التضخم الفنزويلي في صور: 14 مليون ورقة نقد ثمنًا لدجاجة!

التضخم في فنزويلا
2

تمُر فنزويلا في الوقت الراهن بواحدة من أكبر الكوارث الاقتصادية على مدار التاريخ، وذلك بعدما وصلت مُعدلات التضخم لمستويات قياسية، ويتوقع الخبراء الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي أن يصل إلى نسبة مليون بالمئة 1,000,000% بنهاية هذا العام.

وتسببت المشكلات الاقتصادية المتفاقمة في فنزويلا في حدوث انحدار أكبر في الظروف المعيشية، ومزيد من المشكلات الصحية وانتشار الأوبئة مع نقص الأدوية، إضافةً إلى هجرة السكان أفواجًا إلى الدول المجاورة، ومن ثم مزيدًا من الوضع الفوضوي والمطالبات الداخلية بضرورة التغيير السياسي.

وبالتالي اندلاع اضطرابات في الدولة الغنية بالنفط لكنها تفتقد السيولة،   حيثُ أنَّفنزويلا دولةٌ نفطيةٌ في الأساس، وتمتلك أكبر احتياطي نفطي في العالم، يُقدر بحوالي 300 مليار برميل، ويُمثل الخام 90% من صادراتها.

ويشكل إنتاج النفط 96 % من عائدات فنزويلا، لكنه تراجع إلى مستوى هو الأقل منذ 30 عامًا، فبلغ 1.4 مليون برميل يوميًّا، مقابل معدل إنتاج قياسي حققته فنزويلا قبل 10 أعوام عند 3.2 ملايين برميل.

فيما أوضحت «وكالة رويترز للأنباء» في تقرير مصور لها كيف يبدو التضخم الجامح Hyperinflation في فنزويلا، وإلى أيّ مدى أصبحت عملتها عديمة القيمة، بعدما تقهقرت قوتها الشرائية بشدة في مقابل الارتفاع الكبير في الأسعار، من خلال تركيب صور تظهر قيمة بعض السلع والأطعمة، وكمية الأوراق النقدية التي تساويها، ويحتاجها الشخص لشرائها.

لشراء دجاجة تزن 2.4 كجم، أنت بحاجة لمبلغ 14.6 مليون بوليفار، ويُعادل ذلك 2.22 دولار.
لشراء دجاجة تزن 2.4 كجم، أنت بحاجة لمبلغ 14.6 مليون بوليفار، ويُعادل ذلك 2.22 دولار.
كيلو جرام من اللحم يُعادل سعره 9.5 مليون بوليفار، ويُعادل 1.45 دولار أمريكي.
كيلو جرام من اللحم، بلغ سعره 9.5 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 1.45 دولار أمريكي.
لفة ورق تواليت واحدة يُعادل سعرها 2.6 مليون بوليفار، ويُعادل ذلك 0.4 دولار أمريكي.
وصل سعر اللفة الواحدة من ورق التواليت لـ 2.6 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 0.4 دولار أمريكي.
كيلو جرام واحد من الجزر يُباع بسعر 3 مليون بوليفار، ويُعادل ذلك 0.46 دولار.
بلغ سعر كيلو جرام واحد من الجزر لـ 3 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 0.46 دولار.
كيس من حفاضات الأطفال بجانب سعره الذي يُعادل 8 مليون بوليفار، ويُعادل 1.22 دولار.
يُباع كيس واحد من حفاضات الأطفال بـ 8 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 1.22 دولار.
كيلو جرام من الجُبن بجوار سعره البالغ 7.5 مليون بوليفار، والذي يُعادل 1.14 دولار أمريكي.
وصل سعر كيلو جرام من الجُبن لـ 7.5 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 1.14 دولار أمريكي.
كيلو جرام من الأرز بجانب سعره البالغ 2.5 مليون بوليفار، ويُعادل 0.38 دولار أمريكي.
بلغ سعر كيلو جرام من الأرز لـ 2.5 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 0.38 دولار أمريكي.
قطعة من الصابون بجانب سعرها البالغ 3.5 مليون بوليفار، ويُعادل 0.53 دولار أمريكي.
قطعة من الصابون وصل سعرها لـ 3.5 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 0.53 دولار أمريكي.
كيلو جرام من الطماطم يُباع بسعر 5 مليون بوليفار، ويُعادل 0.76 دولار أمريكي.
يُباع كيلو جرام من الطماطم بسعر 5 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 0.76 دولار أمريكي.
كيس من المعكرونة وزن 1 كجم بجانب سعره البالغ 2.5 مليون بوليفار، والبالغ 0.38 دولار أمريكي.
كيس واحد من المكرونة وزن 1 كجم بلغ سعره 2.5 مليون بوليفار، أي ما يُعادل 0.38 دولار أمريكي.

في محاولة للخروج من أزمتها الاقتصادية الخانقة، شطبت فنزويلا 5 أصفار من عملتها المحلية «البوليفار القوي»، وأطلقت ورقةً نقديةً جديدةً باسم «البوليفار السيادي»، مما يعني تخفيض عملتها بنسبة 96%، أي بصورة مباشرة أصبحت المليون بوليفار من العملة القديمة، تساوى 10 فقط من العملة الجديدة، والتي بدأ تداولها اعتبارًا من الاثنين الماضي.

وانهارَ اقتصاد فنزويلا منذ هبوط أسعار النفط في 2014، ما جعل ملايين الناس غير قادرين على العثور على السلع الغذائية الأساسية أو الدواء، ويلقي الرئيس نيكولاس مادورو باللوم في الأزمة على ما أسماه “بالحرب اقتصادية” التي تقودها المعارضة ضده.

وفيما يلي نقدّم تبسيطًا لغير المختصين عن مفهوم التضخم الجامح، ولماذا هو سيّئ للاقتصاد؟

التضخم الفنزويلي
نتيجة للتضخم الفنزويلي، بلغت تكلفة الدجاج 14.6 مليون بوليفار، وهذا يُعادل كومتين مكوّنين من 1000 حزمة نقد بوليفاري، يبلغ طولهما 73 سم، ويزن ما يعادل 14.6 كيس من السكر 1 كجم.

– ما هو التضخم الجامح؟

التضخم الجامح Hyperinflation هو المصطلح المُتعارف عليه لوصف حالة الارتفاع المتصاعد للأسعار خارج نطاق السيطرة، والمصحوب بتدني في قيم العملة، مما يدفع المستهلكين إلى اللجوء لعربات مليئة بالأموال لشراء السلع والضروريات اليومية.

ومن الناحية النظرية، يجب أن تتقلب الأسعار دائمًا حسب آليات العرض والطلب. التضخم Inflation هو المصطلح المُعبر عن حالة ارتفاع الأسعار، في حين أنَّ الانكماش Deflation يصف الأسعار بالانخفاض، نجد أنَّ التضخم الجامح يحدث عندما ترتفع الأسعار بشدة لدرجة تجعل مفهوم التضخم منافي تمامًا للعقل.

وتأتي المشكلة عندما يتجاوز (عرض النقود الورقية) في الاقتصاد على (الطلب على السلع والخدمات) المتواجدة في الاقتصاد، مما يؤدي إلى انخفاض قيمة العملة. ويحدث هذا عندما تقوم الحكومات بإنشاء (صك وطباعة) المزيد من الأموال الجديدة لتمويل الإنفاق، وذلك فوق دخلها من الضرائب.

وبشكلٍ عام، يقول الخبراء الاقتصاديون إنَّ التضخم الجامح يحدث عندما يتخطى المعدل الشهري 50% لثلاثة أشهر، أو عندما تبقى المعدلات السنوية فوق 100% لثلاث سنوات.

– لماذا يُعد التضخم الجامح سيئًا للاقتصاد؟

يؤدي التضخم الجامح في الواقع إلى تدمير القدرة الشرائية للعملة، ويشجع على اكتناز السلع، حيثُ يتوقع الأفراد والشركات زيادة أُخرى في الأسعار، ومن ثم فإنَّ فترات التضخم المفرط تميل إلى الاستمرار، حيثُ أنَّ النقص في السلع نتيجة لاكتنازها يؤدي بالضرورة لنقص المعروض منها، وبالتالي إلى ارتفاع الأسعار.

عدم وجود ثقة في منظومة الأسعار يزيل الثقة بين المشترين والبائعين. ذكرت صحيفة التايمز الأمريكية أنَّ مالكي المطاعم في فنزويلا لم يعد لديهم قوائم بأسعار مطبوعة، بينما أزالت محلات السوبر ماركت الأسعار أيضًا من الأرفف. يستخدم العديد من الأشخاص البطاقات لشراء السلع بدلًا من النقود.

عندما تصل الدول إلى مرحلة «فرط التضخم»، تصبح الأموال بلا قيمة؛ لأنَّه لا أحد يعلم سعر السلع أو الخدمات، وينزلق الاقتصاد إلى حالة من الفوضى والشلل التام.

– كيف يحصل الموظفين على رواتبهم في هذه الحالة؟

يزيل التضخم الجامح من الثقة بأنَّ الراتب سيكون كافيًا لتلبية المتطلبات المعيشية، حيثُ ترتفع الأسعار بصورة مطردة لتؤدي إلى تآكل قيمة الرواتب. يُمكن أن يجبر الموظفين على تحصيل رواتبهم في حقائب، على الرغم من أنَّ الحسابات المصرفية عبر الإنترنت تغني عن هذه المسألة بصورة أقل من أيّ وقت مضى.

وإدراكًا منها لهذه المشكلة، وللحفاظ على استقرارها، بدأت بعض الشركات الفنزويلية بتقديم حزم تعويض غير عادية لموظفيها، مثل: دفع مكافآت من البيض. ويمكن أيضًا استخدام العملات الأجنبية.

– ما هي الأمثلة التاريخية على التضخم الجامح؟

على الرغم من أنَّ الاقتصاديين يعتبرون التضخم الجامح نادرًا، إلَّا أنَّ هناك العديد من الأحداث التي عانت منها البلدان بسببه في التاريخ الحديث.

فانهيار ألمانيا في عام 1920 هو المثال الأكثر شهرةً. هنغاريا بعد الحرب العالمية الثانية كان لديها بعض من أكثر معدلات التضخم تطرفًا على الإطلاق، في حوالي 4190000000000000000٪.

كما شهدت روسيا تضخمًا هائلًا بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، في حين أنَّ زيمبابوي من بين الأمثلة الحديثة، مع تضخم هائل والتخلي عن عملتها المحلية في عام 2009 لصالح الدولار الأمريكي.

– كيف يمكن التخلص من التضخم الجامح؟

يمكن للحكومات استخدام ضبط الأسعار للمساعدة في إدارة فترات التضخم الجامح، ومع ذلك يمكن أن تكون السلعُ عند هذه الأسعار شحيحةً، وغالبًا ما تظهر بالأسواق السوداء. ويُعدُّ إلغاء العملة القديمة واستبدالها بعملة جديدة أو عملة أجنبية هو مخرج واحد، كما حدث في فنزويلا.

في نهاية المطاف، يجب على الحكومات استعادة الاستقرار من خلال الإصلاحات الاقتصادية للحد من عرض النقود، ومن بين الخيارات المتاحة تعزيز النمو الاقتصادي لموازنة عجز الميزانية، أو استخدام برامج التقشف وعمليات الخصخصة لجمع الأموال اللازمة من أجل سد الفجوة.

اقرأ أيضًا:

2

شاركنا رأيك حول "التضخم الفنزويلي في صور: 14 مليون ورقة نقد ثمنًا لدجاجة!"