ترشيحات أراجيك للقراءة في يونيو 2019

2

أرشح لكم هذا الشهر خمسة كتب حاولت أن تكون متنوعة قدر الإمكان، فما بين الكتاب الديني وكتاب الكاريكاتير والرواية العربية والرواية الأجنبية كانت الترشيحات، وأرجو أن تنال ترشيحاتي لشهر يونيو إعجابكم.

نَظَرْ! – محيي الدين اللباد

غلاف كتاب نظر

إن عَشِقنا فعُذرنا أن في وجهِنا نظر

كان هذا البيت من قصيدة “جفنهُ علمَ الغزل” للشاعر “بشارة الخوري” هي ما اختاره رسام الكاريكتير الشهير “محيي الدين اللباد” ليضعه على أغلفة مجلداته الأربعة التي تم بعد ذلك جمعها في كتاب واحد بعنوان “نظر”، وهو أحد الكتب بالغة القيمة ويُعد نوعًا من أنواع تأريخ فن الكاريكاتير التي قام بها الرسام، حيث يضم الكتاب مقالاته وأعماله المصورة والمرسومة  التي نشرها على مدار الأعوام في عدد من المجلات والجرائد.

الكتاب بالغ الضخامة لكنك لن تمل القراءة أبدًا، مجموعة من المقالات الرشيقة التي تنتقل بك بين مجلات الكاريكاتير العربية والأجنبية ورسامي الكاريكاتير منذ القرن التاسع عشر وحتى الآن. مقالات عن عشرات الرموز البصرية الموجودة حولنا وتاريخها، عن الإعلانات، الكارتون، قصص الأطفال وغيرها. يُحدثنا اللباد عن كل ما هو بصري حولنا تقريبًا.

عيب الكتاب الوحيد بالنسبة لي وهذا شيء لا يد للمؤلف فيه هو قلة جودة الصور وهذا أمر طبيعي نظرًا لاحتواءه على رسوم طُبعت بتقنيات قديمة للغاية لا يمكن إخراجها الآن بشكل أفضل من هذا.

أعجبني المجلد الرابع الذي يتحدث فيه “اللباد” عن محترفه ولمته للعمل مع عدد من رسامي الدول العربية لعدة سنوات وذكرياته معهم ورسوماتهم.

عدد صفحات الكتاب 545 صفحة، وتقييمه على موقع الـ “Goodreads” هو 4.2/5.

عداء الطائرة الورقيةخالد حسيني

غلاف رواية عداء الطائرة الورقية

مخطئون فيما قالوه عن الماضي، لقد تعلمت كيف أدفنه، إلا أنه دائمًا يجد طريق عودته

الرواية الشهيرة جدًا للرائع “خالد حسيني”، والتي تم تحويلها لفيلم شهير بنفس العنوان عام 2008، وهي رواية موجعة، تقرأها وتلعن الحروب والحُكام والسُلطة، تلعن القهر والقسوة وربما البشر جميعًا.

تدور أحداث الرواية حول “أمير” الفتى الصغير الذي يعيش في “أفغانستان” مع والده وحارس العقار وابنه “حسن”، “أفغانستان” السعيدة قبل الاجتياح الروسي ثم حُكم طالبان، نعيش طفولة “أمير” الذي اعتاد المشاركة في مسابقات الطائرات الورقية التي اشتهرت بها “أفغانستان” آنذاك، قبل أن يتحول الحدث الذي كان ينتظره كل عام إلى كابوس وتتبدل حياته وحياة صديقه “حسن” إلى الأبد.

ثم يحدث الاجتياح الروسي ويتغير حال البلاد كلها إلى الأبد، ونعيش معاناة “أمير” ووالده وهربهم إلى الولايات المتحدة وحياتهم بعد ذلك في رحلة ملحمية تمتد لسنوات نتعرف فيها على تاريخ “أفغانستان” في سنواتها الحرجة.

وكعادة مثل تلك الروايات كان “جوجل” هو صديقي طوال مدة القراءة، فتارة أبحث عن الهزارة وتارة عن البشتون، اقرأ عن أفانستان وعن الطالبان وعن مسجد شاه فيصل. نجح “خالد حسيني” في أن يأخذني لأفغانستان لأعرفها عن قرب، ونجح في أن يجعلني أشعر بكل ما شعر به أبطاله من سعادة طفولية صافية ثم انكسار ووجع وشعور قاتل بالذنب.

رواية أكثر من رائعة أرشحها للجميع، ويبلغ عدد صفحاتها 507 صفحة، وتقييمها على موقع الـ “Goodreads” هو 4.2/5.

أنبياء الله – أحمد بهجت

غلاف كتاب أنبياء الله

قد يدوم المُلك على الكُفر ولكنه لا يدوم على الظلم

بلغة عصرية يُقدم لنا “أحمد بهجت” قصص الأنبياء بداية من “آدم” عليه السلام إلى “محمد” عليه الصلاة والسلام ، وقال “بهجت” في بداية الكتاب أنه كان حريصًا على أن يكون مصدره الأساسي هو القرآن الكريم فلا يقص علينا إلا ما جاء بالقرآن.

أرشح الكتاب بشدة خاصة لمن لم يقرأ في سيرة الأنبياء من قبل، حيث يتميز الكتاب بالأسلوب البسيط السلس الذي يجعلك تقرأ قصص الأنبياء وكأنك تراها. وتميز الكتاب بلمسة صوفية تتمثل في استطرادات وملاحظات “أحمد بهجت” في العديد من المواضع بشكل يجعلك ترى القصة من منظور آخر غير ما اعتدت عليه. أحببت الكتاب جدًا وسعدت بالوقت الذي قضيته في قراءته.

عدد صفحات الكتاب 478 صفحة، وتقييمه على موقع الـ “Goodreads” هو 4.3/5.

واحة الغروب – بهاء طاهر

غلاف رواية واحة الغروب

يمكن أن تحكم الناس بالخوف والقمع، لكن الخائفين لا يمكن أن ينتصروا في حرب، في ساحة الحرب يجب أن يكونوا أحرارًا

الرواية الحاصلة على جائزة البوكر العربية عام 2008، وتدور أحداثها في نهايات القرن التاسع عشر حيث بداية الاحتلال البريطاني مصر، نتعرف على الضابط المصري “محمود عبد الظاهر” الذي يتم إرساله إلى واحة سيوة لضبط الأمن هناك.

ويصطحب “محمود” زوجته الأيرلندية “كاثرين” المُحبة للتاريخ والآثار المصرية والتي تقرأ كثيرًا عن واحة سيوة قبل سفرها وتدرك أن مقبرة الأسكندر الأكبر ربما تكون هناك.

وفي الواحة يجد الزوجان أنفسهما في عالم مختلف تمامًا عن عالمهما فرجال الواحة ونساءها لهم عاداتهم وتقاليدهم المختلفة والتي يجد الزوجان أنفسهما منغمسان فيها تمامًا، ومع محاولات “كاثرين” للبحث عن مقبرة الأسكندر يجد “محمود” نفسه في مواجهة مع رجال الواحة الذين يرفضون دخول “كاثرين” حياتهم.

وقعت في غرام الرواية على الفور وأعتبرها واحدة من مفضلاتي برغم ما ينقصها وهو الكثير حيث أن نهايتها مبتورة بشكل سخيف كما أن عقدة الرواية هي صراع البطل النفسي فقط لا غير بينما كان يمكن الاهتمام أكثر بباقي البطل من أهل الواحة أو كاثرين وفيونا وإبراهيم ووصفي وخلق عشرات الصراعات لتتحول إلى ملحمة.

ولكن برغم ذلك، فالحالة التي تضعني بها الرواية كافية جدًا كي أحبها وأرشحها، حالة لا يمكن وصفها بكلمات فقط تشعر بها خلال القراءة وتعيشها.

عدد صفحات الرواية 325 صفحة، وتقييمها على موقع الـ “Goodreads” هو 3.8/5.

الاعترافاتربيع جابر

غلاف رواية الاعترافات

هناك شخص في داخلي يريد أن يحكي ويحكي ويحكي، هناك شخص آخر يريدني أن أسكت، أن أسكت أبديًا وألاَّ أفتح فمي مرّة أخرى

رواية قصيرة تتحدث عن الحياة في لبنان وقت الحرب الأهلية، إلا أننا لا نعيش الحرب نفسها بل نعيش آثارها على البيوت، وتدور الأحداث حول الصبي المسيحي “مارون”  الذي يعيش مع عائلته التي نعرف أنها فقدت أحد أبناءها وهو طفل صغير، نتعرف على العائلة أكثر وأكثر وعلاقاتهم ببعضهم البعض وآثار الحرب عليهم، يشعر “مارون” أن عائلته تعامله معاملة مختلفة دون أن يجد سببًا لذلك أو يفهم ما الأمر، تبدأ الرواية بشكوك تتحول إلى يقين مع قرب النهاية لنكتشف حقيقة الأمر في الصفحات الأخيرة.

“ربيع جابر” العبقري الذي لم يأخذ ما يستحقه من شهرة حتى الآن يأخذنا لنعيش أجزاء الحرب الأهلية اللبنانية ولكن من وجهة نظر آخرى. حرب بلا أشلاء أو دماء ومع ذلك ترى وجه الحرب القبيح وتعيش الحرب النفسية داخل البطل “مارون” فلا تعرف كيف يمكن ألا ينتهي الأمر بانتحاره. كيف نجى من صراعه النفسي باكتشافه ما اكتشفه؟! لا أعلم حقًا!

عدد صفحات الرواية 142 صفحة، وتقييمها على موقع الـ “Goodreads” هو 3.7/5.

إلى هنا انتهت ترشيحاتي لشهر يونيو، فهل قرأت أيًا منها وأعجبك؟

2

شاركنا رأيك حول "ترشيحات أراجيك للقراءة في يونيو 2019"

  1. LOG OUT

    سأقرأ ان شاء الله …
    نَظَرْ! – محيي الدين اللباد
    أنبياء الله – أحمد بهجت

  2. Said Bouajila

    بصراحة…طريقة التقديم للمؤلفات الأربعة رائعة جدا….
    شكرا لكم…
    لقد أغريتموني بالقراءة….
    فقط..
    من أين لنا أن وتحصل عليها.. ؟؟؟
    شكرا على الإفادة

أضف تعليقًا