غرف محصنة نوويًا تفاديًا للحرب العالمية الثالثة

غرف محصنة نووياً تفادياً للحرب العالمية الثالثة
0

هل أنت قلق بخصوص الحرب العالمية الثالثة؟ حسنًا قم بشراء هذه الغرفة المحصنة نوويًا ب 11.5 مليون يورو، و عش بسلام في حالة اندلاع الحرب، فإن كنت خائفًا من احتمالية قيام حرب نووية، ولديك من المال ما يكفي لهدره وصرفه دون تفكير، فقد تود أن تتبع خطا مالكي هذه الغرفة المحصنة نوويًا الفريدة من نوعها، وتنجو بنفسك.

“أنا لا أعلم ما الأسلحة التي سيتم استعمالها في الحرب العالمية الثالثة، لكن الحرب العالمية الرابعة ستكون بالعصي و الحجارة”

ألبرت آينشتاين

قالها آينشتاين سابقًا وتنبأ فعلًا أنّ هذه الحرب لن تكون فتاكةً بنوعية الأسلحة وحسب، وإنّما ستكون مدمرةً على جميع الأصعدة لدرجة أنّ الجنس البشري (أو ما سيتبقى منه على الأقل) سيعود لاستخدام أدوات العصر الحجري كرد فعل عن هذا الدمار الذي سيحدث. لنأمل جميعًا أن يكون على خطأ لهذه المرة، فالنسبية كانت كافية ووافية.

فمع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية، يمكنك بـ 11.5 مليون يورو فقط (حوالي 17.5 مليون دولار) أن تبتاع غرفة مزودة بكامل وسائل الرفاهية والترف، التي تعتبر من المقومات الأساسية في هذه القاعدة العسكرية السابقة في جورجيا، سافانا. لكن ما نفع الترف إذا لم تكن الغرف محصنة؟ لحسن الحظ فإنّ تلك الغرف محصنة ضد الانفجارات النووية في حال اندلاع الحرب، وهي تستطيع تحمل انفجار نووي بقوة 20 كيلو طن وتفادي مضاره وتداعياته الإشعاعية القاتلة. (قنبلة هيروشيما كانت بقوة حوالي 15 كيلو طن).

قبل التعمّق في قراءة المزيد عن تلك الحصون والغرف التي قام موقع LadBible بعرضها، أدعوك لإلقاء نظرة سريعة على آخر أخبار استعراض العضلات وحرب الأعصاب التي تجري ما بين كيم جونغ زعيم كوريا الشمالية وأحد أكثر الرؤساء المثيرين للجدل، ودونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة والمثير للجدل أيضًا، وذلك من خلال هذا المقال …

https://www.arageek.com/2017/04/19/kim-yung-vs-trump.html

مواصفات الغرف

الحصن النووي يمتلك جدران سميكة جدًا بثخانة ثلاثة أقدام (حوالي 90 سنتيمتر)، بالإضافة لـ أنظمة سحب هواء، غرفة ممرضة، نظام تواصل تلفزيوني مغلق بقيمة 79 ألف يورو (حوالي مئة ألف دولار) وحتى إنّ هذا الحصن يمتلك القدرة على تطهير نفسه بنفسه. هذه المنشأة يمكن أن تنجو من أية أخطار محتملة من بينها الكوارث الطبيعية كالزلازل والتسونامي، الاضطرابات المدنية، الهجمات الإرهابية وبالتأكيد الحروب النووية.

المنشأة المميزة بُنيت من قبل فيلق الجيش والمهندسين عام 1969 وتم تجديدها في 2012، وإضافةً لما سبق فهي أيضًا تحتوي بعض الميزات الإضافية والمكمّلة من ضمنها الألواح الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية وتسخين المياه، بالإضافة لأنظمة حديثة للتحكم بالرطوبة، وتبعًا للإحصائيات فإنّ هذا الحصن هو الحصن الوحيد الموجود تحت الأرض، و الذي تملكه جهة خاصة غير تابعة للحكومة في الولايات المتحدة الأميركية.

بُنيت تلك المنشأة على مساحة 32 فدان من الأرض، و تتألف من طابقين للعيش تحت الأرض وتشكل بمجملها 14 ألف قدم مربعة، وضمن هذه المساحة التي تقع تحت الأرض، يحتوي الطابق السفلي على أربع حجرات مُترفة مساحة كل منها 600 قدم مربعة، وكل منها تحتوي على مطبخ و غرفة طعام، غرفتي نوم، غرفة معيشة مع حمام.

الحصن من الداخل يبدو كأي منزل عادي إلّا أنّه بالتأكيد أكثر سلامًا، وقد ظهرت تلك الصور مباشرةً بعد إعلان النظام الشمولي في كوريا الشمالية الفترة الماضية أنّها “مستعدة للحرب” وما تلاه من توتّر وتصعيدات سياسية وعسكرية في المنطقة مابين كوريا الشمالية من جهة، والجنوبية والولايات المتحدة (والعالم بأسره) من جهة أخرى، وذلك بعد إرسال مجموعة من حاملات الطائرات الإميركية باتجاه البلاد.

ربما قد حان الوقت الآن لإنفاق بعض الملايين تفاديًا لتلك الحرب، أليس كذلك؟

0

شاركنا رأيك حول "غرف محصنة نوويًا تفاديًا للحرب العالمية الثالثة"

أضف تعليقًا