طريقة “بومودورو” لإنجاز المهام بأعلى جودة ممكنة في أقل وقت!

تقنية بومودورو Pomodoro أو تقنية الطماطم لإدارة الوقت وإنجاز المهام في الوقت المحدد
18

هل فكرت يومًا في عدد المرات التي هممت فيها للقيام بمهمة ما أيًا كانت (مذاكرة، عمل، … إلخ) وفشلت فيها خطتك الزمنية باقتدار؟ أو بمعنى آخر قمت بتقدير وقت معين وهو كاف تمامًا لإنجازها لكن الأمور خرجت عن السيطرة، ولم تستطع الالتزام به رغم أنّك ظللت جالس أمامها دون حراك طوال تلك الفترة أو حتى تعديتها؟

حسنًا، يبدو أنّها مرات كثر؛ لكن لا تنزعج أنت لست وحيدًا يا صديقي جميعنا مر بهذا!

وأتفق معك فالمشتتات كثيرة، وأن تركز على مهمة ما لفترة طويلة بشكل متواصل ليس بالأمر السهل كما نعتقد في البداية، فماذا لو أخبرتكم أنّي وجدت الحل في طريقة علمية مجربة، على الأرجح أنّها ستفلح معكم وتضع حدًا لكل هذا؟ نعم… إنّها تقنية بومودورو، لنرى…

تقنية بومودورو (حبة الطماطم)

على بساطتها الشديدة فطريقة بومودورو تمثل واحدة من أفضل الاستراتيجيات التي أحدثت ثورة في نظام إدارة الوقت، والتي حتمًا ستساعدك على إنجاز مهامك في الوقت المحدد. ليس هذا فقط، فلن أكون مبالغةً إن أخبرتك بأنّها أيضًا ستختصر عليك الوقت اللازم لأداء مهامك، هذا بالطبع ما إن فهمتها جيدًا وطبقتها كما ينبغي على طريقتها الصحيحة، أو لنقل بالطريقة التي أخبرنا إياها مبتكرها فرانسيسكو سيريليو في ورقته البحثية المنشورة 2006!

فلنبدأ بمبادئ بومودورو:

مبادئ البومودورو

ترتكز تقنية بومودورو على أربعة مبادئ أساسية، وهي:

1- العمل مع الوقت؛ ليس ضده

الوقت ليس عدوك ولا ينبغي أن تحيا وأنت تتعامل معه على هذا النحو، فطريقة البومودورو تعلمنا أن نعمل مع الوقت وليس ضده، بدلًا من ذلك السباق القائم طوال الوقت مع الزمن للوفاء بالمواعيد النهائية!

2- القضاء على الإرهاق

فأخذ فترات قصيرة مقررة من الراحة يخلصك من ذلك الشعور، وكأنّك تعمل على البخار والذي ينتابك عندما تضغط على نفسك للعمل بجد لفترة طويلة. لذا، فمن المستحيل أن تشعر بالإرهاق مع هذة الطريقة.

3- إدارة المشتتات

فالمشتتات كرسائل البريد الإلكتروني، المكالمات الهاتفية، ووسائل التواصل الاجتماعي أو حتى الشرود في أي موضوعات أخرى أثناء قيامك بمهمة ما، هي العدو الأخطر والحائل الأساسي أمام تنفيذك لخطتك الزمنية، ففي واقع الأمر كل تلك الأشياء المشتتة يمكن تأجيلها لما بعد الانتهاء من العمل إلاّ أنّها لا تلبث أن تتداخل لتفسد الأمر!

لكن الخبر الجيد أنّ مما يميز تقنية بومودورو هو أنّها تساعدك على إيقاف كل هذة المشتتات لتعود بعد الانتهاء من مهمتك لتحدد أولويتها فيما بعد.

4- خلق توازن أفضل بين الحياة والعمل

فوقت العمل الإضافي الناتج عن كل مرة تؤجل فيها العمل وتماطل فيه أو حتى تسمح للمشتتات باختراق خطتك الزمنية المحددة لإنهاء مهمة ما، هو مع الأسف من وقتك الخاص الذي كان من المفترض أن تجلس لترتاح أو تمارس فيه أنشطتك الحياتية، وتتابع هواياتك وتستمع مع رفاقك كما يحلو لك!

لكن من اللحظة التي تتقن فيها تقنية بومودورو؛ ستتمكن من خلق جدول زمني فعال تنجز من خلاله مهامك الأعلى أولوية، ومن ثم فسوف تتمكن من الاستمتاع بحق بوقت فراغك.

والآن، ما هي الخطوات العملية لتطبيق تقنية بومودورو ؟

p,cycle

حسنًا… عملية البومودورو غاية في السهولة كما سبق أن ذكرت، ويمكن تلخيص فكرتها العامة من خلال تعريفها بأنّها عبارة عن “25 دقيقة من التركيز”، ذلك أن تطبيقها يتم من خلال الخطوات البسيطة التالية:

أولًا: فلتحدد المهمة، فقط اختر مهمة واحدة في كل مرة.

ثانيًا: اضبط المؤقت أو التايمر لمدة 25 دقيقة.

ثالثًا: ابدأ بالعمل في مهمتك إلى أن يرن المؤقت، ضع علامة على الجزء الذي كنت قد وصلت إليه خلال ال 25 دقيقة الأولى، وحدد التقدم الذي أحرزته في دورة البومودورو لهذا اليوم كما بالجدول الموضح.

رابعًا: بعد أن أنجزت أول بومودورو أو حبة طماطم خاصة بك في هذة المهمة، خذ 5 دقائق من الراحة ومن جديد اضبط المؤقت.

خامسًا: بعد أن انتهت فترة ال 5 دقائق الأولى من الراحة، اضبط المؤقت مرة أخرى على 25 دقيقة لتبدأ بثاني بومودورو حتى تسمع الجرس ومجددًا 5 دقائق من الراحة وهكذا…

سادسًا: كرر العملية إلى أن تُكمل 4 حبات من البومودورو، ومن ثم أتبعها بفترة ال 15 دقيقة من الراحة هذة المرة.

مما يعني أنها 25 دقيقة من العمل المنتظم والتركيز الحقيقي على مهمة واحدة فقط، حيث لا مكالمات تليفونية، لا بريد إلكتروني، لا مطالعة لفيسبوك لا مشتتات، لا شيء سوى مهمتك… مهمتك فقط.

لذا فلكي تبدأ بتطبيق هذة الطريقة، إليك الأدوات الآتية:

tools

  1. خاصية وضع الطيران، والتي تُعد من أهم الخواص في الهاتف، اضبط هاتفك على هذة الخاصية أثناء تطبيقك تقنية بومودورو.
  2. مكان هادئ مناسب للعمل، أو استخدم سماعات أو سدادات الأذن.
  3. ورقة وقلم، من أجل متابعة تقدمك في طريقة البومودورو وتحديد إنجازك.
  4. خمس دقائق كل صباح، من أجل تحديد المهام.
  5. ثلاثون دقيقة بنهاية كل إسبوع لمراجعة إنجاز الإسبوع الماضي والبدء بالتخطيط للأسبوع الجديد.

الخطوة الأخيرة: اعثر على رقمك السحري

يمكنك في البداية أن تبدأ بتطبيق من 4 إلى خمس وحدات بومودور (25*4 دقيقة من العمل) في اليوم، على أن تزيدها تدريجيًا حتى تتوصل لمعرفة “رقمك السحري” وهو متوسط عدد الوحدات اللازمة لإنجاز مهامك فيما يتناسب مع أهدافك ومخططاتك.

وفي النهاية

فمن الهام في تقنية بومودورو هذه أن تولي أهمية لحالتك المزاجية وأن تتوقف لتستريح بين كل دورة بومودورو من 4 وحدات متى كنت مجهدًا وترغب في وقت للراحة، ومن الهام أيضًا أن تخصص وقت العمل ولا تتعداه وأن تحرص على إيجاد ذلك التوازن ما بين الحياة والعمل كيلا تجد بنهاية المطاف نفسك منجرفًا في دوامة العمل التي لا نهاية لها.

أتمنى لكم حياة سعيدة متوازنة 🙂

18

شاركنا رأيك حول "طريقة “بومودورو” لإنجاز المهام بأعلى جودة ممكنة في أقل وقت!"