لماذا نحن بحاجة لفلسفة العلم؟

لماذا نحن بحاجة لفلسفة العلم
3

فالعمليةُ التعليميةُ وخصوصًا العلمية منها كالهندسة والطب والبيولوجيا والعلوم الطبيعية والفيزياء والرياضيات… إلخ ينقصها مكمل مهم جدًا وهو الفلسفة.

واجب على كلِّ مهندس… طبيب… باحث علمي أن يدرسَ الفلسفةَ، بالإضافة لاختصاصه العلمي… والأفضل أن تقوم الجامعات نفسها بإضافة مناهج الفلسفة للكليات العلمية… لماذا؟

للأسف المتخصصين في الفلسفة أغلبهم بعيدين عن العلم، ولا يعلمون شيئًا عن آخر نظرياته واكتشافاته؛ لأنَّ الفلسفةَ أصبحت تخصصًا أدبيًا… بينما المتخصصين في العلم أغلبهم لا يفقهون شيئًا بالفلسفة، فهم يتلمسون طريقهم في الظلام بدون أدنى فقه للمعلومة، ورؤيتها بمنظور كوني ووجودي واسع…

الفلسفةُ التي أتحدث عنها هنا هي فلسفةُ العلم المستندة والمنطلقة مما أثبته العلم بالتجربة، وليس الفلسفة الميتافيزيقية الجدلية التي تنطلق من مسلمات عقدية نظرية غير مثبتة بالتجربة، والتي لا تسمن ولا تغني من جوع…
فتلك الفلسفة الميتافيزيقية التي تصارع عليها البشر لأكثر من 2500 عام كما قال ديفيد هيوم: فلنحرقها!

سأقرب فكرة أهمية الفلسفة العلمية بمثال من الواقع.

يقول ألبرت أينشتاين متعجبًا ومتسائلًا: “أكثر شيء غير مفهوم في هذا العالم هو أنَّه قابل للفهم” وهذا صحيح وغامض، لماذا الأشياء مفهومة ومعقولة في الكون؟ لماذا نستطيع استخلاص قوانين فيزيائية ثابتة فيه؟ كالجاذبية… الحركة… إلخ.

أينشتاين يؤمن بالحتمية والإله الطبيعي الذي (لا يلعب) النرد، وحينما تفاجَأ بكسر هذه الحتمية في نظرية الكم أنكر النظرية… لكي نجيب عن سؤال أينشتاين، ونشرح هذا التعارض (الظاهري) بين نظرية النسبية العامة ونظرية الكم، نحن نحتاج لفلسفة العلم ولا يكفي أبدًا العلم فقط…

بداية يجب أن نعرف الاطّراد في الكون… ماهو الاطّراد؟

الاطّراد هو التكرار… أي أنَّ الأشياء في الكون تتكرر وتسلك نفس النماذج بشكلٍ دائم… فنحن إذا ألقينا حجرًا على سطح الأرض سيسقط بنفس الطريقة في كلِّ مرة… كما سقط منذ آلاف السنين وفي أيِّ بقعة مكانية على سطح الأرض، وبالتالي هذا التكرار سيمنحنا إمكانية التنبّؤ بسلوك الأشياء… والتي اصطلحنا على تسميتها: قوانين الفيزياء…

ولكن نعود ونطرح السؤال التالي: لماذا الأشياء تتصرف بنفس السلوك، وباطّراد في كلِّ مرة؟

لماذا يسقط الحجر دائمًا بنفس الطريقة؟

لماذا لا يسقط بطريقة منحنية وملتوية مثلًا، وبشكلٍ مختلفٍ في كلِّ مرة؟

لماذا يسلك نماذج رياضية محددة نستطيع التنبّؤ بها بشكلٍ دائم؟

هنا يأتي دور فلسفة العلم… والجواب كالتالي: لقد أثبت العلماء أنَّ كوننا الذي نعيش فيه هو كون مستوي أو مسطح (flat)، وهذا يعني أنَّ طاقة الكون الكلية هي صفر… وقد شرح ذلك بشكلٍ مفصلٍ الفيزيائي الشهير لورانس كراوس بكتابه (كون من لا شيء). ماذا يعني أن تكون طاقةُ الكون معدومةً؟ أو صفريةً؟

هذا يعني أنَّ الكون لا يملك طاقةً كافيةً تجعله يتصرف بشكلٍ مختلفٍ في كلِّ مرة، فلذلك النماذج التي اتخذها في لحظة الانفجار العظيم سيحافظ عليها، وهذا يؤدي لما يسمى بالحتمية (Determinism).

وهنا أقصد تحديدًا حتمية قوانين الفيزياء…

كمثال تقريبي لفهم الفكرة أعلاه: إذا كان لدينا رجلان أحدهما غني والآخر فقير…

فالغني سيغير ملابسه بشكلٍ دائم؛ لأنَّه يملك المال… أمَّا الرجل الفقير فسيرتدي بشكلٍ دائم الثياب نفسها؛ لأنَّه لا يمتلك نقودًا تمكّنه من تغيير ملابسه (سلوكه) بشكلٍ دائمٍ… بشكلٍ مماثلٍ يتصرف الكون… العملة النقدية في الكون هي الطاقة…

كوننا فقير بالطاقة لذلك يتصرف باطّراد بشكلٍ دائمٍ، وهذا يمكننا من فهمه ووضع نماذج محددة لسلوكه… ولكن كيف تكسر هذه الحتمية في المستوى الصغروي كما أثبتت التجربة في النظرية الكمومية؟

فالجسميات الصغيرة دون الذرية لا تتصرف بشكلٍ حتمي بل احتمالي، وهذا ما لم يستطع آينشتاين فهمه… ولكن الجواب عن هذا سهل جدًا ويؤكّد الفكرة أعلاه وهو: الجسيمات دون الذرية تكفيها طاقة صغيرة جدًا لتغيير سلوكها… وهذه الطاقة تستطيع الحصول عليها بسهولة بحسب معادلات هايزنبرغ (quantum fluctuation)…

أمَّا على المستوى الضخم والكبير كالكون المرئي بكتلته العملاقة مقارنةً بالجسيمات دون الذرية، فهذه الطاقة غير متوفّرة في كوننا الفقير. لذلك، تتجه قوانين الفيزياء فيه للحتمية والتكرار.

هل عرفتم الآن لماذا نحن بحاجة لفلسفة علمية؟…

فهي تقوي مداركنا وفهمنا للكون وللعلم… وتجعل العلماء أكثر صلابةً وأقل هشاشةً وتخبط، وأعمق على المستوى المعرفي.

العلماء فيما سبق كانوا أغلبهم فلاسفة… لذلك كانت معارفهم أكثر صلابةً رغم تخلفهم العلمي مقارنةً بما وصلنا إليه اليوم…

فالفلسفة والعلم كانا منذ فجر التاريخ متلازمين، ويكمل أحدهما الآخر…

الفلسفة تختص بالإجابة عن السؤال: لماذا؟

والعلم يختص بالإجابة عن السؤال: كيف؟

الفلسفة لم ولن تموت أبدًا… فهي ستبقى موجودة طالما فضول الإنسان والوعي البشري موجود… علينا فقط إعادة تعريفها وتنقيتها من الشوائب، وتوجيهها بالاتجاه الصحيح…

سيهمك قراءة: هل انتهت الفلسفة فعلًا؟ عن نظرية ستيفن هوكينغ عن سطوة العلم

3