الرحلة إلى المريخ، تفاصيل إطلاق صاروخ فالكون الثقيل

1

حققت شركة سبيس إكس Space X قفزةً تاريخيةً في 6 شباط فبراير 2018 عند إطلاق صاروخ فالكون الثقيل، مع سيارة رودستر الحمراء المتوجهة إلى المريخ.

كانت عملية اختبار إطلاق صاروخ فالكون الثقيل من أهم أحداث الإطلاق المرتقبة منذ أعوام، مع أكثر من مئة ألف متفرج على سواحل فلوريدا يرصدون انطلاق الصاروخ، ومعهم رائد الفضاء باز ألدرين الذي شاهد انطلاق الصاروخ من نفس المنصة التي طار منها نحو القمر في عام 1969. يعد صاروخ فالكون الثقيل أكبر صاروخ لحد الآن، وكان يقف بطول 23 طابقًا خارج منشأة سبيس إكس في مركز كينيدي للطيران الفضائي في فلوريدا، وقد شهد البارحة أول عملية إطلاق ناجحة للصاروخ.

تعتمد المرحلة الأولى لعمل الصاروخ على ثلاثة صواريخ معززة من نوع فالكون 9 الخاصة بـ سبيس إكس، مع 27 محرك، تشتعل بشكل متناغم لتنتج 5 مليون رطلًا من الدفع (أي 22,819 كيلو نيوتن) عند الإقلاع.

بعد 28 دقيقة من البدء، انتهت المرحلة الأولى وأطفِئت محركات المرحلة الثانية التي تحمل سيار رودستر، التي ستعبر خلال 6 ساعات حزام فان آلن Van Allen belts، وهي منطقة شديدة الإشعاع، ومن ثم ستعيد تشغيل المحركات، وعلى ألحان life on mars لديفيد بوي تنطلق سيارة تيسلا رودستر الحمراء التي يملكها إيلون ماسك إلى المريخ على متن الصاروخ.

وغرد ماسك على حسابه على تويتر قائلًا:

تمت عملية الاحتراق الثالث بنجاح، تجاوزت مدار المريخ وانطلقت إلى حزام الكويكبات.

هنالك كاميرات على الرودستر بحسب تصريح ماسك، وستقوم بالتقاط “مشاهد رائعة” خلال المهمة.

ما الذي يميز صاروخ فالكون الثقيل؟

  • أهم ما يميزه القدرة على الارتفاع نحو المدار بكتلة تقارب 64 طن متري – أي أكبر من كتلة طائرة بيوينغ محملة بالركاب، الطاقم، الأمتعة والوقود – يمكن لصاروخ فالكون الثقل رفع ضعفي حمولة أي مركبة أخرى، مثل: Delta IV Heavy وبثلث التكلفة! بالإضافة لإمكانية حمل مركبة دراغون.
  • يعتمد فالكون الثقيل على صواريخ فالكون 9 كما ذكرنا سابقًا، وهي صواريخ قابلة لإعادة الاستخدام، وقد شكلت قفزة نوعيةً بالنسبة لصناعة سبيس إكس.
  • داخل كل من الأنوية الثلاث لصاروخ فالكون الثقيل هنالك مجموعة من 9 محركات ميرلين أي ما مجموعه 27 محرك للمرحلة الأولى تعمل بانسجام، هذه المحركات نفسها تشغّل صواريخ فالكون 9، وهي ما جعلت فالكون الثقيل الصاروخ الأنجح والأكبر والأفضل أيضًا من حيث التكلفة، وقدرة المحركات.
  • كما صمم الصاروخ لحمل البشر إلى الفضاء، بالإضافة لإمكانية إعادة إطلاق مهام مع أفراد طاقم إلى القمر والمريخ.
الصاروخ فالكون هيفي (يمين)، الصاروخ فالكون 9 (وسط)، والصاروخ فالكون 9 حاملًا الكبسولة «التنين – Dragon» (يسار)
الصاروخ فالكون هيفي (يمين)، الصاروخ فالكون 9 (وسط)، والصاروخ فالكون 9 حاملًا الكبسولة «التنين – Dragon» (يسار)

من الجدير بالذكر أنّ صواريخ فالكون 9 المعززة قد هبطت بنجاح 21 مرة مسبقًا، سواءً في مناطق هبوط مصممة خصيصًا أو على منصّات هبوط آلية في البحر، وقد تمت إعادة استخدام ستة من هذه الصواريخ في عمليات إطلاق تالية.

وبنجاح العملية  تحرز شركة Spacex تقدمًا في مشروع استعمار المريخ من قبل البشر، والمتوقع أن تظهر نتائجه فعليًا خلال السنوات القليلة القادمة، وتحديدًا بين 2020 و 2025 حيث ستكون مستعدةً لإرسال البشر إلى المريخ في رحلات كما لو كانت رحلات سفر عادية بين دولة وأخرى.

1

شاركنا رأيك حول "الرحلة إلى المريخ، تفاصيل إطلاق صاروخ فالكون الثقيل"