هل حان وقت زيارة الطبيب النفسي؟

متى تحتاج إلى زيارة الطبيب النفسي
2

مقال بواسطة/ سدرة قاق – سوريا

مما لا شكَّ فيه أنّ الطبيب النفسي لا يزال لونه في مجتمعنا رماديًا، وبرغم أنّ العديد من الناس لا تعلم تمامًا متى تجب عليها زيارة الطبيب النفسي، إلّا أنّك ستُفاجأ بعدد المواعيد التي تؤخذ يوميًا في عيادات الطب النفسي.

ربما حان علينا الاعتراف بأنّ الصحة النفسية لا تقلُّ أهميةً عن الصحة الجسدية، بل إنّ زيارة الطبيب النفسي قد تساعدك على استتباب الصحتين معًا … كما حان نشر هذه الاعترافات بين مجتمعنا …
اقرأ أيضاً: افضل العاب Xbox One – اقوى 25 لعبة صدرت على منصة مايكروسوفت إلى الآن
هنا بعض الأسباب التي تدفعك لزيارة الطبيب النفسي …

أولاً: القلق

يُعتبر القلق واحدًا من أكثر المشكلات التي تدفع المرضى لزيارة الطبيب النفسي، وتعرف هذه المشكلة باضطراب القلق المعمم.

يعاني مرضى اضطراب القلق المعمَّم من دائرة قلق لا يعرفون كيف يُخرجون أنفسهم منها، بالإضافة إلى شعورهم بأنّ السيطرة على الأمر شيء مستحيل.

إن كنت تظن أنّك ممن يعانون من هذا الاضطراب فلا تخف أنت لست وحيدًا … هناك 7 ملايين بالغ يعاني منه في الولايات المتحدة فقط!

ثانيًا: الاضطراب ثنائيّ القطب

وهو اضطرابٌ نفسيٌّ يتميّز بتناوب فترات من الكآبة مع فترات من الابتهاج غير الطبيعي.

يعتبر هذا الاضطراب أحيانًا خطيرًا بما يكفي لدفعك لزيارة الطبيب النفسي، تقع خطورته عليك وعلى من حولك. لذلك، يقوم الطبيب بوصف الدواء المناسب لحالتك وللآخرين.

ثالثاً: الاكتئاب

يؤثر الاكتئاب على ملايين الناس، وهو مرض خطير يؤثر عليك وعلى المحيطين بك.

لا يعرف الاكتئاب عمرًا، فهو يصيب كافة الأعمار!

عندما تتابع حالتك فإنّك ستتلقى العلاج والأدوية المناسبة، إياك أن تشعر بحرج من الأمر، فهو خارج عن إرادتك. انتبه جيدًا لعلامات الاكتئاب، وإن ظننت أنّك حقًا تعاني منه فلا تتأخر بطلب المساعدة اليوم قبل غد!

رابعًا: الرُّهاب

الرُّهاب أو المخاوف غير العقلانية أو الفوبيا من الأمور التي قد تصيب المرء الذي يعاني منها بالعجز. هذه المخاوف تكون غالبًا غير عقلانية وغير مخيفة للغالبية، إلّا من يعاني منها فهو يخافها ويؤمن بعقلانيتها.
اقرأ أيضاً: اقوى 101 لعبة كمبيوتر في العالم على الإطلاق.. مئة لعبة ولعبة PC من جميع التنصيفات
الأمر الجيد أنّ الكثير من حالات الفوبيا يمكن تجاوزها بالعلاج النفسي.

خامسًا: اضطرابات الأكل

وأخيرًا وليس آخرًا … تعتبر اضطرابات الأكل من الأسباب الوجيهة التي تدفعك لزيارة الطبيب النفسي، قد تتمثل هذه الاضطرابات بالشَّره المرضي، أو فقدان الشهيَّة.

من الممكن أن يسبب التعرض للجهد هذه الاضطرابات، أو من الممكن أن تكون متأصلة في دماغك.

لا تقلل من أمر هذا الاضطراب أبدًا، ففي بعض الحالات قد يتطلب الأمر دخول المشفى.

قد يخطر في بالك هنا سؤال، ما هي العلامات أو الأعراض التي تدفعنا لزيارة الطبيب النفسي. يطول الحديث في سياق هذا الجواب، ولكن ما يمكن ذكره هنا هذه الأسباب:

  1. أن تشعر بأنّ كل ما حولك ضخمٌ ومثيرٌ للانفعال، أن تغضبك الأمور العادية لدرجة كبيرة جدًا.
  2. تعرُضك لرضٍّ لا تستطيع التوقف عن التفكير به.
  3. معاناتك من صداعٍ متكرر غير مبرَّر، أو ألم معدة، أو أن تشعر بأنّ جهازك المناعي ليس كما اعتدت أن يكون؛ وذلك بتكرار تعرضك للمرض مثلًا.
  4. إفراطك باستخدام شيء لم تعتد الإفراط باستخدامه من قبل، كالمشروب الكحولي، أو الأدوية، أو حتى الطعام!
  5. أن تصبح تقييماتك في العمل سيئةً، فأيًا ما كان يؤثر على حالتك النفسية، فإنّه بالتأكيد يؤثر على مقدراتك وأدائِك.
  6. أن تترك أعمالًا محببة اعتدت على الاستمتاع بالقيام بها.
  7. توتُّر علاقاتك.
  8. أن يخبرك أصدقاؤك بأنّك تثير قلقهم من ناحية معينة.

من الممكن أحيانّا ألّا تلاحظ ما يحدث معك حقًا … من الممكن أن يكون الأمر ملاحظةً من شخص قريب منك: صديق أو أخ أو جار … يعبر عنه بسؤالك عن حالك، بأنّه قلق عليك في الآونة الأخيرة … لا تتجاهل هذه الملاحظات أبدًا، وفكر في أخذ النصح من الخبير.
اقرأ أيضاً: ماين كرافت.. حقائق ومعلومات لم تمر عليك من قبل عن أشهر لعبة في العالم

2

شاركنا رأيك حول "هل حان وقت زيارة الطبيب النفسي؟"

أضف تعليقًا