50 مهارة شخصية تضمن لك سعادة طويلة المدى (الجزء الأول)

مهارات شخصية تضمن لك سعادة ونجاح طوال المدى - الجزء الأول || أراجيك
33

يقال دائمًا أنّك لتحصل على عمل ممتاز يجب أن تمتلك رصيدًا كافيًا من المهارات الصعبة “Hard Skills” أو ما تسمى ب “المهارات التقنية” مثل: أن تتقن لغة أجنبية معينة بجانب لغتك الأم، أو أن تمتلك شهادة مرموقة من جامعة معروفة، أن تجيد الطباعة السريعة أو أن تبدع في لغة برمجة معينة.

ولكن لتستمر في هذا العمل وتنجح فيه يجب أن تمتلك عدد لا بأس به من المهارات الناعمة “Soft Skills” أو ما يسمى بالمهارات الشخصية، وهي التي تكتسبها بشكل ذاتي بعيدًا عن مقاعد الدراسة.

في هذا المقال جمعنا لكم 50 مهارة شخصية مهمة تضمن لك حياة عمليه واجتماعية سلسة وناجحة، بعض هذه المهارات موجودة في معظمنا، ولكن يحتاج الأمر فقط إلى القليل من التطوير والتركيز.

1- القدرة على الاستماع

من خلال الاستماع يمكنك أن تتعلم الكثير من الآخرين علاوةً على ذلك ستتمكن من تكوين صداقات كثيرة، حيث أنّ الناس يحبون المستمعين الجيدين ويحبون الحديث عن إنجازاتهم وعن حياتهم.

2- كن مستعدًا لقبول ردود الفعل(feedback)

سواءً كانت هذه التغذية الراجعة ردود فعل إيجابية أو سلبية، هدامة أو بناءة كن دائمًا مستعدًا لتلقيها بصدر رحب؛ لأنّها المفتاح الأساسي للنجاح والتطوير.

3- اكتسب منهجًا مرنًا

أن تكون مرنًا فهذا ليس عيبًا أبدًا ستحتاج في كل مرة أن تغير من خطتك وفقًا لظروف قد تطرأ على حياتك، أو مقاربة لشركاء لك في العمل أو في الحياة.

4- كن حازمًا متى لزم الأمر

ربما تكون في طبيعة الحال شخصيةً وديعةً تميل إلى حل الأمور بطريقة ودية، لكن بعض المواقف لا تحتمل الحلول الوسط خاصةً في المعاملات التجارية التي تكون وسطها على حسابك أنت فقط.

5- ركز على مهمتك فقط

حين يغرق العالم إلى أذنيه بكل وسائل التكنولوجيا، وتتشابك مواقع التواصل الاجتماعي إلى حد الاختناق ابق عينيك على ما تود إنجازه، وعود نفسك على أن تتخلص من كل مشتتات الانتباه، سيأخذ هذا منك وقتًا ولكنه سيقدمك عن منافسيك خطوات عديدة.

6- استوعب قوة فريق العمل الواحد

أن تكون قادرًا على العمل بوئام وسلاسة في وسط فريق عمل كبير فهذه بحد ذاتها مهارة مركزية ومهمة جدًا، فمهما كان عملك في مكتب أو مصنع أو حتى في محل لبيع الأغراض المنزلية ستكون مجبرًا للعمل مع مجموعه من الأشخاص يختلفون عنك بلا شك بأشياء كثيرة، أمّا إذا كنت قائدًا لهذا الفريق فالمهارة يجب أن تكون أقوى؛ وذلك لتحفيز فريقك وتقديم الدعم النفسي المتواصل.

7- اطلق روح المنافسة بداخلك

في الحقيقة أنّ مناخ المنافسة لا يغريني كثيرًا وربما ينهك أفكاري، ولكن من حين لآخر أجد نفسي مدفوعةً لتطوير نفسي في مثل هذا الجو، وأنت كذلك عزيزي القاري روح المنافسة الشريفة قد تمكنك من التقدم في سلم وظيفتك على سبيل المثال.

8- ثق بنفسك في كل الأحوال

دائمًا ما نرى الناجحين وكأنّ الثقة والثبات تتصبب من بين أناملهم، هذا ما ستحتاجه حرفيًا إذا أردت أن تحقق نجاحًا كنجاحهم. إذا كنت تفتقد لثقتك بنفسك أو بقدراتك الآن يمكنك بناءها بواسطة إنجاز بعض الأهداف الصغيرة لتشعر نفسك بعدها بفرحة النجاح، ثم يمكنك أن توسعها كلما ارتفعت ثقتك أكثر.

9- تمكن من حل النزاعات

في الحقيقة أنّ الخلافات – شئنا أم أبينا – باقية ما بقيت السماوات والأرض في سبيل النجاح يجب أن تُطور مهارتك في حل الخلافات سواءً في العمل، أو بين أسرتك وأصدقائك.

10- هذب شخصيتك ما استطعت إلى ذلك سبيلا

قد تحاول أن تبدو قويًا لكنك قد تُخطئ التصرف لتبدو مغرورًا أو متكلفًا كن بسيطًا وطبيعيًا لتقترب ممن حولك أكثر، وإن واجهتك أفعالك المنفرة هذبها باستمرار فكلنا على هذا الدرب ماضون.

11- كن خدومًا

عندما تُستدي معروفًا لزميلك في العمل أو تساعد أحدهم فأنت في الحقيقة تساعد نفسك وتُسعد ذاتك إن لم تصدقني جربها مرة، وسترى كيف ستعود لك هذه المساعدة بشكل عكسي حين تحتاجها، وكيف ستُفضي عليك بشعور عارم من السعادة والرضا.

12- تعلم كيف تعمل تحت أي ظرف

لنفترض أنّك فقدت عملك الذي أفنيت فيه عمرًا لا يستهان به كيف ستنظر للأمر؟ كارثي أليس كذلك! بالطبع لا … يجب ألّا تسمح ل أي ظرف مهما تعاظمت قسوته أن يجرك إلى نقطة البداية ويعود بك صفرًا كما بدأت. كن على يقين أنّ كل ما تحمله الظروف له جانب إيجابي ورصيد معرفي يمكننا من الاستمرار بأمل أكبر.

13- كن سريعًا في اتخاذ القرار

يقول البيت الشعري “إذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمةٍ … فإنَّ فساد الرأي أن تترددا” لا أطلب منك بالطبع أن تكون متهورًا، ولكن كن جسورًا في أخذ خطوتك الأولى. في البدايات تبدو الأمور أكثر صعوبة، ولكن الفرق بين الناجحين وسواهم هي تلك الأوقات الحاسمة التي يتوقف عندها المترددون، بينما يتقدم آخرون ليمسكوا بزمام الأمر ويتركون من سواهم في آخر الركب.

14- كن أهلًا للثقة

الثقة هي مفتاح النجاح يوميًا تتحفنا الأخبار المسموعة والمقروءة بسقوط مدوي لرجال مرموقين في عالم المال والأعمال حتى أصبحت المصداقية عملة نادرة للأسف. لذلك، اجعل من نفسك شخصًا جديرًا وأهلًا بالثقة، وكن أنت هذا النادر المتفرد.

15- امتلك شغف المعرفة

منذ مراحل طفولتنا المبكرة إلى سنين الجامعة ربما ونحن نتعلم كل يوم شيئًا جديدًا، ولكن بعد أن تنقضي هذه السنوات يركن كثيرًا منا إلى راحة مفتوحة، وإنهاء رحلة التعليم بانتهاء سنوات الدراسة النظامية، ولكن إذا أردت أن تبقى شابًا كما بدأت في أول يوم جامعة واصل هذه الرحلة ولو كان تعليمًا ذاتيًا، واشعل حماسك من جديد.

16- تعلم فن التفويض

هل أنت ذلك الشخص الذي لا يهدَأ له بال إلّا بعد أن ينجز كل شيء بنفسه؟ إذا كنت كذلك فستجد نفسك دائمًا مستنزفًا بلا وقت أو طاقة كافيه لإنهاء ما يجب عليك إنهائه. الحل أن تكتسب مهارة التفويض بإيكال مهام معينه إلى الأشخاص الذين يملكون المهارة الكافية ل إنجازها على أحسن وجهه، ولتستمتع أنت وتترك لنفسك متسعًا تأخذ فيه نفسًا عميقًا وتعمل لأهداف أكثر أهمية.

17- تواصل مع من حولك بوضوح وفعالية

الاتصال هو القلب النابض لكل التفاعلات الشخصية والتجارية إنّها نقطه حاسمة ومهمة، يجب أن تفكر مليًا وأن تدرب نفسك كيف يمكنك أن تتكلم، أو تكتب المخاطبات التجارية بشكل واضح وسلس وكيف تستقبل الرد بشكل جيد.

18- توقد بالطاقة والحيوية

هل لاحظت كيف أنّ الشخصيات العامة والمشاهير تنبعث القوة والنشاط من أعينهم، وربما هذه ما يميزهم بالكاريزما الشديدة، ركز أنت كذلك على طاقتك الخاصة وكيف تعززها سواءً بالتمارين أو النظام الغذائي الصحي.

19- اكتسب مهارة تكوين العلاقات الشخصية

السعداء من الناس يعرفون كيفية المشاركة في المحادثات والاجتماعات البناءة التي تخلق دائرة علاقات مهمة ووطيدة، كن أنت كذلك لتصبح هذه العلاقات رصيدك في الأوقات الصعبة.

20- اتبع التوجيهات

قد تود أحيانا أن تعمل بطريقتك الخاصة وتظهر إبداعك أكثر، هذا جميل وقد يسمح لك رئيسك بالعمل أن تتبنى هذا النهج، ولكن في أوقات أخرى قد يكون مطلوبًا منك أن تتبع الأوامر والإرشادات لإكمال المهمة.

21- فكر خارج الصندوق

ربما تكون هذه هي المهارة الأصعب؛ لأنّ عقولنا وبشكل لاواعي تتعامل مع الثوابت واللوائح بشكل قطعي وتتقولب بدون إرادتنا، الحل في بعض ألعاب الذكاء التي تسمح لعقولنا أن تفكر أكثر وبطرق غير تقليدية.

22- كن ودودًا

إذا افترضنا أنّ شخصين قدما لنفس الوظيفة، ويملكان نفس القدر من الكفاءات والمؤهلات، ولكن أحدهم ودودًا ولطيفًا بينما الآخر صلبًا وباردًا على من سيقع الاختيار برأيك عزيزي القارئ؟ قطعًا أنت تعرف الجواب، وستعرف بعدها أيضًا أهمية أن تكون شخصًا دافئًا وصدوقًا.

23- اسرد قصص مقنعة

القصص والحكايات هي الدم الذي يسرى في شرايين حياة كل المجتمعات لابد أنّك مازلت تتذكر حكايات ما قبل النوم وقصص المدرسة، وربما أنت مدفوع بسببها الآن وبشكل غير مباشر لقراءة الروايات ومشاهده الأفلام. القصص هو الفن الساحر الذي لا يتبدد مع الزمان أن تتعلم كيف تسرد أجملها يعني أنّك تؤثر فيمن حولك بسهولة.

24- كن إيجابيًا

أن تكون إيجابيًا يعني أن تكون محبوبًا؛ لأنّك ستنقل عدوى إيجابيتك لكل من حولك والذين سيودون مرافقتك على الدوام. الإيجابية ببساطه يعني أن ترى الفرص في كل مكان حولك حتى وان كانت جبال من العقبات.

25- كن منظمًا

أن تكون منظمًا فهذا ليس مجرد أمر مرغوب فيه وكفى بل هو ضروري جدًا. التنظيم وحده هو الذي يصنع تلك الشعرة الرفيعة بين النجاح والفشل.

وسنستكمل معًا في الجزء الثاني من المقال الـ 25 مهارة الشخصية الأخرى التي عليك اكتسابها، أو تطويرها للتمتع بسعادة طويلة المدى، ويمكنك الاطلاع عليه من هنا…

https://www.arageek.com/2017/09/18/soft-skills-for-lifelong-happiness-p2.html

33