الطريق أصبح ممهدًا الآن… 5 لاعبين يمكنهم الفوز بالكرة الذهبية في المستقبل!

0

يعد جائزة الكرة الذهبية Ballon d’Or واحدًا من أرقى الجوائز الفردية التي يتم منحها إلى لاعب كرة قدم مكافأة له لأدائه الفردي المتميز في النادي والمنتخب الوطني على مدار العام الماضي، وقد وقعت الجائزة طوال عشر سنوات سابقة في حُب اثنين من أشهر لاعبي كرة القدم في العصر الحديث وهما ميسي ورونالدو واستراح في خزائنهم لمدة 5 سنوات بالتساوي بينهما.

والآن وبعد وصول كلاهما للعقد الثالث من سنوات عمرهما وتأثير هذا العمر عليهما كلاعبين على المستطيل الأخضر هذا الأمر ربما يفقدهما الشرارة التي تميزا بها لفترة طويلة من الخدمة على ملاعب كرة القدم، والمنطق يقول أنه حان الوقت أن تنتقل هذه الجائزة المرموقة إلى أيدي لاعب أحدث وأصغر سنًا.

لدينا في الساحة الآن العديد من اللاعبين المميزين الذين يمكن أن نراهم فائزين بهذه الجائزة خلال عامين أو ثلاثة أعوام قادمة إلى جانب مواهب واعدة بدأت في وضع الُلبنة الأولى للتحول إلى نجوم مستقبليين للمنافسة على نيل هذه الجائزة الفردية الرفيعة.

كيفين دي بروين “27 عامًا”

كيفين دي بروين نجم المنتخب البلجيكي ونادي مانشستر سيتي

لعب لاعب خط وسط مانشستر سيتي دورًا هامًا في هيمنة فريقه الموسم الماضي وإحرازه لقب الدوري الممتاز حيث أنهوا الموسم برصيد 100 نقطة، أهدافه الـ 12 و 21 تمريرة حاسمة في الموسم الماضي في جميع البطولات لا تعكس التأثير الكامل الذي كان يتمتع به على أرض الملعب خاصة مع 16 تمريرة حاسمة في الدوري الإنجليزي الممتاز حيث حصل على جائزة أفضل صانع ألعاب في الدوري.

في كأس العالم 2018 FIFA قاد منتخب بلجيكا إلى المركز الثالث، وكان ثاني أفضل مرر تمريرات حاسمة في أهم خمس بطولات في أوروبا، صانع الألعاب البلجيكي كان مؤثراً دائماً لفريق مانشستر سيتي في السنوات الثلاث الأخيرة وكان بلا شك العامل المؤثر في فريق أبطال الدوري الممتاز الموسم الماضي، ربما يزيد إحرازه لقب دوري أبطال أوروبا في المستقبل القريب من فرصه في الفوز بجائزة الكرة الذهبية.

كايلين ممبابي “19 عامًا”

كيليان ممبابي نجم فريق باريس سان جيرمان والمنتخب الفرنسي

في سن التاسعة عشرة فاز كيليان ممبابى بكأس العالم FIFA وأيضًا جائزة FIFA Young Player مع بطولتين لدوري الدرجة الأولى الفرنسي مع فريقي موناكو وباريس سان جيرمان في الموسم الماضي وتمكن من تسجيل “21” هدفًا في “46” مباراة مع فريق باريس سان جيرمان وساعده في الفوز بالثلاثية المحلية.

في بطولة كأس العالم 2018 FIFA أصبح أصغر لاعب فرنسي يسجل في المسابقة وسجل في البطولة “4” أهداف بما في ذلك هدف في النهائي أمام المنتخب الكرواتي، السرعة المذهلة، العين الحادة نحو المرمى وفرص النمو والتطور المذهلة التي ينتظره جعله الهدف الأبرز للعديد من عمالقة الأندية الأوروبية في الوقت الحالي، مع إفتقاره للخبرة حاليًا لكن جماهيره الأكثر تفاؤلاً ستجادل بأن لديه كل ما يتطلبه الأمر للفوز بالكرة الذهبية وقد يكونون على حق فعندما يبدأ الناس في مقارنتك “ببيليه” فأنت تعلم أنك مميز.

هاري كين “25 عامًا”

هاري كين نجم فريق توتنهام الإنجليزي ومنتخب إنجلترا

بالنسبة لمعجبي ومشجعي فريق توتنهام الإنجليزي فإن اللاعب هاري كين ليس أقل من بطل وُينظر إليه دائمًا بمزيج من التقدير والإعجاب في مسيرته في النادي سِجل اللاعب التهديفي جعله مطمع للعديد من الأندية خاصة وأن الموسم السابق شهد غزارة تهديفية كبيرة حيث سجل “41” هدفًا منهم “30” هدفًا في الدوري الإنجليزي الممتاز، وإجمالًا في المواسم الأربعة الأخيرة له مع فريق توتنهام سجل اللاعب “135” هدفًا في “187” مباراة.

ولدى فتى لندن المحبوب “14” هدفًا مع المنتخب الإنجليزي في آخر 13 مباراة له، وأظهر هاري كين دائمًا شغفًا كبيرًا باللعبة ولديه تصميم لا مثيل له ليكون من بين الأفضل وأظهر ذلك من خلال تسجيل العديد من الأهداف أثناء العمل بلا كلل طوال المباريات التي يلعبها، ويأمل معجبوه أن يروا فتاهم الذهبي يفوز بالكرة الذهبية في يوم من الأيام ولكن مع المنافسة المحتدمة الآن في عالم كرة القدم يحتاج هاري كين إلى مواصلة تسجيل الأهداف بالإضافة إلى الألقاب مع ناديه أو أي نادي أخر ينتقل إليه مستقبلًا لتحقيق رغبته هذه.

محمد صلاح “26 عامًا”

محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنجليزي والمنتخب المصري

لم يفز محمد صلاح “Mo Salah” بأي بطولة في الموسم السابق مع فريقه ليفربول ولكنه فاز بقلوب الملايين من عشاق كرة القدم حول العالم وفي العالم العربي على وجه الخصوص لن نكون مخطئين إذا ذكرنا أن المدرب كلوب وفريق ليفربول قد إعتمدا بشكل كبير على الفرعون المصري في الموسم الماضي لتحقيق الكثير من النجاحات التي حصلت للفريق.

وأن يتم مقارنتك بميسي فهذا دليل على أن اللاعب قد أوفى بالكثير من المعايير ليكون في هذه المستوى مع النجم الأرجنتيني، ومع تسجيل 44 هدفاً في جميع البطولات الموسم الماضي أظهر محمد صلاح أن كرة القدم والوتيرة والمهارات مهمة بقدر القوة الجسدية التي تتطلبها هذه الرياضة.

اللاعب يعتبر ماكينة أهداف خاصة في المواسم السابقة ولديه الآن مع منتخب مصر “35” هدفًا في “59” مباراة ومع اقترابه من حمل بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي سيبحث لاعب روما السابق وليفربول الحالي عن الفوز بالبطولات هذا الموسم أو المواسم القادمة لتعزيز حظوظه في الفوز بهذه الجائزة ويأمل مشجعوه المتحمسين أن يحمل اللاعب جائزة الكرة الذهبية في المستقبل القريب بالنظر لما يمتلكه من مهارات وحساسية عالية تجاه الشِباك.

نيمار جونيور “26 عامًا”

نيمار جونيور نجم فريق باريس سان جيرمان والمنتخب البرازيلي

الاسم “نيمار” لا يحتاج إلى مقدمة في عالم كرة القدم، يُنظر إلى البرازيلي على أنه خليفة محتمل لميسي ورونالدو منذ وصوله إلى القارة الأوروبية وحتى في أيامه الأولى في سانتوس أظهر نيمار أنه يمكن أن يكون الأفضل في العالم حيث سجل “136” هدفًا لصالح سانتوس في “223” مباراة.

في برشلونة سجل “105” هدفًا في “186” مباراة فقط وكان أحدهم في نهائي دوري الأبطال، وفي موسمه الأول مع باريس سان جيرمان سجل نيمار “28” هدفًا في “30” مباراة قبل أن يجبره الإصابة على الإبتعاد لبقية الموسم ولديه بالفعل “57” هدفًا في “90” مباراة مع منتخب البرازيل.

وبالنظر إلى عدد الأهداف التي يحرزها ميسي ورونالدو في موسم واحد فإن نيمار لم يتأخر كثيرًا عنهم وبالإضافة إلى ذلك فإن إحرازه للبطولات لم يتأخر كثيرًا أيضًا ولديه ثلاثة بطولات بالفعل من موسمه الأول في برشلونة وميدالية ذهبية أولمبية وعشرات الجوائز الأخرى، لقد كان الأقرب إلى الفوز بجائزة الكرة الذهبية عندما جاء في المركز الثالث في عام 2015 وكذلك في عام 2017، وفي هذا العام هو في القائمة الثلاثية للفوز بالجائزة وحتى إن لم يفوز بها هذا العام فإنها مسألة وقت فقط قبل أن يضع يديه على الكرة الذهبية مستقبلًا.

على الجميع البدء بالعمل من الآن

مما لا شك فيه فإن غياب “ميسي” وحظوظ “كريستيانو” الضعيفة نوعًا ما خاصة بعد ظهور الكثير من الإشاعات التي تدور حول فوز الكرواتي لوكا مودريتش فعلًا بهذه الجائزة، يبقى الطريق مفتوحًا للجميع في العمل بجد واجتهاد للفوز بهذه الجائزة.

فقد مضى أكثر من عقد منذ أن أصبح كاكا لاعب ميلان آخر لاعب يفوز بهذه الجائزة قبل صعود نجم الثنائي رونالدو وميسي لكن مع دخول نجم ريال مدريد السابق ويوفنتوس الحالي لعامه الثالث والثلاثين وإكمال غريمه نجم برشلونة ثلاثين عامًا، فإن التمييز بين من سيخرجون كقوة مهيمنة على مدى العقد المقبل هو قول أسهل من الفعل.

الثنائي ومع سيطرتهما المطلقة على الجوائز الفردية طوال المواسم العشر السابقة جعل الكثير من اللاعبين يفقدون الأمل في منافستهما ودليلًا على ذلك “هروب” اللاعب البرازيلي “نيمار” من برشلونة لبدء إحياء أماله بعيدًا عن الثنائي وهو هدفه المعلن الذي بحث عنه طويلًا والذي جعله يغادر فريق برشلونة بالرغم من نجاحاته العديدة هناك، والكثير من المواهب والنجوم ليس من تواجد في هذه القائمة فقط بل الكثيرين غيرهم عليهم الإستعداد منذ الآن والعمل لزيادة حظوظهم في الفوز بجائزة الكرة الذهبية وهذا ليس مستحيلًا طالما لغتي الأرقام والبطولات ما زالت هي اللغة الرسمية للفوز بهذه الجائزة الفردية الذهبية.

0

شاركنا رأيك حول "الطريق أصبح ممهدًا الآن… 5 لاعبين يمكنهم الفوز بالكرة الذهبية في المستقبل!"