في اكتشاف جديد: العلماء يعثرون على تجويف ضخم داخل الهرم الأكبر

الهرم الأكبر يفاجئنا بوجود تجويف ضخم داخله لم يُكتشف من قبل! - كشف علمي جديد بـ هرم خوفو
0

منذ القِدم و إلى الآن، لا يزال الهرم الأكبر أو ما يُعرف بهرم خوفو أحد أبرز المباني التي شُيّدت مِن قبل الإنسان على سطح الأرض، لكن ومع مرور الزمن دائمًا ما كانت تُثار حوله بعض الأسرار والألغاز، ولعلَ أبرزها قد تم التوصل إليهِ اليوم.

حيث اكتشف فريق من العلماء تجويف ضخم ضمن هذا الهرم، إلّا أنّ الغرض من هذا التجويف أو الممر الفارغ غير معروف إلى الآن. البعض يُرجح أنّ للأمر علاقة بمدفن الفرعون المصري ومرقده، أو ربما حياته الأخرى أيضًا.

فريق بحث علمي مسؤول عن مسح الأهرامات، كان قد اكتشف هذا الفراغ في مسح تم إجراءه عام 2015، وذلك من خلال جسّه لمجموعة من التغيّرات الحرارية التي ضبطها داخل الهرم الواقع جنوب القاهرة، الأمر الذي مكّنهم فيما بعد من معرفة الترسيم الداخلي له.

أمّا مؤخرًا، فقد تم تطبيق تقنية جديدة لتصوير الهرم الذي شيده الملك خوفو تُعرف باسم تقنية المونات Muons، والتي تعتمد على إطلاق إشعاعات صغيرة جدًا يقوم الحجر فقط بامتصاصها.

هذه الطريقة التي تُسمى التشعيع بالمونات Muons قريبة جدًا من آلية عمل الأشعة السينية، إذ تقوم برسم صورة ثلاثية الأبعاد للبناء بأكمله، وذلك من خلال شذوذات حرارية تعتمد عليها لكشف ذلك.

استخدام تقنية المونات Muons للكشف عن تجويف ضخم داخل الهرم الأكبر في الجيزة

لربما يبدو الأمر غريبًا نوعًا ما إلّا أنّه تم استخدامه فيما سبق. بيدَ أنّ الفريق البحثي الجديد استطاع أن يوسّع البحث، ويقوم بالعملية على قدر عالي من التطوّر والشمولية.

يقع هذا التجويف الضخم الذي تم اكتشافه فوق الـ Grand Gallery، وبذلك يكون هذا التجويف والممر هو أكبر ما تم اكتشافه حتى الآن. إذ أنّه لا يقل عن 30 متر أو ما يساوي 98 قدم.

إلى الآن لا يزال الغموض يحوم حول هذا الممر المُكتشف، والباحثون مُترددون في معرفة السبب الذي دفع لوجوده، إلّا أنّ الأمل موجود ومعلّق على علماء المصريات القادرين على فهم سر هذا الممر، وربما سلسلة الممرات المرتبطة به أيضًا.

ويُضيف الفريق البحثي بأنّ هناك العديد من النظريات التي تفسّر كيفية نشوء وبناء الأهرامات، ولا بد أنّ هناك كثير من القصص والغرف والممرات المخفية داخلها، وكل ما يجب فعله هو معرفة أيّها الصحيح وإعلان نتيجته.

إضافةً إلى ذلك يطمح الباحثون في مزيد من الأبحاث التي ستجري لكشف ملابسات الغموض حول هذا الممر الضخم، لكن إلى ذلك الوقت يتفق الجميع على أنّ هذا التجويف ليسَ بدون أي فائدة، ومن المستحيل أن يكون وجوده عبارة عن صدفة لا طائل منها.

لا سيما عندما تعرف عراقة التاريخ الفرعوني وأصالة بناء الأهرامات. من الطبيعي حينها أن تدرك أنّ وجود ممر ضخم بدون فائدة أمر لا يتناسب مع كمال بناء الأهرامات وعظمتها.

0

شاركنا رأيك حول "في اكتشاف جديد: العلماء يعثرون على تجويف ضخم داخل الهرم الأكبر"