لم يبهرهم فخامة الاسم أو الملعب.. لاعبون قالوا “لا” لبرشلونة الإسباني

رونالدو وبوفون
0

يعتبر فريق برشلونة الإسباني أحد أكبر وأفضل الأندية في العالم ويعتبر اللعب في صفوفه حُلماً ورغبة شخصية للعديد من اللاعبين و –غالبًا– في كثير من الأحيان لا يستطيع اللاعبون أن يرفضوا فرصة الانتقال والانضمام واللعب على عُشب ملعب الكامب نو معقل الفريق الكاتلوني.

العديد من لاعبي كرة القدم العالميين مثل لويس سواريز ونيمار قالوا مراراً وتكراراً إن حلمهم أصبح حقيقة بعد الانتقال إلى برشلونة، ولكن غيرهم العديد من اللاعبين والنجوم العالميين لم يبهرهم اسم العملاق البرشلوني واستطاعوا أن يقولوا “لا” عندما واتتهم فرصة الذهاب لبرشلونة.

هنا سنلقي نظرة على بعض النجوم من الطراز العالمي استطاعوا أن يقولوا “لا” لبرشلونة، وينتقلوا لأندية أخرى أو يبقوا في أنديتهم.

البرازيلي ديفيد لويز – تشيلسي الإنجليزي

كان البرازيلي الذي يلعب في مركز الدفاع ذو الشعر المجعد موضوعاً ساخناً للعديد من الصحف بعد تواتر أنباء عن تقديم عرض له من برشلونة الإسباني عندما كان يلعب في نادي تشيلسي الإنجليزي، ولكن بالرغم من هذه العروض قرر البرازيلي أن الانتقال إلى العملاق الفرنسي باريس سان جيرمان من شأنه أن يلائم حياته المهنية -وربما جيوبه- بشكل أفضل.

وكشف اللاعب عن رفضه لبرشلونة وكيف حاول لاعبو النادي الإسباني نيمار وداني ألفيس إقناعه بقبول “عرض رسمي” من أبطال الدوري الإسباني بينما كان الثلاثي معاً في مهمة دولية.

“كان هناك عرض رسمي من برشلونة لكنني قررت البقاء في تشيلسي، تم إرسال داني ألفيس ونيمار لمحاولة إقناعي بالتوقيع لكنني كنت واضحاً معهم بشأن بقائي في الفريق الإنجليزي، وهذا الأمر لم يكن قرار تشيلسي بل قراري أنا”

لقد كان معجبو الفريق الإسباني منبهرين بمهارات لويس على الملعب، ورأوا أن الكرة المثالية التي يلعب بها المدافع ستكون أكثر من مثالية مع الفريق الإسباني، لكن البرازيلي رفض عرض برشلونة الإسباني وقرر الانتقال إلى فريق باريس سان جيرمان قبل أن يعود مجدداً بعد موسمين إلى ملعب ستامفورد بريدج معقل نادي تشيلسي الإنجليزي.

الإنجليزي ريو فرديناند – لاعب مانشستر يونايتد سابقاً

16 بطولة مختلفة أكثر مدافعي العالم قيمة في جيله وكابتن منتخب بلاده خلال مسيرته مع كرة القدم، كان الإنجليزي ريو فرديناند مع مانشستر يونايتد يعتبر من صفوة لاعبي الدفاع في العالم والدوري الانجليزي.

في ذلك الوقت كان فريق برشلونة واحد من أقوى الفرق وأكثرها اكتمالًا ولكن إذا كان هناك ضعف واحد في الفريق فقد كان خط الدفاع وكان يُنظر إلى ريو فرديناند على أنه الخيار المثالي لدعم خط دفاع برشلونة لكن الدولي الإنجليزي كشف أنه رفض هذه الخطوة لأنه كان يفوز بكل ما يريده في مانشستر يونايتد.

يقول الدولي الإنجليزي:

تحدث معي فريق روما وأيضاً كان هناك اهتمام من ريال مدريد وبرشلونة في وقت واحد ولكن عندما كنت في مانشستر يونايتد وأثناء اهتمام الأندية الأخرى بي كنت أفوز بكل شئ في مانشستر يونايتد لذلك لم يكن تفكيري يذهب إلى أي مكان آخر

الإيطالي أليساندرو ديل بييرو – لاعب يوفنتوس السابق

أيقونة وأسطورة يوفنتوس الذي أعطى قلبه وروحه إلى السيدة العجوز لمدة 19 عامًا كان ديل بييرو أحد أكثر اللاعبين الإيطاليين موهبة ولعب كابتن يوفنتوس السابق أكثر من “700” مباراة مع البيانكونيري وبقي مع النادي وهبط معه للدرجة الثانية بعد فضيحة الكالتشيو بولي.

خلال مسيرته الكروية حصل ديل بييرو على العديد من العروض من مختلف الأندية في جميع أنحاء أوروبا وأكد وكيله في عام 2012 أن الإيطالي رفض كلًا من برشلونة ومانشستر يونايتد خلال مسيرته الكروية.

دل بييرو هو يوفنتوس، خلال فترة مسيرته رفض عروض من فرق عملاقة مثل مانشستر يونايتد وبرشلونة وقد فعل كل ذلك من أجل الحب

الإسباني كوكي – لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني

كتب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني فصل جديد في تاريخ الدوري الاسباني بعد الفوز بلقب الدوري الاسباني في موسم 2013/2014 وسط منافسة حامية مع قطبي الدوري الاسباني وقد برز العديد من النجوم ضمن الفريق في ذلك الوقت.

وبينما اختار دييغو كوستا وفيليبي لويس وحارس المرمى تيبو كورتوا الذهاب للدوري الانجليزي من بوابة نادي تشيلسي الإنجليزي ولحق بهم البرازيلي ميراندا الذي غادر تجاه الدوري الايطالي كان لاعب الوسط الموهوب Jorge Resurrección Merodio الشهير بـ Koke محط أنظار العديد من عمالقة الأندية وعلى رأسهم نادي برشلونة الإسباني.

فقد رأي كشافة نادي برشلونة والمدرب وقتها لويس انريكي أن لاعب وسط أتلتيكو مدريد سيكون خير خليفة للاعب تشابي على المدى الطويل إلا أن الإسباني رفض خطوة الانتقال لبرشلونة وبقي مع نادي الصبا الذي لم يلعب لغيره حتى الآن، وقد ذكر اللاعب في تصريحات صحافية في العام 2014:

الحقيقة هي أن جزءا مني قال أنه كان من الصعب أن أقول “لا” لبرشلونة لكني أردت الاستمرار في لسنوات عديدة مع أتلتيكو، لماذا أرغب في الرحيل في أفضل لحظات النادي؟ هذا هو منزلي، حيث أشعر أني مرغوب فيه وفي نفس الوقت لم يرغب النادي في بيعي وليس من السهل أن نقول لا لبرشلونة وكنت موضع اهتمامهم وهو ما يعني أن العمل الذي أنجزته قد أثمر لكنني في المنزل بالفعل”

ومع إصرار اللاعب والنادي على عدم فك الإرتباط بينهما اتجه برشلونة للاعب إشبيلية الكرواتي إيفان راكيتيتش في حين عزز اللاعب مكانه كأحد أفضل اللاعبين في تشكيلة أتلتيكو مدريد في الوقت الحالي.

البرازيلي تياغو سيلفا – لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي

اعتبره الكثيرون أفضل لاعبي خط الدفاع في العالم في العشر سنوات الأخيرة، البرازيلي رفض الانضمام لبرشلونة مرتين وليس مرة واحدة فقد كان قلب الدفاع البرازيلي مطلوبًا بشدة لدى الفريق البرشلوني عندما كان في يلعب في نادي ميلان الايطالي وحتى بعد إنتقاله للفريق الفرنسي باريس سان جيرمان تم طلب خدماته من الفريق الاسباني لكن اللاعب لم يكذب بل أعلنها بصراحة وصدق أنه رفض برشلونة لكسب المزيد من المال في باريس.

في مقابلة صحفية تحدث سيلفا عن رفضه لبرشلونة مرتين:

كان قرارًا صعبًا أن أقول “لا” مرتين لبرشلونة، لم يكن سرًا أبدًا أنني أعجبت بهم منذ كنت طفلاً وكنت أتمنى دائماً أن أتمكن من اللعب في برشلونة لكن الحياة تتكون من قرارات صعبة تتعارض أحيانًا مع ما تحلم به، سمعت أشخاص يقولون إنني أفكر في المال فقط لكنهم ينسون أن لدينا عائلات لإعالتهم، لماذا أقبل مال أقل للعب في برشلونة؟ لماذا يضطر اللاعبون إلى التضحية بأنفسهم بالإضافة إلى ذلك فإن باريس سان جيرمان عرض لي أيضًا فرصة لتحدي جديد والنادي يسير على الطريق الصحيح”

والآن بعد أن سيطر مع فريقه على الألقاب المحلية بشكل شبه كامل يأمل اللاعب البرازيلي أن يكون من ضمن اللاعبين الذين يكتبون تاريخ النادي على المستوى الأوروبي بمحاولة الفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

الإيطالي جانلويجي بوفون – لاعب يوفنتوس سابقًا

لا شك أن الإيطالي يعتبر أحد أفضل حراس المرمى في تاريخ كرة القدم، أصبح جيانلويجي بوفون أغلى حارس مرمى في العالم في عام 2001 عندما قام بالانتقال من بارما إلى يوفنتوس مقابل 39 مليون جنيه إسترليني.

لذلك لم يكن من المفاجئ أن الحارس الإيطالي كان مطلوبًا بشدة من قبل جميع الأندية الكبرى في جميع أنحاء أوروبا في ذلك الوقت وقد كشف بوفون أن النقاش مع والده ساعده على اختيار يوفنتوس على برشلونة.

في حديث صحفي في أكتوبر 2013 قال بوفون:

كان بإمكاني الانضمام لبرشلونة في عام 2001 ولكن مع ذلك قررت الانضمام إلى يوفنتوس بعد مناقشة مع والدي وما زلت أشعر بالامتنان لذلك، أن تكون في يوفنتوس كان تجربة فريدة وقد جلب لي الكثير من الارتياح، ودعونا لا ننسى أن برشلونة في ذلك الوقت لم يكن مثل الفريق الذي هم عليه الآن

الحارس الإيطالي هو بالفعل واحد من أكثر حراس المرمى موهبة في الألفية الجديدة و إنتقاله لبرشلونة كان يمكن أن يجلب له اللقب الأوروبي الذي عانده كثيرًا إلا أنه يأمل بتحقيق هذا اللقب مع فريق باريس سان جيرمان الذي انتقل له هذا الموسم.

البرتغالي كريستيانو رونالدو – لاعب يوفينتوس

تخيل كريستيانو رونالدو في برشلونة! رونالدو وميسي في نفس الفريق أمر لا يُصدق أليس كذلك؟! هذا الأمر كان في طريقه لأن يصبح حقيقة بعد أن حاول السير أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد الأسطوري تقديم اللاعب رونالدو إلى برشلونة المنافس المباشر لنادي ريال مدريد لكن النجم البرتغالي نفسه رفض العرض لأنه كان يريد اللعب لريال مدريد فقط.

كان الأمر في الحقيقة رغبة شخصية من مدرب مانشستر يونايتد السير اليكس فيرجسون لأن ينقل النجم البرتغالي لنادي برشلونة الاسباني بعد أن “استقطب” ريال مدريد جميع لاعبيه النجوم من خلف ظهره مثل ديفيد بيكهام ورود فان نيستلروي و غابرييل هاينزه.

وقد تحدث الرئيس السابق ريال مدريد رامون كالديرون عن رفض رونالدو لبرشلونة في مارس 2014:

من المعروف جيدًا أن اليكس فيرجسون ليس صديقًا لريال مدريد لا يريد مدريد أن يكون جيدًا لأنهم ينافسون في البطولات والمنافسة الأوروبية، لو ذهب الى برشلونة لكانت صفقة جيدة للغاية لأنه كان سيضيف لهم ويسحب لاعبًا رائعًا من ريال مدريد لكن في تلك اللحظة اللاعب كان حاسمًا جدًا وقال: أنا لن أذهب إلى أي نادي آخر سوى ريال مدريد

ويضيف:

ولهذا السبب وقعنا على الصفقة وكان الجميع سعداء: مانشستر يونايتد حصل على 80 مليون جنيه استرليني، حصل ريال مدريد على أفضل لاعب في العالم وكريستيانو حصل على ما أراد لأن اللاعبين مثله لا يبحثون عن المال فقط بل يبحثون عن المجد ويبحثون عن أي شخص يمنحهم الفرصة للفوز بالألقاب ليكونوا الأفضل في العالم وللفوز بالأحذية الذهبية.

والآن بعد عشر مواسم قضاها اللاعب مع نادي العاصمة الاسبانية وفق رغبته الشخصية فإنه بالتأكيد لم يندم على قراره بعد أن اصبح احد أفضل اللاعبين في تاريخ ريال مدريد الحديث بعد فوزه بالعديد من الألقاب الفردية والجماعية وكتابة تاريخ له مع النادي سيظل مذكورًا للأبد.

في بعض الاحيان كلمة “لا” قد يكون القرار الانسب

رفض بعض اللاعبين القدوم لنادي برشلونة سواء كان ذلك بسبب المخاوف من التحدى الكبير الذي ينتظرهم وحجم الضغط المتوقع أو يريدون كسب المزيد من المال في مكان آخر أو لأسباب شخصية فإن رفض نادي بحجم برشلونة حتى في حقبة نجاحهم الذهبية الأخيرة وحده كفيل بأن يخبرنا بأن قول “لا” في بعض الأحيان قد يكون أنسب القرارات وفي بعض الأحيان قد يندم اللاعب على رفض هذه الفرصة، إذًا عزيزي القارئ هل تجد أي من اللاعبين أعلاه قد ندم حقًا على رفض القدوم لنادي برشلونة؟!

0

شاركنا رأيك حول "لم يبهرهم فخامة الاسم أو الملعب.. لاعبون قالوا “لا” لبرشلونة الإسباني"

أضف تعليقًا