قبل موقعة السوبر كلاسيكو اللاتيني… ما هي أكثر ملاعب كرة القدم إثارة ورعبًا ؟!

0

“كان الجحيم حقًا، لن اذهب إلى هناك مرة أخرى”

                                                  السير أ. فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد السابق

أسبوع طويل وشاق اختبرناه مع فترة التوقف الدولي ومباريات دوري الأمم الأوروبية وتصفيات أمم أفريقيا وبعض المباريات الدولية الودية بين المنتخبات في قارات العالم المختلفة بعضها تميزت بالقوة والإثارة وبعضها مر مرور الكرام ولم يحتف بها الكثيرون.

ولكن كما يقول المثل “بعد الشدة فرج” بالنسبة لنا كمتابعين لكرة القدم ومشجعين لبعض أنديتها فإن الفرج الذي نحن موعودون به في بداية هذا الأسبوع هو مباريات قوية جدًا ونهائيات مثيرة ويتصدر المشهد بقوة نهائي دوري “كوبا ليبرتادوريس” النسخة اللاتينية الموازية لدوري أبطال أوروبا.

مباراة إياب النهائي سيتم لعبها بين العملاقين فريق بوكا جونيورز وريفر بليت الأرجنتينيان على ملعب “المونيمونتال” معقل فريق ريفر بليت، علمًا بأن لقاء الذهاب الذي أقيم قبل فترة التوقف الدولي في ملعب “لا بومبونيرا” معقل بوكا جونيورز قد انتهى بالتعادل 2-2.

التنافس بين عملاقي الأرجنتين دائمًا ما ينتج واحدًا من أعنف الدربيات في عالم كرة القدم ومباراة إياب النهائي ليست إستثناءً بالتأكيد مع أحداث مباراة الذهاب، مع تجدد اللقاء بين الفريقين إيابًا يوم 24 نوفمبر الجاري بلقاء التتويج الذي يحتضنه ملعب “المونيمونتال”.

لذا وتكريمًا لهذا اللقاء الملحمي القادم نلقي نظرة على بعض ملاعب كرة القدم الأكثر رعبًا وإثارةً في العالم والذي يمكنك اختبارها كلاعب أو مشجع من على المدرجات:

ملعب La Bombonera – بوينس آيرس، الأرجنتين

ملعب La Bombonera أو Estadio Alberto J. Armando هو الملعب الرئيسي لفريق كرة القدم الأشهر في القارة الأمريكية الجنوبية والعالم بوكا جونيورز Boca Juniors ولعب فيه أساطير اللاعبين الأرجنتينين مثل مارتن بالمرو Martin Palermo و خوان ريكيلمي Juan Román Riquelme وشخص ما اسمه دييغو مارادونا 🙂

يأخذ الاستاد اسمه “La Bombonera” أو الاسم الشعبي الذي يُطلق عليه “صندوق الشوكولاته Chocolate Box” من شكله وتصميمه الفريدين لأنه يشبه إلى حد كبير عبوة حلوى، مع مبنى مسطح من جانب واحد وثلاث منصات شديدة الانحدار نحو أرضية الملعب والذي يبدو وكأن المشجعين فوق رؤوس اللاعبين بشكل حقيقي.

الضجة والحركة التي يولدها مشجعو بوكا جونيورز تجعل الإستاد يهتز بشكل تام ويشعر به حتى اللاعبين على أرضية الملعب وهذا ما يذكره أسطورة ريفر بليت اللاعب هيرنان كريسبو عند لعبه هناك عندما كان يبلغ من العمر 18 عاما:

“عندما يقولون أن لا بومبونيرا La Bombonera يرتجف هذا صحيح حقًا، أتذكر عندما كنت في الثامنة عشرة من عمري كنت على أرضية الملعب وأعتقد أنها كانت ساقي التي كانت تهتز كان الضجيج قويًا جدًا وكان المشجعون يهتفون بصورة خيالية، شعور ليس سهلا بالفعل”

المنطقة التي بنيت عليها الإستاد كان سابقًا يضم منشأة لإنتاج السماد الطبيعي وهي حقيقة يحاول مشجعو الفرق الأخرى تذكير جماهير بوكا جونيورز في كل مناسبة وبلا مناسبة ولكن بالرغم من هذا تجد أن مشجعي بوكا يفتخرون بهذا وستسمع في كل مباراة لديهم يهتفون بفخر “ Soy Bostero por su puesto“.

ملعب Hernando Siles – لاباز، بوليفيا

ترتبط عادة خطورة ملاعب كرة القدم بعدم الآمان وإمكانية الاحتكاك بالجماهير وما شابه ذلك، ولكن ملعب هيرناندو سيلز Hernando Siles في العاصمة البوليفية لاباز تأتي خطورته من أنه مرتفع جدًا فوق مستوى سطح البحر حيث لا يؤثر هذا الأمر فقط على المشجعين  بل على لاعبي كرة القدم أيضًا و في هذا يُكمن خطورته.

سمي الملعب على اسم الرئيس الحادى والثلاثين لبوليفيا (1926-1930) وهو واحد من أعلى الملاعب الاحترافية والرسمية لكرة القدم في العالم ويقع على ارتفاع “3600” متر فوق مستوى سطح البحر.

تعود ملكية الملعب إلى مدينة لاباز La Paz ويمكن لأي نادٍ تأجير الملعب للعب فيه، ولكن في الوقت الحالي يعد الملعب معقلًا لناديي Bolivar و The Strongest حيث تلعب فيها مبارياتها المحلية ومتاح أيضًا لباقي الأندية الأخرى للعب فيها بعض أقوى مبارياتها بالإضافة للمنتخب البوليفي الأول.

طوال سنوات ادعى الكثير من المنتخبات والفرق الزائرة لهذا الإستاد أن بوليفيا لديها ميزة غير عادلة في اللعب على هذا الإستاد، وبالنظر لبعض النتائج نجد أنه من الصعب التشكيك في هذا الأمر، على سبيل المثال في تصفيات مونديال العالم 2010 وبعد مسيرة ناجحة بثلاثة انتصارات تلقى المنتخب الأرجنتيني الذي كان يدربه دييجو مارادونا أسوأ هزيمة له منذ 60 عامًا.

فقد استطاع المنتخب البوليفي أن يودع ستة أهداف كاملة في مرمى المنتخب الأرجنتيني حيث استغل معاناة لاعبي الأرجنتين مع صعوبات التنفس على هذا الارتفاع ليلحقوا بهم هزيمة نكراء أصبحت من أسوأ النتائج التي يحصل عليها المنتخب الأرجنتيني على مدار تاريخه الحديث.

في عام 2013 لعبت الأرجنتين هناك مرة أخرى وخرجت بالتعادل بنتيجة 1-1 ولكن هذه المرة أُصيب نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي بالمرض ولم يستطع إكمال المباراة في الملعب بينما تلقى زميله الآخر أنخيل دي ماريا مساعدة طبية “أكسجين” حتى يستطيع إكمال المباراة.

وكان قبلها وفي العام 2007 حظرت الفيفا لعب المباريات الدولية في الملاعب التي تزيد ارتفاعها عن 2500 متر فوق مستوى البحر بسبب المخاوف بشأن صحة اللاعبين وتشويه محتمل للمنافسة، وقد قاد الرئيس البوليفي إيفو موراليس حملة كبيرة لإلغاء هذا القرار وقال في معرض دفاعه عن ملعبه “بأن هذا الحظر يرقى إلى مستوى التمييز هذا ليس مجرد حظر على بوليفيا بل إنه حظر على عالمية الرياضة“، ونتيجة لهذه الضغوط استجابت الفيفا وألغت قرارها السابق ومازال الأمر ساريًا حتى الآن.

ملعب Rajko Mitic – بلغراد، صربيا

منذ افتتاحه في العام 1963 أصبح الملعب أيقونة ومسرحًا لكبرى النهائيات في القارة الأوروبية ويمكن أن يستوعب الاستاد شبه المكتمل حوالي 74،000 مشجع ولكن بعد تجديده بعام واحد فقط، تمت زيادة سعته ليكون 110,000 مقعد – تم تقليصه لاحقًا – وهذا ما جلب شهرة كبيرة ونظرًا لقدرته الاستيعابية الكبيرة تمت مقارنته مع ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو وبالتالي اكتسب لنفسه سمعة لقب ملعب الماراكانا.

أصبح الملعب مسرحًا لمباريات الفريق الصربي النجم الأحمر Red Star منذ العام 1963 بالإضافة لمباريات المنتخب الصربي الأول، واكتسب الملعب شهرة كبيرة بعد الكشف عن النفق المرعب الطويل الذي يسير عبره اللاعبين قبل الدخول للملعب والذي يطغى عليه اللون الأحمر والكتابات الموزعة باللون الأحمر بشكل عشوائي بالإضافة للضجيج المصاحب من الجماهير.

ويتميز الملعب أيضًا بقدرته على احتواء ضجيج الجماهير وهتافاتهم داخل الملعب فقط مما يطغي على الملعب هالة من الرعب مع هدير الجماهير المتواصل والغير منقطع، وهذا ما جعل المدرب يورغن كلوب يصرح قائلًا عند لعبه في هذا الإستاد في الجولة الماضية من دوري أبطال أوروبا :”أن الفريق الإنجليزي قد كافح لإيجاد نجمه في هذا الملعب”.

ملعب Türk Telekom Arena – أسطنبول، تركيا

لم أختبر أي شيء مثل غلطة سراي، قبل ساعتين من انطلاق المباراة خرجنا لإلقاء نظرة على الملعب، وكان الملعب ممتلئًا! كانت الهتافات رائعة، أحد الطرفين يبدأ ثم الآخر ثم هدوء تام ثم يهتفون جميعًا في آن واحد” .

ريان جيجز عند زيارته لملعب غلطة سراي سابقًا “علي سامي ين” في إحدى مباريات فريقه في تركيا في تسعينات القرن الماضي.

تم هدم الملعب في عام 2011 ولكن تم نقل هذا الجو إلى منزل غلطة سراي الجديد Türk Telekom Arena والذي لا زال يتميز بحماسته الشديدة وأجواء المشاعل المضاءة الأصفر والأحمر (الذي يشبه النار) مما يطغي على الملعب جوًا خاصًا ومخيفًا في نفس الوقت.

وتتكهرب الأجواء دائمًا في الملعب عند لعب الدريبي الاشهر في المدينة بين فريقي غلطة سراي وفناربخشه حيث يمكن أن يتحول هذا الشغف في بعض الأحيان إلى عنف داخل وخارج الملعب وفي الديربي الأخير تم طرد ثلاثة لاعبين دفعة واحدة في مشاجرة بعد المباراة.

بالإضافة للمواجهات العنيفة التي تحدث بانتظام في هذا الملعب نجد المعجبين لا يكلون ولا يملون في رفع لافتات عديدة يُكتب عليها “مرحبًا بكم في الجحيم” للترحيب بالفرق الأوروبية الزائرة مع إشعال المشاعل الحمراء بكثافة في كافة أرجاء الملعب.

ملعب Feijenoord – روتردام، هولندا

يتم إختصار الإسم في هولندا إلى De Kuip أي “الحوض” وهو الملعب الرسمي الذي يخوض فيه منتخب هولندا مبارياته الدولية بالإضافة إلى أنه المعقل الرئيسي لفريق فينورد روتردام الهولندي، نسبة لتصميمه الفخم والخانق والذي يشبه “حوض الإستحمام” فإن الضجيج الذي يصدر من حناجر الجماهير فإن إصابة طبلة الأذن ببعض الصمم المؤقت شيء وارد بشدة.

وهذا الضجيج يصدر عندما يتقابل فريقا فينوورد مع أياكس في الديربي الشهير والذي يعتمد بشكل كبير على محاولة إثبات كل طرف تفوقه على الأخر حيث تشتهر مدينة روتردام الساحلية بكونها مدينة من الطبقة العاملة إلى حد كبير في حين تعتبر أمستردام أكثر انفتاحًا وعندما يتقابل الاثنان معًا  تصبح الأجواء أكثر سخونة وضجيجًا.

ملعب The Maracana – ريو دي جانيرو، البرازيل

المعروف رسميا باسم Estadio Jornalista Mario Filho  تم افتتاح الملعب في عام 1950 واستضاف بطولتين لكأس العالم ودورتي أولمبياد صيفية، ويعد الملعب الذي تبلغ طاقته 78,838 متفرجًا أكبر ملعب في البرازيل، قبل أن تنتهي أعمال التجديد في عام 2013 كان الحضور القياسي الماراكانا 199,854 في نهائي كأس العالم 1950.

وهو المعقل الرئيسي لفريق فلامنجو البرازيلي بالإضافة لاستضافة مباريات المنتخب الأول، وسواء كانت مباراة كرة قدم محلية أو دولية يمكنك أن تطمئن إلى وجود حشد غنائي ضخم جعل كرة القدم شغفه الأول في الحياة.

0

شاركنا رأيك حول "قبل موقعة السوبر كلاسيكو اللاتيني… ما هي أكثر ملاعب كرة القدم إثارة ورعبًا ؟!"