من رجال بيع إلى رجال أعمال … نماذج ملهمة ستغير تصورك عن مهنة المبيعات

رجال بيع أصبحوا رجال أعمال ... نماذج ملهمة ستغير تصورك عن مهنة المبيعات
1

لا أعلم لماذا لا يتحمس الشباب في بداية مسيرتهم المهنية للعمل كرجال بيع، بالرغم من أنّها تحتاج لمهارة عالية لجذب عملاء جُدد، والاحتفاظ بالعُملاء الحاليين.

فقد سادت فى الآونة الأخيرة فكرة سيئة عن رجال البيع، لدرجة وصلت إلى ابتعاد الشباب والخريجين الجدد عن سلك مجال المبيعات، أو التفكير فيه كعمل مهنى مربح ومتعدد الفرص.

وهكذا قررنا أن نعرض لك مجموعة من أبرز وألمع رجال الأعمال حول العالم، ممن بدأوا حياتهم العملية في مجال المبيعات؛ لمساعدتك فى تغيير الصورة النمطية لرجل البيع.

Thomas Edison

Thomas Edison

نبدأ حديثنا مع رجل الأعمال الشهير Thomas Edison – توماس أديسون، والذي جاءت حياته المهنية مُبكرًا، وهو ما يزال بعمر الثانية عشر، من خلال مجال المبيعات؛ لمُساعدة أسرته الفقيرة البائسة، فعمل أولًا فى زراعة الخضروات وبيعها للجيران، ثم عمل كبائع للحلوى والصحف والشطائر والفول السوداني في داخل القطارات ومحطات السكك الحديدية.

بعد ذلك قام  ببيع الصحف على الطرقات وكان يعاونه أربعة مساعدون، وعمل أيضًا عاملًا بالبرقيات ولكن ذلك لم يمنعه عن طموحه حيث درس التحليل النوعي، ومن هنا بدأ أديسون في اكتشاف المزيد من مواهبه الريادية حتى أصبح رجل أعمال.

Mary Kay Ash

Mary Kay Ash

ننتقل إلى سيدة الأعمال الأمريكية الشهيرة Mary Kay Ash – ماري كي آش، والتي بدأت حياتها العملية بصورة مُتواضعة للغاية، ببيع موسوعات متخصصة في علم نفس وتربية الطفل، ثم عملت بعد ذلك وأثناء دراستها لمجال الطب كـ بائعة لمنتجات ستانلي المنزلية لمدة 25 عامًا، فكانت تقوم بتشجيع الزبائن على الشراء من خلال إقامة الحفلات وعرض المنتجات للبيع فيها.

فقد كانت آش تمتلك مهارة عالية في التعامل مع الآخرين وفهم احتياجاتهم، مما مهد لعملها في مجال المبيعات، ولتكون مسؤولة مبيعات ذات سيرة مهنية ناجحة، وكان هذا من أهم الأسباب التي أدت لتحقيق نجاح هائل لشركتها فيما بعد.

ثم عقب تقديم استقالتها احتجاجًا على تجاهل ترقيتها من قبل الشركة، اتجهت عام 1963 لتأسيس شركة Mary Kay، والتي أصبحت من أقوى العلامات التجارية الشهيرة بعالم مُستحضرات التجميل ومُنتجات العناية بالبشرة.

Ray Kroc

Ray Kroc

في حين نجد أنّ رجل الأعمال أميركي Ray Kroc – راي كروك، صاحب الفضل في تطوير سلسلة مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة الشهيرة حول العالم، والذي تم إدراجه في مجلة تايم ضمن أهم 100 شخصية في القرن العشرين، كان قد بدأ حياته العملية مُتنقلًا بين عدة وظائف كـ سائق سيارة إسعاف، ثم بائعًا للأكواب الورقية، وعازف بيانو، بالإضافة لعمله في أحد مطاعم راي داميج الشهيرة، ثم باع للخلاطات المنزلية مُتعددة المهام لمدة 17 سنة.

وكل ذلك قبل أن يفكر عام 1954 بمُشاركة الأخوين ماكدونالدز في مطعمهم الصغير في مدينة سان برناندينو بولاية كاليفورنيا، ففي عام 1955 أسسوا معًا مؤسسة ماكدونالدز، وبعد خمس سنوات اشترى كروك الحقوق الحصرية لاسم ماكدونالدز، وبحلول عام 1958 نجحت مطاعم ماكدونالدز في بيع 100 مليون برجر.

W.K. Kellogg

W.K. Kellogg

أمّا W.K. Kellogg – دبليو ك. كيلوج، صاحب ماركة يلوج العالمية الشهيرة، فقد كان يبيع المكانس، وذلك قبل أن يبتكر مع أخيه طُرق جديدة لتصنيع وجبات الإفطار من كافة أنواع الحبوب، حيث كان يعمل في عام 1894 مع جون بتحضير مأكولات صحية للمرضى في مستشفى بولاية ميتشيجن.

وبينما كان الأخوان يجريان تجربةً على حبوب القمح، حدثت حالة طارئة أجبرتهما على قطع التجربة، وبعدما عاد الأخوان إلى مركز العجين كانت الحبوب قد شربت الماء، فلاحظا أنّها كبرت وتفتحت، مما أدى إلى اكتشاف أول غذاء مصنوع من رقائق القمح تمت تسميته بعدها الكورن فلكس.

ثم بدأ الأخوان ببيع الكورن فلكس بالبريد عام 1899م، مما ساعد دبليو كي كيلوغ من تأسيس شركته الخاصة، وتصنيع الكورن فلكس بشكل واسع عام 1906م، حتى توسعت الشركة ووصلت إلى كندا واستراليا وإنجلترا، وأصبحت رقم واحد عالميًا.

King Gillette

King Gillette

بينما King Gillette – كنج جيليت – مخترع ومؤسس شركة جيليت لمواد وأدوات الحلاقة، كان قد عمل بائع متجول لتجارة البضائع المعدنية والحديدية والخردة في بداياته العملية.

ففي عام 1871 كانت عائلة جيليت على موعد مع كارثة فظيعة، عندما اندلع الحريق الشهير في شيكاغو، وأتى على ما تملكه العائلة ووضعها في الحضيض، فانتقلت العائلة إلى نيويورك، حيث تعلم كينغ جيليت تجارة البضائع المعدنية والحديدية والخردة

في عام 1891 كان قد بلغ عمر كينغ 26 سنة، وكان قد تزوج ورزق بطفل، وقد تقدم لوظيفة بائع Baltimore Seal Company، وتم قبوله كمندوب مبيعات ومنطقة عمله نيويورك وإنجلترا.

John Willard Marriott

John Willard Marriott

كما أنّ John Willard Marriott – جون ويلارد ماريوت مؤسس شركة ماريوت العالمية للفنادق، بدء حياته بمهنة بيع عصير الليمون الطازج للزوار الذين يأتون لزيارة Capitol Hill – كابيتل هيل، أثناء فترات الصيف وموجات الحر.

تمكن في عام 1927 من الحصول على حقوق امتياز من شركة إيه آند دابليو رووت بير لمدينة واشنطن، وبالتيمور، وريتشموند، ثم افتتح في واشنطن مطعم صغير يضم أفضل الأطمة والعصائر. مكون من تسعة كراسٍ يبيع فيه البيرة، وذلك بالاشتراك مع هيو كولتون، ومع اقتراب أشهر الخريف أضاف ماريوت إلى المطعم قائمة طعام مكسيكية، فظل المطعم يتطور حتى أطلق عليه اسم The Hot Shoppes ليصبح بعد ذلك مطعمًا عائليًا شهيرًا.

ثم أتت الفكرة بإنشاء فندق باسمه، وكان يضمن نجاح ذلك، وقرر أن يكون الافتتاح تجريبيًا مدة 3 شهور؛ للحصور على الآراء والشكاوي والمقترحات من زوار هذا الفندق. بعدها تم الافتتاح رسميًا عام 1957 في واشنطن، وأسماه Twin Bridges Motor Hotel – فندق الجسور التوأم، والذي حقق نجاحًا كبيرًا. لكنه غير اسمه فيما بعد عام 1967 ليصبح على اسم عائلته.

Harland David Sanders

Harland David Sanders

ونختتم حديثنا مع Harland David Sanders – هارلند دافيد ساندرز، مؤسس مطاعم كنتاكى الذي نجد صورته على محلات الكنتاكي، كان قد بدء حياته العملية مُتنقلًا بين أكثر من مهنة: كـ ملقم فحم، وقائد عبارة نهرية، ثم بيع بوالص التأمين، ومن بعدها بائع لإطارات السيارات.

وفي الأربعين من عمره كان يطهو الدجاج ويبيعه، حيث كان يقف فى محطة القطار ويبيع للمسافرين دجاجه المقلي اللذيذ، وبعد مرور 12 عامًا على مشروع ساندرز الصغير أصبح لديه أكثر من 600 مطعم في الولايات المتحدة.

إذًا لا تستهين أبدًا بوظيفة رجل البيع، فقد تكون بوابتك الأولى لطريق تحقيق الثراء.

1

شاركنا رأيك حول "من رجال بيع إلى رجال أعمال … نماذج ملهمة ستغير تصورك عن مهنة المبيعات"