ 2500 دقيقة متواصلة

على المُتسابقين تقبيل سيارة Kia Optima 2017

ونظرًا لطول وقت المسابقة فقد سُمح للمتسابقين بوضع سماعات الرأس للاستماع للموسيقى لتمرير الوقت، وفي حين اكتفى آخرين بغمض أعينهم، شوهد بعضهم يشاهدون نيتفليكس نفلكس على الهاتف.

كان هُناك أفراد EMTs يقفون بالقرب منهم للمُساعدة

سمح بوضع سماعات الرأس للاستماع للموسيقى لتمرير الوقت

شوهد بعضهم يشاهدون نيتفليكس نفلكس على الهاتف

ليتم اختيار المُتسابقة Dilini Jayasuriya ذات الـ 30 عام، والتي تعمل بمُختبر حكومي، لتكون صاحبة الحظ الأوفر في نتيجة السحب للفوز بسيارةKia Optima 2017، بينما فاز الأشخاص الـ 6 الأخرون بـ تذاكر VIP خاصة لمشاهدة بعض الحفلات الغنائية.

الفائزة بمسابقة Kiss a KIA
الفائزة بمسابقة Kiss a KIA تتوسط الصورة، مُرتدية كنزة حمراء.

وقد أعربت الإذاعة المُضيفة في نهاية الأمر عن شعورها بالبهجة غير المُتناقضة مع حدة المُنافسة المتوترة بتمسك سبعة أشخاص بالمنافسة حتى النهاية، وقالت ممازحة للفائزة: “لا تقلقي، سيتم غسل جميع علامات القُبل، قبلة قبالة قبل أن نعطي السيارة لكِ”.

وحرصت الأذاعة على تقديم الشكر والتهنئة، فقالت: “نحن نهنئ كل من كان جزء بالمسابقة، ونشكر أولئك الذين تابعوا ودعموا الحدث على الإنترنت من جميع الأنحاء”.

وقالت Dilini بعد إعلان فوزها: “كان لدي بضع لحظات صعبة وغريبة”، وعندما سئلت عن كيفية الفوز، قالت: “يجب أن يكون لديك تصميم، فأنت لن تستسلم”، وأكدت أنّه خلال الحدث الذي استمر ليومين كانت مليار فكرة تدور في ذهنها، لكنها تمكنت من الاستمرار في التركيز. مضيفة أنّ زوجها قال لها إنّها يمكن أن تتخلى عن المُسابقة، لكنها أعادت تركيز عقلها، مع العلم أن كل سيكون مؤقت، ثم تابعت قولها: “أنت تعتقد أنّك لا تستطيع أن تفعل ذلك، ولكن بعد ذلك تقول لنفسك يمكنك أن تفعل ذلك”.

ومن الناحية الفنية يحتاج الفائز إلى تقبيل السيارة لمدة 50 دقيقة بطرح استبعاد 10 دقائق استراحة كل ساعة، لمدة 50 ساعة، أي بأجمالي 2500 دقيقة متواصلة، وهُنا يجدر الذكر أنّه بعام 2012 ظل الفائز مُتماسك لمدة وصلت الى 70 ساعة، ليفوز فى النهاية بسيارة Chevrolet Dealership.

وهذه المسابقة تذكرنا بشكل ما بوثائقي يعود لعام 1997ويحمل عنوان Hands on a Hard Body حيث تدور أحداثه حول 24 مُتسابق يريدون الفوز بشاحنة Nissan Hardbody truck فقط عبر لمسها، في لونجفيو بولاية تكساس.

وحاليًا، وبعد عشرين عامًا قد أستلهم من ذلك الوثائقي، حدث غريب تم في بث مُباشر على Facebook Live وشاهده الآلاف خطوة بخطوة، لحدث فازت فيه إحدى النساء بسيارة بعد تقبيلها لمدة 50 ساعة.

بالتأكيد هذه ليست أغرب حملة دعائية، أو مسابقة تقوم على اختبار تحمل المتسابقين فيها لأطول من أجل الفوز بالجائزة. فخلال أزمة الكساد العالمي العظيم، كان الناس يدورن حول حلبة الرقص حتى يسقطون في سباق ماراثوني من أجل المال.

وما بدأ كمسابقة ممتعة في نهاية المطاف كان في كثير من الأحيان يتحول إلى مُضني ومرهق، ويظهر قدر من الاستغلالية التي أساءت لحالة اليأس المالي بين المتسابقين، في أمور الدعاية والتسويق.

ففي واحدة من تلك المُسابقات الماراثونية الراقصة عام 1930، فاز زوجين بمبلغ 2،650 دولار، أو ما يعادل اليوم 37،600 دولار بعد تعديلها بمراعاة آثار التضخم في عام 2017، وذلك بعد الرقص لمدة 2831 ساعة و 4 دقائق و 30 ثانية أي ما يقرب من 118 يومًا.

في هذه الحالة، فقد أكدت الأذاعة المُضيف للحدث مرارًا وتكرارًا للمشاهدين في أثناء البث المباشر أنّهم ليسو هُنا لاستنفاد طاقة هؤلاء الناس، وأنّ هُناك أفراد EMTs من فريق طبي مُتخصص في الطوارئ، يقفون بالقرب منهم للمُساعدة، كما حرصوا على تأكيد أنّهم لا يرون أي مُتسابق يتصرف بجنون أو يتصرف بهذيان كما قد يحدث للمُتسابقين في المُسابقات الماراثونية الأخرى.

وفي نهاية حديثنا، ما رأيك في هذا النوع من الحملات الدعائية؟ وهل لديك أمثلة عن استخدام الشركات في المنطقة العربية لأسلوب المُسابقات التجارية؟ وأيًا منها نال أعجابك؟… شاركنا النقاش بالتعليقات…

0

شاركنا رأيك حول "الكثير من القُبل… الطريق لامتلاك سيارة كيا"

أضف تعليقًا