نبوءة نهاية العالم تعود: ناسا تؤكد وجود كوكب غامض، لكن هل سيصطدم بالأرض هذه المرة؟

نبوءة نهاية العالم تعود: ناسا تؤكد وجود الكوكب نيبيرو ، لكن سيصطدم بالأرض؟
0

أكدت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا وجود الكوكب المجهول X، الذي صدفَ وأنّه يحمل معالم مُشتركة مع الكوكب الأسطورة الذي يُقال بأنّه في يوم ما سيضرب الأرض ويُدمرها مُنهيًا حياة كل شيء عليها، وذلك مع حلول شهر سبتمبر القادم.

تُشير التوقّعات إلى أنّ هناك كسوف للشمس سيحدث في 21 من شهر أغسطس، ويقول البعض بأنّ هذا الكسوف هو أحد العلامات الوشيكة على قرب نهاية كوكب الأرض التي ستحصل؛ بسبب قدوم ذلك الكوكب المجهول الذي يحمل اسم Nibiru وفقًا للأسطورة المتداولة.

ويعود ارتباط اسم نيبيرو مع الكوارث إلى عام 1976، عندما زعمَ الكاتب زكريا سيتشين أنّ حضارتين قديمتين في الشرق الأوسط – البابليون والسومريون – استطاعوا معرفة الكوكب نيبيرو الذي يدور حول الشمس منذ 3600 سنة.

ومنذ تلك الفترة ظهرت الكثير من التواريخ التي تقول بأنّها موعد ضرب هذا النيبيرو لكوكب للأرض، إلّا أنّها كانت جميعها تواريخ وهمية مرت دون أن يحدث أي شيء متوقع.

إذن، ما هي الحقيقة؟

أكدت وكالة الفضاء ناسا وجود الكوكب المجهول X في النظام الشمسي، والعلماء لديهم أدلة على وجود كوكب غامض مجهول بحجم نبتون يدور حول شمسنا في مدار طويل وأبعد من مدار بلوتو.

ويُضيف العلماء بأنّ الكوكب لديه كتلة تفوق الأرض بعشرة أضعاف، أمّا مداره فهو أقرب للشمس بنسبة 20 مرة من مدار نبتون. وبالتالي لإكمال هذا الكوكب دورة كاملة حول الشمس، يحتاج من 10 آلاف إلى 20 ألف سنة أرضية.

هل مؤامرة كوكب نيبيرو حقيقية؟

ناسا لم تفعل شيء من أجل نسف نظريات المؤامرة المتعلّقة بالكوكب المجهول، إضافةً لكوكب آخر يعرف باسم الكوكب 9. لكن مع هذا تقول وكالة الفضاء ناسا أنّ وجود هذا الكوكب غير خطير، وليسَ هناك تصادم قد يحدث.

وتم نشر بعض الكلمات عن التهديد المزعوم لهذا الكوكب على موقع ناسا وجاء فيه ما يلي:

“يسير كوكبنا باستمرارية لمليارات السنين بشكل سليم، والعلماء الثقات في جميع أنحاء العالم لم يتعرفوا على أي تهديد مؤخرًا”

أمّا التواريخ السابقة المتوقعة لقدوم هذا الكوكب الذي سيدمر الأرض كانت بين عامي 2003 و2012، إلّا أنّها جاءت وذهبت بدون أن يحدث أي شيء.

ويُضيف التقرير بأنّ قصة نيبيرو الكوكب المحتمل ضربه لكوكب الأرض بدأت مع الحضارة السومرية، ومنذ تلك الفترة يشق طريقه نحو الأرض ليدمرها.

تم توقّع هذه الكارثة في عام 2003 شهر مايو، وعندما لم يحدث شيء تم إزاحة التاريخ إلى ديسمبر 2012، التاريخ الذي عُرفَ أيضًا بتزامنه مع أحد الانقلابات الشتوية لتقويم شعب المايا، إلّا أنّ شيئًا ما لم يحدث حينها.

لذلك يمكن القول، أنّ نيبيرو وقصته ما هي إلّا مجرد خدع شبكة الإنترنت، وليسَ هناك أساس واقعي حقيقي يؤكدها.

وأضافت الوكالة بالقول لو أنّ نيبيرو سيتوجه إلى الأرض لكان على الأقل باستطاعتنا تعقبه خلال العقد الماضي، والآن سيكون مرئيًا لنا بالعين المجردة أيضًا!

ومع كل هذا، لا تزال هناك مخاوف من قبل الناس ضد هذا الكوكب. لا سيما مع وجود كسوف للشمس سيحدث في 21 أغسطس، لذلك يمكن القول أنّ هذا الكسوف سيزيد الطين بلة. خصوصًا أن نصف هذا الكوكب سيشهده، عندما سيغطي القمر الشمس، وتتناقص درجة الحرارة ويحل بعدها الظلام.

من ناحية أخرى – وكما جرت العادة – ظهرت بعض الجماعات الدينية في أمريكا لتقول بأنّ هذا الكسوف هو أكبر دليل على نهاية العالم، مُستشهدين ببعض آيات الكتاب المقدس، كما أنّ بعضهم قال أنّ هذا الكسوف سيكون علامة على القدوم الثاني للمسيح.

أمّا ناسا فكان جوابها حازمًا، الكوكب المجهول موجود. إلّا أنّه لا يُشكل أي خطر أو حتى تهديد!

0

شاركنا رأيك حول "نبوءة نهاية العالم تعود: ناسا تؤكد وجود كوكب غامض، لكن هل سيصطدم بالأرض هذه المرة؟"