كيف تكتب رواية إثارة وتشويق؟ دان براون يجيبك بدورة تعليمية حول الكتابة

كورس دان براون
1

مع البدء بالمشاهدة، تُعزف موسيقى بيانو متناغمة ذات طابع درامي متصاعد، مباشرةً من تحت سقف مقبّب، تتدلّى من ذروته ثرياً تبدو كأنها من القرون الوسطى، تدور حول محيطها الكاميرا من الأسفل في مشهد شبيه بافتتاحية صراع العروش، لتنتقل المَشاهد بعدها بين آلة كتابة قديمة، وعاء عتيق ذي أوجه على كامل محيطه، شمعدانات وحيوانات منحوتة بشكل معقّد مع تماثيل رهبان وجنود، وصوت دان براون من خلفية المشهد:

“من أكثر الأمور التي أحبها في الكتب، هي أنها كيانات مستقلة تختلف باختلاف الأشخاص. عندما تقوم بكتابة رواية فأنت في الحقيقة لا تكتب رواية واحدة، وإنما مليون رواية. فكل شخص يقرأها بطريقة مختلفة عن الآخر، ويتخيّل شخصياتها بشكل مختلف عن الآخر”

ما زالت الكاميرا تتنقل في مكتبة دان براون ذات الطابع الكلاسيكي، والتي تحتوي على نسخ من جميع كتبه المترجمة إلى جميع اللغات، لتتوقف عند أحد رفوف الكتب الذي يدور فجأة حول محور رأسي مار من منتصفه، كاشفاً عن ممر سرّي خلفه، يخرج منه دان براون ويجلس على كرسي مقابل للكاميرا بابتسامته المتواضعة.

“في نهاية هذا الكورس سأخبرك بشيء لم أخبر به أحداً من قبل أبداً، كما سأريك شيئاً لم يره أحد غيري على هذا الكوكب. يمكنك اعتبار هذا الأمر درسك الأول في التشويق”

بالطبع من الصعب وجود شخص لم يسمع على الأقل باسم دان براون مسبقاً، لكن في حال لم تكن قد سمعت به سابقاً أو أنك لا تعرف الكثير عنه، فمن الممكن تلخيص الأمر بكونه أهم كاتب تشويق في الحقبة الأخيرة على الأقل. وكل رواية يكتبها براون سرعان ما تتحول إلى أيقونة في عالم روايات التشويق بسبب أسلوبه المميز الذي يجعل القارئ يمسك بالكتاب ليبدأ به دون أن يتمكن من إفلاته أبداً.

بالتعاون مع موقع MasterClass التعليمي، يقوم دان براون بتقديم كورس عن كتابة رواية التشويق Thriller بشكل خاص، ضمن دروس مقسمة على 19 فصلاً، بمدة 10 إلى 20 دقيقة للفصل الواحد، يتحدث خلالها براون عن أساسيات كتابة التشويق والخطوات والمراحل التي تمر عبرها الرواية حتى تصل إلى نسختها النهائية، مع مشاركة تجربته في كتابة رواياته والعقبات التي مرّ بها، ويؤكد براون على أن هذا الكورس مخصص لكتابة روايات التشويق، ولكن يمكن الاستفادة منه أيضاً في الكتابة بشكل عام.

تنقسم فصول الكورس على العناوين التالية:

  • المقدمة
  • معنى رواية الإثارة والتشويق
  • العثور على الفكرة المناسبة
  • اختيار الأماكن والمواقع
  • خلق الأبطال والأشرار
  • الشخصيات الثانوية
  • دراسة في شخصيات رواية شيفرة دافنشي
  • البحث (الجزء الأول)
  • البحث (الجزء الثاني)
  • بناء قصة كاملة من الصفر
  • خلق التشويق (الجزء الأول)
  • خلق التشويق (الجزء الثاني)
  • كتابة الفصول والمشاهد
  • اختيار المنظور المناسب (يعني اختيار الشخص الذي تتم من خلاله رؤية الأحداث في مشهد معين، لأن الأحداث من وجهة نظر لانغدون مثلاً تختلف عن الأحداث من وجهة نظر سيينا في نفس المشهد)
  • الشرح والحوار
  • التحرير والتعديل
  • حماية مراحل تقدّمك في العمل (الحماية المعنوية وليس المادية، يعني اذا مللت أو شعرت أن الأحداث مملة)
  • الحياة ككاتب
  • سر الأسرار (هذا الفصل الذي يقوم فيه لانغدون بالإيفاء بوعده واخبارنا بالسر الذي وعدنا به في المقدمة)

في الحقيقة، بعد هذا الكورس ستتغير لديك الكثير من المفاهيم حول الكتابة بشكل عام وكتابة الرواية بشكل خاص، وحتى تجربة قراءة أي رواية ستختلف بالنسبة لك وأنت مدرك لهذه النقاط التي يتكلم عنها براون، والتي ستحاول أن تقوم بمحاكاتها على أي كتاب تقرأه، مما يجعل من قراءة الرواية أكثر متعةً من قبل.

طبعاً بعض المفاهيم ستكون نمطية ومعروفة إذا كنت مدوّناً، لأنك حينها ستعرف أن إعادة الصياغة لفقرة معينة هو أمر شائع جداً حتى بعد نشر المقال بعدة أيام، لكن براون يتعمّق في تلك الفصول لما هو أبعد بكثير من ذلك، فالفصل الخاص بالمنظور مثلاً، جعل منه يكتب بعض المشاهد 3 أو 4 مرات، كل مرة من منظور شخصية مختلفة، ليقارن بينها في النهاية ويقرر الأفضل.

اكتب ما تود أن تقرأه

إذا أردت الكتابة عن أمر تحبه، ستكون عملية الكتابة ممتعة ومفيدة في نفس الوقت. فعندما تقرر الكتابة عن شيء تحبه، ستضطر للبحث والتعمّق ومقابلة أصحاب التخصص والغوص معهم في تفاصيل مجالهم، ولا تستغرب أنك ستضطر للبحث في الكثير من المواضيع الفرعية، فمثلاً إذا أردت الكتابة عن الانفجار السكاني، فإنك ستحتاج للبحث في مواضيع السكان والجغرافيا والجيولوجيا والتطور والهندسة الوراثية وحتى نظريات المؤامرة! وهي عملية ممتعة (بالنسبة لبراون)، وهي العملية التي تأخذ منه سنوات من البحث والكتابة قبل طرح أي رواية جديدة.

ومن ناحية خلق الأبطال والأشرار، ينصح براون بخلق شخصية الشرير في البداية وأهدافه، لأن شخصية الشرير هي التي ستحدد شخصية البطل، وبمعرفتك لأهداف الشرير سيسهل عليك كتابة الأحداث والتفكير بنهاية الرواية.

أما من ناحية خلق التشويق، فأين المتعة إذا كان البطل قد رأى صندوقاً مخبأً ومقفلاً بكلمة مرور نكتشف فوراً أنها متتالية فيبوناتشي، ثم نرى ما في داخل الصندوق ونعرف ما هو، وجميع هذه الأحداث تحصل في مشهد واحد؟ بالتأكيد لا يوجد متعة ولا تشويق، وهنا يأتي دور ما يسميه براون بـ “الوعد”.

الوعد ببساطة يعني فكرة أن الكاتب يخبر القارئ بأنه يعرف السر، ويعده بأن يخبره بشرط أن يتابع القراءة، أي أن تقوم بتقسيم تلك المراحل على عدة فصول والأفضل أن تنهي كل فصل بوعد جديد، حتى تضمن أن قارئك سيتابع بحماس. لكن احذر لأن هذا الوعد عليك حتماً أن تنفذه، من غير المنطقي أن تمر معلومة مبهمة ومشوقة دون أن تقوم بإيضاحها فيما بعد، احذر.

بعد أن انتهى براون من كتابة شيفرة دافنشي، وبعد مراجعتها اكتشف أن هناك 17 معلومة أو “وعد” لم يتم الإجابة عنهم، وهو ما دفعه لإعادة التحرير والتعديل حتى قام بتوضيح جميع النقاط.

هناك 3 عناصر مهمة: العقد والاختيار والوقت

العقد هو الوعد الذي عليك أن تلتزم به، هو الوثيقة الخفية التي بيّنت من خلالها للقارئ أنك تعرف السر، وتعده بأن تخبره إياه في الوقت المناسب إذا تابع القراءة. أما الاختيار هو تلك المرحلة التي يتوجب على البطل فيها أن يقوم باختيار قاسٍ بسرعة، لأنه لا يملك الوقت الكافي للتفكير، وبالتالي هناك وقت عليك أن تحصر البطل به وتجعله يتسابق معه لتفادي الكارثة.

ويؤكد دان براون على فكرة أخرى مهمة، وهي أن جميع الأفكار قد تم التطرّق لها واستعمالها، أنت لست بحاجة لفكرة عظيمة حتى تبدأ بكتابة رواية، وإنما أنت بحاجة للطرق والخطوات التي اتخذها البطل لتحقيق تلك الفكرة، هنا يكمن الحماس والمفاجأة، هنا تستطيع أن تخلق الإثارة فأنت سيّد هذا العالم.

فعلى سبيل المثال، جميع أفلام جيمس بوند تدور حول فكرة واحدة: جيمس بوند ينتصر في النهاية ويحصل على الفتاة. الفكرة ليست بالانتصار، وإنما بكيفية الانتصار. هذا ما يجب أن تعمل عليه. أما من ناحية التحرير والتعديل فمن الطبيعي جداً أن تقوم بإعادة كتابة الفقرة أو المشهد عدة مرات، ولكن في النهاية وبعد أن تنتهي من روايتك، اتركها لمدة يومين أو ثلاثة، ثم اطبعها على ورق واذهب لمكان آخر غير مكتبك.

اذهب إلى الحديقة أو إلى الشاطئ، قم بقراءة الرواية من الورق، ضع خطوطاً على الفقرات التي لفتت انتباهك أو الفقرات الضعيفة لتقوم بتعديلها لاحقاً ثم إعادة الكرّة، وعندما تصل إلى قناعة 100% بأن ما كتبته هو نفس نوعية الكتب التي تودّ أن تقرأها، حينها ابدأ البحث عن دار النشر المناسب.

اكتب وكأنك غير مُراقب، لأنك فعلاً غير مُراقب

إن هذه النصيحة مهمة جداً، اكتب كل ما يجول بخاطرك لأنه ما من أحد يراقبك، والأهم من ذلك لا تخبر أحداً بأنك تكتب، مجرّد إخبار أصدقائك أو أقربائك بحقيقة أنك تكتب ستكون قد خسرت حوالي 50% من الحماس، وخاصةً إذا قاموا بتشجيعك، (لكنك في بلد عربي فعلى الأغلب سيسخرون منك) لكن الفكرة واحدة، أبقِ هذا الأمر سرّاً قدر الإمكان ولا تخبر أحداً بأنك تكتب أو على الأقل لا تخبرهم بالفكرة التي تدور حولها روايتك.

في النهاية، إن هذا المقال ليس إلا قشوراً سطحية من الكورس، فقد قام دان براون بالتعمّق بأصغر التفاصيل مشاركاً قصصاً شخصية وعقبات وتجارب قد حدثت معه، من بينها أنه قام بتغيير نهاية رواية الجحيم وهو في منتصفها، لقد كانت النهاية مختلفة في الحقيقة، ونفس الأمر بالنسبة لرواية الأصل التي قام بتغيير مكان نهايتها (النهاية بقيت نفسها ولكن الموقع تغيّر)، بالإضافة للعديد من التجارب والعقبات التي واجهته والتي يبيّنها بطرق عملية أثناء الشرح.

وأخيراً، أرجو أن يكون هذا الكورس أو أشباهه من الدورات دليلاً لك لكتابة رواية إثارة وتشويق توصلك إلى منزلة كبرى كما براون اليوم مثلاً. رابط الكورس من هنا، وهذا تريلر الدورة:

1

شاركنا رأيك حول "كيف تكتب رواية إثارة وتشويق؟ دان براون يجيبك بدورة تعليمية حول الكتابة"

  1. Anas Abdalziz

    مشكور على الموضوع الجميل وأفدتني فيها والله
    نقطة غير مهمة: لكنك في بلد عربي فعلى الأغلب سيسخرون منك.
    ياخي ملعوب عليك،الا يشجعونك ويدعمونك بس عقلك الباطن حفظ هذه الكلمات ومايقدر يمسحها.

أضف تعليقًا