الملكة نور الحسين التي بدأت حياة الملكية بصدفة غير متوقعة!

الملكة نور الحسين
0

إحدى أجمل الملكات العربيات على مر التاريخ، وأكثرهن إنخراطًا في العمل الخيري والإنساني، شاءت الأقدار أن يكون لها أكبر دور، وتأثير في مجرى القضايا الدولية عامةً، وقضايا الوطن العربي خاصةً. إنّها الملكة نور الحسين الملكة السابقى للمملكة الأردنية الهاشمية، زوجة عاهل الأردن الراحل الملك حسين.

وتمُر هذه الأيام ذكرى عيد ميلاد الملكة نور الحسين الـ 66، وبهذه المُناسبة نستعرض معكم لمحات من قصة حياتها في السطور القادمة.

الملكة نور الحسين بصُحبة زوجها الراحل
الملكة نور الحسين بصُحبة زوجها الراحل

النشأة

اسمها الحقيقي ليزا نجيب الحلبي، ولدت بالولايات المُتحدة الأمريكية في مدينة واشنطن عام 1951، لأب من أصل سوري اسمه نجيب إلياس حلبي يعمل في الحكومة الأمريكية، وأم من أصل سويدي اسمها دوريس كارلكويست، فهي بذلك أمريكية من أصل عربي.

الملكة نور في طفولتها
الملكة نور في طفولتها

حصلت الملكة نور عام 1974 على شهادة البكالوريوس من جامعة برينستون في فن العمارة والتخطيط المدني، وبعد أن أنهت دراستها شاركت في عدد من المشاريع الدولية في مجال تصميم وتخطيط المدن في الولايات المتحدة واستراليا، وعدد من بلدان الشرق الأوسط منها إيران والأردن.

وبعد ذلك عملت في الأردن في مشروع لتطوير المطار، حيث بدأت عام 1976 العمل في وضع التصاميم الشاملة لمرافق أكاديمية الطيران العربية التي تأسست في عمّان، ثم انضمت عام 1977 إلى مؤسسة عالية – الخطوط الجوية الملكية الأردنية، لتشغل منصب مديرة التخطيط والتصميم فيها.

لقاء ملكي

وهنا تعرفت بالصدفة على الملك حسين أثناء زيارتها الأولى للعاصمة الأردنية، وذلك عندما كانت تعمل مهندسة معمارية مع إحدى الشركات الأجنبية في إيران، حيث وقع الملك الراحل في حبها منذ اللحظة التي شاهدها فيها أثناء وجودها على أرض المطار مع والدها إلياس الحلبي، الذي كان يعمل وقتها في مجال الملاحة الجوية، وبحكم موقعه كرئيس لإدارة الطيران الفيدرالي، الصلاحيات والخبرات التي تتيح له التواصل مع ملك الأردن.

مجموعة صور حفل زفاف الملكة نور زوجة الملك حسين

زفاف الملكة نور

زفاف الملكة نور الحسين

تزوجها الملك الحسين في 15 يونيو 1978، وعلى الفور اعتنقت الإسلام، وتحوّل اسمها من ليزا إلى نور الحسين ملكة الأردن، وأنجبت له أربعة أبناء هم: الأمير حمزة والأمير هاشم، والأميرتين إيمان وراية، وعاشت مع الملك حسين حتى وفاته في عام 1999.

الصورة الرسمية للملكة نور بصُحبة زوجها
الصورة الرسمية للملكة نور بصُحبة زوجها

ودأبت منذ اقترانها بالملك الراحل على ممارسة دورها في الخدمة العامة على المستويين المحلي والإقليمي، من خلال التركيز على قضايا الأمن الإنساني، والتعليم والفن والوعي الثقافي، والحفاظ على البيئة، والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان، والمحافظة على التراث المعماري، والعناية بالطفل وتطوير دور المرأة في المجتمع، وتعزيز التفاهم بين الثقافات.

وقد مُنحت «قلادة الحسين بن علي»، بالإضافة لـ «وسام النهضة المرصع»، كما تلقت عددًا من الأوسمة الأجنبية.

تهوى الملكة نور كافة أنواع الرياضات: التزلج على الثلج، التزلج على الماء، السباحة، الإبحار، كرة المضرب، ركوب الخيل، إضافةً إلى التصوير الفوتوغرافي، كما تشاركت مع زوجها الراحل في حب الطيران.

مؤلفاتها

وللملكة نور كتابان منشوران هما «الحسين عاهل الأردن» والصادر عن مؤسسة الملك الحسين عام 2000، ومذكراتها «وثبة الإيمان: مذكرات حياة غير متوقعة»، والصادر عن دار ماريماكس عام 2003، حيث تحدثت فيه عن حياتها، منذ أن تم عقد قرانها على الملك الحسين بن طلال وحتى وفاته، وقد حقق أفضل مبيعات، خصصت عوائده لمؤسسة خيرية تحمل اسم الملك حسين، وتُرجم إلى 17 لغة.

تبدأ الملكة نور كتابها بكلمة إهداء تقول فيها: “إلى حبيبي حسين … نور حياتي”. وترفق الإهداء بالحديث النبوي الشريف, الذي يقول: “اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدًا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدًا”.

وفصول الكتاب، وعددها واحد وعشرون، تعكس وبحق تجربة إنسانية لـ حياة لم تكن متوقعة، كما تعترف الكاتبة نفسها، كما تستعرض انطباعات حول القادة السياسيين الذين قابلتهم وتعاملت معهم من أمثال: كارتر وكلينتون ورابين ونتنياهو، وحسني مبارك وياسر عرفات وصدام حسين، وشاه إيران والسلطان قابوس ومعمر القذافي وغيرهم.

غلاف كتاب مذكرات نور الحسين

غلاف كتاب وثبة الإيمان: مذكرات حياة غير متوقعة

  • يُمكنك اقتناء كتاب «وثبة الإيمان: مذكرات حياة غير متوقعة» عبر موقع Amazon.

النشاطات

منذ العام 1979، عملت مبادرات مؤسسة نور الحسين ومؤسسة الملك الحسين، التي أسستهما وترأسهما جلالة الملكة نور الحسين، على تعزيز التفكير التنموي في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط.

وذلك من خلال إطلاق برامج رائدة تطبق أفضل الممارسات في مجالات: التخفيف من حدة الفقر، وتمكين النساء، وتوفير التمويل للمشاريع الصغيرة والصحة والفنون كأداة للتنمية الاجتماعية والتبادل الثقافي، فضلًا توفر الخبرات والتدريب لبناء القدرات في هذه المجالات في الدول العربية والآسيوية المجاورة.

كما ظهرت الملكة الأردنية السابقة نور الحسين زوجة الملك الراحل الحسين بن طلال في الشريط المُصور لفيلم ترويجي للاتفاق النووي، الذي وقعته الدول الست الكبرى مع إيران في جنيف عام 2015، لرفض الانتشار النووي، إلى جانب كلًا من: مورغن فريمان، وجاك بلاك، وغيرهم من نجوم هوليود، في إعلان أطلقته جمعية GLOBAL ZERO المعروفة بمعارضتها لانتشار الأسلحة النووية.

وللملكة نور عدة نشاطات وإنجازات ومناصب في هذا الصدد، تتمثل فيما يلي:

  • جهود ناشطة في أعمال المؤسسة الملكية للثقافة والتعليم، خصوصًا في توفير المنح الدراسية والبعثات للطلبة.
  • راعية قيادية للفنون في الأردن، حيث ساعدت في إقامة المركز الثقافي الملكي، إضافة إلى المتحف الوطني للفنون الجميلة في عمّان.
  • أطلقت العديد من المُبادرات، مثل: المشروع الوطني لتطوير الحرف اليدوية، والمعهد الوطني للموسيقى، والمركز الوطني للثقافة وللفنون.
  • يعتبر مهرجان جرش للثقافة والفنون من الأفكار المميزة للملكة نور، حيث عملت على تحقيقها بالتعاون مع طلبة جامعة اليرموك. كما أنّها رئيسة اللجنة الوطنية العليا لمهرجان جرش.
  • رئيسة اللجنة الملكية للحفاظ على التراث المعماري.
  • رئيسة اللجنة الوطنية العليا لحماية البيئة.
  • مبادرة في تأسيس مشروع لتخضير وتنمية الريف الأردني.
  • رئيسة فخرية للجمعية الخيرية الأردنية لرعاية المعاقين.
  • تأسيس وإقامة قرية نموذجية للأطفال الأيتام.
  • تأسيس برنامج الثقافة العربية المشتركة يُدعى من خلاله عدد من الأطفال العرب لزيارة الأردن.
  • رئيسة فخرية لنادي صاحبات المهن الأردنيات ونادي المرأة الأردنية العاملة.
  • رئيسة فخرية لمعهد الملكة نور الفني للطيران المدني.

ورغم أنّ الأضواء تتسلّط اليوم بقوة على الملكة الحالية رانيا العبدالله، إلّا أنّ هذا لا يعني أنّها سرقت الاهتمام من الملكة السابقة نور الحسين؛ لأنّ الأخيرة ما تزال تعمل بجد واجتهاد في ميادين العمل الخيري والإنساني.

0

شاركنا رأيك حول "الملكة نور الحسين التي بدأت حياة الملكية بصدفة غير متوقعة!"

أضف تعليقًا