من فضلكم توقفوا عن كتابة خرافاتكم وجعلها حقيقة مطلقة!

من فضلكم توقفوا عن كتابة خرافاتكم وجعلها حقيقة مطلقة!
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

مقال الرأي يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي أراجيك

من فضلكم توقفوا عن كتابة خرافاتكم وجعلها حقيقة مطلقة يصدقها كائن ما من على هذا الكوكب. اكتبوا على جانبها تحذير، وضعوا بالخط الأحمر العريض ”قصة خيالية“ أو  ”سردة آخر المساء“، لكن لا تجعلوها حقيقة أو واقع يؤمن به الكثيرون.

أصبحت هذه اللعنة تلاحقنا في كل مكان من هذا العالم المسكين. إنّ الأمر لا يخص فئة معينة أو مجموعة بشرية محددة تعيش على هذا الكوكب، بل إنّ الأمر منتشرٌ بشكل جنوني في جميع أنحاء الأرض، هذه الأرض وليست المسطحة.

الأرض التي تدور حول الشمس، شمسنا التي تقع في مجرة درب التبانة والتي يوجد في مركزها ثقب أسود هائل الكتلة يدعى ”Sagitarius A”، هذه المجرة التي هي واحدة من ملايين وربما مليارات المجرات في الكون.

لا تقلق يا صديقي يومًا ما ربما سينفجر هذا الكوكب ويتحول إلى أشلاء، لكنه سيتحول إلى شيء أهم في هذا الكون ربما يتبخر أو كل مجموعتنا الشمسية تنتهي، وتصبح شيئًا آخر أو تتصادم مجرتنا وتتحد مع مجرة أندروميدا، لكن هذا لن يحدث قبل مليارات السنين. هذا الأمر سيحدث لا محالة لكن ليس بكوكبك الغامض أو صحونك الفضائية ومخلوقاتك الفوسفورية الخضراء.

نعم ربما يعيش في هذا العالم كائنات في كوكب ما من هذا الكون الشاسع، أو ربما نكون وحيدين لا أحد يسمع استغاثاتنا، حتى بالونك الوردي الذي حلق وطار بعيدًا عنك في الصغر إلى الفضاء لم يلتقطه كائن رمادي اللون. لذا، لا تحزن لأنّه لم يقل لك شكرًا على هذه الهدية اللطيفة، ولا تقلق أيضًا أنّه لن ينتقم منك أو من هذا الكوكب؛ لأنّنا نعاني من العديد من الأمور وندمر عالمنا بأيدينا.

إنّ هذه الأرض تموت ببطء هذا شيء حقيقي، وإنّ جسم الإنسان يحتاج إلى عناية وغذاء هذا شيء حقيقي ايضًا، لكن جميع أساطيركم وأحلامكم التي تضعونها خرافة.

إنّ خيالاتك وسردات المساء تجعل منك كاتب قصص مبدع، لكن لا تجعل هذه الخيالات سموم تسري في عقول الناس، كفى خداعًا لأجل لا شيء لمجرد الوهم بأنّك مثقف، عالم، أو باحث يقرأ فقرة صغيرة من حقيقة علمية، أو من كتاب من ثم يسرد لنا من خيالاته قصص وروايات وأساطير. من فضلك ضع تحذير واكتب على الهامش قصص قصيرة.

مهما وضعت مصادر إنّ الأمر لا يتغير. مصادرك الإنجليزية والفرنسية والإسبانية هي بالأصل خرافة أيضًا، خرافة من خرافات كاتب سرح في خياله كما فعلت أنت، ضف إلى ذلك أنّ ويكيبيديا مصدر غير موثوق.

أرجوك توقف أو قف أو افعل أي شيء، لكن ضع لنا القليل من الملح ولا تكثر لنا البهارات في طبخاتك القادمة، عقولنا لم تعد تتحمل وعقول الناس سممت، إنّ بضاعتك فاسدة. لذا، أرجوك توقف.

هل هذه حملة لتزييف الحقائق أم جهل منا بسبب كثرة المصادر والمعلومات المفتوحة أمامنا في هذا الفضاء الإلكتروني؟ بالنسبة لي أنا أرجح الخيار الثاني.

إنّه جهل ووهم المعرفة، حيث يتوهم معتنقيه أنّهم الخبراء في كشف الحقائق، وخلع الثوب عن المستور، واكتشاف أكلح الأسرار في العالم بكبسة زر، والولوج إلى فضاء العالم الافتراضي الذي لا أحد يستطيع البحث من خلاله سواهم، وبالفعل هذا ما يحدث؛ لأنّ الأشخاص الذين يصدقونهم ليس لديهم من الوقت ولو حتى القليل لكي يقوموا ويبحثوا عن هذه المعلومة إن كانت صحيحة أم لا، ومن يكترث فإنّ الخبر موجود في إذاعات ومجلات عالمية مشهورة، أو إنّ من قام بنشر هذا الخبر هو دكتور وباحث ومثقف وإنّ جميع ما ينشره في محل ثقة.

للأسف إنّنا نغرق في المصادر والمعلومات، لا نستطيع التنفس؛ لأنّ التنفس أصبح لديه عشر حقائق لا تعلمها، وخمس طرق لكي تتنفس بشكل صحيح وتعيش 100 عام آخر بسبب جلوسك الجلسة الصحية وتناولك لبن الأفعوان الأزرق.

لا تقلق أنت لست الوحيد هنا نحن جميعا غارقون معك، إن صدقت خبرًا كاذبًا، أو حقيقة خرافية، جميعنا وقع في هذه المصيدة من قبل ومازلنا نقع.

دعنا نعود إلى البداية وإلى محورنا الرئيسي، إنّ قصتك السرمدية أصبحت حقيقةً واقعةً لها جمهور، لكن لست أنت وحدك بطلها، بل يوجد أبطال كُثر ساهموا بخلق هذه القطعة الفنية أو الملحمة التي تحولت إلى حرب عارمة يخوضها جنود مواقع التواصل الاجتماعي، بالشتم والحظر والنشر؛ لأنّه وكما تعلم يوجد جولات وحروب لا نهائية في عالمنا الافتراضي الصغير.

لماذا تريدون قتل هذا العالم بحروبكم وأموالكم، بأحلامكم؟ وخيالاتكم الأسطورية؟ دعوا هذا العالم كي نعيش فيه ببساطة، وضعوا خيالاتكم على كوكب آخر.

0

شاركنا رأيك حول "من فضلكم توقفوا عن كتابة خرافاتكم وجعلها حقيقة مطلقة!"

أضف تعليقًا