أروع 10 وجهات سياحية غير متوقعة يمكن السفر إليها خلال 2019

خطط السفر خلال 2019
1

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

إذا كُنت تخطط لقضاء العام في السفر والترحال والمغامرات والتعرف على المعالم الأثرية للعالم من حولك، لكنك مللتّ من الترشيحات التقليدية المعتادة لبرامج الرحلات الخاصة بشركات السياحة، فأنت هُنا في المكان الصحيح.

معنا ستتعرف على أفضل وأروع 10 وجهات سياحية، يمكنك أن تقضي بها عطلاتك خلال عام 2019، بوسط المغامرات والمناظر الخلابة وصورة غير معتادة بالمرة، وعلى عكس الوجهات السياحية المعتادة التي عادةً ما تتحول زيارتها إلى هم بدلاً من الترفيه بسبب الزحام الخانق، فهذه الوجهات غير الاعتيادية تمتلك طابعاً أكثر هدوءاً.

1- جزر الأزور – المحيط الأطلسي (مستقلة إدارياً لكن تابعة للبرتغال)

جزر الأزور

تشبه المناظر الطبيعية الموجودة في جزر الأزور فيلم أفاتار؛ حيث تحتوي الجزر على بحيرات بركانية وينابيع مياه حارة طبيعية، بالإضافة للشواطئ ذات الرمال السوداء، وتتضمن إحدى أطول الجبال في العالم*.

هذه الجزر عبارة عن أرخبيل (مجموعة متقاربة ومتجاورة من الجزر) وتتألف من تسعة جزر بركانية وسط المحيط الأطلسي، ويمكنك القيام بعدة أنشطة هُناك، منها: الغوص والتجديف والمشي ومشاهدة الحيتان والطيور وركوب الأمواج، وغيرها الكثير.

*الفرق بين أعلى جبل وأطول جبل هو أن القمم الأعلى تقاس بارتفاعها عن سطح البحر، بينما الجبال الأطول تقاس من سفحها (المغمور بالمحيط في الحالة هنا) إلى قمتها.

2- شرق بوتان، جنوب آسيا

شرق بوتان

أو “مملكة جبال الهمالايا” كما توصف في الكثير من الأحيان، بينما يطلق أهلها عليها اسم أرض التنين، وهي واحدة من أكثر بلدان العالم عزلة (ليس بسبب كونها جزيرة، بل تقع في البر لكنها جبلية جداً ومرتفعة للغاية عن سطح البحر) وواحدة من أكثر الدول خضرة في العالم أيضاً. فضلاً عن كونها واحدة من آخر المناطق السحرية التي لم تمسها يد التخريب بشكل كبير بعد، لذا فهي خالية من التلوث، ويُشار إلى أنها سالبة للكربون* حتى.

ولهذا نجد أن أعداد المسافرين إلى بوتان تتزايد كل عام، لكن غالبيتهم يزورون المناطق المعروفة في غرب ووسط بوتان. لكن هُناك الكثير خارج البرنامج المعروف لزيارة تلك الجهة، لذا يوجد رحلات تركز على المناطق النائية الخلابة المنظر في الشطر الشرقي من البلاد.

*أي أن البلد يتضمن الكثير من الأشجار بحيث يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو أكثر مما ينتج سكان البلد من هذا الغاز.

3- كابو سان لوكاس / لوس كابوس – المكسيك

لوس كابوس، المكسيك

تقع مدينة كابو سان لوكاس على الحافة الجنوبية لشبه جزيرة باخا كاليفورنيا غرب المكسيك، وتُعد واحدة من أجمل بقاع الأرض وأغناها بالمناظر الطبيعية الساحرة. حيث تتميز بشواطئ رملية مترامية الأطراف، ترصعها بين كل عدة كيلومترات سلاسل كبيرة من الصخور البركانية. ومن الأماكن التي لا يمكن لأحد أن يفوتها في زيارته لتلك البلدة هناك صخرة القوس، والتي تعتبر المنظر الطبيعي الأشهر في المنطقة.

4- بوغوتا – كولومبيا

كابو المكسيك

في عام 2016، حصل الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس على جائزة نوبل للسلام، وذلك لمساهماته في نقل البلاد من واحدة من أخطر الأماكن على كوكب الأرض بعد نصف قرن من الحرب الأهلية إلى دولة مستقرة نسبياً ووجهة سياحية يجب اكتشافها، مع ملاحظة أن السياح لم يصلوا بعد بكثافة كبيرة، والتفاؤل الحذر من الشعب الكولومبي واضح.

تعدّ العاصمة الكولومبية بوغوتا ثالث أعلى عاصمة في العالم، فمع 2640 متراً أرتفاعاً يُقال عنها المدينة القريبة من النجوم؛ وذلك كونها تقع في منطقة جبلية مرتفعة جداً عن سطح البحر.

هُناك في وبوغوتا، والتي يُطلق عليها لقب مدينة الزمرد الأخضر، تستطيع أن ترى روح الاحتفاء بالحياة في فن الشارع، ومسيرات الدراجات في عطلة نهاية الأسبوع والاحتفالات العائلية المتكررة.

5- أثيوبيا – شرق أفريقيا

أثيوبيا

تتجه هذه الدولة الواقعة في شرق إفريقيا إلى مسرح العالم كقوة للثقافة القديمة، حيث تتاح للمسافرين فرصة اختبار تقاطع ديني فريد يتضمن المسيحية واليهودية والإسلام من خلال غمر ثقافي لا نظير له.

تعد البلاد موطناً للكنائس المحفورة بالمناطق الصخرية والتي بُنيت ضمن مناظر طبيعية رائعة، وذلك بالإضافة للتحف النادرة من القرن الرابع والخامس، والقرى القبلية التي لا زالت تعيش بنفس الطريقة لعدة قرون من الزمن.

6- مدغشقر

مدغشقر

هذه الجزيرة هي رابع أكبر جزيرة في العالم من حيث المساحة، لكنها الأولى من حيث التنوع، حيث أنها تشبه كوكباً غير مستكشف. ويتمتع هذا العالم الرائع في مدغشقر بالعديد من التنوع البيولوجي لاكتشافه، سواء من حيث الجمال الطبيعي أو التضاريس الفريدة أو النباتات والحيوانات.

باختصار لا يمكن نافسة التنوع الموجود في مدغشقر، فهي تتضمن كماً هائلاً من النباتات والحيوانات التي لا يمكن إيجادها في أي مكان آخر على العالم، ومع أن أشهر حيوانات الجزيرة ربما هو قرد الليمور، فالتنوع لا يقف هناك أبداً بل يمتد إلى كل شيء يخطر بالبال.

7- منغوليا – آسيا الوسطى

منغوليا

بالرغم من أنها لا تمتلك منفذاً على البحر وتتشكل عموماً من الصحارى بالدرجة الأولى، تحتل منغوليا مكانة خاصة في قلوب محبي السفر والترحال، وذلك بفضل مساحاتها الخضراء المفتوحة الواسعة، والمناظر الطبيعية المذهلة، والثقافة البدوية الدافئة، وبالطبع طريقة الحياة التي تبدو وكأنها مجمدة في الزمن منذ قرون عدة دون تغيير.

8- باكستان، جنوب آسيا

باكستان

ربما لا تعد باكستان وجهة مفضلة للكثير من الأشخاص بسبب المشاكل الأمنية والحرب التي تمزق جارتها أفغانستان وتتسرب باستمرار إليها، لكن استكشاف الوديان هُناك له معنى أخر. فالمناظر المذهلة تجبرك على التحديق دون أن تطرف عينك خوفاً من فقدان مشاهدة لحظة من عظمة وجلال تلك المناظر الطبيعية. أو يمكنك مشاهدة الجسور المعلقة المذهلة التي تعبر الأنهار المرتفعة المليئة بالثلوج الذائبة من الجبال.

9- رواندا، شرق أفريقيا

رواندا

تعرف رواندا ببلد الألف تل، وتقع شرق أفريقيا في منطقة البحيرات العظمى، وقد برزت هذه الدولة بعدما نجحت بالتغلب على الصعاب الاقتصادية والمجاعة والصراعات العرقية والحرب الأهلية التي مزقتها لعقود، وتحولت إلى واحدة من أجمل دول القارة السمراء ومن أكثرها جذباً للسياح.

لا تمتلك رواندا منفذاً على البحر، ولكنها تمتلك رصيداً كبيراً من المناظر الطبيعية الرائعة، حيث تهيمن الجبال على وسط وغرب البلاد وتتضمن سلسلة بركان فيرونغا في الشمال الغربي، وفي الوسط تكثر التلال، بينما المناطق الحدودية الشرقية تضم حقول السافانا والسهول والمستنقعات .

10- الريفييرا التركية، جنوب غرب تركيا

الريفيرا-التركية

تعد هذه المنطقة عاصمة السياحة التركية بلا منازع، وتُعد جوهرة الشواطئ التركية، حيث تمتلك جمالاً ساحراً وطبيعة خلابة ومعالم أثرية جذابة، وتمتد من الجنوب التركي وصولاً إلى بحر إيجه في الغرب، وتشمل مقاطعات أنطاليا وموغلا وجنوب ازمير وغربي مرسين، وتعرف أيضًا بساحل الندى أو ساحل الفيروز التركي.


كانت تلك ترشيحتنا لأهم وأبرز أماكن قضاء العطلات خلال عام 2019، ونتمنى لمحبي السفر والترحال قضاء أوقات سعيدة ومغامرات ساحرة فيها.

ذو صلة:
1

شاركنا رأيك حول "أروع 10 وجهات سياحية غير متوقعة يمكن السفر إليها خلال 2019"

أضف تعليقًا