اسطنبول ليست الوحيدة: خمس مدن تنكرت لأصولها التاريخية وغيرت أسماءها

مدينة إسطنبول التركية
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

في عام 1953 عنى فريق The Four Lads أغنية بعنوان: “(Istanbul (Not Constantinople”، والتي تشير كلماتها إلى واقعة إعادة تسمية مدينة القسطنطينية لتصبح مدينة إسطنبول عام 1930. فهل تساءلت يومًا عن أسماء المدن؟ ولماذا تغيرها بعض الدول؟

عبر التاريخ الإنساني، خضعت العديد من المدن والبلدان لما يُعرف بالـ Geographical renaming أو إعادة التسمية الجغرافية، حيث تدير ظهرها لاسمها وتتنكر لأصلها التاريخي، وتتبنى اسمًا جديدًا لحدودها الإقليمية.

وهناك العديد من الأسباب لإجراء إعادة تسمية الجغرافية، تقوم الدول بتغيير أسمائها لأسباب متعددة، تاريخية أو سياسية أو أيديولوجية أو لجعلها تعكس الاسم الصحيح باللغة المحلية بشكل أكثر دقة.

ولكن الدافع السياسي هو السبب الأساسي؛ على سبيل المثال، تمت إعادة تسمية العديد من الأماكن في الاتحاد السوفيتي السابق على اسم جوزيف ستالين وفلاديمير لينين. في بعض الأحيان، يعود المكان إلى اسمه السابق، مثل ما حدث مع مدينة سان بطرسبرج التي بقيت لحوالي 70 عامًا باسم “لينينجراد”.

أحد أكثر الأسباب شيوعًا لتغيير اسم بلد ما، هو الحصول على الاستقلال ونفض غبار الاستعمار، أو عندما يتم تغيير الحدود الجغرافية، ففي بعض الأحيان بسبب تقسيم البلد أو انضمام دولتين معًا، ومن بين الأسباب الأخرى غير المعتادة التخلص من اسم غير مناسب أو محرج.

وفيما يلي نستعرض قصص لخمس مُدن قامت بتغيير أسمائها، وتنكرت لأصولها التاريخية؛ سواء لتتواكب مع متطلبات عصرها أو لتنفض غبار الاستعمار عنها:

مومباي – Mumbai

مدينة Mumbai

الدولة: الهند

الاسم السابق: بومباي – Bombay

العاصمة المالية للهند، وهي المدينة الحالية الأكثر اكتظاظًا بالسكان بولاية ماهاراشترا بالهند، والمدينة الأكثر تنوعًا في هجاء اسمها على طول تاريخها، فقد شمل تنوع الاسم: مومباين، وبومباي، وبومباين، وبومباير، ومونبايم، ومومميم، ومومبايم، وبامباي، وبومبايم وبومباي، وبون باي، وكلها هجاء موثق.

كانت تسمى في العصور القديمة بـ «Kakamuchee – كاكوموتشي» و «Galajunkja – جالاجونجا». وفي العصور الوسطى كان يشار إليها باسم «Manbai – مانباي». ولا يزال هناك خلاف حول كيفية ظهور الاسم الحديث Bombay لها.

من ناحية، يُنظر لتسمية “بومباي” كنطق إنجليزي فاسد لـ Mumbai، وهو اسم مشتق من الإلهة الهندوسية «Mumbadevi – مومباديفي». ومن ناحية أخرى، قد يكون الاسم مأخوذ من bom baim، وهي عبارة برتغالية تعني «خليج صغير جيد»، فقد حكمت البرتغال المدينة من عام 1535 إلى عام 1661.  وعندما استولى البريطانيون على المدينة عام 1661، وضعوا حدًا لكل التسميات المتنوعة، وقرروا أن يكون اسمها Bombay.

وحينما حصلت الهند على استقلالها من الإمبراطورية البريطانية عام 1947. حظيت فكرة الاسم الجديد الهندي الخالص للمدينة باهتمام بالغ على مر عدة سنين، وانتشرت حملة سياسية في الثمانينيات والتسعينيات من القرن المنصرم لهذه الغاية.

وحين فاز الحزب القومي الهندوسي بأغلبية المقاعد في مجلس الولاية في عام 1995، تم رسميًا اعتماد اسم Mumbai، والذي كان يستخدم عادةً في بعض اللغات المحلية.

الاسم الحالي مومباي جاء من «Mumba- مومبا»، وهي إلهة راعية تسمى «Mumbadevi – مومباديفي»، بينما حرف الـ «I» فهو الأم في اللغة الماراثية؛ ليكون بذلك الاسم الحالي، عودة إلى ماضي الهند، وتعزيز للهوية المحلية، وتكريم الإلهة الهندوسية مومباديفي، وينفض إلى حد ما تركة الاستعمار البريطاني.

جوانجو – Guangzhou

مدينة Guangzhou

الدولة: الصين

الاسم السابق: كانتون – Canton

تأسست مدينة «Guangzhou – جوانجو» الصينية تحت اسم «Panyu – بانيو» في عام 214 قبل الميلاد. وبعد 400 عام، تم تسميتها كعاصمة لمقاطعة «Guang – جوانج»، وبدأ الناس في إطلاق تسمية Guangzhou عليها، والتي تعني حرفيًا «مقاطعة غوانج».

كانت البرتغال قد أسست احتكارًا تجاريًا في مقاطعة «Guangdong – جوانغدونج» خلال القرن الخامس عشر الميلادي، وبدأ استخدام اسم «Cantà – كانتون» كعملة لها، وأصبح هذا هو الكانتون. ومن غير المعروف كيفية ظهور اسم Canton، ولكن يُعتقد أنه خطأ صوتي أوروبي في نطق «Guangzhou – جوانغتشو» أو «Guangdong – جوانغدونج».

تم اعتماد اسم Guangzhou رسميًا في عام 1918. لذا لم يتم تسمية المدينة رسميًا باسم Canton على الإطلاق! ومع ذلك، استخدمه الغربيون على الخرائط وفي كتب الجغرافيا والسفر حتى أواخر القرن العشرين.

هو تشي مين – Ho Chi Minh

مدينة Hồ Chí Minh

الدولة: فيتنام

الاسم السابق: سايجون – Saigon

من حيث عدد السكان، هذه هي أكبر مدينة في فيتنام، لكنها ليست العاصمة (كانت عاصمة فيتنام الجنوبية قبل توحيد البلاد). كانت المدينة تسمى «Saigon – سايجون» قبل الثاني من يوليو عام 1976 عندما تم تغيير اسمها رسميًا إلى اسمه الحالي. وفي البداية، كان الاسم الأصلي لقرية «Kmer» والتي أصبحت في نهاية المطاف «سايجون» هو «Prey Nokor».

كانت الإشارة الأولى إلى مصطلح Saigon في عام 1698، حيث استولى الفيتناميون على القرية من كمبوديا. ويُعتقد أن هذا المصطلح كان ترجمة فيتنامية لكلمات «Kmer Prei Kor»، والتي تعني غابة شجرة الكابوك أو مدينة الأشجار الكابوكية. فقد كانت المنطقة مستنقعًا، لكن موقعها المميز جعلها ميناءً استراتيجيًا.

وهي مستعمرة فرنسية، أصبحت سايجون فيما بعد عاصمة فيتنام الجنوبية. فقد نمت قرية الصيد الصغيرة هذه لتصبح مدينة حديثة تحت حكم الفرنسيين، الذين استولوا عليها في عام 1859 وسموها «سايجون». وأصبحت عاصمة فيتنام في عام 1949، وعندما انقسمت البلاد في عام 1954، وظلت عاصمة فيتنام الجنوبية. في ذلك الوقت تقريبًا، اندمجت مع قرية «Cholon» على الجانب الآخر من نهر سايجون.

بغض النظر عن تطورها، كان اسم «سايجون» رمزًا لعصر الاستعمار؛ لذلك عندما هزم الشمال الجنوب عام 1975، فقدت المدينة مكانتها كعاصمة. في العام التالي تم تغيير اسمها رسميًا، واطلق عليها اسم الزعيم الشيوعي المتوفي هو تشي مين.

ومع ذلك، فإن اسم «سايجون» لا يزال يستخدم على نطاق واسع، ولكن بشكل غير رسمي، حيث يشير الاسم بشكل رئيسي إلى الأجزاء الحضرية في المدينة.

سان بطرسبرج – St. Petersburg

مدينة St. Petersburg

الدولة: روسيا

الاسم السابق: St. Petersburg أيضًا!

الاسم الأصلي للمدينة الروسية الصغيرة، التي أصبحت «St. Petersburg – سانت بطرسبرج»، يعود لفترة تاريخية قديمة، فقد كانت مجرد قرية صغيرة قبل وصول القيصر بيتر الأكبر، والذي قام عام 1703 ضمن سعيه لجعل روسيا أكثر حداثة وبالتالي أكثر أوروبية، بتسميه القرية سان بطرسبرج (مدينة القديس بيتر)، ونقل الحكومة والعائلة المالكة إليها عام 1710.

وفي عام 1914، اندلعت الحرب العالمية الأولى، وباتت ألمانيا عدو روسيا فجأة. فتم تغيير اسم المدينة من «St. Petersburg» لتصبح «Petrograd – بتروجراد» لأن لاحقة “burg” في نهاية أسماء المدن ألمانية الأصل.

عقب بعد وفاة «Vladimir Lenin – فلاديمير لينين» عام 1924، تم تغيير اسم المدينة ليصبح «Leningrad – لينينجراد»، أي مدينة لينين؛ تكريمًا للزعيم السوفيتي. وفي عام 1991، أجرت روسيا أول انتخابات رئاسية عقب انهيار الحكومة السوفيتية. وتم الاستفتاء تغيير اسم المدينة مرة أخرى لتعود لاسمها التاريخي مرة أخرى.

اسطنبول – Istanbul

مدينة إسطنبول التركية

الدولة: تركيا

الاسم السابق: القسطنطينية – Constantinople

إسطنبول هي كلمة تعني «المدينة» وقد استخدمت بالعامية على مدى مئات السنين الماضية للإشارة إلى العاصمة البيزنطية ومن ثم العثمانية وهي المدينة الأكثر كثافة سكانية في تركيا والأكبر في أوروبا. بينما يقع المركز التاريخي والتجاري لهذه المدينة في أوروبا، يعيش حوالي ثلث سكانها في آسيا. إنها مدينة عابر للقارات، يوجد فيها مضيق البوسفور الذي يفصل بين آسيا وأوروبا.

وقد عُرفت عاصمة تركيا السابقة بالعديد من الأسماء، مثل: بيزنطة، والقسطنطينية. فقد تأسست المدينة في عام 667 قبل الميلاد، وسمها الإغريق «Byzantium – بيزنطة»، ثم تم ضم المدينة لاحقًا في الإمبراطورية الرومانية، حيث كان لها عدة أسماء.

لاحقاً جعلها الإمبراطور قسطنطين عاصمة له وللإمبراطورية الرومانية الشرقية (الإمبراطورية البيزنطية)، وسميت القسطنطينية باسمه، وفي 28 مارس 1930، غيرت مدينتا «القسطنطينية» و«أنجورا» التركية أسماؤهما إلى «إسطنبول» و«أنقرة» ضمن مسعى الحكومة التركية الجديدة حينها إلى قطع صلتها بالماضي وبالإمبراطورية العثمانية.

والآن، ماذا لو استيقظت يومًا لتجد أن مدينتك التي ولدت وعشت فيها قد تقرر فجأة تغيير اسمها التاريخي الذي تعرفه؟ ماذا سيكون رد فعلك؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

0

شاركنا رأيك حول "اسطنبول ليست الوحيدة: خمس مدن تنكرت لأصولها التاريخية وغيرت أسماءها"

  1. Ӎ

    تعقيبا على اسم اسطنبول اريد ان انوه ان اسم المدينة قبل ذلك كان ( اسلامبول )،
    اما حرف اللام الذي تحول الى طاء او بمعنى اصح تاء، هو فى الحقيقة شئ دارج فى اللغة التركية وبعضهم يقول ” انا مستم ” اى بمعنى مسلم
    كتغير حرف الدال الى تاء ايضا مثل محمت ومحموت
    واذا كان الموضوع كما قالت صاحبة المقال لكانو غيرو علم الدولة ايضا
    نعم يوجد مساعي حكومية قديمة لتغيير الدولة واللغة ولكن ما قولتيه عن اسطنبول لم اسمع به من قبل
    شكرا

أضف تعليقًا