كريستيانو رونالدو يقع في الفخ… إليك كلّ ما تريد معرفته عن أزمته الأخيرة!

فضيحة كريستيانو رونالدو
0

بمجرد هدوء الأجواء التي أحاطت اللاعب كريستيانو رونالدو والمتعلقة بقضية انتقاله لفريق يوفنتوس الإيطالي قادمًا من الفريق الإسباني ريال مدريد، حتى اشتعلت الأجواء مرةً أُخرى وبشكلٍ أقوى بعد ظهور قضية قديمة/جديدة أسماها البعض فضيحة كريستيانو رونالدو، حيثُ اتّهم اللاعب باغتصاب إحدى الفتيات في العام 2009 عندما كان يقضي إجازته في مدينة لاس فيجاس الأمريكية.

ما هو أصل الحكاية؟!

الرجل الذي يتمّ اتهامه هنا ليس مجرد شخص عادي إنّه كريستيانو رونالدو أفضل لاعب كرة قدم في العالم، مع الكثير من النجاح والمال والشهرة التي ملأت الآفاق وسمع بها الجميع، إلَّا من لم يسكن على كوكب الأرض، امرأة مجهولة في مواجهة رونالدو لا يمكن أن يكون التناقض أكبر من ذلك.

التقيا في 12 يونيو 2009 في ملهى ليلي في لاس فيغاس، كان رونالدو في إجازة مع شقيق زوجته – حينها – وابن عمه، كان ذلك عندما انتقل النجم البرتغالي الذي كان يبلغ من العمر 24 عامًا من مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد مقابل مبلغ قياسي – حينها – يصل إلى 94 مليون يورو.

كانت كاثرين مايورغا Kathryn Mayorga البالغة من العمر 25 عامًا في ذلك الوقت مداومةً على الذهاب إلى ملهى يُسمى Rain، وهو نادٍ ليلي ينتمي إلى منتجع Palms Casino مع مجموعة من الفتيات في مثل عمرها لمرافقة المشاهير والنجوم، وهناك التقت بالنجم البرتغالي الذي كان مرتديًا قميصًا أبيض مع ربطة عنق سوداء ضيقة، وهي مرتدية فستان رمادي فاتح مع مجوهرات ذهبية.

فضيحة كريستيانو رونالدو الجنسية - كريستيانو يغتصب فتاة
لقطات تمّ أخذها بكاميرا مجهولة تظهر اللاعب كريستيانو رونالدو برفقة الفتاة في النادي الليلي… مصدر الصورة (مواقع التواصل الاجتماعي)

حقيقة الأمر وللأمانة لكي تكون في قلب الحدث، وترى الصورة كاملةً عزيزي القارئ عليك أن تطلع على تفاصيل هذه القضية بشكلٍ كاملٍ من خلال مجلة شبيغل الألمانية نفسها، التي أظهرت تفاصيل كثيرة عن هذه القضية عبر هذا الرابط

هل نحن أمام “نظرية المؤامرة”؟!

بمتابعة هذا الأمر عن قُرب نجد أنَّ المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي قد ضجت بـ “بنظرية المؤامرة” التي حاولت ربط مغادرة اللاعب “الغير متوقعة” لنادى ريال مدريد الإسباني، بأنَّ النادي وبالتحديد رئيسه بيريز له دور في “نبش” هذه القضية مرةً أُخرى كنوع من أنواع الانتقام، الذي يمارسه الرئيس والنادي ضد اللاعب منذ خروجه من النادي بدون أن “ينال” رضا أقوى رئيس نادى كرة قدم على مستوى القارة الأوروبية.

ولكن للحقيقة أيضًا التي يحاول الكثيرون نسيانها عن “عمد” هو أنَّ هناك واقعةً “جنسيةً” حدثت باعتراف اللاعب كريستيانو رونالدو، والذي أطلق عليها “علاقةً جنسيةً عن رضا” والضحية “كما تزعم” أسمتها “اغتصاب بالإكراه”، وبين اللاعب والفتاة هنالك مبلغ مالي تمّ دفعه “375.000 دولار” من الطرف الأول للطرف الثاني متضمنًا اتفاقية سرية تتضمن عدم الإفصاح، وإلَّا يترتب على الطرف الثاني دفع تعويض للطرف الأول بحسب الاتفاقية التي تمّ توقيعها بين محامي الطرفين في ذلك الوقت.

ولكن لماذا ظهرت الفتاة متهمةً اللاعب البرتغالي بعد كلّ هذه المدة؟!

منذ ظهور الحركة الشهيرة #MeToo التي اجتاحت العالم، وشجعت النساء على التحدث عن حوادث الاغتصاب والتحرش الذي تعرضن له، ونحن نقرأ في كلِّ يوم “متهم” جديد و”ضحية” جديدة تتحدث عن تحرش أو اغتصاب تعرضت له في مرحلة ما على يد أحد الأشخاص، خاصةً المشاهير والنجوم منهم.

هذه الحركة التي أطلقتها مجموعة من النساء العاملات في مدينة السينما الأمريكية “هوليوود” اجتاحت العالم كله، وأصبح الدرع الأول لكلِّ امرأة تريد التحدث عن قضيتها في هذا المجال، وبالفعل أطاحت هذه الحركة بالعديد من النجوم والمشاهير، والذين أُدينو بالفعل وحُكم على بعضهم بأحكام مختلفة، بينما البعض الآخر ما زال يواصل سياسة الإنكار بشدة للخروج بأقل الأضرار.

وكريستيانو رونالدو لم يسلم من هذه الحركة، وها هو يدخل دائرة “الاشتباه و”الاتهام” بعد خروج هذه الفتاة للعلن بعد ما يقارب العشر سنوات للحديث عن “اغتصاب” اللاعب لها، ودافعها الأساسي كما ذكرت هو التشجيع الكبير الذي وجدته من حركة #Metoo، وقراءتها لمئات القصص عن نساء أخريات ظهرن للتحدث عن معاناتهم وتعرضهن “للانتهاكات الجنسية” في مرحلة ما من مراحل حياتهن.

ما هي ردود فعل اللاعب؟!

فضيحة كريستيانو رونالدو

ظهر اللاعب البرتغالي في وقت سابق منفيًا هذه الادعاءات التي وردت في تقرير مجلة دير شبيجل الألمانية، ذاكرًا أنَّها “أخبارٌ مزيفةٌ“، ويوم الأربعاء أصدر بيانًا عبر حسابه على تويتر

أنفي بشكل قاطع كلّ الاتهامات الموجهة إليّ، الاغتصاب جريمة مشينة وتناقض كبير بكلِّ ما أؤمن به، أنا أرفض تمامًا تغذية المجال الإعلامي الذي يخلقه بعض الشخصيات، الذين يسعون إلى الشهرة والترويج لأنفسهم على حسابي.

وبالتالي أنا مستعد للخضوع لأيِّ تحقيقات أو عمليات بحث في هذا الشأن؛ لأنَّ ضميري مرتاح ولم أقم بأيِّ من تلك الاتهامات.

وماذا عن الفتاة؟!

بحسب محامي الفتاة “الضحية” فإنَّها في الوقت الحالي غير متوفرة للعلن، ويتمّ متابعة القضية عبر المحاكم المدنية عن طريق المحامين الذين يتولون قضيتها، وقد أكدت شرطة لاس فيجاس يوم الثلاثاء 2 سبتمبر 2018 “أنَّها حققت في البداية في شكوى في يونيو 2009 لكنها أضافت أنَّها لا تشتبه في هذه القضية”.

وفي بيان لها ذكرت

في الوقت الذي صدر فيه التقرير لم تقدم الضحية للمخبرين مكان الحادث أو وصف المشتبه به، وأضافت: اعتبارًا من سبتمبر 2018 أُعيد فتح القضية، ويتابع المحققون لدينا المعلومات المقدمة

وماهي تداعيات هذا الامر على اللاعب؟!

تداعيات فضيحة كريستيانو رونالدو

مع الشهرة والنجومية الكبيرة التي يمتلكها اللاعب، فإنَّه دائمًا ما يأتي في المراتب الأولى كأغنى الرياضيين في العالم، هذه الثروة الشخصية التي تُقدر بأكثر من “455” مليون دولار تأتي معظمها من عقود الرعاية الضخمة التي وقعها مع شركات وعلامات تجارية عملاقة.

ومن أكبر رعاة اللاعب هو شركة نايكي الأمريكية للملابس الرياضية التي خرجت ببيان تقول فيها:

نحن قلقون للغاية من المزاعم المثيرة للقلق، وسنواصل مراقبة الوضع عن كثب “في إشارة إلى أنَّ هذا الأمر قد يؤثّر بشكلٍ كبيرٍ – إذا تمت إدانة اللاعب – على الشراكة مدى الحياة التي تربط اللاعب بالشركة

ومن جهتها أيضًا خرجت شركة EA Sports للألعاب ببيان ذكرت فيه إنَّها “تراقب الموقف عن كثب، إذ تتوقَّع من الرياضيين والسفراء الذين يظهرون على الأغلفة أن يسلكوا مسلكًا مُتَّسِقًا مع قيم شركة EA“.

ماذا سيحصل الآن؟!

فضيحة كريستيانو رونالدو

حتى الآن المؤشرات كلها تذهب إلى أنَّ القضية مازالت في مرحلة التحقيق الأولي، وأنَّ الجميع متفقين على أنَّه “ليس هنالك نار بلا دخان“، ولكن الشيء المؤكد بأنَّ “كريستيانو رونالدو” قد تمّ وضعه أمام العدسات بصورة مباشرة ليس لإنجازاته الكروية ومساهماته التهديفية، ولكن “لفعلٍ” إن صحت الأنباء حوله، فإنَّه يعتبرُ بداية النهاية للاعب مهنيًا وشخصيًا.

ومع الدعم الكبير من أنصاره ومعجبيه وناديه وأسرته الصغيرة ومدرب منتخب بلاده، وبعض الدعم “الحذر” من مسؤولي بلاده ممثل في رئيس البلاد نفسه، يبقى اللاعب في محل “شدٍ وجذبٍ” لفترة غير معلومة، و”بؤرة” اهتمام وشائعات على جميع الوسائط الإعلامية والإلكترونية لن ينقطع في القريب العاجل.

0

شاركنا رأيك حول "كريستيانو رونالدو يقع في الفخ… إليك كلّ ما تريد معرفته عن أزمته الأخيرة!"