لماذا عليك أن تقرأ لهاروكي موراكامي

هاروكي موراكامي
4

هاروكي موراكامي أحد الروائيين الذين لا تملك حلًا وسطًا أمام إبداعه، فإمَّا أن تحبه بشدة أو تكرهه بشدة، ومراجعات Goodreads على رواياته تشهد بهذا، ورغم الثقافة اليابانية المختلفة عن بقية العالم والمعروفة بتفردها وعناصرها المميزة، إلَّا أنَّه لم يكن من الصعب عليه أن يدخل إلى عقول الشباب ويأسرهم ويجعلهم يعيشون معه رغمًا عنهم دون قدرة على الفكاك منه.

موراكامي يشبه العجوز في قصته القصيرة “المكتبة الغريبة”، العجوز الذي لا يفعل إلَّا أن يعطي كتابًا لقارئ مرَّ أمامه، ويكون هذا الفخ الذي يقع فيه القارئ؛ لأنَّه سيدخل في سراديب عميقة ومتاهات لن يعرف كيف سيخرج منها، ولو خرج فلن يكون كما دخل.

بدايتي معه كانت من خلال روايته الأشهر (كافكا على الشاطئ)، والحقيقة أنَّي حتى هذه اللحظة من الصعب أن أقرر موقفي من تلك الرواية، وعندما أعرف أنَّه كتبها في وقت متأخر أستطيع أن أفهم سبب تعقيدها وعدم القدرة على فهمها، وربما لو قرأتها من جديد فلن يكون رأيي فيها كما كان في القراءة الأولى.

ثم جاءت نوفيلا نعاس لأقع في شباك أسلوبه، وتصبح القراءة له هي الاستراحة التي تأخذها من كلّ مواقف الحياة المجنونة التي تقابلها، وتذهب بك إلى عالم من واقع الخيال الذي نسجه موراكامي، فلا أنت غادرت الواقع ولا بقيت فيه، بل حالة معلقة بينهما، أعتقد أنَّه في مرحلة ما لا بدَّ لكلِّ قارئ روايات أن يتعرف على عوالم موراكامي، ويختبرها لأسباب كثيرة حسبما أراها:

ارتياد عوالم خيالية لم تفكّر بها

قد يبدو أن تجد في رواية ما قططًا تتكلم، وربما تقرأ عن أشخاص غريبي الأطوار أو قادمين من زمن آخر أو مرضى نفسيين، لكنك لن تجد هذه العناصر في رواية تحدث في الزمن الحديث أو الواقعي، بل ستكون من نوعية (روايات الخيال العلمي) أو (الفانتازيا) أو روايات الرعب، لكن موراكامي يعرضها كلها معًا في رواية أو قصة حديثة العهد مع عالم واقعي وتفاصيله الصغيرة جدًا، ولن تشعر بالغرابة بل ستجد أنَّه من الطبيعي جدًا أن تكون القططُ متكلمةً عنده، أو أن تمطر السماء سمكًا، أو حتى تدخل في غابة تتوه فيها مع أشخاص من زمن آخر، وتعود وكأنَّ شيئًا لم يحدث.

الكثير من التفاصيل

تفاصيل… تفاصيل… تفاصيل ووصف لأدق التصرفات التي يمكن لأيّ شخص أن يتصرفها مع كلّ ما قد يفكر فيه أو يخطر له، وهو ينتظر القطار، أو يجلس ليتناول فطاره في أحد المطاعم، أو حتى يبدل ملابسه.

الغريب أنّك لن تشعر بالملل من تلك التفاصيل، فهو يعطيها معنى خاصًا بكلِّ شخصية، وبكلِّ حدث فلن تشعر بأنَّ الأمور تتشابه عليك، أو أنَّه يكتبها لمجرد أن يفعل هذا.

3- الثقافة اليابانية مع عناصر أمريكية

بحكم سفره وقراءاته الأجنبية المختلفة، فلن يقدم لك روايةً يابانيةً بحتةً تزخر بالكلمات اليابانية والكيمونو والانضباط الحياتي مع أزهار الكرز، بل ستجد كلّ تلك ممزوجةً مع لمسة أمريكية أو أوروبية، سواءٌ كان ذلك في الكلام أو الأفكار أو حتى الثقافة التي تجد عليها شخصياته، فهي دائمًا شخصيات يابانية بوضوح لا يمكن أن تخطئه، مع ثقافة أجنبية لا تطغى أو تمحو الثقافة الأصلية، والجميل أنَّه لا يسخر من أيّ تقليد ياباني ويمجد الأجنبي عنها، ولا يفعل العكس بل يتحدث عنهما، وكأنَّ الحالة الطبيعية لهما أن يكونا بذلك التمازج والتناغم.

4- موسيقى في كلِّ مكان

الموسيقى عنصر أساسي في رواياته وكلّ ما يكتب، ولن تستغرب عندما تعرف أنّ واحدة من أفضل وأنجح رواياته اعتمدت بالكامل على أغنية (الغابة النرويجية)، وأطلق عليها نفس الاسم، فلا تكاد تمر رواية دون أن تكون معزوفة ما أو أغنية ما عنصر أساسي فيها، وفي الأحداث وتأثيرها على الشخصيات.

الأدب الآسيوي غريب نوعًا ما عن ثقافتنا، لكن موركامي يستطيع أن يجعله مألوفًا للغاية بالنسبة لك، وكأنّك تعيش معه.

اقرأ أيضًا:

4

شاركنا رأيك حول "لماذا عليك أن تقرأ لهاروكي موراكامي"